المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الإنتباهيون ...على خشبة المهرجان القومي للمسرح
الإنتباهيون ...على خشبة المهرجان القومي للمسرح
03-31-2012 04:14 PM

الإنتباهيون ...على خشبة المهرجان القومي للمسرح

ابراهيم سليمان
صوت من الهامش

رغم رتابة القنوات التلفزيونية السودانية، ورغم تدني مستوى الأداء الفني ظل العمل المسرحي جاذباً لقطاع عريض من السودانيين خاصة بالخارج، يتحسسون من وراء مشاهده أنفاس المواطن ونبضات الشارع وكنوع من الإحتفاظ بالحد الأدنى من التواصل مع الوطن المأزوم بالساسة الفشلون.
بالصدفة شاهدت مؤخراً قناة النيل الأزرق تعرض مسرحية الحيطة القصيرة مباشرة من المسرح القومي بأمدرمان، فركت يديّ ومنيت نفسي بلحظات ممتعة، وقدرت أن العرض جاد لأنه جاء ضمن مهرجان البقعة الدولي للمسرح، وإرتفع سقف تطلعاتي لأن الأستاذ على مهدي كان حاضراً، ومما زاد من فضولي لأول مره اقف على أعمال الأستاذة ماجدة نصر الدين كمؤلفه ومخرجه مسرحية.
لست ناقداً مسرحياً ولكن كمشاهد على قناعة أن الحوار المسرحي وكافة الإيحاءات الفنية ليست عفو الخاطر، وعليه دونت عدة ملاحظات، اولاً: اسماء بطلتيّ المسرحية غير موفق في تقديرنا نظرا لحالة الغليان التي تعيشها البلاد وحدة الإستقطاب التي تؤججها سموم الإنتباهه، فالممثلة الموهوبة نايلة اسمها في المسرحية حمرا، والممثلة القديرة إسراء اسمها في المسرحية زرقا، وكأن الأسماء مشتقة من لون بشرتيهن، وفي تقديرنا أن فاطمة واشول على سبيل المثال تفيان بالمدلول بصورة اكثر حيادية.
ثانياً: أرادت الممثلة حمرا ان تعبّر عن قصر مدة استيطان اهلنا دينكا نقوق بمنطقة ابيي فتلفظت بعبارة مقززة يترفع الناس عنها حتى في مجالسهم الخاصة ( الأكلو ما ......) فما بال إن كان العرض دولي محضور من كافة قطاعات المجتمع السوداني والتمثيل الدولي!! صحيح المسرح منقول مباشرة ولكن ليس عملا إرتجاليا على الهواء، هذه احدى مؤشرات انحطاط العمل الدرامي في زمن التوجه الحضاري، مثل هذه الأخطاء محسوبة على الأستاذة ماجدة وعلى مهدي كذلك.
ثالثاً: قالت البرمكية حمرا في نشوة إحتسائها للشاي " شاهي حرام على الجنقي والنوبة الفلاتة" لو لم اخطي في الترتيب حسبما وردت في المسرحية، مثل هذا الكلام إن جاء في غير زماننا هذا قد يكون عادياً، اما الآن فلا، اللهم إلا إن كانت مؤلفة المسرحية عضوة بمنبر السلام العادل ومشاعر هذه الإثنيات لا تعنيها في شيء.
رابعاً:الإيحاء بان الشماليون بالحركة "الذين يكتبون الجوابات" هم من حرّض الجنوبيين على الإنفصال إتهام ليس لديه ما يسنده، فالجنوبيون طردوا قبل ان يقرروا، وفرضية أن المسيرية والنقوق من جد واحد يعتبر "صلبطة" مضللة تقلل من جدية العرض.
خامساً: طالما رأت المؤلفة ضرورة اقحام حلبة المصارعة ضمن العرض كان الأجدر بها الإيلاء من قيمة المصارعة الوطنية "مصارعة جبال النوبة" بدلاً من المصارعة الحرة العالمية وإيحاءات أجراس الحانوتي الاندرتيكر المحزونة.
سادساً: ظهور الممثلة حمرا سافرة تماماً منكوشة الشعر خلافا لزرقا في تقديرها فيها تجني على بنات المسيرة الفضليات.
رغم هذه السلبيات هنالك اكثر من دلالة إيجابية تضمنها العرض خلاصتها المصير المشترك لسكان المنطقة، والشي الجميل هنالك شباب مُصر على الإبداع "نايلة، إسراء وعبد الجليل" لكن المؤسف الناس على دين ملوكهم والطريق إلى الجمهور ومسيرة الشهرة في زمن الشمولية بالضرورة أن تتلوث بغبار مواكب الحكام، وعلى الجميع عدم الغفلة عن تحركات الإنتباهيين ومروجي الكراهية.
[email protected]
آفاق جديدة/ لندن


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1085

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#320196 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

03-31-2012 09:53 PM
دي حالتا من جبال النوبة غريب والله


#320133 [احمد بريمة]
2.50/5 (2 صوت)

03-31-2012 08:03 PM
الاخ اراهيم سليمان
ما قلت عن ملاحظات حول العرض هي دقيقة بمعنى الكلمة اصدقك القول في لحظة ما اثناء العرض وكنت حضور ولانني اعرف ماجدة جيدا جاني احساس انو العرض تحولة الا الانتباهة" لكن كان السؤال لماذا كان اسم العرض الحيطة القصيرة ارجو ان تفكر في ذللك .. عموما اعترف بان ماجدة قد خانها الذكاء في ناول موضوع ابيي لانها وقعت في فخ السياسة ةاتفق معاك حول مشهد المصارعة الحرة وكان ممكن ان تتم عبر مصارعة جبال النوبة خصصوصاالكاتبة من مناطق جبال النوبة عموما العرض وقع في فخ اتوقع منها تدارك هذه الاخطاء مستقبلا .. وسوف اذكر لها هذه الملاحظات وشكرا للك


ابراهيم سليمان
ابراهيم سليمان

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة