ما دخل السماء أيها الإمام ؟!
04-01-2012 01:35 PM

بشفافية

ما دخل السماء أيها الإمام ؟!

حيدر المكاشفي

٭ في منتدى (مفاكرات) الذي درج على إقامته مرة كل شهر بداره القيادي بالمؤتمر الوطني- ولاية الخرطوم- الدكتور نزار خالد، إستوقفتني عبارة للسيد الصادق المهدي وكان أحد المشاركين في الجلسة التي إنعقدت يوم الخميس الماضي تحت عنوان ( الحرية في الاسلام.. النظرية والتطبيق)، الى جانب آخرين من أبرزهم الدكاترة منصور خالد وغازي صلاح الدين وأمين حسن عمر ومحمد محجوب هارون والمحامي المعروف كمال الجزولي، وكعادته فقد إسترسل الامام الصادق المهدي في حديث محكم ورصين حول الموضوع المطروح للتداول، أجد نفسي في توافق تام معه اللهم إلا عبارة وحيدة كانت مثار دهشتي وهى قوله الذي جعلته صحيفتنا على رأس صفحتها الاولى (جنوب السودان هبة سماوية لاسرائيل لفك عزلتها)، وبدا لي أن الأسلم له أن يقول (لقد تسببنا نحن بغفلتنا وقصر نظرنا في إنفصال الجنوب وهيأنا بذلك فرصة ثمينة لاسرائيل لفك عزلتها)، ولا أعرف لماذا القى الامام الصادق باللوم على السماء بدلاً عن كل الانفصاليين ومجمل السياسات التي أفضت اليه، فالذنب ذنبنا نحن وليس ذنب السماء، فالسماء لم ترعد وتبرق وتمطر (إنفصالاً) وإنما هم قوم منا تدافعوا وتكالبوا عليه وجعلوه مبلغ همهم وغاية أمانيهم فنجحوا ضمن أسباب أخرى في دفع الجنوب للانفصال، وقد ذكرتني مقولة المهدي هذه بحكاية مصرية قديمة..
وتقول الحكاية أنه لما وقعت الحرب بين مصر والحبشة في زمن الخديوي اسماعيل وتوالت الهزائم على مصر، ضاق صدر الخديوي واصابه الغم من تلك الاخبار السيئة، فخرج من القصر يريد الترويح عن نفسه مصطحباً معه أحد أخلص أعوانه، وبينما هما سائرين سأل الخديوي رفيقه، ماذا تصنع حينما تلم بك ملمة تريد أن تدفعها، قال يا أفندينا لقد إعتدت اذا حاق بي شيء ضاق به صدري أن الجأ الى صحيح البخاري يقرؤه لي علماء اطهار، راقت الفكرة للخديوي فأمر شيخ الازهر أن يجمع له رهطاً من صلحاء العلماء يقرؤن البخاري، وقد كان، ولكن رغم ذلك لم تتوقف الهزائم وإنما توالت وظلت أخبارها تترى، فاستشاط الخديوي غضباً وذهب الى حيث يعكف العلماء على قراءة البخاري وصاح فيهم بعنف وغلظة، إما أن هذا الذي بين يديكم ليس صحيح البخاري أو أنكم ما معناه علماء (مواسير) لم يدفع الله بكم ولا بتلاوتكم شيئاً، فوجم العلماء وحاروا جواباً إلا شيخاً منهم كان في آخر الصف رد عليه بشجاعة قائلاً منك يا اسماعيل، وما ذنب البخاري، فإنا روينا عن النبي صلى الله عليه وسلم انه قال (لتأمرن بالمعروف، ولتنهون عن المنكر أو ليسلطن الله عليكم شراركم، ثم يدعو خياركم فلا يستجاب لكم)، ولا نجد ما نقوله تعليقاً على مقولة الامام الصادق المهدي (جنوب السودان هبة سماوية لاسرائيل) إلا بمثل ما قاله الشيخ الازهري للخديوي (وما ذنب السماء أيها الامام)...

الصحافة


تعليقات 13 | إهداء 0 | زيارات 2918

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#321979 [kalifa]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2012 06:51 PM
أنت عندك وقت يالمكاشفي تضيعوا مع المواسير والوهم الذي ذكرت ؟؟؟؟؟؟؟؟ كل واحد فيهم عامل مفكر وبلدناكل يوم غاطسه تحت من أفكارهم المشاترة ونرجسياتهم الفارغة !!!!!!!ياراجل أقعد في بيتكم مع وليداتك أبرك وأحسن ليك !!!!


#321697 [محمدعلم الهدي]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2012 02:11 PM
الاستاذ حيدر المكاشفي ربما نسي في غمار المعارك السياسيه العاميه السودانيه التي حينما يكون احدهم في ورطة ما ويجد من يسانده خصوصا في الغربه يقول صاحب الضييق كانما وقع لي من السماء فالامام المتشرب بالسودانيه يتحدث ان تفريط هؤلاء في الجنوب وطردهم له والسعي الي كل مايباعد بين الجنوب و الشمال دفع الجنوب دفعا لاسرائيل وتلقفته الاخيره ليقيل عثرتها الدوليه مع جيرانها.


#321177 [الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 11:52 PM
لك التحية استاذالمكاشفى ... غلطة الشاطربعشرة ,, وزلة لسان (الامام) لها دوي ..ترك الارض وعرج بمشاكلنا البشرية الصنع ليعلقهاعلى استار السماء.. استاذ مكاشفي احيانا ارى مثل هذة الصالونات الحوارية ترف فكري وتغريد خارج السرب.. المسالة تحتاج تضحيات جسام وايمان عميق بالقضيةلايجاد الحل الجذري لها واحقاق الحق مهما كان الثمن ... الترضيات والموازانات مجرد مسكنات لجرح غائر بالصديد. ويعلم الجميع ان هذا النظام اتى على ظهر دبابة داس بها على خيار الشعب فمجرد التفكير معه يكسبه شرعيةغير مستحقة ناهيك عن الدخول معه في مذكرات تفافهم واتفاقيات سلام تفتت البلاد .. والله ياستاذ مكاشفي سيظل حتى (هبنقه) مندهش وساخر من الذين يرون في هذا النظام نظام يرضخ لراي الاغلبية وينقلب على نفسة بتسليم السلطة للشعب او التنازل عن ثوابته ( واهم عنصر فيها البقاء في السلطة حتى ظهور عيسى ) او كما صرح احد قادتة.. اقول للامام الجهاد المدني يدعم خط هذا النظام في البقاء اطول وهذا يعرفةابسط متابع للاحداث منذ30 حزيران المشئوم...السيد الامام مكانكم شاغر في متحف السياسية السوداني لان المرحلة تقتضي رجال اخرين يضعون كل ارجلهم في النار ليس واحده في النار والثانيه في الماء.اسرائيل ومادرائك وما اسرائيل ...هاهيا جاءت هذة المرة من حيث لا تحتسبون ... بحثتم عن عداءئها وقتالها نيابة عن ابوعمار الذي قال عندما مات رابين ( هو صديقي , شريكي وابن عمي) مافي اوضح من كده لكن نحن في السودان اكثر عروبة من الحسين بن طلال واكثر اسلاما من كل مسلمي العالم.. امرنا غريب ياشيخ( حاجه تطرش الحلوف الاجرب).


#321131 [ترم ترم]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 10:36 PM
مالك كيف تحكم يا مكاشفي القوم؟ هل يستطيع أحد من كان برد المشئية لغير الله؟ المشيئة هي الهبة وهي في ذات الوقت نقيض الهبة أي الانتكاس وغيرها. سوري أنا عجل، لو الموضوع كان موجود لغاية بكرة سوف ارد عليك ردا مفحماً. ولا أقول ليك بلاش.


#321104 [صادميم]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 10:02 PM
الا يوجد محلول جفاف لعلاج اسهال الكلام فالصادق المهدي لا يخلو يوم من تصريح له حتى كدت اصدق اللقب الذي اطلقته عليه صحف الكيزان الصفراء ابوكلام في زمن ديموقراطيته المؤودة


#320982 [واحد]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 06:26 PM
بسيطه يا ود المكاشفي , اليهود وبنص القرأن = فضلناكم علي العالمين = فضلهم =فضلناكم علي كثير ممن خلقنا = يعني الله فضلهم ورسل ليهم مغفلين زي حكامنا يحققوا ليها مصالحهم


#320914 [عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 04:43 PM
رحم الله الخاتم عدلان لم يقل الا الحق


#320880 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 04:05 PM
بل صدق "الصادق" ربما لأول مرة. فالسماء قد أرسلت لنا رجلا أبيض اللون يدعى الطيب مصطفى من معجزاته فصل الجنوب وربما تمتد بركاته غلى دارفور و جبال النوبة و النيل الأزرق.


#320840 [مدحت عروة]
5.00/5 (2 صوت)

04-01-2012 03:30 PM
الجنوب هدية من الانقاذ لاسرائيل و ليس من السماء و عاملين لينا فيها اسلاميين و ان بنى قريظة و الغرب تحت جزمتهم والله ما تحت جزمتهم الا شعبهم المسكين الضعيف!!! هسع ناس الانقاذ ديل لو بيفهموا ذرة فى الاسلام و الوطنية كان خلو الجنوب ينفصل و حتى لو حكموا بالعلمانية و الدولة المدنية الحرة الديمقراطية و اصلا الاسلام ده ح ينتشر ح ينتشر لانه دين الحق و الفطرة و اقصد الاسلام الكلكم بتعرفوه و ليس الاسلام بتاع الحركة الاسلاموية لانهم ما عندهم علاقة بالاسلام الصحيح بتاتاانهم يستخدموا الشعار الاسلامى لتحقيق مصالح سياسية و دنيوية زائلة هم اعداء الاسلام بكل جدارة ولا خوف على الدولة من الدين و لكن الخوف و كل الخوف على الدين من الاحزاب العاملة فيها اسلامية!!!!!!!!


#320783 [mohammed]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 02:30 PM
وانا ايضآ استغرب لما قاله الرجل واقول له { نعيب زماننا والعيب فينا
ومالزماننا عيبٌ سوانا} الم يبقي من فقه الجهاد شئ في جُعبتك لماذا لاتدعوا للجهاد
ضد من خرَبوا البلاد ومزًقوها ام انك تخشى بيوت الاشباح .... تبًآ لكم جميعآ
{وحسبى الله ونعم الوكيل}
سوداني اصيل


#320781 [عبد الرحمن]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 02:27 PM
أستاذ حيدر،
إذا انت متوقع أن يلقي الإمام بأي إدانة أو مسئولية عن الانفصال على المؤتمر الوطني فأنت متفائل. لو تذكر بعد الانتفاضة كان الصادق يتولى الرد على انتقادات أعضاء حزبه للجبهة "امثالالحاج نقد الله و بكري عديل و غيرهم". رحم الله الخاتم عندما وصفه بأنه "أكبر كارثة في تاريخ السودان"، و لم نستبن النصح إلا ضحى الغد.


#320737 [مجودي]
5.00/5 (1 صوت)

04-01-2012 01:53 PM
يا شيخنا:

هو القال ليهو منو إسرائيل في عزلة ..؟

عزلتها دي كيفنها..؟

رئيسا مطلوب للجنائية؟

علم سفاراتا في كم دولة عربية قاعد يرفرف..؟

بس بقت "على شقي الحال دا" الجنوب..؟

وزراءها مادين قرعتم شرقا وغربا للشحدة ؟

ولا شايف الإسرائليين رغم الأسلاك الشائكة والمكهربة ورغم تجار

الأعضاء البشرية العرب قاعدين يهربوا للسودان مثلا..؟

أي واحد من السودانية العاملين فيها عرب حتى ولو كان "دنقلاوي-فوراوي"

لمن يغلبوا الكلام يجري على حيطة إسرائيل...


#320733 [habbani]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 01:48 PM
أنا أقول ليك :كانت إسرائيل تدعو الله وتتمنى أن ينفصل السودان وقد حدث هذا سواء مننا أو منهم
ولكل هبة سبب


حيدر المكاشفي
حيدر المكاشفي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة