المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مالتس ودارون وماركس ...حمدى والدارونية الزائفة
مالتس ودارون وماركس ...حمدى والدارونية الزائفة
04-03-2012 08:27 AM

مالتس ودارون وماركس ...حمدى والدارونية الزائفة

طاهر عمر
[email protected]

في حقل المقارنة بين الأفكار حظيت الماركسية بمقارنتها بفكرة الإنتخاب الطبيعي لدارون .فهناك الكثير من البحوث العميقة التي سلطت الضو علي النظريتين.فماركس نفسه في عام1859 وبعد إطلاعه علي كتاب أصل الأنواع لدارون كتب لصديقه إنجلز قائلا إن في هذا الكتاب ويقصد أصل الأنواع أساس التاريخ الطبيعي لمفهومنا.وهنا تكمن الروح الثورية في أفكار كل من دارون وماركس,وذلك في تحديهما للمفاهيم السائدة في ذلك الزمان.فالدارونية والماركسية نظريتين متكاملتين.فالمقارنة بين الدارونية والماركسية ليست وليدة صدفة.فهي نتيجة للشعور بالتحولات الإجتماعية والسياسية في إرتباطهما بتمرحل الرأسمالية بعدما أصبحت متغير تابع لنتائج إنبلاج الثورة الصناعية .
فتكامل النظريتين نجده في إستدلال الشيوعي الروسي بلكانوف في أن ماركس أبتداء من حيث إنتهي دارون.ولدرجة تبدو معها الماركسية كأنها فكرة أصل الأنواع لكنها مطبقة في الحقل الإجتماعي كنتيجة لدراسة التاريخ الإنساني.
أما دارون في مذكراته .فيذكر أن قراءته لنظرية مالتس التشاؤمية في متواليتها الهندسية لتزايد السكان والمتوالية العددية للإنتاج هي التي أوحت له بفكرة الإنتخاب الطبيعي. فتزامن صدور كتاب أصل الأنواع لدارون مع صدور مساهمات في نقد الإقتصاد السياسي لماركس كدراسة أولية لإعلان رأس المال وهي نتيجة لبحوث عميقة قام بها ماركس في الفلسفة والانثروبولوجيا والإقتصاد والسياسة والتاريخ . فهذا التزامن يدلل علي تكامل النظريتين .فأصل الأنواع في مجالها البايولوجي والماركسية في مجالها الإجتماعي.
وكغيرها من النظريات التي أصابها التزوير والتدويروالخروج بها من حيزها . نجد أن الدارونية أصبحت بالباطل أم لكل من النازية والفاشية .فالفاشيين والنازيين يزعمون أن النازية والفاشية تستمدان شرعيتهما من فكرة الإنتخاب الطبيعي لدارون وفكرة البقاء للأقوى .ومنها جاءت فكرة الهيمنة للعرق الآري علي بقية الأعراق أوما يعرف لديهم بالسلالات المنحطة . وكذلك نجد فلاسفة البرجوازية قبل أفول نجمها في تبريرهم لللاعدالة الإجتماعية وإعطائهم الشرعية للرأسمالية المتوحشة .فهربرت سبنسريري أن الأغنياء هم الأقوياء والأحسن ويقول لا يجب مد يد العون للضعفاء كما في قانون الطبيعة .فالشركات الضعيفة التي لا تستطيع الصمود لا تجب مساعدتها .فكما تلتهم الأسماك الكبيرة الصغير من الأسماك في قانون الطبيعة فلا تجب مساعدة الشركات الصغيرة والضعفاء.
فكرة هربرت سبنسر كبرجوازي يريد أن يبرر بها اللاعدالة الإجتماعية هي نفس فكرة التحرير الإقتصادي لعبدالرحيم حمدي فيلسوف الإنقاذ الزائف .وتتجلي دارونيته الزائفة في فكرة مثلثه الشهير بمثلث حمدي المنتسب الي الفاشية والنازية وعلاقتيهما بالدارونية الزائفة. فدارونية حمدي الزائفة ونازيته غير المبررة تجاه شعوب السودان الأخري يجب رفضها ومقاومتها من قبل الأذكياء من أبناء المثلث نفسه. ويجب تذكير حمدي النازي والخال الرئاسي الفاشي أن ما من أمة ضربها سوط الرق عبر القرون كأمة هذا المثلث .فدونك إتفاقية البقط التي إستمرت لمدة ستمئة عام ووصل بهم الذل والهوان الي أن يطالبهم المماليك بالإستمرار في إرسال العبيد وفقا لإتفاقية البقط.والمماليك هم من الرقيق وبالتالي حينما يطالب المماليك أهل مثلث حمدي بإرسال العبيد فيصبحون وفقا لذلك عبيد العبيد . فلذلك إن عنتريات حمدي والخال الرئاسي ماهي إلا تقمص روح الغالب للمغلوب وبعدها يريد يلعب دور الغالب . فلذلك حينما يتحدث الكتَََََََََََََََاب عن الرق في السودان يجب عدم حصره في الرق الذي ضرب بعض مناطق السودان في القرن التاسع عشر فقط .فالرق في السودان ضارب القدم ومنذ العصور القديمة .ففي هجمات فراعنة مصر علي الفراعنة السود نجد قوافل العبيد الي مصر من السودانيين .وفي الفتوحات الإسلامية لم تفرض أى إتفاقية بقط علي أي أمة أخرى غير السودانيين .لذي نجد العبارات الخاوية مثل نحن عرب العرب وغيرها من الإدعاءت الفارقة التي تريد أن تخلق منا هامشا عربيا .هي محاولة هروب من صدي الرق القديم الذي ضرب أهل هذا المثلث. فيكفينا أننا فراعنة سود لا تنسبونا الي أمة ضحكت من جهلها الأمم.فلا يمكن أن يخرجهم من جهلهم وجاهليتهم إلا نسائم هذا الربيع العربي إذا تم.
فحتي أيام الكساد العظيم 1929كان كثير من الإقتصاديين والإجتماعيين الذين يؤمنون بالدارونية الزائفة .يرون أن إفلاس الفقراء والشركات الضعيفة ماهو إلا تينجة طبيعية لإنتخاب الطبيعة. فالدارونية الزائفة سلاح النازيين والفاشيين أشباه حمدي وفكرة مثلثه التي توحي بالفهم الزائف للدارونية . ومثل فكرة عبقرية المكان التي تفوح منها عنصرية منتسكيو في جغرافيته السياسية.
من الخطاء بمكان تطبيق الإنتخاب الطبيعي في حقول الإجتماع .ففي مقال لبول سيبرايت في لومند الإقتصادية بعنوان دارون ضد الدارونية يؤكد فيه أن دارون في أصل الأنواع لم يتحدث عن الإنسان .بل كان معجب بقدرة الإنسان وتخطيه للكوارث المتقطعة وتحدث عن التعاون بين المجموعات البشرية.وأرجع كل البشر الي نفس الأسلاف.وكان أجداد دارون نفسه من المناهضيين لتجارة الرق. وهذا ما يدلل علي زيف دارونية النازيين والفاشيين وحمدي صاحب المثلث العجيب .واليوم إذا نظرنا الي الأزمة الإقتصادية الراهنة لا نجد تفسيرات الدارونيين الزائفيين كما حدث في أزمة 1929وهذا يرجع لإنتشار مفهوم العدالة الإجتماعية وهذا بفضل النظرية العامة لكينز.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 1025

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#322588 [صادق احمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2012 01:10 PM
من قال ان الشمالين جايبين خبر الحلبى او مثلثه الغبى الناس فى العاصمة ما قادره تعيش اما الحلبى فهو ملتى مليونير وشغال ينظر للغلابة ! السودان ماشى الهاوية ولا حيفضل فيه مثلث والا متوازى اطلاع والا لاكسب مجانية التعليم الجابت لينا امثال حمدى .


طاهر عمر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة