المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
اتفاق الحريات الأربع زائداَ الحرية الخامسة
اتفاق الحريات الأربع زائداَ الحرية الخامسة
04-03-2012 03:12 PM

‏‏اتفاق الحريات الأربع زائداَ الحرية الخامسة

صالح الشفيع النيل
[email protected]


سارعت الجهات المختصة في الحكومة الى نفى توقيع اتفاق الحريات الأربعة ( الاقامة ، التملك ، التنقل ، التجارة ) الذى قيل أنه تم توقيعه بين حكومة السودان وحكومة دولة جنوب السودان في أديس أبابا ، ويمثل الأتفاق اذا تم التوافق عليه ، خطوة كبير الى الأمام اذا تم النظر لايجابياته بشكل موضوعى كما يلى :

• الاتفاق سيعنى أن شعرة معاوية لم تنقطع بين الشعبين الشقيقين.
• يكسر الاتفاق حدة المواجهات بين الشمال والجنوب.
• ينساب الاتفاق رويداَ رويدا نحو التعامل مع المشاكل المختلف عليها بحضارة وجدية لما فيه مصلحة البلدين.
• يؤسس الاتفاق لتجانس اجتماعى واقتصادى يمس الشعبين بكل مباشر.
• يضع الاتفاق مصلحة عشرات الآف من المتضررين من أبناء الشعبين فوق كل اعتبار ، بل ويفتح المجال لتداخل وشراكة حقيقية تؤطر لمزيد من الحراك الاقتصادى والاجتماعى بينهما.
• يؤسس الاتفاق لتعامل حقيقى على قدم المساواة بين الشعبين دون ادعاء الدونية والفوقية اللتان تستخدمهما بعض الأطراف المناوئة للتقارب بين الدولتين مما أدى الى انفصالهما فى المقام الأول.
• يحقق قرب المسافة بين الدولتين وتجاورهما ، سهولة فى حركة النقل وترتيبات الجمارك وغير ذلك مما يحقق الوفرة لدى الجانبين في وقت قصير نسبياً .
• حان الوقت أن يصحح الجانب الشمالي الكثير من التوجهات السالبة التى ساهمت في انفصال جنوب السودان وأن ينمى استراتيجية تفاوضية تتسم بالمرونة وبعد النظر واستشراف المستقبل.
• خلقت الفوضى والشد والجذب الناتج عن عدم الاتفاق حول رسوم مرور البترول عبر أراضى السودان – خلقت ندرة واحتياجات في البلدين لا يمكن أن يسد فجوتها الاّ الاتفاقات الجادة .
• وضح جلياَ أن البدائل لدى الجانبين قليلة بل ومعدومة في بعض الأحيان رغم الأستقواء بالبدائل العربية والآسيوية في الشمال ، والبدائل الأفريقية والأمريكية في الجنوب بشكل أو بآخر ، ولكن في نهاية الأمر أثبتت التجربة أنه لا يمكن السباحة ضد التيار ، فجنوب السودان أقرب الى شماله أكثر من يوغندا وكينيا وكافة الدول الأفريقية شعوباً وأقتصاداً ، كما أن شمال السودان أكثر قرباً من جنوبه وأجدر أن يتعاون معه بدلاً من السفر هنا وهناك طلباَ للزاد والمعونات التى أثبت التاريخ أنها لا تمنح هكذا خبط عشواء بل لها أسعارها الباهظة حتى من ذوى القربى المفترضين ( ولا ينبغى أن ننسى الغاء مؤتمر الاستثمار حول السودان فى تركيا مؤخراً ).
• سوف يؤسس الاتفاق وبتفاؤل كبير الى عودة الوحدة أو أى شكل من أشكال التوحد الحضارى الذى تنتهجه الكثير من دول العالم مما ساهم بشكل أو بآخر في أن تصبح تلك الدول في عداد الكيانات الاقتصادية الكبرى..
• ان أكثر المتضررين من الحرب هم رعاة البقارة من القبائل المختلفة الذين لا يعرفون الحدود السياسية بين الجنوب والشمال وانما يتحركون حسب المناخ وتوفر الأمطار والعشب لحيواناتهم في الدولتين ، وبدون الاتفاق حول الرعى خارج الحدود فان مشاكل كبيرة جداً ستحدث بين الجانبين لأنه ببساطة لا يمكن أن يحكم على قبائل البقارة بالموت...ولا بد أنهم سيدافعون عن بقائهم بأشرس الوسائل لو انهم منعوا الماء والمرعى .
• وتأسيساَ على ذلك ينبغى الوصول الى صيغة مرنة من التوافق على وقف العمليات العسكرية في جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق ومن ثم ايجاد الحلول لهاتين المشكلتين عبر التسويات ، ذلك أن الحرب في جنوب كردفان وجنوب النيل الأزرق هي حرب خاسرة ولا فائدة منها بكل المقاييس . واذا كانت الحكومة تدعى المحافظةعلى سيادة السودان فان هذه السيادة قد تم التفريط فيها منذ نيفاشا ومنذ القبول بمبدأ المشورة الشعبية التى لم تعرف في تاريخ التفاوض السياسى حول حرب جنوب السودان من قبل ، فما هو الجديد الآن الذى يتطلب تجييش الدفاع الشعبى والدفع بالشباب في أتون حرب خاسرة. نحن ضد الحرب وضد احراق الجيش والشباب فى حروب هى في الأساس تعد من الأخطاء القاتلة لحكومة المؤتمر الوطنى. ونرى أن التهدئة ثم التفاوض هى أفضل السبل لحل هاتين المشكلتين..وليكن من المعلوم أن الشعب السودانى في الشمال والجنوب يريد السلام الحقيقى حتى ولو استمر التفاوض لعشرات السنين....وليس من هو مستعد الى العودة الى عهد التسعينات البائس.
• سبق للدولة أن وقعت علي اتفاق الحريات الأربعة مع أحدى الجارات الشقيقات التى مازالت تحتل أراضينا وتقول هل من مزيد . ولا ندرى ما الحكمة في هذه القسمة الضيزى التى لا يتمتع السودانيون بنصفها مع الجارة المذكورة ، وعليه نرى أن الأقربين أولى بالمعروف ، بل وبالحق والعدل غير المبنى على المصالح الآحادية .
• في رأينا أن هذه الحكومة تمتلك موهبة حقيقية في تدمير الذات والعرض خارج الزفة ، فهى بدلاَ أن توقف أصحاب الأقلام العنصرية الذين ساهموا في فصل الجنوب ، عند حدودهم وأحجامهم الحقيقية الناتجة عن سيطرة الأحقاد الشخصية على توجهاتهم السياسية ، تبادر عوضاَ عن ذلك بفتح القاعات لهم لبث زعاف سمومهم ، وتوفر لهم الفرص الذهبية في الأجهزة الأعلامية للحديث المقيت المبتذل الذى يصيب كل الشعب السودانى بكل أنواع الغثيان.. ونقول في هذا المقام ﺇننا جميعاَ سودانيون ولا نرضى التفريط في شبر من أراضينا ولا نحتاج الى من يتحدث نيابة عنا حول هذا الموضوع كأننا أطفال حديثى الولادة. ونرجو من الدولة أن تلجم سموم العنصرية أينما حلت وأينما وجدت في الشمال و الجنوب والشرق والغرب .
• نأمل أن نرى الكثير من الأتفاقات الثنائية التى يتم توقيعها بين البلدين دون تردد حتى يتم رفع العنت والضيق والمعاناة عن كاهل الشعبين والتى وصلت حدود الأنفجار الذى يعلمه الجميع خاصة في الشمال.
• تتساءلون عن الحرية الخامسة ، وقصدت بها الحديث الذى يدور هذه الأيام حول ( موافقة ) الوطنى على ﺇجراء انتخابات مبكرة أو كما قيل . ونود أن نقول في هذا المقام نحن لا نريد انتخابات مبكرة أو متأخرة ، نحن موافقون أن يحكمنا الرئيس البشير الى يوم يبعثون يا استاذنا الأصم الذى بدأت تظهر كطائر الشؤم هذه الأيام. وشكراَ.


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 804

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#323054 [محمد العوض]
0.00/5 (0 صوت)

04-03-2012 10:43 PM
والله انا من رايي يحلوا عننا خالص


صالح الشفيع النيل
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة