المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
لا هارون ولا فلون ولا يحزنون ..اا
لا هارون ولا فلون ولا يحزنون ..اا
04-03-2012 01:54 PM

لا هارون ولا فلون ولا يحزنون ... !!!

سيف الحق حسن
[email protected]

تبت يد المجرمين ... فهذا دليل إدانة دامغ وحجة ثابتة ودليل صريح على عدم إنسانية وأخلاقية وأهلية هذا النظام الفاسد!!.
ألم أقل لكم بالأمس القريب أن الفساد الفكري هو أكبر ما يهدد الوطن والمجتمع. فلم يلفت إنتباهى ما قاله المجرم أحمد هاورن بقدر ما أزعجنى وضايقنى وأستفزنى من يهللون ويكبرون ورائه. فهذا نموذج الأشخاص الذين فسدت عقولهم بسبب سلبيتها فعميت بصيرة قلوبها وشل لسان حالها فمات صوت ضميرها. فهذا هو الخطر المحدق بنا. أحداث كثيرة تؤكد استمرار الغى والتضليل بإسم الإسلام كزيارة الشيخ محمد عبد الكريم من الرابطة الشرعية للعلماء (الواجهة العلنية للسلفية الحربية المرتبطة بتنظيم القاعدة) واعضاء من منبر العداء الظالم معسكر الدفاع الشعبي مرددين نغمة الاستهداف القديمة البايخة وأسطوانة الجهاد المشروخة ضد قوى ( الكفر والإلحاد والعلمانية والصهيونية) و التى تتمثل فى تحالف كاودا. فما قول هؤلاء بعد بث هذا الشريط، الذى يثبت وقاحة المنهج الذى غرسوه؟!!. هذا هو الفكر الفاسد الذى زرع بإسم الإسلام والذى يجب أن يجتث وليس هارون أو البشير فحسب.

والشئ الآخر الذى لفت إنتباهى لماذا هذا الشريط الآن بالتحديد؟.

دعونا أولا نتفق ونرجع لأصل المأساة. فهذا النظام ليس نظام البشير. بل نظام الكيزان، والكيزان هم فى النهاية الإسلاميين. فحسب وجهة نظرى المتواضعة التى دائما ما أكررها ان المشكلة أساسا ليست فى البشير لأنه هو فى الأساس بالونة كبيرة تم نفخها، وفى الثانوى دخان كثيف يتوارى من خلفه شرذمة الإسلاميين بالتحديد، وفى النهاية بعد نيله الماجستير كرت سيحرقونه عندما يحين وقته. فهل حان وقته فأوقدوا نار الإجهاز عليه!.
الترابى قد هرب من زمان للأمام فى صفوف المعارضة. ومنهم من بدأ يكتب المذكرات والمراجعات والمقالات ليتنصل ويمتلص من الإنقاذ وعملها. ليأتوا بأوجه وأقنعة جديدة. فيجب أن لا ننجر وراء الفقاعات ونحسن القراءة خلف المواقف والسطور.
وايضا لا يمكن ان نفصل حالنا عما يجرى من حولنا فى العالم. فالتيارات الاسلامية هى التى اصبحت تسيطر على المنطقة. ولارتباطها ببعضها فمن غير المعقول ان تتخلى عن السلطة فى السودان الذى بين يدى كرتها البشير، وكرتى التايه فى بلاد العجائب!، لأحزاب اخرى.

ونرجع للسؤوال: لماذا ارادوا تسخين الشارع الآن؟. فالغالب هم يريدون الظهور بوجه شرعى أكثر عبر استلاب الحكم بصورة ديمقراطية كما يحدث وكوشوا على كل شئ فى مصر. فبلعبة بهلوانية لحس الاخوان كل كلامهم فى انهم لن يحتكروا البرلمان وسيمثلون نسبة 30% فقط وهاهم الآن فى البرلمان بنسبة اكثر من النصف بل الغالبية. وقالوا انهم لن يرشحوا احد للرئاسة ولكنهم لحسوا كلامهم ورشحوا خيرت الشاطر الذى قالوا بفضل دعواته سقط مبارك!!. والآن يريدون كتابة الدستور على هواهم!. المهم ما اريد قوله ان هذا التنظيم يضغط بشدة على رصفائه هنا. فلاحظوا التصريح الراضخ ل د. مصطفى عثمان بانهم يقبلون بانتخابات مبكرة، وتأكيد البشير بأنه لن يترشح!.

التغيير قادم لا محالة ولكنه يطبخ خارجيا على نكهة الضريع العربى الذى لن يسمن ويغنى من جوعنا الحرية والديمقراطية والعدالة والمساواة. فإذا لم ننتبه فستكون ثورتنا لا محالة كشمار أكتوبر الذى راح فى مرقة أبريل.

فالقوة الإمبريالية كانت تتحكم فى المنطقة بواسطة الطغاة او الطواغى. أما الآن فبرزوا السواهى الذين هم القوى الإمبروإسلامية كما سماها الأستاذ تيسير حسن إدريس فى إحدى مقالاته. فهذه صفقة تتضمن التحكم فى المنطقة بإنقياد الشعوب ومواصلة تخديرها وتغييبها وتسطيحها. فالقوى الإمبريالية نظرتها إستراتيجية بعيدة المدى فى الثروات والإستفادة من أمكانات الدول فى مشاكلها المستقبلية. أما الإسلاميون فهمهم الأول والأخير هو أن يحكموا ليتسلطوا ويقيموا حكم لإسلام على مفهومهم ولا يدرون بأنهم يحجمون الإسلام فى دولة ويشوهون صورة الإسلام بأفعالهم الشخصية القبيحة التى ينسبوها للإسلام. والإسلام أساسا أرقى وأسمى وأرفع من أن يسجن فى دولة، فهو دعوة لكل الناس.

لابأس اذا اذا كانت الثورة نابعة من تلقاء الشعب دون محفزات او توجيهات خارجية. ولكن العملية أصبحت واضحة المعالم.
فهم يريدون مواصلة مسرحيتهم فى السودان بفصل اخر. فاذا رجعنا للوراء قليلا هل تشعر اننا منذ الاستقلال ذاهبين الى الامام ام الى الوراء؟ لماذا؟... لأن فى تقديرى أن معظم النخب التى حكمت وضعت مصالحها الضيقة ويمكن مصلحة الوطن أمامها ولكن نسيت التأثيرات الخارجية فكانت قراراتها غير مستقلة إستقلالية تامة ولا تصب فى مصلحة الوطن والشعب. ولذا يجب أن تنتبه المعارضة لهذا التأثير ومحاولة التعويل على قوة الشعب. فمن العيب أنها للآن تعجز فى عمل قناة فضائية لتنوير الناس ونشر الوعى ولو بالجات CHAT حتى على طريقة الإتصال فى إنتظارك جميلات!.

فالتغيير قادم يا سيد الصادق و ليس من السماء! ولكنه الآن يحدث عليه إلتفاف أو مؤامرة بإيعاز أو إندساس البشر الذين اعتادوا على المكر والخداع والكذب الأشر فيه. وذكرنا الله عز وجل بالاستعاذة منهم :((قل اعوذ برب الناس ... من الجنة والناس)). صدق الله العظيم.
فهذه دعوة لكل العقلاء والمفكرين والحادبين على الوطن ان يعوا من هو الذى يتربص بهذا البلد ويريد بنا الشر. ولكم انتم ايضا اعزائى لتكونوا مانعين صواعق لبريق الفساد الفكرى الذى عم ولسان تبصير للقلوب التى صدئت وأيادى إيقاظ للعقول النائمة. ودعوة لكل الشعب، فهل نحن ننتظر التحفيز وتقليم وتربية أظافر نضالنا وتشمير سواعدنا ضد الظلم والقهر والإستبداد بالأجندة الخارجية لنحك جلد مقاومتنا.
فحسب قناعة شخصى الضعيف أننا لا نحتاج تغيير للأوجه بفلان وعلان وهارون وفلون، بقدر ما نحتاج فيه لمناخ جديد وجو نقى لا يقدر أن يعيش فيه أى فكر فاسد. مناخ نكون قد مسحنا فيه كل القاذورات والوسخ وطهرناه من الدرن الماضى والران الذى على قلوبنا. مناخ إنسانى نظيف من نتانة القبلية والأعراق والطائفية والمذهبية؛ مناخ يتقبل فيه كل منا الآخر ويحترمه. مناخ تكون فيه الحرية والديمقراطية والعدل والمساواة هى السائدة وهى التى ستضمن تطوير أنفسنا بأنفسنا. فهذه مهمتى ومهمتك ومهمتنا جميعا أن ننثر الزفرات الطيبة لقتل كل الزفارات النتنة.

فمنذ أن ولدنا نسمع بأن الزمن الماضى أو زمانك كنا كده وزمانك كنا بنعمل كده ويا حليل زمان؛ ونعيش فى حالة نستولوجيا دائمة... والترابة فى خشمنا وعلى رأس أجيالنا القادمة إذا جاء زمن وقلنا فيه يا حليل البشير.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1482

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#322726 [ابو احمد]
5.00/5 (3 صوت)

04-03-2012 03:05 PM
لا أعتقد أن سيأتي علينا زمان نتحسر فيه على فقد البشير فهما بلغ سوء من يأتي بعد فلن يوصلنا إلى ما أوصلنا إليه البشير وانقاذه. علينا ألا نقبل تغيير يجيئ من قبل هؤلاء مهما تلونوا او حاولوا تغيير جلودهم واتوا لنا في ثياب الواعظين فهم لا دين ولا خلاق لهمى مهما تمسحوا بمسوح التمويه


#322682 [سيف الاسلام]
5.00/5 (3 صوت)

04-03-2012 02:30 PM
جعلك الله سيفا للحق مسلولا فى وجه هذه الشرذمة الضالة حتى زوالها .. آمييييين .


#322642 [عبدالسلام مختار]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2012 02:03 PM
الكلام الكتير لايودى ولايجيب اركزوا لجماعة طالبان فهى الان اطبقت على المنابر والمحافل ولم يبقى لها سوى القصر الذى تتغلغل اليه بذكاء


سيف الحق حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة