المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الصحافة الورقية .. إلى أين؟!
الصحافة الورقية .. إلى أين؟!
03-29-2012 10:29 AM

أحداث ومؤشرات

د.أنور شمبال

[email protected]



الصحافة الورقية .. إلى أين؟!

فقدت الصحافة السودانية الورقية، جزءاً كبيراً من بريقها، وتغلغلها في مجتمعات من يسمونهم بالمثقفين (حيث كانت الصحيفة في يد الشخص تعد علامة من علامات المثقف)، بعد أصبحت الصحافة واحدة من أدوات الإلهاء أو (الاستهلاك) السياسي ، وتجاهلها القضايا الخدمية أو القضايا الجوهرية التي تنهض بالبلاد واعتبارها مواد جامدة، بجانب كثرة مصادر الحصول على الأخبار والمعلومات ابتداءً من الموبايل، والراديو، والفضائيات، والانترنت، وغيرها من وسائل الاتصال التي تمكن من الحصول على الخبر كمعلومة، فيما تظل الحاجة إلى الشرح والتفسير والتحليل المؤدي للفهم الصحيح لما يجري من حولنا من أحداث ووقائع.

فكم من قضايا كبيرة تم إثارتها وارتفع بموجبها توزيع بعض الصحف ثم فجأة، اختفت من صفحات الصحف، لتظهر قضايا أخرى يلاك الحديث حولها إلى حين ثم تنسى، وإلا ماذا تم بشأن سوق المواسير بالفاشر، هل انطوت هذه الصفحة بلا نتائج معلنة؟ وإلى أي نهاية كانت قضية المستشار القانوني مدحت؟ إلى أي نتيجة انتهت مشاكل وقضايا شركة الصمغ العربي المحدودة، والتي لعبت دوراً مشهوداً في الاقتصاد السوداني؟ ولماذا سكتت الصحف عن قضية شركة الأقطان، وقضية تقاوى زهرة الشمس؟ أين نتائج لجان التحقيقات التي تم تشكيلها بعد كل كارثة وقعت في هذه البلاد، بينها تحطم عدد من الطائرات، وسقوط العمارات، والقيم كذلك ؟!! ولماذا يصدر مجلس الصحافة والمطبوعات الصحفية خطابات لرؤساء التحرير تحظر النشر في بعض القضايا؟ وإن كانت هناك ضرورة لذلك في فترة زمنية محددة، لماذا لا تخطر رؤساء التحرير بذات الكيفية بفك الحظر؟.

لم يتوقف الحال عند هذا الحد بل هناك أوامر بإيقاف صحفيين عن الكتابة، ومضايقات، وتدخلات من كل فج من حيث تحتسب، ولا تحتسب، ولا توجد قواعد أساسية يحتكم عليها الجميع، وإن كانت موجودة فليس هناك من يحترمها كما هي القوانين في بلادنا، التي لا تجد التطبيق في الضعيف.

أعتقد أن الإجابة على الأسئلة السابقة من قبل الجهات العليا المعنية بهذه المهنة مهمة، وأنها سوف تجعل الطريق سالكاً لعودة الصحافة السودانية إلى مجدها، ويحترم من يمتهنها، وتحترم من الجميع، وأقترح إقامة ندوة بهذا الشأن تقدم فيها أوراق عمل تدرس هذه القضايا بعمق، والخروج بنتائج تخدم هذه المهنة.. وإلا سوف تكون النتائج كما المقدمات.


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 657

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#318912 [عمر جابر]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2012 07:41 AM
يا أنور شمبال سلامات
يا زول أرعى بقيدك... ما تدخل في مشكل مع الحكومة خاصة وجريدتك البتكتب فيها دي من أسوأ الصحف .. في المبتدأ هي مملوكة للدولة بنسبة 100% فما جمال الوالي إلا كموفلاش للحكومة! ورئيس تحريرها ضياء الدين بلال غني عن التعريف! فما لك والزحمة يا زول.
بالنسبة لسوق المواسير وتوابعه من شركة الصمغ العربي والأقطان وهلم جرا فهذه إفتعالات حكومية لتغطي بها مشكل أكبر وأهم من وجهة نظرها .. فلو قام سوق مواسير في الفاشر أو حرقت الفاشر كلها وغرقت بعدها نيالا فما ذال بذي بال للتضامن النيلي ... والصمغ من جراء ذلك مشمول. تحياتي


#318734 [core]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2012 09:21 PM
عزيزى شمبال الصحافة السودانية هى صحافة كيزانية صرفة والمتهمين كذلك واللجان والقضاة اشان كدة لو لقيت ليك فرصة حاول راجع رسالتك الدكتورا


#318332 [رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2012 12:50 PM
د. انور
الصحافة اصبحت كخرقة القماش البالية كلما غسلتها زادت اهتراء.. واصبح الصحفيون كلعيبة الكرة كل موسم يتم فك التسجيل فيتنقلون من صحيفة الى اخرى فى حلقة دائرية خالية من الهواء النقى .
فاننا فى حاجة الى ثورة تصحيحية واعادة صياغة قوانيين الصحافة والتعريف بما هو صحفى ؟ ومواصفات رئيس التحرير .. انظر لترى العجب العجاب كل من هب ودب اصبح رئيس تحرير وامتلك صحيفة .. وانظر للمهاترات بين رؤساء التحرير فهل هذا يسمى سجالا ؟
قرأنا لبشير محمد سعيد والعتبانى ومحجوب محمد صالح ومحجوب عثمان وصاحب الجمرات وغيرهم فكانوا ثقافة واخلاق وانتماء ووطنية وابداع وجسارة لم يشتم احده الاخر ولم يسب احده الاخر ولم ينتقص زميله من الوطنية او ينعته بالعماله .. انها الصحافة المسؤلة
فالان الصحافة تعمل للربح السريع فانظر المانشيتات وبالخط الاحمر العريض واقرأ الخبر لتجد الفرق .. والصحفيين كلعيبة الكرة من صحيفة الى اخرى يتنقلون بلا ضابط ولا رقيب وبلا ثقافة ولا مسؤلية .
يجب ضبط تنقلات الصحفيين وتحديدها بمدة 4 سنوات وكذلك ضبط تعين رؤساء التحرير بمعاير واضحة وصارمة

لابد من اعادة صياغة الصحافة حتى تكون مسؤلة وحتى لا تفسد المجتمع


#318274 [سووووداني]
0.00/5 (0 صوت)

03-29-2012 12:03 PM
مايحدث للصحافة السودانية من قمع وكبت يتولى كبره الصحفيون انفسهم لان بايديهم ممانعة القمع بوسائل عديدة كالاعتصامات والتظاهرات وغيره والا سيؤول بهم الحال الى اغلاق صحفهم بسبب ضعف المادة الصحفية
والتي هجر الكثير من الناس شراء الصحف


د.أنور شمبال
د.أنور شمبال

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة