المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
كلامات كمال فى الجلوة و الخلوة
كلامات كمال فى الجلوة و الخلوة
04-02-2012 05:26 PM


كلامات كمال فى الجلوة و الخلوة

ابراهيم بخيت
[email protected]

ترى لماذا ينسى البعض التاريخ القريب لسلوكه المريب ؟ او باى عين حمراء و دون خجل يلبس عباءة ناصعة البياض و هو لا يخلو من نقيضها داخليا ؟ كيف يمكن ان تزوغ عيون الرجال عن العيوب التى يجترحونها فى لحظات مجدهم المسروق باسم التنظيم ، ثم ينقلبون منكرين او مبررين كل خطاياهم و مباركين كل خطاويهم خلال تبوأهم المنصب و الزهو به وبوضعه فى التنظيم الذى منحه ذلك المنصب دون تمحيص لاهليته او كفاءة ؟ الدكتور كمال عبدالقادر صاحب كلامات مثال يكشف هؤلاء بكل جلية ، فهو فى جلوته غيره فى كلاماته حال منظور فى الشأن الوطنى العالم . ففى الاول لا وجود و لا ذكر للوطن و المواطن . و فى كلاماته الوطن يهز و يرز . و فى الاول لا وجود لنقد نظام الحكم حتى فى الاخطاء التى سدت عين الشمس . و فى كلاماته لم يغادر عيبا يختاره بعناية و ينجر له نقدا مغلفا بالسخرية حتى يقود القارئ الى متاهات تفسير المضحكة التى غلفها بما اختاره من عيب للنظام ، و لكنه فى ذات الوقت لم يشر للعايب لا بالاسم و لا بالرسم و لم يسمى حزب العائبين هؤلاء . فماذا نقول فى مثل هذه المواقف الحربائية المتلونة بالوان المعارضة و النظام الحاكم فى اوقات الجلوة و الخلوة . فلما كان فى جلوته لم يجلى ما يجليه اليوم فى خلوته فاصبحت كلاماته مثل ماء السعف مرّة المذاق له و لكنه يتجرعها فى كلاماته علها تشفيه مما لم يجليه حين كان موفور الحظ و مرغوبا من قبل الرئيس حتى جعله وكيلا لوزارة الصحة مستجلبا من مغتربه الكافر ليساهم فى توطين علل النظام لا شفئها و لكنه و بعضمة لسانه ضل طريق التمكين و انتهج سبيل العلاج فعاجلوه و عاجلوه يالعزل فاندغمت جلوته بخلوته و اصبحت كلاماته فى حق النظام العاكم مثل راكب السرجين ، لا هو مع النظام فى اخطائه و هو فى خلوته و لا هو ضده فى ذات الخلوة و لكن هواه معه و تاريخه مع الحركة الاسلامية و مواقفه المشاتر و هو طالب جامعى لا يكمن نكرانها و سجله فى تأييد العنف و العزل و رفض الآخر غير الحضارى لا تساعده على تنظيف ثوبه ، و اسلوب كلامات الساخر الهازل لا يستر مراميه المواربة و المتغزلة فى نظام الحكم من وراء ستار شفاف من النقد البرانى . و شغفه بأخذ الآخر بالعنف و العسف لا تستره مهنته التى ينبغى ان تكون انسانية كونه طبيبا ، و لا تمسحه كر الايام . و ليس من الماضى البعيد تذكر موقفه و جماعته من العالم الدكتور الشيخ كنيش حين ساقوه لشالا مكبلا . و ليس بعيدا عن هذا النهج و المنهج المتماهى مع اطروحات الطيب مصطفى صاحب المنبر الفاشى ما كتبه فى كلاماته الاخير و التى جاء فيها ( كان جدي لأمي يمثل مرجعا لحل كثير من النزاعات في بلدتنا. حدثته ذات يوم عن أن فلان ضرب أخي فسألني "وانت سويت شنو؟" قلت "حجزتهم"، وهنا رأيت عصاته الشهيرة تهتز في الهواء وعينك ما تشوفش إلا النور.بعد يومين فسر الجلدة بقوله "الاخوهو بنضرب ما يبقى حجاز".جدي الذي توفي في الثمانينات ظهر لي في المنام وسألني عن هجليج، فقلت ناس باقان هاجمونا وسلفا معترف، فقال وناس أحزاب المعارضة عملوا شنو؟، قلت بعضهم عملوا نايمين وفي واحد قال روقوا المنقة وبطلوا الشكل. هنا رأيته يهز العصاية بنفس تلك الطريقة وهو يقول "حقو الواحد يجيكم راجع أسبوع كدة". قلت له الجماعة ديل أجدادهم معاكم هناك حقو تكلمهم ليهم، فقال بحسرة "يا ولدي نكلمهم بي شنو ونخلي شنو؟ ما يحيّر فى هذه الكلامات هو لماذا يريد الدكتور كمال ان يدمغ جده و هو فى قبره بقلة الحيل و مركزية العنف على الكل دون إعمال الحكمة التى يتميز بها كل كبار السن على درجتهم من الوعى و الرحمة و البصيرة . و ليس من تفسير يناسب هذه الكلامات سوى " كل اناء بما فيه ينضح " و هكذا يتبدى الدكتور غاضبا على الكل فى خلوته . فلا النظام الذى شاده مع الاخير بالنعف و مهروه بالدم و و شادوا بنيانه باحتقار و اذلال الاخرين . و بركل المصالح الوطنية العليا بحذاء التمكين و الولاء و البغض و العداوات الشخصية يرضيه اليوم بعد ان ارسله الى الخلوة و لا المعارضة يستطيع الاقتراب او التقرب اليها مستندا على تاريخه الوطنى و سيرته المسجلة فى دفاتر الايام و ذاكرات رفقاء دراسته . و الجميل الذى يريد استرداده من زملاء مهنته و هو لم يقدم لا سبت و لا احد . و كله مفهوم فى حدود الحمية و الانفة المترسبة فى الدواخل و التى تشغل التلافيف . و لكن و ماله يفعل بجده ما يريد ان يفعله و لكن تخزله الشجاعة او عدم الرغبة لتصبح اقواله مجرد كلامات يتعفف الشماريون و المشارون عن الاقتراب منها بدافع من رجولتهم ، و ربما مناهجهم السوية فى الحياة و المعاش . فيا كمال اكمل جميل عليك ووضح موقفك من نفسك اولا ثم من النظام الذى لا تستطيع التنصل منه حتى لو انكرت بكل اللغات . و حدد موقفك من القضايا الوطنية و مصالح الوطن العليا . و لا اظن ان جدّك لو قام من قبره سوف يوجه عصاه لغير ظهرك فقد انزلته منزلا لا اظن ابنا بارا يريده لاى واحد من نسله القريب او البعيد . فانزع العصاة من يده و تقدم فى شجاعة جحافل الطيب مصطفى الى الجهاد و استئصال من يريد استئصاله فهو اقرب اليك فى الرؤية و المنطلق الا انه اكثر من وضوحا و ان لم نقل شجاعة فهو مسنود بركن ركين و ظهرك و الخلاء ، بعد ان بدأت تغمز و تلمز فى منهج و مسيرة تنظيمك العاكم . قال جدى قال !!!!!


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 1330

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#322543 [السمح]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2012 12:29 PM
سبحان الله بين يوم وليله تتغير المبادى والمفاهيم


#322470 [مسلم]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2012 11:24 AM
جدودنا زمان جدودنا زمان وصونا على الوطن على التراب الغالى الماليه ثمن كلم جدك يا كمال عبد القادر اكيد ما و صاك على تراب الوطن


#322278 [عمر جابر]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2012 08:24 AM
إقتباس:
(و ليس من الماضى البعيد تذكر موقفه و جماعته من العالم الدكتور الشيخ كنيش حين ساقوه لشالا مكبلا).
هل تعني أن كمال بتاع كلامات وبتاع مستشفى الصيني عمل العملة السودا دي أو شارك فيها – في دكتور كنيش؟
حلفت يمين من اليوم ما أقرأ كلامات لحد ما أموت. وأتمنى أن التقي بكمال هذا لأقول له رأيي فيه بصراحة مصحوبة بوقاحة يستحقها بسبب ما فعله مع معلم الأجيال البروفيسور الشيخ كنيش. فكمال كطبيب فاشل ولهذا لجأ للكتابة الصحفية ليداري بها فشله الأكاديمي في ممارسة الطب مثل المتعافي، فهو الآخر دكتور فاشل كما قالت زوجته لأنه لم يحصل على التخصص الذي يريد وتخصص في أذية شعب السودان الفضل.
وماذا قدّم كمال كلامات لوزارة الصحة؟ استفاد لنفسه وأفاد المقربون منه من بني كيزان وبني جلدته. أف عليه.


#322199 [المحزون]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2012 04:07 AM
التحية لك أخس ابراهيم و لكن كما قال احد المعلقين هدا الاسلوب الراقى الرسين يجب ان يكون في موضوع يفيد العامة لان خسارة الواحد يضيع زمنه في أمثال كمال الشين (شنكو) الدين لامبدا لهم و هم كلهم من نفس الشاكلة و ربنا ينقد السودان منهم و يرينا فيهم يوما اسود


#321995 [Kambalawi]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2012 07:15 PM
يا إبراهيم بخيت , هذا الكمال الشين, لا يستحق كل هذه اللغة الرفيعة. هذا ينطبق عليه المثل .أكل الفتتات وفات.


#321955 [عاشق النامير]
0.00/5 (0 صوت)

04-02-2012 06:23 PM
بالمناسبه يا كيمو خلى هجليج الشغله ماشه على تلودى فارجو ان تنزع ثوب الدعه ( و ما انت و امثالك بنازعيه) وتقدم , فدماء الدكاتره ليست بغاليه على الوطن , تقدم لانقاذ ما تبقى من تراب الوطن . المعسكر فيهو 115 اتوقع ان تكون رقم116 نحن فى انتظارك على احر من الجمر


ابراهيم بخيت
ابراهيم بخيت

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة