المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
المشير الهارب والعودة من الغنيمة بالاياب
المشير الهارب والعودة من الغنيمة بالاياب
03-31-2012 08:40 AM


المشير الهارب والعودة من الغنيمة بالاياب

خضر عطا المنان
[email protected]

المتابع لرحلات المشير الهارب من العدالة الدولية خارج السودان أو حتى (جوبا) القريبة لابد أن تستوقفه مشاهد أو سيناربو ظل يتكرر في كل سفرة يبدأ بالاعلان عن الجهة المتجه اليها المشير ثم تعقبها حركة فتاوى أئمة السلطان المنذرة والمحذرة معلنة عن مخاوفها من هذه السفرة أو تلك بعضها خوفا على المشير نفسه من أي مكروه وهو مبعوث العناية الالهية أو ما يمكن ان يلاقيه من المتآمرين والخونة والعملاء في هذه الدولة أو تلك من مؤيدي محكمة الجنائية الدولية ثم ما تلبث أن تستقيظ في داخل المشير ( جعلوية) يغادر على إثرها متحديا كل فتوى .. فيظل - طيلة فترة غيابه - شغله الشاغل متى يعود للسودان وكيف.. وما أن يعود حتى تخرج كل صحف البلد وجيشها الانقاذي الجرار من الصحفيين وكذا الاذاعة والتلفزيون تهلل وتكبر وهي تبرز الخبر لا باعتباره خبرا رئيسيا فحسب وانما باعتباره تحديا (رجوليا) ليس للمحكمة الجنائية وانما للمجتمع الدولي بأكمله .
وهكذا - ومنذ صدور قرار المحكمة الجنائية الدولية باضافة تهمة الابادة الجماعية للمشير في 2010/6/12 - يعيش هذا المشير في حالة هروب دائم ومسببا لكل دولة يزورها مشكلة تطال احيانا رؤوسا كبيرة مثلما حصل مع زياراته لكل من ملاوي وكينيا وليبيا وغيرها وكلها دول في محيط جغرافي صغير باستثناء الصين والتي رافق رحلته اليها جدلا ظلت تداعياته قائمة ردحا طويلا من الزمن غطت عليه حجم استثمارات بكين في السودان هذا البلد الذي - رغم امكاناته الضخمة تحت الارض وفوقها - جعلته الانقاذ فقيرا ومتسولا يعيش على الهبات والاعانات من دول ربما تكبرها مساحة أي مدينة سودانية - كما هو الحال مع قطرالتي يهرول اليها كلما اشتدت وطأت الحاجة حتى أضحى محل تندر لدى بعض زملائنا من أهل هذا البلد الصغير .
أما أكثر الأمور غرابة في مسألة سفر المشير الى الخارج هو اعتماده مقولة ( عاد من الغنيمة بالاياب !!) وهي مقولة تتمثل في ذلك التهليل والفرح الغامر بعودته (سالما غانما) حتى يخيل اليك أن الرجل عاد من معركة تحرير القدس كما (صلاح الدين) أو معركة استعادة (الجولان ) السورية بعد أن أخذ نظام الأسد في الترنح نحو السقوط الذي أصبح أمرا حتميا وهو مصير يخشاه كثيرا المشير ويعيش اليوم تحت ظلال سيوفه .. وذلك بدلا من التركيز على الموضوعات التي كانت سببا في سفره أصلا كما حدث مع القمة العربية الأخيرة ببغداد حيث عاش المشير رعبا مركبا بعد أن راجت شائعات قوية باحتمال اعتقاله وتسليمه للمحكمة الجنائية ولكنه - وبدافع (الجعولية ) ودعوات أئمته الميامين - غادر ثم عاد بعد خطاب تعيس تركز معظمه على مشكلات محلية بحتة خلقها النظام وراح يلوكها أمام العرب في أروقة قمة لا تقدم ولا تؤخر في مثل تلك المشكلات .. خاصة وأن من بين العرب من لايزال ينظر الى السودان بعين الشك في عروبته .. لذا كان التجاهل أو التناول الخجول لما تعرض له المشير في خطابه أمام قمة بغداد التي غاب عنها معظم زعماء العرب .. ومنذ متى كان للعرب إهتمام بقضايا السودان ؟.
ولكن السؤال الأهم هنا بشقين هما : حتى متى يظل (مشيرنا الجعلي!!) هاربا أو متهربا من مواجهة العدالة الدولية ؟ ومتى يقف - متحدثا باسم السودان - على منصة الأمم المتحدة في نيويورك كسائر زعماء العالم ؟ .


تعليقات 11 | إهداء 0 | زيارات 2131

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#320187 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 09:34 PM
متجوعل شنو؟ هو أصلو اللامى مع الجعليين شنو؟ كان ما الرئيس العراقى طمنوا من كافورى ما كان طلع.


#320109 [عاشق النامير]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 07:27 PM
يا اخى رئيسك ده بقى زى اى معتمد بس داخل ولايته. بعدين تفتكر لو ما الوساطات قامت و قعدة مع امير قطر كان مشى؟ ماكانش يصل حلايب


#320077 [ود الشيخ]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 06:45 PM
صاحبنا الكاتب دا انا مذكر طردوه وسفروه من الامارات قبل سنين طويلة وحسع قالوا ماخد جنسية الدنمارك والا النرويج


#320058 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 06:15 PM
بالغت ياراجل انت قصدك شنو؟ يعني المشير الهمام يسلم نفسو ويفدي السودان ولا شنو؟


#319940 [الجعلي المكسوف]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 03:16 PM
يا سعيد يا الياس الحق مككم الهارب واعرس حبشية هناك ولا شنو


#319853 [حسبو]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 01:30 PM
الحقيقة مهما كان فهو محتفظ بوطنيته وجنسيته ولم يبعها ولكن واعتقد والله اعلم فهم لا يهتمون بابناء اخوات باقان وسيلفا والمقبور خليل والذين يقفون مع الدويلة الصغيرة ضد السودان وشعبه الابى الذى يضرب ازلام باقان وحقار وعقار بيد من حديد وتعزيتنا لكم للجثث المتفحمة


ردود على حسبو
Saudi Arabia [أبو سامي] 03-31-2012 05:11 PM
يا حسبو زي ده ما في دولة بتمنحه جنسيتها إنت قايل الجنسيات دي هاملة زي عندنا وبعدين كان أخذ جنسية أي دولة بجيب ليها الهواء ساكت


#319812 [المغربي]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 12:43 PM
رحلات غير ذات جدوى


#319808 [عادل]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 12:41 PM
الإجابه فى غايه البساطه حينما تطلب العداله الدوليه جورج بوش قاده إسرائيل .


#319693 [الصليحابي]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 11:05 AM
( خاصة وأن من بين العرب من لايزال ينظر الى السودان بعين الشك في عروبته ..)
ليس من بين العرب بل كل العرب ينظرون إلينا كعبيد مشلخين وموسمين وملتطخين بأنوف كبيرة وشلاليف غليظة ، العروبة هذه كذبة صدقناها نحن وظللنا نعيش في وهممها... شوفوا شكل رئيسنا هل هذا عربي بالله عليكم ( آل عربي آل ) لكن الحمد لله بأنا مسلمين موحدين وهذا يكفي يا موهومين ,,,.


#319602 [ودالوالي]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 09:57 AM
شكرا استاز خضر
سيظل البشير مصدر سخرية وتندر في الوطن العربي لانة بتحلي بكل صفات البلهاء
الجهلاء في كل خطاباتة المتدثرة بتوب الشريعةالاسلامية


#319576 [الجعلي المكسوف]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 09:23 AM
ياأخ خضر الجلعي الذي عاقبنا الله به وارث هذا الهروب من جده المك نمر الذ جميع السودانيين الذي درسوا تاريخ السودان الحديث ،

الملك الهارب ادي الى اباد اهلة ونسائه بحملات الدفتردار الانتقامية

ولا ارى مبرر بتسمية الكبري هذه باسمه حيث علي دينار وادم ام دبالو وعلى عبداللطيف وعبدالفضيل الماظ اولى بالاسم من ذلك المك الهارب الى الحبشة


ردود على الجعلي المكسوف
Sudan [مواطن] 03-31-2012 01:09 PM
الكاتب يتحدث عن سوريا وقرب نهاية نظام بشار الأسد ..... في مقالك أيها الكاتب ذكرت بأن العرب
لا يهتمون بقضايا السودان !! فلماذا أنت السوداني تهتم بقضاياهم ( سوريا مثالا ) !!!

Saudi Arabia [سعيد الياس] 03-31-2012 11:40 AM
يا الجعلي المكسوف قالو المابتلحقو جدعو


خضر عطا المنان
خضر عطا المنان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة