فى ساحات الف (سا) (داء).!!
04-01-2012 08:36 PM

فى ساحات الف (سا) (داء).!!

سيف الحق حسن
[email protected]

سألنى وهطل الأطفال فى عينيه: هل ممكن لأناس بيصلوا ويصوموا وبتاعين ساحات فداء يكونوا حرامية وفاسدين زى ما بقولوا؟. فأجبته وفى حلقى غصة من أسئلة السذج: يا عزيزى ألا ترى بأم عينك كيف يعيش هؤلاء وكيف يعيش الآخرون من بنى الشعب الفضل؟ ألا ترى حال الصحة والتعليم والتغذية والثقافة والصحافة و.. و.. ؟ ألا تشعر بأنك كسودانى أصبحت فى وطنك مهمش؟ ألم تسمع بحديث البوشى أمام نافع؟ ... ألم تر كيف فعل ربك بعاد!! هل تعرف أن للفساد ألوان و أصناف أعلاها السرقة بلا إله لا الله؟ وأقلها الإستهبال ب هى لله!. وهل تعلم أساسا الرابط بين ساحات الفداء وساحات الفساد؟... ولم أكمل شرحى المستفيض لتفهيم هذا البنى آدم إلا ولاحظت أنه فاغر فاهه وذاك لعاب يسيل للأسفل من بين شفتيه.

الأبرياء ضحوا من قبل الإنقاذ المشئوم من أجل وحدة السودان. وحدة هذا البلد الذى يزخر بمختلف الأعراق والقبائل. فمشروعها الاسلاموى الذى اسموه الحضارى قام على تمكينهم من المال والسياسة وكل خلية فى الدولة. ولا يضيرهم شئ، فقد قالوا حتى إذا مات ثلثى الشعب فنحن مستعدون على حكم الثلث أو بترنا كل الوطن فنحن منتصرون ببقاء بمثلث!.

إذا لا قيمة لديهم للإنسان والوطن وهذه هى النقطة المحورية.

وقد كان مشروعهم مبنى على غسل الأمخاخ بالفساء الفكرى ومانتج عنه سفك الدماء بإسم الإسلام وشحن البشر الى محرقة الشباب والتى اسموها ساحات الفداء.
وبالتوازى أصلوا لمبدأ التمكين الذى ليس لديه أساس من الصحة فى العدل والمساواة والمبادئ التى ينادى بها الإسلام. فلذلك ظهر الفساد بشتى أنواعه. فساد إقتصادى بأن سخروا كل موارد الدولة وثروة الشعب تحت تصرفهم بإعطاء أنفسهم الرواتب والمخصصات العالية لتمكينهم والموالين والطبالين وعديمى الذمم. وفساد إدارى بتعيين الموالين وإن كانوا أقل كفاءة وخبرة فى المناصب وطرد وتشريد من هو ضدهم أو لظنهم أنه ضدهم. فالإنسان غير المناسب سيعتمد على غير المناسبين ممن يقلون عنه درجة وهكذا دواليك. فتصوروا هذه السلسلة من الرجال غير المناسبين وهم يتحكمون في مفاصل الدولة وحياة الناس. والفساد السياسي أو إفساد الحياة السياسية، بالسيطرة التامة على إدارة الدولة وشق صفوف الأحزاب الأخرى بالشراء والرشاوى والمناصب.. الخ.

فالرابط بين ساحات الفداء وساحات الفساد يا عزيزى هو الفساد الفكرى الذى يقبع بينهما.

فالفساد الفكرى هو ما جعل كل تطبيع مع اى نوع من انواع الفسادات الاخرى مُمكِناً ومُمكَّناً. وهم يستخدمون الدين والقبلية والجهوية والعنصرية والنفوذ والسلطة والتهديد لتمكين فسادهم الفكرى. فمثلا السرقة منبوذة ولكنها تصبح محمودة من قبل منظومة الفساد لأنها قلبت المفاهيم رأساً على عقب إلى وصول الفساد مرحلة لا يحسد عليها الآن بالتطبيع التام. وأبسط مثال على هذا هو محاولة البعض تبرير الرشوة بأنها إكرامية، أو فهلوة أو حق وكله بحجة قلة المورد وصعوبة الحياة، متناسين أساسا حديث رسول الله صل الله عليه وآله وسلم : (لعن الله الراشي والمرتشي).
والرؤوس الكبيرة تبرئ نفسها بإقرارات الذمة المالية وخلافه. وهنا أستغرب أن واحد أساسا ليس لديه ذمة كيف سيقدم لها إقرار؟.

ويزداد التهديد للمجتمع والوطن بإنتشار الفساد من جميع أنواعه إلى مرحلة الإنهيار ثم الدمار مع تزايد عدد الفاسدين والمفسدين وتكثيف أسلحتهم الفتاكّة المدمرة والتى تعتمد غالبا على سرقة الحرية والتضليل وتزييف الوعى وكبت حرية التعبير.
ويكون التضليل وتزييف الوعى عبر تحقير العقول بإعطاءها الغث من التعليم وفتات الثقافة بتقزيم القيم والمبادئ وتحريف الأخلاق واستسهال الإساءة إلى الفكر وأصحابه وحتى عدم إحترامه إلى إعدامه أو نفيه ليستمر غيهم. فهذه عملية غسيل لأمخاخ البسطاء و تطهير ثقافي وفكري لمن ينتقدهم ويتصدى لممارساتهم.

والفساد الفكرى لا ينتصر عليه إلا الحرية أو بلأحرى حرية الفكر. فللذلك فإن العمل على تغيير الذهنية أو العقلية للمتلقين والحث على ترك العقلية السلبية وتحفيز العقلية النقدية هو المدخل الرئيسى للقضاء على محاولاتهم لإفساد ما بقى من العقول. فأنا أتحداهم أن يعطوا هذه الحرية فى الصحافة والإعلام ولن يعطوها أبد بما قدمت عقولهم من أفكار مريضة لاتقبل التفاهم لأنهم يعلمون تماما أنها ستهزمهم وتصرعهم فى ساحات الفداء والفساد والإفساد.
وها نحن الآن نرقد كما يرقد البعير فى الشارع لانحرك ساكنا إثر فعل السفهاء. فهل تعتقدون أن عزيزى السائل الآن قد فهم وسينتفض ويقول لانامت أعين الفاسدين المفسدين الفسداء!.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1378

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#321756 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2012 03:17 PM
نقول لهؤلاء الاسلامويون يا اخ سيف الحق احكمونا باسمكم و ليس باسم الله لانكم بشر تصيبون و تخطؤون حتى نستطيع ان نحاسبكم وبلاش اونطة ولعب بالدقون و العقول!!!و نشير الى حديث واضح فى مسالة حكم الله التى يدعى هؤلاء الاوغاد انهم يحكمون بما انزل الله!! عن بريدة ان رسول الله صلى الله عليه و سلم قال:(واذا حاصرت اهل حصن فارادوك ان تجعل لهم ذمة الله و ذمة نبيه فلا تجعل لهم ذمة الله و ذمة نبيه ولكن اجعل لهم ذمتك وذمة اصحابك فانكم ان تخفروا ذممكم وذمة اصحابكم اهون من ان تخفروا ذمة الله وذمة نبيه واذا حاصرت اهل حصن فارادوك ان تنزلهم على حكم الله فلا تنزلهم على حكم الله ولكن انزلهم على حكمك فانك لا تدرى اتصيب فيهم حكم الله ام لا) رواه مسلم و اخيرا حتى اللص عندما يدير المفتاح فى الخزنة يقول(بسم الله)!!الحكم باسم الله يعنى ان يجنوا ثمرة السلطة لانفسهم باسمه والقاء تبعاتها عليه تعالى الله عن ذلك كل الناس يستخدمون اسم الله حتى اللصوص كما اسلفت!!!!!!(تعليقى هذا اخذته من مقال للكاتب محمد جميح جريدة الشرق الاوسط عدد الاحد 1/4/2012 فى صفحة الراى و يستحق القراءة!!!!


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة