المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
العَلاقة الوطِيدة بين قائِدْ جيش الرّبْ لِلمقاومة/ القس جوزيف كونى والمُتهم /عُمر حسن أحمد البشير
العَلاقة الوطِيدة بين قائِدْ جيش الرّبْ لِلمقاومة/ القس جوزيف كونى والمُتهم /عُمر حسن أحمد البشير
03-30-2012 11:07 AM

العَلاقة الوطِيدة بين قائِدْ جيش الرّبْ لِلمقاومة/ القس جوزيف كونى والمُتهم /عُمر حسن أحمد البشير
حكُومة المُؤتمر الوطنِى فِى السّودان تُوفّر الحِماية لِلشيطان/ جوزيف كونِى


The close relationship between the commander of the LRA / Rev. Joseph Kony and the accused / Omar Hassan Ahmad Al Basher

حمّاد سند الكرتى
المحامِى والباحث القانونى
[email protected]
africanjustice53countries.wordpress.com


إنّ حكُومة المُؤتمر الوطنِى فِى السّودان , لاشكّ أنّها تُوفّر الحِماية الكافيّة للقس الشيطان/ جوزيف كونِى , ومن المعلُوم لدى الكافّة أن قوات جوزيف كونى تقاتل جنباً الى جنبْ مع قوات المُؤتمر الوطنِى فِى جنُوب كُردفان , النيل الأزرق , فضلاً عن إقليم دارفُور . إنّ الجرائِمْ التى إرتكبها ضِد المدنيين فِى شمال يوغندا, الكنغُو الديمقراطيّة , إفريقيا الوسطّى ودولة جنُوب السّودان , الأن تُرتكب ضِد المدنيين فى جنُوب كُردفان, حيثُ حرق القرى , خطف الأطفال وترهيبهم وإغتصابهم , بل ويستخدم أساليب بشِعة وبإيعاز من حكُومة المؤتمر الوطنِى , وذلك مِثل التعذيب , قطع الأيادى وإقْتلاع العيون والنهُود وقطع الأعضاء الذكريّة بما فيها الخصيتين , بل وكل أنواع التشويه البدنِى. إنّ العالم بِما فِيه الإتحاد الإفريقى يبحث عن مكان وجُود جوزيف كونى , ولا يعلمون أنّ كونى موجُود فِى القيادة العامّة لِلقوات المسلحة السُّودانيّة , يتحرك بِكل حريّة , يجد الدعم الكبير مِن الحكُومة السُّودانيّة , ينسق لإرتكاب الجرائِمْ مِن الخرطُوم , لأنّ الخرطوم تستخدمه ضِد المتمردين الأشراف فِى كُل مِن دارفُور , وجنُوب كُردفان , بل وتستخدمه لِزعزعة إسْتقرار دولة جنُوب السودان وأوغندا.
إنّ حكُومة المُؤتمر الطنى , تستخدم مُرتزقة لِقتل مواطنيها , ولِمقاومة معارضيها الوطنيين , والسبب فى ذلك , أنه لايوجد جيش سودانى وطنِى على الإطلاق يأخذ على عاتقه مهمة الدفاع , إنّ القوات المسلحة السودانيّة , ملّت القتال فى سبيل طغمة المتهم / عمر البشير , وجماعته الشريرة .
إنّ المتمردين فى السّودان , لهم قضايا عادلة يقاتلُون من أجلها , ولكن مرتزقة , وجنجويد المؤتمر الوطنى , يفقتقرون الى الدوافع الحقيقيّة وراء القتال ضد المتمردين , لذا فإنّ نشاطهم تفتقر الى أدنى الأسس الأخلاقيّة , الإنسانيّة , والقانونيّة , والأخطر من ذلك أن مرتزقة المؤتمر الوطنى ( قوات جيش الرب, الجنجويد), لايراعُون قوانين الحرب ولايلتزمُون بأى قانون , فهُم دائماً ما يستهدفُون المدنيين, الأسرى والجرحى والمنشأت المدنيّة ويرتكبُون أفعالاً محرمة بِموجب القانُون الدولى بِصورة عامّة والقانُون الدولِى الإنسانِى على وجه الخصُوص, ويرتكبون أفظع الجرائمْ والدليل على ذلِك ما نشاهده مِن جرائِمْ وحشيّة فِى حقْ الإنسانية فى جنوب كردفان, النيل الأزرق ودارفور , ألم تسمعوا كيف تمّ معاملة أسرى المتمردين فى السّودان بل وكيف تمّ معاملتهم؟؟.
إنّ المجتمع الدولى , يسعى جاهدا لِمحاربة والحدْ من ظاهِرة المرتزقة , ولكننا نجد حكُومة المؤتمر الوطنِى فى السّودان , تستعين بالمرتزقة لِتحقيق هدفها المتمثل فى البقاء على كرسى السلطة , ولكن هيهات لكم سوف تزالون وتقذفون الى مزبلة التاريخ , فدوام الحال من المُحال.
إنّ البرتكول الأول الصادر فى العام 1977م, والملحق بإتفاقيات جنيف الأربعة حرمت إستخدام المرتزقة فى المادة 47 , إنّ المرتزق هو ذاك الشخص الذى يتم تجنيده خصِيصاً ليشارك فِى نزاع مسلح مقابل حافز مادى او معنوى , مع شرط أنّه ليس مِن رعايا طرف النزاع , وهو ما ينطبق فى جيش الرب الذين يقاتلون جنباً الى جنب مع قوات المُؤتمر الوطنى.
إنّ نشاط المرتزق / جوزيف كونى , الخطيرة فِى السّودان , لا سِيما النشاطات الإجراميّة التى تستهدف الأبرياء فى جنُوب كُردفان , النيل الأزرق ودارفُور , يُعد نشاطاً غير مشروع بموجب القانون الدولى , بل ويمثل تهديدا مُباشراً لسيادة وإستقرار ووحدة السّودان , بل ويعدوون عائقا أساسيا أمام حركات التحرر الوطنِى فِى السّودان , إنهم أشخاص خطرين على المجتمع السودانى , والمجتمع الإفريقى على وجه الخصُوص , بل والمجتمع الدولى بصورة عامّة , لأنّهم يتحرفون الجريمة مِن أجل المال , فلقد قتل الجنجويد النّاس فِى دارفُور مقابل المال, والأن تستخدم جماعة المؤتمر الوطنِى المتشيطنُون , جيش الرب. إننا مِن هُنا نناشد المجتمع الدولى لِلضغط على حكُومة المؤتمر الوطنى فِى السّودان للحد من إستخدام المرتزقة ضِد مواطنيها.

.

حمّاد سند الكرتِى
المحامِى والباحث القانونِى
[email protected]
www.africanjustice53countries.wordpress.com


تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1414

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#319756 [ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 11:53 AM
للقس الشيطان/ جوزيف كونِى
الاخ حماد من اين اتيت بكلمة قس ؟ كوني معروف جدا وهو متزوج من88 زوجة وله اكثر ون40 طفلا وانتمائه السياسي لنفسه وهو يعتقد ان الله يخاطبه شخصيا وهذا اكثر اعراض الشيزوفرنية وضوحا والوصاية العشرة في التوراة اي العهد القديم 00راجع اقوال رجال الامن السوداني الذين لجؤا مأخرا لتعرف سر المبلغ المدفوع لكوني فلربما كان لاغتيال قرنق ؟ المستقبل القريب سيكشف كل شئ ولكن من العار ان نكتب ما لا نعلم او ان لم تكن بحوزتنا ادلة موثقة ...كوني لم يكن قسا في يوما ما ومتعددي الزوجات هم ينتمون للمورمون وهم غير مسيحيون


#319425 [الياس قرني]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2012 11:37 PM
انت مقتنع بي كلام ده خليك مننا


#319166 [جمال]
5.00/5 (1 صوت)

03-30-2012 03:23 PM
الاخ الكاتب
التحية
معلومات تفتقر للمصدر
هل الجنوبيون او الأوغنديون لا يعلمون ذلك وهم صامتون !! الرجاء تعضيد ما ذهبت اليه ببعض المصادر الموثوق فيها ولا يكون مجرد استنتاج حتى يقبل القارئ ما ذهبت اليه من معلومة !!
ان الاستخبارات الجنوبية والاوغندية لو لها هذه المعلومة لاقامت الدنيا ولم تقعدها مع المجتمع الدولي وإعلامه !! وهذه المعلومات لم نسمع بها الا منك ! وكوني مشكلته مع أوغندا وليس مع جوبا ! او مع متمردي جنوب كردفان او النيل الازرق !! نرجو ان نتلقى شئ يقبله العقل او مصدر موثوق للمعلومات التى ذهبت اليها !!
شكرًا
مراقب لا غير


#319051 [هاشم ابورنات]
0.00/5 (0 صوت)

03-30-2012 12:02 PM
مقدمة جميلة ياخ حماد ولكننا نحتاج الى ان تتواصل في سردك وتقدم لنا تفاصيل اكثر مع مقارنتها بمواد القانون الدولي والمخالفات القانونية في مجال حقوق الانسان ... مع اطيب تحياتي ..هاشم ابورنات


حمّاد سند الكرتى
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة