المقالات
السياسة
بيانات وإعلانات واجتماعيات
مذكرة تنظيمية من مؤتمر البجا
مذكرة تنظيمية من مؤتمر البجا
03-30-2012 05:45 PM

بسم الله الرحمن الرحيم
حزب مؤتمر البجا
مذكرة تنظيمية
السادة / أعضاء اللجنة المركزية:
إيماناً منا بدوركم نحو الحزب وقضاياه واعلاءأ لصوت الحق وتصحيحاً للأخطاء ومناقشة القضايا داخل الأطر التنظيمية وفقاً لهذه القضايا التي يعاني منها الحزب منذ الفترة السابقة التي أقعدته عن أداء دوره نحو مجتمعه وإيصال رسالته فعلاً وقولاً.
نطرح هذه المذكرة للسادة أعضاء اللجنة المركزية في اجتماعهم الموقر لمناقشة هذه القضايا وإيجاد الحلول والمعالجات التي تساهم في الخروج من أزمة الحزب في الوقت الراهن وإيجاد الحلول لهذه الأزمات.
السادة أعضاء اللجنة المركزية المحترمين :
ان الاستقطاب السياسي الذي حدث في مؤتمر البجا طوال مراحله بدءً من مرحلة التأسيس مروراً بمرحلة العمل السياسي بالداخل وانتهاءًا بالكفاح المسلح، كل هذه المراحل أنتجت قيادات ساهرة لدفع هذا الحزب وقضيته العادلة ولم تكن هذه القيادات مرهوناً انتمائها بمكسب مادي أو معنوي ولم يكن تحصيل المكاسب هي من آليات استقطاب هذا الحزب ، بل كانت في كل المراحل هي التضحية بالمال والنفس دعماً لهذه القضية وإحقاقا للحق.
السادة أعضاء اللجنة المركزية:
إننا نحمل قضية شعب كامل يضع علينا الآمال العراض لينتشله من الواقع المرير الي رحاب المستقبل، هذا الشعب قدم لنا الكثير الكثير في سبيل تحقيق هذه المقاصد وهو ما يزيد المسئولية الملقاة علي عاتقنا تجاه هذه القضايا.
فلنتحلى بالمسئولية ونواجه أخطائنا ونكون شجعاناً لطرح النقد لاننا نحمل مسئولية من ضحوا بارواحهم في سبيل هذه القضية ولن نترك هذه المسئولية لأصحاب المصالح الضيقة الذين يقتاتون من هذا الحزب وقضيته لتحقيق مكاسبهم الدنيوية عبر التسلق وتحقيقاً لأغراضهم، نحن وجماهير هذا الحزب الوفية لقضيته سوف نكون بالمرصاد لكل من تلوثت أيديهم بمال جاء عبر بيع قضايا الجماهير والتلكؤ في خدمتهم .
نتقدم اليكم بهذه المذكرة لنتناقش ونتفاكر حولها وما دفعنا لتقديمها لكم جملة من المشاكل التي أصابت الحزب بالركود والسكون، سنتناول في هذه المذكرة المحاور الآتية .
- المشكلة التنظيمية في الحزب.
- المشكلة السياسية.
- رؤية الحزب تجاه قضايا الراهن السياسي.
- مشكلة صندوق اعمار الشرق.
- مشكلة الاتفاقية.
المشكلة التنظيمية في الحزب:
هنالك خلل واضح في اجهزة الحزب من القاعدة إلي القيادة وذلك يضعف البناء التنظيمي بواسطة التغير المستمر للوائح والنظم الأساسية وإعطاء صلاحيات المؤتمر العام للجنة المركزية وصلاحية اللجنة المركزية للمكتب السياسي وصلاحية المكتب السياسي لرئيس الحزب بذلك يكون تكريس السلطة في مكان واحد، هذا الخلل أحدث شرخا كبيرًا في أجهزة الجزب المختلفة خصوصاً قيادة الحزب فالدساتير واللوائح تغير وفق الامزجة الشخصية، فلابد من الرجوع للدستور والنظام الاساسي المجاز في المؤتمر العام.
هنالك قصور في الهيكل الإداري للمكتب السياسي ومكاتب الامانات، المكتب السياسي يتكون من رئيس وخمسة أمانات ومكاتب الامانة تتكون من رئيس وثلاثة امانات ورؤساء قطاعات ،هذا الهيكل بشكله الحالي ينقص كثيرًا من الامانات المتخصصة والتي لابد منها في العمل السياسي، مؤتمر البجا هو الحزب السياسي الوحيد الذي لا يوجد به امين سياسي في مكاتب الامانات علي مستوى الولايات كما ان جعل رؤساء القطاعات اعضاء في الامانة يصعب من عقد الاجتماعات بصورة دورية لبعد المسافة ويحدث شرخاً في الهيكل التنظيمي .
لا يوجد التزام من أعضاء الحزب بدفع الاشتراكات الشهرية كما إن آليات جمع الاشتراكات ليست عملية.
لا توجد أي موارد تساعد في تسير العمل سوى الجهد الخاص بافراد الامانة.
الحزب لا يكمل دورة ثابتة والموجود منها يعاني من الاهمال الشديد وعدم التأهيل والتواجد فيه.
لاتوجد رؤية واضحة وموحدة في كل هياكل الحزب تلزمه في شكل التعامل بيننا والقوى السياسية الاخرى.
عدم وجود استراتيجة او خطة واضحة لكيفية عمل الحزب في كل المستويات.
اجتماعات اللجنة المركزية تخلو من مناقشة رؤية جديدة للحزب بمحاور التطورات في الساحة السياسية والاكتفاء بتقديم التقارير التي تجافي الواقع وتبتعد عن الموضوعية وعدم المسئولية وتقدم شفاهة في بعض الاحيان، مما يؤدي الي عدم وجود رغبة في الاستفادة من الاخطاء السابقة.
عدم معالجة القضايا التنظيمية في الفترة السابقة معالجة تستصحب معها مصلحة الحزب بل المعالجات تستند علي مواقف أفراد دون تدارك الخلافات للوصول الي الغايات.
فقد الحزب في الفترة السابقة عدد مقدر من أعضاء اللجنة المركزية بسبب عدم رضائهم عن أداء الحزب وقيادته ولم تقوم مبادرات جادة من الهياكل التنظيمية العليا لتدارك هذه المشاكل من قبل المكتب السياسي واللجنة المركزية.
فقد هذه العناصر اثر علي مسيرة الحزب في الفترة الماضية ولم تتم أي معالجات لتفادي هذه المشاكل والانسلاخات من قبل قيادة الحزب.
عملت هذه القيادات التي تركت العمل الحزبي في هياكل الحزب المختلفة في توصيل وجهة نظرها الي القواعد الجماهيرية مما خلق واقعا مريرًا بالنسبة للجماهير وافقدها الثقة في الحزب.
عدم مناقشة هذه القضايا داخل الاطر التنظيمية سوف يحدث آثارًا سالبة علي مسيرة الحزب في الفترة المقبلة ولذلك لابد من ايجاد آلية لمناقشة كل هذه القضايا بصورة معمقة لايجاد الحلول والمعالجات والاعتراف بالقصور في أداء المهام
عدم قدرة الحزب الدفاع عن افراده والوقوف معهم في الصعاب,.
المؤتمر العام للحزب وعدم انعقاده في موعده المحدد وانتهاء دورته افرز واقعاً مريراً وعددًا من التساؤلات بين قواعد الحزب المختلفة عن سبب عدم انعقاده في تاريخه المحدد وانتهاء دورته هو ضعف وفشل هياكله التنظيمية التي نتجت عن المؤتمر دزن المحاسبة والمسالة أمامه وعدم تقديم شئ يذكر من الانجازات في المرحلة السابقة.
المشكلة السياسية :
من الناحية السياسية يعاني الحزب من أزمة حقيقة إذ ان هنالك فجوة كبيرة بين القيادة والقاعدة، ما تريده القواعد وما تريده القيادة وذلك سبب كبير بين القيادة والقاعدة في جميع المستويات خاصة المكتب السياسي والجماهير وذلك بضبابية الخط السياسي وعدم وضوح ذلك الخط والانحراف عن برنامج مؤتمر البجا السياسي بالاضافة الي عدم وجود رؤية او استراتيجية للعمل السياسي الذي لا ينشط الا في الاحتفالات والتكريم.
وجود علاقات خارج اطار الحزب بين افراد او قيادات الحزب مع الحزب الحاكم املاً عليهم مواقف مهينة تمر عن طريقه أجندات الحزب الحاكم علي حساب اجندة ومواقف مؤتمر البجا وقضيته .
قيادات الحزب تتناسى القضية الاساسية ومالت علي المناصب وحب السلطة بدون تقديم شئ يذكر عبر هذه السلطة وهذا علي حساب جماهير مؤتمر البجا وقضيته العادلة.
فقد جماهير مؤتمر البجا الثقة في القيادات علي جميع الاصعدة بسبب عدم احترام هذه القياداة لمواقفها في اتجاه قضاياها وعدم تقديم أي شئ عبر الاتفاقية والانصياع خلف رؤية الحزب الحاكم وقبول مبرراته في عدم تنفيذ الاتفاق في كل المحاور وعدم الخروج بموقف واضح من هذا التلكؤ.
إهمال الحزب لعلاقاته التاريخية بالقوة السياسية الاخرى والحركات المسلحة في الهامش السوداني والاعتماد علي علاقة واحدة لا يحميها أي ميثاق او رؤية او برنامج او شبه قاضايا مع الحزب الحاكم مما ادى الي غياب الحزب من الاداء السياسي العام واصبح حكومة وهو لا يملك فيها شئ ولا يمكن ان يدافع عن حكومة مشاركته فيها شئ لا يذكر.
اوجد ذلك اجسام أخرى بأسم مؤتمر البجا ذات موقف واضح من اتفاق سلام شرق السودان ولديها كل المبررات الان ليكون لها هذا الموقف بسبب ان هذا الاتفاق لم يبرح ادراج المكاتب وعقليات الساسة الموقعين عليه.
فقد الحزب للزخم القيادي من قيادات الحزب نتيجة قصور في الرؤية والتباطئ في احداث تغير وخلق تحالفات او اتفاقيات بدون رؤية لخدمة القضية بل لتخدم اغراض شخصية وذاتية.
حول امكانية الاستقطاب السياسي فقد برنامج الحزب القدرة علي استقطاب عضوية للحزب بسبب ان ممارسات الحزب خارج اطار البرنامج في المؤتمر العام.
فقد الحزب الكوادر الاساسية التي تساعد في ايجاد نتائج علي الارض وكانت هي الكوادر التي اعتمد عليها الحزب في الفترات السابقة.
تدنى خط الحزب الساسي في الدفاع عن قضايا الشرق احدث فراغ سياسي مما أدى الي وجود تيارات أخرى رفعت سقف المطالب واستفادت من هذا الفراغ .
اهتم قيادات الحزب المشاركة في اتفاقية السلام بتحصيل المكاسب الشخصية والبعد عن قضايا الجماهير.
هنالك استقطاب حاد للرؤية السياسية بغرض تحقيق مكاسب عن طريق تحالفات هشة لا تستند علي أي برنامج واضح سوى اغراض الافراد الذين أحدثوا هذه التحالفات والبعد عن القضية الاساسية وهي احداث التغير وتحقيق رفاهية الشعب.
المواقف السياسية لقيادة الحزب في المركز اثرت علي عمل الأمانات في كل الولايات بما جعلها مكتفة لا تستطيع ممارسة نشاطها السياسي .
كما انه لا توجد به رؤية واضحة وموجحة في كل هياكل الحزب ملزمة لشكل تعامل الحزب مع القوى السياسية.
ارتبط مؤتمر البجا كحزب بقضايا كبيرة في شرق السودان مع قصور واضح في الكادر والعمل التنفيذي والبرامج التي تحقق هذه الغايات مع عدم وجود استراتيجية او خطة واضحة لكيفية عمل الحزب في كل المستويات.
تخلي الحزب عن موقفه السياسي تجاه قضايا الجماهير اوجد مجموعات جديدة ذات طرح جديد، تتمثل هذه المجموعات في الحزب الحاكم في ولايات شرق السودان وبالاخص ولاية البحر الاحمر ويتلخص ذلك في سقف المطالب الذي يرفعها وهو اعلي من سقف مؤتمر البجا والدفاع عن قضايا المنطقة ووضع استراتيجيات نحو انسان المنطقة والعمل علي انفاذها ، خلقت هذه الاستراتيجيات استقطاب معاكس نحو هذا الطرح خصماً علي مؤتمر البجا وجماهيره وقضاياه.
موقف الحزب من قضية التاسع والعشرين من يناير: نرى ان وجود الحزب في السلطة املي عليه موقف متوازن في التعامل مع هذه القضية بحكم الاتفاقية والعلاقات الحديثة الناشئة بعد توقيع الاتفاق. وقد كانت قضية التاسع والعشرون من يناير هي القضية المحورية بالنسبة للحزب قبل توقيع الاتفاق وطرحت هذه القضية في اضابير المفاوضات ولم تصل الي نتائج وكانت هذه التسوية هي المهر الذي دفع مقابل اتفاق السلام ، الان بعد مضى اكثر من خمس سنوات ولم يحدث شئ لسكان شرق السودان ، نرى ان يتم تصعيد هذه القضية في اعلى مستوياتها السياسية والمطالبة بتحقيق العدالة الناجزة لمرتكبي هذه المذبحة ولابد للحزب من موقف واضح بعيدا عن المزايدات والمجاملات نحو هذه القضية.
عدم اكتراث الحزب نحو هذه القضية يعطي مساحات لكيانات اخرى للمطالبة بالقصاص، ويظهر ضعفه في التخلى عن هذه القضية فهو وصمة عار علي جبين كل المنتمين له اعضاءًا وقيادات.
الاتفاقية :
بالرجوع الي اتفاقية السلام الموقعة في اسمرا نجد انها تلمس محاور ثلاثة : محور الترتيبات الامنية الذي لم ينفذ بالصورة المطلوبة واثاره مازالت تسبب الكثير من المشاكل لمسيرة الحزب والمنتمين اليه فمازالت مشكلة المسرحين قائمة وملف السلطة الذي ولد ناقصاً وميتا كما اوضحناه سابقاً.
كما أهمل تنفيذ محور الخدمة المدنية وكان يمكن ان يحدث عبره تغير يساهم في طمأنة الجماهير وعكس صورة مشرقة للاتفاقيات، فقد مر اكثر من خمسة سنوات لم يستطيع الحزب عبر مشاركته في السلطة في كل المراحل وبعد وقبل الانتخابات في احداث نوع من التغيير في مسار قضية شرق السودان ولم يكن هنالك أي تقييم لهذه المشاركة ولا جدوى منها بعد عدم التزام الحكومة بتنفيذ الاتفاق حسب الجداول المتفق عليه وانتهاء الفترة الانتقالية.
اما ملف الثروة فقد خسرت الاتفاقية فيه بالصندوق.
الراهن السياسي :
قبل توقيع اتفاق سلام شرق السودان كان يتمتع مؤتمر البجا بعلاقات قوية مثبتة مع القوى السياسية المختلفة، تناصر قضيته وتؤمن بعادلة قضيته وتعمل مع الحزب للوضول الي حلول مرضية تساهم في حل القضية.
ان علاقة مؤتمر البجا مع القوى السياسية عامة وقوى الهامش السوداني خاصة مبنية علي اساس حل المشكل السوداني في الاطار العام وليس في الاطار الخاص.
تأثرت هذه العلاقات بعد توقيع الاتفاق بسبب رؤية المؤتمر الوطني الاحادية التي فرضت علي مؤتمر البجا بطرق مباشرة او غير مباشرة،
مباشرة عبر تحديد علاقة الحزب مع القوى السياسية، وغير مباشرة عبر الضغط في عدم تنفيذ بنود الاتفاق لكي تعمل هذه العوامل مجتمعة عن ابعاد مؤتمر البجا عن مناخ هذه القوى والاستفرادية.
السادة أعضاء اللجنة المركزية:ـ
ان الموقع الاستراتيجي لشرق السودان افرز واقعاً حددًا، معاملة الدولة المركزية لهذا الملف عبر المعالجات الامنية وشراء الذمم، وخلق خصومات بين الأفراد والعمل علي تقسيم المجتمع الي قبائل ونظارات تتقاطع مصالحها مع بعضها البعض خدمة لمصلحة المركز، وكانت قضية مجتمع الادارة الاهلية واحدة من أهم القضايا التي أولاها مؤتمر البجا الاهتمام لما لها من اثر علي المجتمع في المستقبل.
انقطاع مؤتمر البجا عن محيطه السياسي الحقيقي سوف يعمل علي احداث متغيرات في خطابه السياسي وآليات عمله بصورة تتماشى مع خطه الجديد الذي أثبت عدم مصداقيته في خدمة قضية مؤتمر البجا ولذلك لابد من ان نفكر جدياً في عدم وضع البيض كله في سلة واحدة وتبادل الادوار واعادة العلاقات مع القوى المشابهة لنا من حيث القضايا. ان تفكير المؤتمر الوطني الاستراتيجي في التعامل مع مؤتمر البجا سياسة الاحتواء والتجميد في الاطر الضيقة وعدم اعطاءه مساحات لكي يستفيد من هذه العلاقات ويعمل علي تطويرها.
النقطة الثانية التي يعمل بها المؤتمر الوطني ان يصنف قيادات التنظيم بين قيادات موالية ذات مرجعيات اسلامية وقيادات ضد ذات توجهات يسارية لكي يعمل علي احداث قدر من الفرقة والشتات داخل الحزب والاستفراد بالمجموعة المتبقية خدمة لمشروعه.
السادة أعضاء اللجنة المركزية:
بعد توقيع اتفاق سلام شرق السودان رأت تيارات في الحزب ان هذه الاتفاقية لن تحقق ولو جزء يسير من تطلعات جماهير مؤتمر البجا وكانت لهذه التيارات مواقف واضحة من هذا الاتفاق واسمته للسخرية (اتفاق الهيكشاب) كانت هذه التيارات ترى بمنظار الناظر المتعمق للمسائل، ان هذا الاتفاق لن يحدث تغيير يذكر لقضية مؤتمر البجا لعدة اسباب :
أولاً: عدم الثقة في حكومة المؤتمر الوطني في تنفيذ الاتفاقيات الموقعة مع القوى السياسية الاخرى، وحصرتها علي المناورات وليس الالتزامات.
ثانياً: ان الاتفاق لا يحمل أي مكون دولي كضامن لهذا الاتفاق سوى دولة ارتريا –الوسيط- وسوف يكون موقف الوسيط ضعيفاً في المطالبة والضغط علي النظام في تنفيذ الاتفاقية بسبب ارتباط النظام الارتري بمصالح خاصة وبعد الملفات الامنية مع نظام الخرطوم.
ثالثاً: عدم الرغبة المبيتة من قبل النظام في الوصول الي حلول لقضية شرق السودان وحقوق أهله في الدولة السودانية والاكتفاء بالمناورة السياسية والعمل علي تسويق الاتفاقية لكي يدعم حجة النظام في حل قضايا السودان.
هذا جزء يسير من القراءات التي اعتمد عليها الرافضين لهذه الاتفاقية .
نخلص الى ان هذه الاتفاقية انحصرت في الملف الامني وكان هذا من اهم المرتكزات التي اعتمدت عليها الحكومة في الوصول الي حل وذلك بغرض انهاء النزاع المسلح في منطقة خطرة واسترايجية هي شرق السودان .
كل المعالجات في الملف السابق لم تكن بالصورة المطلوبة وهنالك قدر مقدّر من المسرحين لم يتم استيعابهم او معالجة قضيتهم حتى الان.
ملف الثروة: ويتركز هذا الملف بصورة اساسية في صندوق اعمار شرق السودان الذي لم يستلم حتى الان سوى ربع المبلغ المخصص او أقل، من قبل الحكومة وكل المشاريع التي تم تنفيذها من قبل الصندوق في المرحلة الاولى لم تحدث أي تغير في المناطق التي أنشأت فيها، بسبب هذه المواقع لم تتوفر لها الكوادر البشرية التي تعمل علي ادارتها.
مرحلة مؤتمر المانحين:
استبشر سكان شرق السودان بالمبالغ التي التزم بها المانحين بمؤتمر الكويت لكى تحدث التغير المنشود في حياة انسان شرق السودان ولكن لم تكن كثير من المشروعات التي وضعت بدراسات الجدوى ذات أثر علي حياة انسان المنطقة بل أعتمد الصندوق علي الاحتياجات التي رفعت من المحليات والولايات وهذا أقرب في الشكل والمضمون من كل المشاريع الحكومية التي لم تحدث أي تغير في حياة الانسان في شرق السودان منذ الاستقلال .
نرى من الاهمية بمكان وضع رؤية واضحة من قبل الحزب لاولويات التنمية بشرق السودان والاهتمام بتنمية الانسان اولاً عبر دراسات اجتماعية واقتصادية تقدم من قبل دوائر متخصصة في تنمية المجتمعات الاقل نمواً ويعمل الصندوق باعتباره محفظة علي تمويل هذه المشاريع من الحصة المتبقية من أموال الصندوق.
إيجاد طريقة في التعامل مع ادارة الصندوق وإحداث تغير في ادواته لمصلحة الحزب بغرض الاستفادة من ادخال كادر الحزب في الادارة العليا للصندوق.
باعتبار ان أهل مكة أدرى بشعابها والبعد عن الخوف من احداث هذا التغيير بسبب تباطؤ الحكومة في الايفاء بالتزماتها المالية.
التفكير بصورة حثيثة وعمل تقييم حقيقي عن سير هذه الاتفاقية وآليات تنفيذها وهل هي مرضية ولايمكن الوثوق في هذه الحكومة في تنفيذها في حالة وجود أي مؤشرات علي عدم تنفيذه هذا الاتفاق لابد للحزب من اخذ موقف واضح من جملة الاتفاق وتجميد العمل به.
أسوة ببعض القوى التي أخذت مواقف مشابهة احتراماً لقضاياها وجماهيرها التي سطرت هذه الاتفاقيات بدمائها الذكية .
ملف الخدمة المدنية :
السادة أعضاء اللجنة المركزية:
ان ملف الخدمة المدنية يعتبر من الملفات التي لم يحدث فيها شئ يذكر ولم يتم حتى الحديث عنه في التنويرات الداخلية للحزب التي تقدمها القيادة العليا للحزب بين الفترة والأخرى.
بنية شرق السودان في الخدمة المدنية بمعادلة السكان والموارد لا تساوى واحد من الالف في الخدمة العامة في الدولة .
وهنالك برنامج واضح من قبل الدولة المركزية لابعاد ابناء الشرق من الخدمة العامة وعدم استيعابهم فيها وكانت المبررات في الفترة السابقة هي عدم التعلم والقدرات اما الان فلا توجد أي مبررات من هذا القبيل.
قاتل البسطاء مع شغف العيش وقسوة الحياة في تعليم ابناءهم وبناتهم وقد قاسموهم في معاشهم لكي يعملوا علي تعليمهم، وبعد ان تخرجوا من الجامعات اغقلت الوظائف في وجوههم بحجة نقص الموارد وفي نفس الوقت يوظف غيرهم وعلي ارضهم.
ان تخصيص نسبة واضحة وثابتة لابناء شرق السودان في الخدمة العامة في الدولة لهو حق أصيل بعد حرمان طويل واقصاء واضح في كل الفترات.
تنفيذ هذا الملف بصورة عاجلة وفورية وبدون أي تعطيل ومبررات وتمييز ايجابي لصالح ابناء شرق السودان تعويضاً للفترات السابقة لاستخدام مبدأ التمييز الايجابي نحوهم.
مقترحات الخروج من الأزمة
1. هذا الحزب اكتسب شرعيته للعمل في الداخل استنادا الي مؤتمره العام المنعقد بمدينة أركويت في أغسطس 2008م.
2. تم تسجيل مؤتمر البجا كحزب سياسي تاريخي في عام 2009 وأعتمد قرار تسجيله من مجلس شئون الاحزاب بناء علي قرارات مؤتمر اركويت والنظام الاساسي واللائحة الداخلية واللائحة المالية الصادرة عنه .
3. أعتبر قرار مجلس شئون الاحزاب عضوية الحزب التي شاركت في مؤتمر أركويت 2008م هي عضويته المؤسسة.
4. الحزب لم يعقد مؤتمرا عاماً اخر منذ ذلك التاريخ،لذا فان مرجعيته القانونية واللائحية هي مؤتمر أركويت.
5. ان قيادة الحزب قد أضاعت استقلاله السياسي وحولته الي مجرد تابع يتلقى الأوامر من المؤتمر الوطني إجهاضا لآخر محاولة للعمل علي برنامج مستقل للحزب من خلال مبادرة الحزب للقوى السياسية في اكتوبر 2010م.
6. بناء علي ما تقدم يعتبر الاخ رئيس الحزب الاستاذ موسى محمد أحمد ومكتبه السياسي قد فارقا النظام الأساسي بالقيام بتعديله مخالفين بذلك المادة العاشرة التي تنص علي ان تعديل النظام الاساسي يكون باغلبية ثلثي أعضاء المؤتمر العام وذلك في المؤتمر العام.
7. سحب الثقة من الاخ الرئيس ومكتبه السياسي وفقاً للآتي:
‌أ. يجمد وضعه كرئيس الي حين قيام المؤتمر العام.
‌ب. يحل المكتب السياسي.
‌ج. تكوّن لجنة مركزية مؤقتة علي النحول التالي.
1. أعضاء ولاية البحر الاحمر.
2. اعضاء ولاية كسلا.
3. اعضاء ولاية القضارف.
4. ممثل ولاية الخرطوم.
نحن المذكورة أسمائنا أدناه موافقون وداعمون علي كل م اجاء في هذه المذكرة وسوف نعلن إستقالاتنا من اللجنة المركزية للحزب في حالة عدم تنفيذ بنود هذه المذكرة.
والله من وراء القصد
أعضاء اللجن المركزية ولاية البحر الاحمر
1. عبدالله محمد أحمد كنه.
2. محمد أحمد مختار.
3. ديساي كباشي عيسى.
4. عبدالله موسى.
5. سيد أحمد فكي.
6. حسن موسى.
7. محمد موسى عيسى.
8. أماني إدريس.



تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 790

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2016 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة