المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-01-2012 07:46 PM


نظرية أبو القدح..هل تجاوزها الإسلاميين

مهدي أبراهيم أحمد
Mhadi4282@hotmail.com



وأخبار رائجة تلوح بوادرها بوجود تقارب (طفيف) بين المؤتمرين الشعبي والوطني صرحت به بعض القيادات والتقارب المتلاحق سابقا تطوي ورقته وتتبدد سيرته أمام التقارب الآني الذي بظنهم قد تداعت ظروفه رغم المرارات والترسبات الشخصية فقط يبقي مايجمع أكبر آنيا مما يفرق وهذا قد يأتي بتجاوز القيادات أو ظهور الأجسام التي تحمل في طياتها التغيير والتمرد علي العيش في عباءة أولئك الشخصيات والأسماء من الجانبين .
وعلي الرغم من مرور مياه كثيرة تحت جسر العلاقة بين المؤتمرين حسبها البعض من أول وهلة مسرحية محبوكة السيانريو والإخراج من الجانبين بل ذهب بهم الظن الي التمعن في الأهداف والغايات منها ولكن سرعان ماتكشفت الحقيقة فقد أتخذ الحزب المعارض منحا ناعما وعنيف في آن واحد لمعارضة النظام قابله الحزب الحاكم بشدة (ملحوظة) جعلت من يظنون أن الأمر مجرد مسرحية يزيحون من روؤسهم ذلك الأحتمال ويطردون من أزهانهم كل أستنباط وتحليل ، فقد بانت الحقيقة ونبش ماكان مدفونا بينهم وتوالت الأسباب وأن فراق الأسلاميين كان عبارة عن فراق حقيقي قد لاتجدي الأيام بألتئامه وأجتماعه أخري علي ضوء مايشاهدوه من المعسكرين من معارضة جهورة وسلطة قابضة .
بل عندما وصل الحال الي السجون والأعتقالات من جانب السلطة علي المعسكر المعارض بعد قيامه بأنشاء التحالفات ومحاولة الأنقلاب علي الحكومة والتي لم تفرق الحكومةفيها بين الجميع بينهم وحتي الشيخ طاله الأعتقال فأودع الي السجن مرات ومرات بفعل تلك المعارضة العلنية والتي كان تقابلها- كما قلت - السلطة بالحسم والردع ماجعلت المعارضة الحقيقية تحتار كثيرا فعنف السلطة قد يكون هينا معها اذا ماقورن بالحسم مع أولئك ماحدا بظريف المدينة ساعتها أن يطلق قولا ساخرا يصف معارضة الشعبي وحسم السلطة أن أبو القدح يعرف محل مايعضي رفيقو .
والمحاولات العديدة لرأب الصدع أجهضت وأن أكتنف بعضها الجدية والتحمس والتسامي فوق الجراح للمحافظة علي المشروع الأسلامي بالوحدة من جديد الا أنها جهودها قد نسفت من قيادة الحزبين أما بدواعي تجاوز الإطار العام الي الخاص وإما رفض أي تقارب من شأنه الوحدة دون حدوث محاسبات ومراجعات للتجربة والتي قد تجعل من تلك الشروط والأهداف سببا رئيسيا في رفض الأندماج ومحاولة الألتئام من جديد .
وكما قلت مبادرات كثر كان القاسم الشترك فيها قواعد الحزبين والذين يرون في الخلاف الناشب أنما هو خلاف شخصي يجعل من تجاوز الشخصيات هدفا للوصول بامبادراتهم الي غايتها بعيدا عن أولئك الذين يرون في أستمرار الصراع خيرا لابد له من الأستمرار وأن تلك المبادرات القائمة ماهي الا أماني تزروها الرياح ولاسبيل لأنزال تلك الأشواق الي أرض الواقع لانها لاتبني الأمم ولاتقف عليها عجلة الأيام .
في أعتقادي أن المبادرة كسابقاتها فقد تفرقت أيدي الأسلاميين سبأ والمبادرة محكوم عليها بالفشل والأسباب يعرفها الجميع وحتي مبادرة أطلاق سراح المعتقلين وتلميح الشعبي صراحة بأن المبادرةإذا جاءت من الرئيس شخصيا فأن موقفه سيكون القبول الواضح لدعوته وإن بني علي تلك المواقف بالأماني والآمال بأمكانية المرونة السياسية وبوادر التقارب الا أن كل ذلك لايدعو للتفاؤل بأقامة حوار جاد في أنجاح المبادرة وتوحيد الأسلاميين فقد تجاوزت الأشواق مرحلة الآمال ولكن علي أرض الواقع فأن حديث نافع يبقي سيد الموقف بأن الأشواق لاتبني الأمم.


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة