عندما عزفت الجماهير لحن الخلود!!
04-02-2012 02:08 PM

المشهد السياسي

عندما عزفت الجماهير لحن الخلود!!

د. الشفيع خضر سعيد

مرت حوافر الزمن على صدره، فرسمت توقيعاتها ألقاً وفكراً وحكمة. كان يعرف هدفه في هذه الحياة، يسعى نحوه بثبات وثقة، تدفعه قوة داخلية عظيمة ودفاقة، سر عظمتها وقوتها يكمن في قدرته على العطاء نحو الآخرين، وفي وعيه وقناعته المطلقة بمهمته التاريخية. تلك القناعة التي ظلت تحرره من أية مخاوف، والتي رسخت في دواخله نفوراً من كل ما يتعلق بالمطامع الذاتية. كانت عشرة الناس من ضمن أكثر ما ظل يسعى إليه، لذلك بنى خطابه الفذ العميق السلس مستنداً إليها، ومستمداً معانيه من أحوال البسطاء وحكاويهم وأحلامهم. رجل كان يؤمن بأن طريق الشعب هو أوسع طريق يسعى إليه أصحاب القضايا الكبرى، فكابد وجاهد لمد أوسع وأقصر الطرق لعلاج أنين الغلابى. رجل له التزام شاسع الأطراف، فهو ملتزم تجاه رفع الضيم عن أي سوداني، وملتزم تجاه رفع مستوى الحياة لكل كادحي البلاد، وملتزم تجاه جذوة الفكر وتجاه العالم، مدافعاً، بالفكر والعمل، عن قضايا المهمشين والمقهورين، وضد رأس المال المتوحش العابر للقارات.
كان يدرك أن الزلازل والمنعطفات الحادة، بالضرورة، ستطرح تحديات فكرية جدية، لا يجدي معها التوليف أو الاستنساخ الفكري، أو البحث عن حلول في خزانة ما. فكان يتصدى لها بقلق المفكر وحنكة القائد السياسي، متجنباً الوقوع في فخ عبادة النص وتقديسه. وكان بذلك يفشي سر عبقرية متناهية الدقة، لها قوة أجنحة تدفعها للتحليق بعيداً في أجواء الفكر، ولها رهافة جذور لا تمنعها أوصالها الرقيقة من الانغراس عميقاً في جوف الأرض. دائماً وأبداً، كان يرفض تقديم الإجابات النهائية القاطعة، أو المعدة سلفاً، بل كان يراها حاجزة ومانعة لاندفاع الأفكار. وعندما تقرأ أو تستمع للمناضل محمد إبراهيم نقد، ستكتشف أنك لا تحتاج لبذل أي جهد يذكر، ما دمت متجنباً التسطيح والتبسيط الذي يبتذل عملية المعرفة، لتنتبه، كما انتبه المفكر المصري الراحل محمود أمين العالم، لتحذيرات نقد الواضحة والصريحة بضرورة التمييز بين ما هو آيديولوجي وما هو علمي، ووظيفة كل منهما في المجال المعرفي. فالأستاذ نقد، كما أشار أمين العالم عن حق، قام بمتابعة تاريخية تحليلية لمفهوم الآيديولوجيا منذ بداية نشأة المفهوم حتى معالجته الدقيقة عند ماركس وأنجلز اللذين ميزا بوضوح بينه وبين التحديد العلمي، ثم قام بكشف ما وقع من خلط بين الآيديولوجيا والعلم وتأثر الأدبيات السوفييتية عامة بهذا الخلط..(نقد، «في حوار حول النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية»، دار الفارابي، ص 9). وفي توسيعه للرؤية ومساعدة الناس وأعضاء الحزب على الإبصار، كان الرجل وكأنه يجدد مخاض «نبي» جبران خليل جبران: «إذا كانت كلماتي لا تبلغ فهمك، فدعها إذن إلى فجر آخر. وإذا كنت قد لعنت ذاك الحجر الذي عثرت به في حمى عماوتك، فهل تلعن النجم لو أن رأسك ارتفع حتى اصطدم به في السماء؟ ولكن اليوم الذي تجمع به الحجارة والنجوم على نحو ما يجني الولد زنابق الوادي، آت قريباً، وعند ذاك ستعلم إن جميع هذه الأشياء مفعمة بالطيب والحياة» (جبران «حديقة النبي»، المكتبة الثقافية، ص 21).
كنت مقتنعاً تماماً بأن خطوط المعرفة عند نقد، تتقاطع ليقود بعضها البعض إلى النهايات اللائقة بدماغ لا يكف عن التفكير، وبمفكر لا يهاب الطريق الذى يؤدي اليه تفكيره المبنى على منهج متفاعل مع
كليات العصر وتفاصيله، حتى ولو كانت المحطة الأخيرة في هذا الطريق تدعوه لتغيير شكل محطة البداية. فالأستاذ نقد كان متمسكاً، أو مستمسكاً كما يفضل هو، بالتجديد. وكانت قناعته التي ظل يصرح بها قولا وكتابة، أن «النظرية تبقى علمية ومرشداً، بقدر تقيدها بأصول وقواعد مناهج العلم، فتبادر لإخضاع استنتاجاتها للتجربة، كيما تتجاوز ذاتها، ولا تتعصب لخلاصة ونتيجة دحضها محك الممارسة أو تجاوزها الواقع، وتفتح ذهنها لمنجزات العلوم الاخرى، ولا تصدر أحكاماً مطلقة لا تقبل التعديد، وتتضامن مع العقل البشرى بأسلوب الاقناع، لا بسلطان المطلقات» «نقد، المصدر السابق، ص 43 ــ44». وعندما يبحر بك المفكر نقد، سابحاً في بحور الجدل، أو محلقاً في فضاءاته، يلخص لك سر العلاقة بين المنهج والحقيقة: «المنهج أداة فى خدمة عقول بشرية، لا مفارقة ولا متسامية، تتفاوت ملكاتها وسعة أفقها وعمق تجربتها ومخزون معرفتها وشفافية حسها فى استيعاب معطيات عصرها، وتاريخ ومستقبل تلك المعطيات. ولكونه أداة، فالتجديد والتجويد سمة جوهرية ملازمة له، والزام وشرط للعقول التى تستعين به في بحثها عن الحقيقة، وعن حل لتناقض، وفض لإشكالية. ورغم كل هذا، الحقيقة ليست حكراً على منهج بعينه، فقد تفلت من أمة بأسرها ويكتشفها فرد!» «نقد، المصدر السابق، ص 43».
أوضاع المناضلين من أعضاء الحزب كانت في صدر أولويات سلم الاهتمامات عند نقد، يهتم بتفاصيل حياتهم الخاصة والعامة، ويبذل جهداً مضاعفاً لتقديم كل الممكن لصالح تطوير قدراتهم والرقي بها، ولصالح استقرار معيشتهم. وكان يغتنم أية فرصة ليسرب تعليقاته الذكية على مشاهد السياسى اليومى، حتى ولو من خلال نافذة تبدو بعيدة، مثلما فعل فى مقدمة حواره الممتع مع المفكر حسين مروة حول بحثه العميق الثري «النزعات المادية في الفلسفة العربية الإسلامية»، والتي يبث فيها القارئ رغبته في مثاقفة حرة وحوار مفتوح، فيأتي صوت القائد المفكر عالياً، ولكن في تواضع العلماء، محدداً ما يريد لمشروعه الثقافي الفكري: «إن فات هذه الصفحات أن تكون مادة حوار مع مروة، فلتكن مشروع صفعة على العقلية المريضة الآثمة التى استهدفت دماغه...» «نقد، المصدر السابق، ص 16». في تقديمه لذلك الحوار، أشار نقد إلى أن أحداث الحياة السياسية السودانية ظلت تمسك برقاب بعضها البعض، لتجعل القراءة المنتظمة الجادة منالاً عزيزاً. ومباشرة انطلق من هذه الإشارة ليخاطب، منبهاً، شريحة المتفرغين السياسيين: «فمن مناقب المشتغلين بالسياسة في السودان، إن لم يكن من مؤهلاتهم، أن يتغذى الواحد منهم من سنامه الثقافى الذي بناه قبل التفرغ لتعاطي شؤون السياسة..» «نقد، المصدر السابق، ص 14». وليلسع أدمة الثقافة والمثقفين بوخزة خفيفة، لكنه يخفف أكثر من ألمها، بتبرير وعذر لهم: «وللمرة الثالثة توفر الوقت، اضطراراً، للمطالعة لولا أن المراجع شحت، والمطابع جفت، والمكتبات أجدبت، وغاض الفكر، واستبدل المثقفون المغتربون، إن عادوا، الكتاب فى أمتعتهم بالضروريات المنقذة للحياة»! «نقد، المصدر السابق، ص 14».
ولم نجلس على مقهى، وطاولة النرد بيننا! ولم تستضفنا المجادلات الخاوية من رهق النتائج! لكن، هي الشوارع غطتنا بقداسة سرها المكشوف، واستعضنا بالمشي عن كل ما يقعد عن التفكير. ليس عبثياً أن يكون ميدان عبد المنعم بالخرطوم «3» هو محل تلك اللقاءات الراتبة لفترة ما، قبل الانتقال لموقع آخر. ندور حول الميدان ليدور معنا النقاش في أي من المهام اليومية لحزب بني أساساً على الحركة السريعة وسط الناس لتغيير شكل الحياة ومنازلة الواقع بإعمال الذهن والتفكير. نمشي ويستمع... نمشي ويتكلم... وعند الجولة الثانية أو الثالثة، يكون اللقاء قد انتهى. الفضاءات المفتوحة على كل الاحتمالات، وحدها كانت قادرة على حماية روح الرفيق الباسل الودود محمد إبراهيم نقد.
أبلغ أثره على استجابته السريعة للحظة، دواعيها وإمكانية تطويعها.. في عام 1988، اتصل بي شخص كان يتبوأ منصباً مهماً وحساساً، في نظام مايو. وقال إنه يملك معلومات مهمة لن يبوح بها إلا إلى الأستاذ نقد. اتصلت بنقد، فوافق سريعاً، وكان مكان اللقاء منزلي. ابتدأ اللقاء بالمقدمات الأولى، وقبل أن نغرق في التفاصيل غرقنا في الماء! فقد انهمر المطر غزيراً، وتدافعت المياه إلى داخل صالون المنزل...لنصبح، نحن والمكان، تحت رحمة السيل المندفع من كل الاتجاهات.. فقطع السكرتير العام الحديث المهم منزعجاً ومنبها إلى خطورة الوضع وضرورة إنقاذ البيت. اتجهنا، الضيف وشخصي، لبحث كيفية تصريف المياه خارج المنزل. لم ينتظرنا نقد، بل ربط جلبابه في وسطه وانخرط، دون إبطاء، في إخراج المياه من البيت بالجردل متجاهلاً كل محاولاتنا، الضيف وشخصي والأسرة، إثنائه عن ذلك!
ثم... امتلأت الشوارع والساحات وفناء المقبرة بالجماهير، لا لتنوح أو لتهتف فحسب، وإنما لترسم لوحة تجمع بين الجماليات البشرية الكاملة، كما كان يراها قدماء اليونان في الآلهة، ولنرى فيها مع هيجل ذلك الجني الأنيس الذي نصادفه في كل مكان، وليمتزج فيها المضمون العقلي مع المجال الإدراكي حتى يصعب علينا، مثلما صعب على ولتر ستيس، أن نميز أحدهما على الآخر... لوحة رسمت فيها يد الشعب الفنان خطوطاً وأشكالاً، وسكبت فيها روحه وعواطفه ألواناً، وضمنّها عقله قيماً وأفكاراً وأهدافاً، لوحة مرئية مسموعة محسوسة.. تمتزج فيها رايات ومشاعر كل ألوان الطيف السياسي برايات ومشاعر الختمية والأنصار والطرق الصوفية والناس البسطاء الذين أتوا من كل فج عميق، ليحتضن هذا المزيج المهيب رايات وهتافات وشعارت الشيوعيين ويغسل أحزانهم!! خرج صوته من فك ذاك الهدوء الأبدي، وارتفع فوق صوت الأغنية التي صدحت بها جوقة منسجمة تتناغم فيها أهازيج الذكر والمولد والراتب ونداءات التوحيد بـ «لا إله إلا الله» ووفاءات «ماك الوليد العاق لا خنت لا سراق»، فملأت رئتي ترانيم صوته، صداحة وضّاحة: «فكروا الآن، أيها الرفاق الأحباء، في قلب يحوي قلوبكم جمعاء، في حب يحيط بكل حب يخالجكم، في روح تغلف أرواحكم كلها، في صوت ينطوي على أصواتكم جميعها، في صمت أعمق من كل صمت تمرون به.. فكروا في هذا الشعب.. في هذا الوطن.. في السودان».

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2498

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#322094 [murtey ali]
4.07/5 (6 صوت)

04-02-2012 09:45 PM
كلام جميل وهادى ومنسق يحمل الكثير من الحقائق عن المرحوم نقد الذى كان زاهدا فى الحياة من اجل تحقيق اهداف شعبة حتى وفاتة تغودة الله بواسع رحمتة


#321731 [سيف الدين خواجه]
4.18/5 (11 صوت)

04-02-2012 02:43 PM
ياخي الكريم وهل ادرك اويدرك الحاكمون بالازمات ...الازمة تلد ازمة اسوا من امها ...متي يدركوا ان الموكب المهيب هو السودان الذي كناه وسنكونه رضي من رضي وابي من ابي ونقول مع القائل السري
لا متين قاعدين فوق نفسنا
يلا امشو
خلقنا ضاقت
وضاقت بينا الوسيعه
حتي انقسمنا
تقول ما كم مننا
ما بتحملو صفاتنا ودمنا
والا
ان كان قراد كانو اختشو
يلا امشو


د. الشفيع خضر سعيد
د. الشفيع خضر سعيد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة