المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السودان على أجندة “القمّة العربيّة”.. والبشير على باب الله!
السودان على أجندة “القمّة العربيّة”.. والبشير على باب الله!
03-30-2012 08:55 PM

السودان على أجندة “القمّة العربيّة”.. والبشير على باب الله!

عادل عبد الرحمن بخيت
[email protected]


درج الناس، عند الإستماع لشخص ما، على إستخدام العين مع الأذن لتلقّي الحديث وإستكناه معانيه وأغراضه؛ وقيل أنّ العين تسمع قبل الأذن أحايين عددا. ومن الدارج عندنا أن نقول: (ده كلام من دون نفِسْ) تماماً كما كان البشير يتحدّث (يكذب؟!!) إلى مستمعيه من أقرانه ـ ما عدا المرزوقي ـ العرب!
فالسودان كان ثالثة الأثافي للدول (إلى جانب سوريا والصومال) التي تستحق شعوبها (حُكّامها؟!!) التضامع والرعاية والعطف، لدحر المؤامرات الكونيّة التي تحاك من الكائنات الكونيّة التي تتحكّم في نواميس هذا الكون. طبعا، أخرجت الشعب الفلسطيني، وقدسه، من دائرة الحنان هذي، لأنّهما ظلّا محطّ الإهتمام الدائم، والمعضلة الدائمة وغضروف الوجع الدائم لظهر الجامعة العربية ـ على مرّ العصور، وأعمار الحكومات والرؤساء والوُلاة والأمراء والملوك العرب.. فلا خوفَ عليْهما ـ القضيّة والقدس ـ من الإهمال أو التسيّب!
إنّ شتارة “المرزوقي” هي ما شدّ إنتباهي دون خِلَقْ الحكّام أجمعين: شاترهم (عند ذكر السودان وحربه الجنوشماليّة، وَمن شقّوا خصره الجغرافي بمؤامرة خفيّة، وما يُحاك ضدّه الآن من أجندة خفيّة بأيادٍ أجنبيّة) فشاترهم، وإتجه غربا ـ ذاكرا ناس دارفور الطارت عيشتهم وإستبانت وإستفحلت بشتنتهم، مِن قِبَل حكوماتهم الشماغربيّة!
الغريبة أن أحدهم ـ الزعماء العرب (أأسف لعدم تذكّري مَن هو/ فقد تشابه عليّ البقر) أسهب في الحديث عن ضرورة نَيْل “الأقليّات” الملوّنة، وذات الديانات المشاترة للإسلام، وتلك التي ترطن بالألسنة ـ حقوقهم كاملةً.. (ولوهلةٍ خائبة خِلته سيلكز البشير) أو ـ أنّ البشير، سيوخذه الضمير!!
تمنّى الرئيس السوداني للعراق بأن تصيبه “الغمّة العربيّة” بالإنسجام الداخلي (ووجدتْ “قناة الجزيرة” بلاغةً وحكمةً في هذا التعبير فعَمَلَتْهُ كُوتيْشَنٍ في شريطها الإخباريّ) وأسهب في تعداد الأزمات المستشرية في بعض الدول العربيّة ذات اليمين وذات اليسار، وبشّرهم بأنّ السودان سيوفي بوعده ـ سلّة غذاء الوطن العربي ـ لو إستثمروا.. بأرضه الخصبة الواسعة..! وأخيرا ـ ختم بذكر المتآمرين/ أعداء السلام (ظننته لوهلة، خابت، سيذكر “الخال” ذو الخيال المريض ـ كأحدهم) دون أن يشير لجنوبي أو غرباوي أو إنقسناوي أو هدندناوي أو رطاباوي أو شلاتيناوي أو رطّاني حلفاوي ـ حفظاً للإنسجام، والسجم، الداخلي.
فبمثل ما تحشى العرب (ما عدا المشاتر) في قمّتهم الحديث المباشر عن جرائم النظام السوري ضدّ شعبه، تحاشى البشير، حتى الحديث عن الحرب الشماجنوبيّة الدائرة الآن، وعن التدهور المريع في دارفور وجنوب كردفان. ولتمويه الحقائق على الأرض، وإدّعاء الأمن والطمأنينة (كما قال أحد وزرائه لقناة فضائيّة: أنّ الله أمدّ البلد بنعمته، فأخرج لهم أطنان الذهب بدل البترول الذي ذهب إلى الجنوب) متناسياً أنّ ما بداخل أيّ دولة في العالم صار فُرجةً للعالمين، أن يدعو، و بكلّ وقاحة، رؤوس الأموال العربيّة لدخول السودان لتنمو وتزدهر وتفيض بخيْرها عليه، وعليهم..! وهو العالم علم اليقين بأنّ “رأس المال” لا وطن أو دين أو لون أو لسان له ـ ليتضهّب في أرضٍ حاميها حراميها.. وأنّه هو نفسه لا يأمن غده في حِلّهِ أو ترحاله..؟! فهو يعجز عن السفر لدولة أجنبيّة عربيّة أو “جوبىً” كانت، إلا بعد أن يُعطى الأمان من عليّة قومها.. ومِن بعد ذلك في الأمر مَظنّة؟! يدعوا الناس لداره، وعشيّة دعواه كان قد دعى للجهاد في سبيل التشبّث بكرسيّ الإمارة. تبلُّد الحسّ، وتلبّد الرؤى ورؤية الأمور والتروّي.. فوزير خارجيّته اللابد وراءه في “غمّة عربيّة” ببغداد، العاجزة عن التجانس (بين شيعة وصابئة وسُنّة وإنجيليّين وما قبل تلموديّين وكُرد وعرب وبابليّين و...) يغالط وزير حربيّته حول “هجليج” والحقد الجنوبي البترولي والغدر والإحتلال والمكيدة.. وإختلاط حابل نظامه بنابله في مغامرة مستميتة من أجل تغطية تملّص البشير عن زيارة جوبا بعد أن أعطاه باقان الأمان!
إتفق الطغاة الأعراب (ما عدا صاحب الشترة) على عدم مواجهة “الأسد” متوارين بنمر الورق (التدخّل الأجنبي) غلوطيّة التمكّن والإستبداد:
لعلّ “كوفي” الذي أيّدوا مبادرته، والتي يملكون نصفها، إبن عمّ لهم ونحن لا ندري! فالأمم المتحدة، ذات اليهود والهنود الحمر والصفر والسلاجقة والتركمان والأمريكان، هي غيرها من الأجنبيّ الذي يرفضون دخوله إلى مَرابيعهم..، وهم غيرهم ـ مَن يجالسونهم في مجلس الأمن والجمعيّة العموميّة لكافّة دول العالم الحرّة ـ ما عدا تلك التي في رحم الغيب ـ ويُصوّتون معهم لدعم “عنان” (عدنان؟!!) ويعهدون له، إلى جانب تكليفه الأممي، أن يكون رسولهم لفضّ الإنشباك السوري.. ثمّ ينتقلون من منهاتن إلى بغداد ليرفضوا أيّ تدخّلٍ خارجيّ في شئونهم الداخليّة والعائليّة. مُذكّرينا، والعالم أجمع، ببهلوانيّة المُفدّى نميري: حيث يُصدر مرسوما جمهوريّا في العشيّة، وعندما ينحرف مزاجه عنه عند الصباح ـ يزجر فكرته بمرسومٍ منه هو كرئيسٍ وراعٍ لمجلس شعبه..!
لعنةُ الحكّام والأباطرة الأعراب عليك يا “مرزوقي”/ لمَ نشزتَ، حين دعوت “العلويّ” بالتنحّي، وغامزتَ “البشير” بدارفور، وغردّت خارجَ سِربهم..؟!!

هيوستن/ 30 مارس 2012






تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1265

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#320158 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 08:41 PM
المرزوقي دا شكلوا جاي مسخن خلاص الله استر ما يلحقوا امات طه.


#320129 [احمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 07:59 PM
الله يحفظ رمز السياده.


#319438 [على حسن سلوكه]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 12:02 AM
مع اننا لم نتشرف بمتابعه تلك (الغمّه) ، الاّ إن الجنرال ووزيره (المصّرج) لقناة الجزيره بنعمه الذهب ودعوات الاستثمار ، كما علمنا من المقال مارسا ذات (العته) والقول (الفطير) .
الجماعه ـ كما عهدناهم ـ خيّل لهم إن عهود الاكاذيب لازالت قائمه ، الاكاذيب التي ما عاّدت (تمشي) على البسطاء في الداخل ، يرى الرجلان انها ستأتي على هؤلاء ،
ما اكثر الذين قدِموا لعاصمه هؤلاء اللصوص من اجل الاستثمار وعادوا بعد ان تمّت سرقتهم جهاراً نهاراً من عائله ذات الجنرال ووزرائه الميامين وليس من واحد تاني نقدر نقول عليهو موظف جشع لا يعرف مصلحه الوطن ،
لم يدرك (الإنقاذيون) وهم يكتبون لرئيسهم ورئيس دبلوماسيتهم الخطب البئيسه وفارغ الكلام ان القوم يدركون فساد النظام الذي فاحت روائحه الذكيه وملأت الآفاق ، يا خي استثمروا انتوا بالـ 17 مليار بتاعه ماليزيا ، ليه ما ختيتوها في سله غذاء العالم دي ؟؟
وجدها الجنرال فرصه لمّد (القرعه) التي عادت مراراً وتكراراً خلال الشهور السابقه ، والله طريقه مافي ،
ذهبتم باموالكم الطائله لإستثمارها في ماليزيا ، دايرين ناس تانيه تجي تستثمر عندكم .. عجيب ؟؟؟


ردود على على حسن سلوكه
United States [عادل عبد الرحمن بخيت] 03-31-2012 04:34 PM
تحياتي،
يا الذي لم يُحمد.. “على حسن سلوكه”

في السبعينات من قرننا الذي إنقضى، في عهد الريّس المُفدّى بالدما، كانت البلاد تمرّ ـ كما هي اليوم ـ بوعصةٍ بتروليّة مزمنة. فوقفت الحكومة على أبواب أمراء البترول تستجدي، فشمّرت ثلاث دول (العراق، السعوديّة والكويت) عن أريحيّتها وفصّلت جدولا لمدّ السودان بما يحتاجه من وقود بثمن بخس؛ تقوم فيه كلّ دولة بسدّ الحوجة لأربعة أشهر ـ على التوالي. وبعد تواليتيْن، إذ تكتشف الدول “المانحة” أنّ حكومة الـ 10% كانت تبيع “الحصص” في سوق الله أكبر:
كانت حاملات الذهب الأسود، المتجهة إلى بورتسودان، تقف في عرض المحيط، لإستبدال البترول الرخيص/ عالي الجودة، بآخر رخيصها، مع السماسرة العالميين المتعامليين مع القباطنة/ القراصنة، في “مفاصلات” عجولة، تدرّ عليهم ببعض فضلها.
لمْ تستقِلْ حكومة، أو يعتذر وزير أو نمر ـ لشعوب الدول المنهوبة من ملوكها المنهوبين من “نظام الحكم الرشيد” ـ أو لشعب السودان/ المُهان..!

وقتها كنت، مُحرجاً، ببغداد (ما أشبه الليلة بالبارحة ـ حيث كان بها البشير ، غير محرَج، قبل يومين في “غمّة عربيّة” غير مُحرَجة ـ في هذا الزمن المحرِج) أخرج من “شارع أبو نوّاس” بعد أن ألقي التحيّة على تمثاله المهيب وكأس الصبابة الصهباء بين يديْه، مُعرجاً نحو “شارع السعدون” لأقف هنيْهةً متأمّلا في تماثيل بانوراما “علي بابا والأربعين حرامي”..
فما أشبه الليلة بالبارحة،
حيثُ كانوا مُجتمعين قبل يومين..!


عادل عبد الرحمن بخيت
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة