المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
السفاح احمد هارون تفضحه قناة الجزيرة فى شريط يوثق له يأمر بقتل النوبة
السفاح احمد هارون تفضحه قناة الجزيرة فى شريط يوثق له يأمر بقتل النوبة
04-01-2012 08:36 AM

السفاح احمد هارون تفضحه قناة الجزيرة
فى شريط يوثق له يأمر بقتل النوبة

عثمان نواي
[email protected]

يقول هارون فى الشريط المسرب* لقناة الجزيرة فى مخاطبة له لبعض الضباط فى الجيش السودانى المتجهين الى القتال فى جبال النوبة : " اكسح امسح قش , ما تجيبو حى " . وهذا التسريب كما يقول المراقبون يمثل دليلا اخر على عنصرية واستبداد النظام السودانى على اعلى مستوياته , فهاهو هارون يأمر الجيش ايضا بان " يسلمها ليهو نضييفة " , وهذه النظافة التى يقصد هارون و" الكسح " و" المسح " و " القش" ليس من الحشائش على الارض , بل هى لكل شىء , فما اثبتته الشهور ال10 الماضية من الحملة العسكرية للحكومة السودانية على جبال النوبة , ان الالة العسكرية الحكومية التى لها كامل الصلاحيات فى التنظيف والمسح والقش قد مسحت عشرات القرى تماما من على ظهر الارض , ومسحت الالاف من المواشى والاراضى الزراعية , واما البشر فبالتأكيد هم الهدف الاول فى عملية المسح , فالقرى التى فر منها اهلها تتجاوز ال70 قرية , والتنظيف الذى امر به الوالى طال شعب النوبة بشكل اساسى لكنه لم يرحم من جاورهم من سكان جبال النوبة جنوب كردفان فالعمليات العسكرية وصلت الى مناطق لم تصلها الحرب من قبل الى مناطق العباسية ورشاد ولم تسلم كامل الولاية من عمليات التطهير العرقى بالاساس للنوبةوكل من ساندهم , او كان حتى بالصدفة مجاورا لهم فالامر هو بالمسح والقش , بحيث لايبقى عليها احد , ولكن هيهات فشعب جبال النوبة الشجاع والصامد لم تخنه شجاعة رجاله ونساءه المستمدة من صمود الجبال فى وجه امتحانات الزمن ووكما حمت الجبال شعب النوبة فى جوفها , يحمى نساء ورجال النوبة ارضهم وحقوهم فى الوجود الكريم والحرية بارواحهم .
وما كان انكشاف هارون ذلك امام العالم , الا مواصلة لانكشاف الغطاء عن هذه العنصرية الدامغة لهذا النظام والتى استشرت واصبحت شديدة السفور مؤخرا , فى رد فعل ارتدادى لانفصال الجنوب ومطالبة الشعوب السودانية الاصيلة فى جبال النوبة ودارفور والنيل الازرق بحقوقها السياسية والاقتصادية والاجتماعية الكاملة , ومواصلتها للقتال من اجل تلك الحقوق , فما كان من هذا النظام واصحاب النفوس المريضة الا ان يشعروا بالضغينة والمرارة الشديدة لنيل الجنوب استقلاله وتواصل مسار المقاومة فى ما يسمى الان بالجنوب الجديد , وفهاهم يهربون مرة اخرى من مواجهة الواقع الى عنصرية بغيضة وحروب وعنف مدمر لاسكات اصوات السودانيين الذين لايتفقون معهم فى العرق والدين والافكار والانتماء السياسى . واوامر هارون التى تفضح رغباته الدموية التى لم تشبعها الاف الارواح التى زهقها فى دارفور والتى يزهقها الان فى جبال النوبة , انما تقدم دليلا واضحا ومدينا له امام المجتمع الدولى الذى مازال يتوانى فى التحرك لانفاذ مذكرات المحكمة الجنائية , ليكرر المجرم جريمته وسط صمت العالم . فلو تم القبض على هارون او الضغط بقدر كافى لابعاده عن السلطة فلكانت ربما معاناة شعب النوبة اقل الان من مخططات واوامر هذا المجرم المدان , والذى حقيقة لايحتاج الى ادانة ثانية ولكن التسجيل المنشور بالامس انما يثبت ايضا مدى المعانة التى يعيشها شعب جبال النوبة الاعزل فى وجه القتلة والمجرمين الذين لا يتوانون عن ان يامروا بابادة ومسح وتنظيف ارض شعب كامل يقطنها ما لايقل مليون ونصف انسان .
ان العنصرية ضد النوبة فى ظل هذا النظام تاخذ منحى شديد الخطورة فهى الان ممارسة بصورة مؤسسية عبر جميع اجهزة الدولة , فهى الان عنصرية مقننة , فقتلت الشرطة عوضية عجبنا امام اهلها , واعتقل الامن جليلة خميس من منزلها بلا ثوب , وقبل ايام كما ورد فى صحفة *حريات يوم 31مارس : " شتم قاضي المحكمة العامة بمنطقة أمبدة البقعة ، القاضي سامي عبد الله شبو عسكري شرطة وجده داخل قاعة المحكمة جاء ليحضر محاكمة صهره شتائم عنصرية مهينة – وقال له القاضى (كلكم نوبة عبيد وحرامية ) " فهاهى العنصرية تصل القضاء , ففى الحادثة التى وقعت يوم 25 مارس الجارى وبعد ان استفز القاضى "عبد الله العمدة حميدان " وهو عسكرى شرطة , قام بابراز بطاقته العسكرية ولكن القاضى المذكور قام بتكسير البطاقة , وعندما قام محامى عبد الله وحميه بمحاولة فتح بلاغ ضد القاضى قام ضابط القسم باستلام الدليل وهو البطااقة واحتفظ بها ورفض فتح البلاغ . وهكذا تتوالى الانتهاكات والعنصرية المؤسسة ضد النوبة فى كل مؤسسات الدولة ومن المسؤولين فى الدرجات العليا .
ويستمر النظام الحاكم فى جر البلاد الى هاوية الدمار عبر سياسة الارض المحروقة التى يمارسها , والجرائم ضد الانسانية وجرائم التطهير العرقى وجرائم الحرب التى لم تتوقف منذ قدوم هذا النظام قبل 23 عاما من الدمار للسودان وموارده وارضه وشعوبه , واستعماله لالته الاعلامية المجيشة والعنصرية والتى تشعل الحروب وترسم السودان الاحادى الخالى من التنوع والاختلاف , وهذا الاعلام الذى يغطى على الحقائق لم يعد صالحا الان لا للتجييش ولا لتغطية الحقائق , طفالاخبار الان تصل الى كل العالم بحساب الاجزاء من الثانية , كما تسربت كلمات هارون , تسربت ايضا الحقائق عن الطائرات التى تقصف العزل وتقتل الاطفال والنساء , ويتكسر غطاء الانكار والبروباغاندا المزيفة يوما بعد يوم , ويتعرى حتى للمتشككين الحقائق حول هذ النظام الذى يقاتل الان باسنانه من اجل النجاة من المحاسبة على الجرائم التى ارتكبها , وهاهو لا يجد غير ان يضع اهل جبال النوبة فى حصار مانعا دخول المنظمات والاعلام حتى لا تتسجل الحقائق حول ما يحدث فى الداخل هناك , ولكن لم ينفع لا الحصار ولا غلق شبكات الاتصال ولا اعتقال وتهديد الناشطين , فالحقيقة خرجت , وهاهو هارون يشاهده العالم اجمع يأمر رجاله بتطهير وتنضيف ارض النوبة من اهلها وثوارها , فى اثبات جديد ودامغ على جرائم الحرب التى ترتكب فى جبال النوبة حتى اليوم , فما قاله هارون هو فى اطار جرائم الحرب فى كل الجوانب , فان كان فى جانب الاسرى فلا يجوز حسب اتفاقية روما التى وقع عليها السودان والقانون الدولى الانسانى ان يقتل الاسرى ولا المدنيين ولا المنشئات المدنية ولا ان تتضرر البيئة والممتلكات والثروة الحيوانية , ولكن اوامر التنظيف والمسح ," تقش وتمسح " كل تلك الاتفاقيات الموقعة دوليا وتخرقها بشكل جسيم , ما يوجب على المجتمع الدولى ومجلس الامن الان التحرك واجبار السودان على الالتزام بالمواثيق الدولية وان يمنع المجتمع الدولى المدنيين من الة القتل المسماة حكومة الخرطوم وممثلها فى جبال النوبة جنوب كردفان احمد هارون .
*رابط فيديو تقرير الجزيرة : http://youtu.be/G-6vnqq0aVM
*رابط المقال فى حريات : http://www.hurriyatsudan.com/?p=58962
http://onawaypost.blogspot.com/ رابط المدونة


تعليقات 5 | إهداء 2 | زيارات 4723

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#320993 [عبداللطيف]
1.00/5 (1 صوت)

04-01-2012 06:36 PM
الظلم عاقبته وخيمة وليس لدى ادني شك في أن هذا المجرم سيلقى النهاية التي يستحقها وسيهرب اسياده ليتركوه يواجه مصيره المحتوم والذي نتمنى أن يكون قد أقترب.


#320956 [خالد مركز]
3.00/5 (3 صوت)

04-01-2012 05:43 PM
أخجل ..
هسي ده كلام تكتبو يا الغبيان ... و لا عامل ماعارف لغة الجيش و منو المقصود ,


بعدين الجنود و الناس الكان بيخطب فيهم ديل هنود و لا صينيين ما برضو نوبة !!!


الجزيرة ليها العزر و ممكن تلقى ذول يفسر ليها , انت معقول ما عارف درب المسلحين بيى وين
عشان تواجه احمد هارون و تفش غبينتك بدل شغلت ال ......

استغفر الله


#320706 [SESE]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 01:22 PM
هو نفس الكلام القديم الجديد والذي كنا نسمعه من خلال اجهزة الإعلام في مساندتها للجيش خلال حرب البسوس في الجنوب ففي كل حلقات برامج (في ساحات) الفداء كان الكلام بنفس الطريقة ولم يحدث ان استضاف البرنامج من يتكلم بلغة تحلل المشكلة والبحث عن الحلول الممكنة التي تنهي مسلسل الحروب وتضمد جراح الوطن وتحول دون تفككه كان كل الكلام اقتل اقتل اقتل حتى تقتل ولم نسمع يوم واحد ان الحكومة جلست مع الحركة الشعبية واستمعت اليها بإنصات وفهم عميق في محاولة للفهم بل كانت دائماً هي الاعلى صوتاً تريد سماع ما تقول حتى جاء اليوم الذي ارتفع فيه صوت الحركة الشعبية في مؤتمر مصيري اسمه نيفاشا وكان على الحكومة السمع والطاعة لأن جميع اسياد العالم كانوا حاضرين وقد سكتت في الوقت الذي كان يجب عليها فيه الكلام وقبلت في الوقت الذي كان يجب عليها فيه الرفض ووقعًت وبصمت العشرة في الوقت الذي كان يجب عليها فيه كسر القلم والعودة الى الخرطوم لاستشارة الشعب السوداني في اخبث اتفاقية اخضع لها السودان في تاريخه الطويل وهي لم تكن غامضة بما يكفي كباقي الاتفاقيات الدولية الغامضة والتي غًم فيها الفهم على معظم العارفين وانما كانت من الوضوح بحيث فهمتها ربات البيوت واذا استشاروا فيها حريمهم لقالن لهم لا توقعوا يا رجال ولكن كيف يستشير من تعود التصرف في مغبة العزة بالنفس والسباحة مستنقع الاثم والجهل والعنجهية......

لم يكن الجيش يحمل رسالة سياسية أو تسنده السياسة في حرب الجنوب بل كل الحروب الاهلية الاخرى في دارفور والجبال وكذا في النيل الازرق غير رسالة القتل حيث لم نكن نسمع بأنهم زرعة شجرة او بنوا مدرسة او شفخانة او اطعموا أسير بل كان القتل هو الرسالة الواضحة والمنهج المعتمد لذلك عندما انتهت الحرب (باتفاقية المغفلين) لم نسمع بتبادل للأسرى كما لم نسمع بذلك في كل حروب الجنوب فأين كانوا يذهبون؟؟ ألم يكن هناك اسرى من الحركة لدى الحكومة؟؟ ألم يكن هناك اسرى من الجيش النظامي لدى الحركة؟؟ اذن اين ذهبوا ؟؟ هذا السؤال كبير وكبير جداً ومحير ولا زال يبحث عن اجابة وسيظل كذلك جرحاً عميقاً يدبج الوجه الآخر للتاريخ القبيح الذي طواه الكتمان مثله من آلاف الجروح الاخرى التي طوتها غياهب النسيان ولكنها ظلت تؤرق انسان السودان وتبدد كيان السودان لأنها تحظ بالاعتراف ,,,,

نحن ليس بشعب جاهل ولا ينقصنا التعليم ولكن مشكلتنا هي السذاجة وتقبل الامور على عواهنها والانسياق الاعمى وراء الحكومة خاصة في الاوقات الصعبة والحرجة ذات التأثيرعلى مستقبلنا فم نتعود التعبير عن رأينا والوقوف دونه ولكننا نتبع للحكومة فاذا حاربت ايدنا حربها دون ندري ما هي الحقيقة كما كنا مبهورين ببرنامج (في ساحات الفداء) واذا سالمت سالمنا ودفنا رؤسنا في الرمال كما حدث في اتفاقية نيفاشا حيث لم نكلف انفسنا البحث في مت لنا وما علينا بموجب الاتفاقية وإلا لما كانت الاتفاقية ستمر إلا على اجسادنا ولكنها مرت لأننا نؤمن بالحكومة كما نؤمن بالله فلا احد يجادل في شئ والشئ المؤسف ان بعضنا ما زال يفكر بنفس الطريقة ويتكلم ويكتب كالببغاء في الصحف والمواقع بل يجاهر ويورط نفسه كما فعل (الوالي) احمد هارون وسيسأل عن ذلك في يوماً ما.....


#320599 [خليفه]
2.00/5 (4 صوت)

04-01-2012 11:54 AM
المقصودبالكلام أفراد الحركه الشعبيه وليس المواطن
ياأخى بطل فتنه الفينا مكفينا,,,أكتب للعمار وليس للهدم
كرهتونا السودان زاتو


#320583 [ابو محمد]
4.50/5 (2 صوت)

04-01-2012 11:44 AM
ديل هم مولاناتنا وكيذانا وحكامنا مجموعة من القتلة والمفسدين واللصوص اللهم اخفس بهم يا رب العالمين وادخلهم جهنم خالدين فيها ابدا لانهم حثالة البشرية يقتلون باسم الاسلام والاسلام برئ منهم امين امين امين


#320572 [ابو عفراء]
5.00/5 (2 صوت)

04-01-2012 11:36 AM
عن قريبا انشاء الله يتمسح ويتكسح ويتكنس من الارض


#320475 [stranger]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 10:12 AM
زمان قالوا في واحد جنوبي اشتكى واحد شمالي في المحكمة عشان قاليهو يا عب ، بعدين الشمالي قال للقاضي قولي انا خليهو انت رايك شنو ؟؟؟ احمد هارون دا خل مع العشرة المبشرين بالجنة من زمان وما محتاج زيادة درجات يكفي عمارات الرياض و المنشية و الحور العين و السيارات الفارهة و الاموال الطائلة والولائم الطازجة (بتاع الاودية و الخيران و العجلة الدبل و الراديو الترانسيستر قاعد في الرياض زي الضبانة في اللبن)


عثمان نواي
عثمان نواي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة