في رحيل النبلاء الثلاثة
04-02-2012 04:46 PM



http://alrakoba.net/news-action-show-id-50306.htm


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 4141

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#322267 [الجـعـلى البعـدى يـومـو خنـق]
4.10/5 (13 صوت)

04-03-2012 08:07 AM
بسم ألله ألرحمن ألرحيم

أخى ألمُكرم دوماً حيدر ابراهيم ألسـلام عليكم ورحمة ألله

وكما فى الدراما الحياتية كان القدر يتربص بمثلث الروائع ألذهبى (نقدووردى وحميد) فتح عام الاحزان ابوابه للساده النبلاء..ما أشأم هذا الصيف علي الوطن ..‏ غيبت أشهره الثلاثة من سماءه النجوم.. ‏ فلماذا يغادر مبدعينا معترك الحياة ويتركونا نهباً للحزن ..

* ألحبيب (نقد) رجل مزج الثقافة بالمعرفة بالتواضع فى التعاطى مع الناس من خلال مواقفه المبدعه .. جاء من (لندن) جسداً ليُكرم بالدفن بين طيات تراب أرضنا وملحها فالرجل لم يجد منّا ما يستحق من التكريم الا القدر دون المتواضع ..

* الاديب (حمّيد)ما همت شمس الصيف بدخولهافى أوائل الفصل حتى غارت علي الأدب فطاحت بفارس ميدانه‏ وما استوت حتى عبثت بفيصل الشعر وميزانه(محمد الحسن).. و‏ما كفكفت مجالسنا دموعها علي (وردى) حتى أطلقتها على(حميد ونقد ..وما انتهت أندية الادب من توفية وردى حق التأبين والرثاء حتى حمل إليها البرق نعى إمام الشعر وأمير شعراء الشباب .. مات أمير الشعر فنكست راية الخيال الخصيب وانطفأ مصباح عبقرية الشعر السودانى وصمتت أوتار البلاغة التى كان رنينها الشجى (حميد) ..

* رحيل(وردى) معناه انكسار القيثارة..وأخفت صوت البلبل الذى طالما غرد فى الرياض وعند مطالع الأقمار‏ فذهبت بذهابه بهجة الحياة وأنسها كان لرحيله أصداء واسعة فى شتى أنحاء العالم مشرقاً ومغربا‏

* دأبت الراكوبه ولعُدة أيام بعد وفاة وردى فى رصد ردود الفِعل الواسعة لرحيله..فقد ازدحمت صفحاتها بخبر انتقال وردى إلى العالم الآخر‏ وفى تلك الأثناءانهمرت على الراكوبه مئات الرسائل..حرصت على التعبير عن حزنها علي هول المصاب .. أما فى (ودمـدنى) فيصعب وصف‏‏ الحزن العميم والأسى الشامل لوفاة وردى ..

* فالثلاثه مدارس ذات مناهج رائعه ..فالى جنات الخلود ..نعم ان لكل اجلٍ كتاب ..ولكن الوفاة فتحت جروحاً غائره ..وكانت صدمة بكل المقاييس .. إتا لله وإنا إليه راجعون ..


** الجـعـلى البعـدى يـومـو خنـق ..

* من مدينة ودمـدنى السٌُــنى .. ألطـيب أهلها ..


حيدر ابراهيم علي
حيدر ابراهيم علي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة