المقالات
مكتبة كتاب المقالات والأعمدة
رباح الصادق المهدي
أرق على أرق، نصال على نصال وما زلنا نبالي (2)
أرق على أرق، نصال على نصال وما زلنا نبالي (2)
03-31-2012 02:13 PM

أرق على أرق، نصال على نصال وما زلنا نبالي (2)

رباح الصادق

نـــُــقـُــديات
أمثال كثيرة في خبرتنا الشعبية تصف تتالي المصائب منها: (هي في البير ووقع فيها الفيل)، و(رقيّق وزادوه موية)، و(أصفر وطبقوا فيه العصفر)، ولهذا شكل رحيل الثلاثي نقد (22/3) وحميد (20/3) ووردي (19/2) في بحر نحو شهر تراجيديا من نوع خاص، وأقطع بأنه ما اجتمع نفر وطني هذه الأيام إلا وكانت الفاجعة (المطبوقة) جانبا من همه. وإن كنا تداولنا حول رحيل وردي وحميد، فإننا نذكر الآن أفكارا مشتتة حول الراحل الحبيب الأستاذ محمد إبراهيم نقد، وحميد لا يزال حاضرا.
الكدح الوطني الذي بلغ حد الرهبنة، وطهر اليد والقلب واللسان، الانقطاع للوطن، الكد الفكري الجاد، والرفد الموضوعي لحوار الوطن ولأضابيره الفكرية والتاريخية، حسن الأخلاق وحسن المعاملة، التواصل مع الجميع بدون فرز ولا (قشة مرة)، والتواضع والبساطة و(السودانية) الموغلة التي تجعلك تنسى أنه زعيم لحزب يرفع رايات الثورة والتغيير الحمراء، حتى تنظر إلى مواقفه فتبدو لك الحمرة في رفض المساومة، تخلطها زرقة التواصل وهزيمة (عقل الضد) والعلو عليه واجتيازه. إذن كان نقد (بنفسج)! وربما لذلك أحبه الشعب بلا حدود.
التواضع والتواصل شكلا لنقد سفارة نشطة في القلوب. كم حزنت لأني لم ألتقه كثيرا، أول مرة كانت في رحاب اللجنة القومية لتأبين الحبيب الراحل صلاح عبد السلام قطب حزب الأمة الراحل عام 2006، يأتي في موعده بجلباب أبيض مشع بشيء خلف ما تفعل المبيضات، ولست أدري هل ينبع من شعاع الناظر إذ يدرك طهارة الجوهر أم إن الجوهر يفيض على صاحبه بياضا ولو كان الجلباب ليس بذات النصاعة؟ حيرتنا كثيرا المفارقة، فالبعض يرتدي جببا مخدومة بالغسل ولكن قذارة الداخل تفيض، وكما في نشيد (أم دبيكرات): الوطن الباكي مجروح حسار/ ضاق من قصقاصو همالو وقصّار/ الغسل الجلباب ما غسل الأوزار.
بعدها بسنوات وفي الاجتماع الذي شكل بلورة قوى الإجماع الوطني بجوبا (سبتمبر 2009م)، صغنا نحن النساء السودانيات مذكرة ضمت مطالباتنا للقوى السياسية أن يتعهدوا بتحقيق الحد الأدنى من حقوقنا، تمثيلا في هياكل الدولة والأحزاب، والتزاما بالمواثيق الدولية التي تحقق إنصافنا كـ(سيداو)، أو الإقليمية كالبروتوكول الأفريقي لحقوق المرأة، وغيرها من المطالبات، وكان علينا أن نجمّع تعهدات قادة الأحزاب السياسية بدعم مطالبنا، فاستأذنت لمقابلته، وهممت أعرفه بنفسي فلم يجعلني أكمل، وقال لي: نحن نعرفك ونتابعك، فذهلت، وقفزت لرأسي صورة زعيم حزبي آخر كلما حييته احتاج لذلك التعريف برغم العلاقات الأسرية، إن نقد (مختلف جدا). ونفحني الراحل الحبيب يومها بروحه السمحة وفكاهته شاكيا من حصارنا النسائي المستمر راجيا أن نهوّن عليهم من نشب النبال. ولذلك فإنك تجد كثيرين ممن رثوه تحدثوا باستفاضة حول قدرته على التواصل مع الجميع، وروحه الفكهة التي تذيب الجليد وتقرّب البعيد.
صورة أخرى لنقد طبعت تواصله مع طبقات محدودة ربما في الشعب السوداني هي كدحه الفكري ونحن نظن أن ذلك محصور في قلة تأخذ الفكر بجدية لا هوائية أو مزاجية أو (تمتع) إذ لدينا كتاب يعترفون أنهم يكتبون لمجرد المتعة، وكثير من قرائنا إنما يبحثون عنها فحسب! صحيح في الكتابة متعة وفي الفكر لذة هي المن والسلوى كما قال الروائي الأمريكي دان براون على لسان أحد شخوص روايته (ملائكة وشياطين). ولكنا بلد لا يزال الفكر فيه مطلوب لحل المشبوك ولبناء المدكوك، وآخر الصف فيه تأتي المتعة، ولكنا نجد أن الأقلام التي تكدح كدحا فكريا جادا مرتبطا بهلب الموقف ومؤسسا على قاعدة المشروع أمثال الراحل الحبيب، وأمثال الحبيب الإمام الصادق المهدي والأستاذ عبد العزيز الصاوي لا تجد الالتفات لفكرويتها بذات القدر الذي تجده أقلام ببهاراتها وإن كانت على غرار (في كل وادٍ يهيمون)، وإن كان الحبيب الإمام يجد التفاتا لخطبه بسبب أثرها على (سياسة الطغم) لا لأفكارها. بل أنت تجد أن عطاء نقد الجاد يساء إليه من قبل بعض أصحاب البهارات أو (سياسة الطغم) مثلما حدث لتأويل كتابته عن الرق في المهدية ضمن كتابه (علاقات الرق في المجتمع السوداني)، وليس هذا مجال الإفاضة في الأمر.
ومن ضمن الأدلة البالغة على جدية كدحه الفكري اهتمامه بينما كان لا يزال تحت الأرض بالتعليق في سلسلة مقالات نشرت بصحيفة البيان الإماراتية على كتاب الدكتور فيصل عبد الرحمن علي طه (الحركة السياسية السودانية والصراع المصري البريطاني بشأن السودان) الصادر عام 1999م، فذلك الكتاب الضخم بلغته الموضوعية البعيدة عن أي بهار والذي كان نتاج سنوات من البحث والرحلات في دور الوثائق السودانية والبريطانية وغيرها، والذي دك مسلمات كثيرة في التاريخ لفترة بحثه (1935-1952) مر في شارع الفكر السوداني بصمت مريب إلا لدى قلة من ذوي النظر الثاقب أمثال نقد.
وقد اهتم في كتاباته بالتأسيس للوطن الديمقراطي وللعدالة الاجتماعية مراجعا سياسة الأرض بضوء من التاريخ، وعلاقات الرق وشبكتها الاجتماعية كذلك بضوء تاريخي أصيل، وأنت تدرك في ذلك الضوء مأساة قارة كاملة ودك تاريخها وحضارتها وطمس هويتها والاستخفاف بأهلها وأحلامهم أبان قرون الرق الأوربية، فقد نظر نقد في الجغرافيا وفي التاريخ وفي صراع الحضارات الأممي ولم يكن أسير أحاديث الحواري المبتذلة حول ذلك الأمر الشائك والذي لا زلنا نعاني مراراته برغم أن مؤسسة الرق الكلاسيكية تلاشت ظاهريا، إذ تحولت إلى أشكال أخرى مقيتة مثلها.
وحينما ذهبت لموكب تشييع الحبيب نقد، أدركت أنه لم يبق في عقر داره بالخرطوم إلا المخلفون من (الأوشاب) فالكيانات الدينية، والطرق الصوفية، والأحزاب السياسية، والمثقفون، والناس العاديون هرعوا يشاركون وشاركوا عضوية الحزب الشيوعي هتافاتهم وساروا تحت أعلامهم الحمراء، حتى وإن لم يكن ذلك المزاج الأحمر ولا تلك الهتافات في مسيرة جنائزية معبرة عن روح الشعب السوداني الغالبة، بل ولا روح كثيرين داخل الحزب نفسه إذ تخالطت الهتافات حينا مع التهليل، ولكن المسيرة المليونية أو تكاد لم تجد في الحزن بتلك الطريقة الثورية إلا تناغما واجبا من أجل روح الفقيد، وفي النهاية تلا من أراد أوراده، وهلل من أراد التهليل، وهتف من يريد الهتاف، وكان أضخم علم هو علم السودان رفرف فوق الحشد، وتدثر به صندوق الجثمان، وأعلام الحزب الشيوعي حمراء قانية، وأعلام الأمة والأنصار، وأعلام الاتحادي وأعلام الختمية.. لقد أحسن الحزب الشيوعي إذ كون لجنة قومية للتشييع، وأحسن إذ رفع علم السودان ضخما إلى جانب أعلامه، وأحسنت الأحزاب إذ تناغمت وحضرت براياتها، فكان تشييع نقد يشبهه فعلا لأنه وهو زعيم حزب عريق ذو مواقف ورايات كان يتخذ حزبيته نفاجا إلى الوطن الكبير بكل مكوناته، وقد ذكرنا حسرتنا في غياب ذلك البعد الوطني القومي في موكب تشييع حميد، فتأمل: حميد الذي ولج الأحزاب ولم يكن حزبيا يشيع حزبيا، ونقد الذي كان زعيم الحزب الأول يشيع قوميا ويؤبنه صباحا أمام قبره إضافة للناطق الرسمي لحزبه الإمام الصادق المهدي، ثم تؤبنه كل القوى السياسية عصر يوم التشييع بخيمة العزاء.
قال الناطق الرسمي باسم الحزب الشيوعي الأستاذ يوسف حسين في كلمة التأبين عصرا إن ذلك الحشد العظيم يعبّر عن هجرة الشعب نحو الحزب الشيوعي وتحالف المعارضة، وربما في ذلك نظر، وقال الإمام الصادق المهدي لحظة الدفن إن الحشد درس للحاكمين أن الشعب ملتف حول شعار تفكيك دولة الحزب لصالح دولة الوطن، وقال الأستاذ إبراهيم الشيخ: إن نقد رمزكم كما العلم، ونقول: إن التشييع الضخم (حمده في بطنه) فلا إجماع حول تفسيره، ولو جاز لنا الحديث لقلنا إنه الخطوة الأولى نحو تدشين حزب الوطن. أن يتعالى السودانيون على تواريخهم المرة وجراحاتهم، وخلافاتهم ويلتفون لانتشال وطن يغرق.
لقد كان الراحل الحبيب حميد حاضرا في تشييع نقد، فمن ضمن الهتافات: حرية سلام وعدالة والثورة خيار الشعب، ومن ضمنها أبياته لقاسم أمين: ماشين في السكة نمد من سيرتك للجايين.. وتبلور مأساة السودانيين اليوم أبيات أخرى لحميد قالها كأنما يرثي نفسه: يمّن بقيت قصرت فيك تصيبني صي/ وكتي البقش الدمعة من صفحة وشيك تزيدني سي/ يا الله وين في الدنيا زي/ وطني البموت وبخلي حي! لأن الانطباع أنه ربما قبل حميد وقبل نقد، نفذ في الوطن سهم القدر.
اللهم ارحم حبيبنا الراحل محمد إبراهيم نقد، اللهم إن الملايين من عبادك قد شهدوا له بالخير فتقبله خير متقبل، وأنزله خير النزل، واحفظ هذه البلاد اللهم وأهلك الظالمين بالظالمين وأخرجها من بينهم من السالمين. اللهم آمين. ولا أنسى إيراد كلمات حميد التي كنت بترتها للتصحيح والإكمال:
في إحدى الجزائر والعيش مو ضنين
صياد عن شمال وصياد عن يمين
ما شايفين بعض.. في ذات قرصنة
نشّنوا نحو طائر.. غرقان في غنا
الطاير نفد.. وطلقة داك في دا
وراحو مجندلين
والطاير النفد.. عشو الانقرض
بي عرق الجبين
في فد يوم بنا
وعاود لي غنا.. على مر السنين
فالك يا بلد
الوضع المهين.. اتمايل شمال
اترنح يمين
اترايم هبد
والشعب الحزين.. يفرح للأبد
(اللهم آمين).
وليبق ما بيننا

الرأي العام


تعليقات 7 | إهداء 0 | زيارات 1919

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#320363 [النجمي]
4.16/5 (12 صوت)

04-01-2012 05:04 AM
نحن هكذا استاذة رباح نحفظ الجميل لمن يقف معنا ويحس بمعناتنا ونحزن عليه اذا فارقنا.. بكينا فيما مضي مصطفي سيد احمد لانه منا وكان يغني معنا والان نبكي نقد العفيف الطاهر الذي كانت مواقفه ظاهرة وباينه وكنا نعرف في صف من هو عندما خرج ولم يجد الاخرون ... نقد سيظل في قلوبنا حتي اخر نفس فينا .. اما الذين لم يجدهم واصحاب المواقف المتناقضة مرة مع التغير ومرة ضد التغير واخرها جوه القصر هولاء لن تجدينا نحزن عليهم ولا شماتة في الموت ولكن ستجدينا نتنهد تنهيدة ارتياح .. صدقيني انا كمواطن سوداني ولي حق التعبير الذي يكفله لي الدستور ( اذا كان في دستور) لم استطيع ان افهمكم يا آل المهدي هل انتم مع ذات اليمين ام ذات الشمال !وابنكم باسط ذراعيه بالوصيد في القصر الجمهوري ولا تقولي لي انه كابن نوح لانها لن تكون مستساغة فما اعلمه انكم تنهلون من فكر ابيكم يا ستي عبدالرحمن كان يريد تفجير الخرطوم كنيرون .. رجل بهذا الحقد كيف يتحول لملاك ؟ صدقيني لقد تجاوزكم الزمن والجيل الحالي علم من الذي خان الازهري رجل الاستقال ومن الذي باعه بابخس الاثمان والشعب ايضا علم من هو صفه ليحزن ويسعد معه ومن هو في الصف الثاني الذي يمسك بشعرة معاوية اذا مالت للشعب مال اليها وان مالت للحكومة سعي اليها سعيا.. شكر الله سعيك وما قصرتي وما نجيك في شينة يا رباح.


#320276 [ح نبنيه]
4.15/5 (12 صوت)

04-01-2012 12:41 AM
يا سلام يا سلام والله ياهم ديل أهلي ديل السودانيين الحقيقين, اللهم أزل عنا الإبتلاء اللهم أكشف وجه السودان ووحد أهله ووفقهم لما فيه خيرهم وأفضح اللهم زيف أهل المشروع الحضاري وجازهم بما عملوا يا الله إنك لا تحب الظلم - امين


#320262 [مدحت عروة]
4.11/5 (9 صوت)

03-31-2012 11:48 PM
ناس الانقاذ ديل لولا آلة السلطة و الثروة و المصالح و الناس مسكينة و غلبانة و عايزة تعيش و تاكل اولادها زول بيحبهم او دايرهم مافى!!!!


#320203 [أحمد عبد الباري]
4.15/5 (10 صوت)

03-31-2012 10:06 PM
أهي عادة سودانية متأصلة تدركناعند موت الحبيب والبطل والأيقونة؟ لماذا نمارس (علوق الشدة) في الامتحانات كأسلوب أمثل، والاستعداد للسفر في أخر لحظة والتي ربما ننسى فيها بعض الأشياء الهامة كتذكرة السفر أو حتى جواز السفر نفسه؟ لماذا نفكر بأثر رجعي فلا نعرف قدر الرجال إلا بعد فواتهم وتغييبهم بالموت؟ حتى الغياب المؤقت لا يجعلنا نعرف مقدار الرجال، فلا سنوات سجن وغياب نقد مثلا جعلتنا ندرك قدر وأهمية الرجل فما أن تخطتفه المنون حتى هب الشعب في مسيرة شبه مليونية ينعيه إلى مثواه الأخير، ثم ينتهي الإطراء وذكر مآثر فقيدنا بانتهاء العزاء. ليس عدم إدارك أهمية قممنا الفكرية هي الداء الوحيد الذي يتلبسنا، بل أننا لا نملك قرون استشعار الخطر الوشيك أي الممكن الحدوث إلا بعد وقوعه ثم تُرانا نعيد صفوفنا (ونتحزم ونتلزم) لدرء ما يمكن درئه من الكارثة التي حاقت بنا وأتت على أخضرنا ويابسنا والتي كان من الممكن أن نتداركها قبل وقوعهالولا تعطل قرون الاستشعار لدينا. يجب أن نعلم أطفالنا في المدارس وفي المنازل احترام قممنا الفكرية وأن نجعلهم يدركوا أن الاختلاف ليس بالضرورة أن يكون سببا وجيهاً لكيل الشتائم والنيل من هذا وذاك الرمز، وأن احترام الكبير يعني احترام أحدنا لذاته ولتاريخه ولبلده. عندما أقرأ كم الشتائم والألفاظ السوقية والزلط والطوب الذي يلقيه شبابنا على قممنا الفكرية لا أستغرب من النيل من والوقوع في هذه القمم ولعنها على المنابر ممن يفترض فيهم الروية والتعقل والتفهم من شيوخنا الأفاضل. إلا أن عدم استغرابي لما يقوم به الشباب والشيوخ يقودني إلى نتيجة واحدة هي: أنناأمة تسير في الاتجاه الخطأ تماما مثل موسيقانا قبل عهد التنويت والسولفيج، حيث وصفها المبدع حمد الريح بأنها مسويقي كانت تسير بالمقلوب. أتمنى أن نعمل جميعا على تأليف لحن مموسق ومنوت يعمل على تناغم خطانا الوطنية، لحن نتحرم فيه هويتنا وتاريخنا وصناع هذا التاريخ التليد، لا موسيقى شوارعيه لا نجني منها الصخب والنصب.


ردود على أحمد عبد الباري
Russian Federation [Khalid] 04-01-2012 08:50 AM
لك الشكر على ما خطّ قلمك أستاذة رباح وأضم صوتي لصوت المعلّق \ أحمد عبد الباري ، مؤيداً باطلاق لكل ما جاء في تعليقه .


#320108 [سالمة حامد]
4.18/5 (10 صوت)

03-31-2012 07:25 PM
رائعه


#320095 [شخلول]
4.14/5 (10 صوت)

03-31-2012 07:05 PM
لايكابر احد فى وطنيتكم وتواصلكم الدايم مع الناس فى السراء والضراء لكم التجلة-والله بت الامام كلامكى حلو الا ولدامكى فعلو شين


#320036 [سالمة حامد]
4.17/5 (10 صوت)

03-31-2012 05:46 PM
ربنا احفظ قلمك وان لا يجف مداده احسنتى واعطينه حقه لا اسكت الله للك صوتا لقد كان نضال ونضال اسم يضيق به الرجال


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة