المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الخمج.. في العفج (2)
الخمج.. في العفج (2)
04-01-2012 01:23 PM

زمان مثل هذا

الخمج.. في العفج (2)

الصادق الشريف

• ما زلنا في تصريح النائب الأول لرئيس الجمهورية حول (إفشال البنوك للمشروعات من خلال صيغ التمويل السريع).. • المزارعون يدخلون (فعل مضارع مستمر) السجون (كل عام) بسبب الإعسار الذي تصنعه الدولة..دولتهم.. بعد أن يتناولوا جرعات التمويل المصرفي (صيغة السلم).. على أساس سعر متفق عليه للجوال.. فتنط الدولة (هيئة المخزون الاستراتيجي) من البيعة.. بعد أن يتدنى السعر دنواً مفزعاً. • فيحدث أن يتدخل رئيس الجمهورية ويأمر بإطلاق سراح المزارعين المعسرين (في عامٍ ما).. وعامٍ آخر يصادف مؤتمراً للاستثمار الزراعي بالخرطوم فتستحي الدولة أن يجد المستثمرون مزارعوها في السجون فتأمر بإطلاق سراحهم.. وهكذا لا يوجد حل جذري للمشكل.. إلى الآن. • هذا.. وقد علموا أنّ بعض الدول التي تهتم بقطاعها الزراعي تشتري الفائض من الإنتاج بالسعر المجزي للمزارع.. فتحول بعضه للاستهلاك المحلي.. وبعضه للتصدير.. وبعضه للمنح الخارجية.. وتدلق ما تبقى في البحر.. وهذا ليس من أجل عيون المزارع.. بل من اجل الإقتصاد الكلي لبلادهم. • أمّا في القطاع الصناعي.. فتتكالب التكاليف على صاحب المصنع (قال بعض أصحاب المصانع : إنّ هنالك رسوم هواء تتحصلها المحليات عن كل مصنع وفيما بعد اُسميت رسوم دخان وبعدها هُذب الاسم ليصبح رسوم بيئة).. والمحلية تتحصل الرسوم ومع ذلك لا تنقي الهواء للمواطنين من دخان المصانع.. بل تتحصلها إنابة عن رئاتهم.. أليست الحكومة هي أمّ الشعب؟؟. • لا علينا.. بسبب تكاثر التكاليف يختار صاحب المصنع اللجوء الى المصارف بدلاً عن إيقاف مصنعه.. فتبدأ عملية المصانعة (المرابحة الصناعية).. وقبل أن تكتمل يقفز سعر صرف الدولار قفزات هائلة.. فتتكسر كل الأرقام التي بُنيت عليها دراسة الجدوى.. ولا يبقى لصاحب المصنع سوى أن يستمر في المربحة الصناعية.. فيخسر مقدماً.. أو يتنازل عنها.. ويدفع للبنك فوائده المتفق عليها.. وأحلى الحلّين أمرّ من الحنظل. • فهو إن سار في درب المرابحة فسوف يتسلم مواد خاماً بسعر أعلى من سعر السوق بسبب سعر الدولار.. وبالتالي يجب عليه أن يزيد سعر منتجاته كي يلاحق حسابات التكلفة.. وإن إعتذر للبنك بأنّ المرابحة لن تجدي معه.. لن يجد بُداً سوى دفع الفوائد المترتبة على المرابحة (دون أن يدخل في جيبه مليمٌ واحد).. لأنّ العقد التمويلي يكون ملزماً له. • واختصاراً فإنّ ما قاله النائب الأول للرئيس هو مجرد (آثار جانبية) وأعراض للمشكل.. وليس المشكل نفسهُ.. ولذا فإنّ الأولى بالاهتمام الآن أن يتم التصويب مباشرة في الداء.. بإعادة النظر في كوابح الإقتصاد الكُلي.. وأدنى درجة من ذلك إعادة النظر في منهج الحكومة في اتخاذ القرارت.. وما دام (الخمج في العفج) فسوف تبقى المحن والسجون (والحال الحرن). • أمّا الخمج فهو (الإلتهاب الفيروسي/البكتيري).. والعفج هو (الإمعاء الدقيقة).. وهذه الكلمات من نفحات الشام في تعريب مناهج كليات الطب السودانية. • الله غالب

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1060

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#321114 [كنى]
0.00/5 (0 صوت)

04-01-2012 09:13 PM
والحل شنو والخلاصه ايه ياحلال العقد


الصادق الشريف
 الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الفيديو |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة