المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أكسح أمسح قشو - كيف يدفعون عنه و لم يبق لهم للدفاع سنداً
أكسح أمسح قشو - كيف يدفعون عنه و لم يبق لهم للدفاع سنداً
04-03-2012 07:42 PM


أكسح أمسح قشو - كيف يدفعون عنه و لم يبق لهم للدفاع سنداً

ابراهيم حسن فرج الله
[email protected]

تحدث الرجل و كان يدافع عن مولانا غير أنه بحث في أعماقه و لم يجد غير السب و الشتم و الإساءات لمن إختلف معه في الرأي، ربما لم يجد شيئأ آخر بعد البحث و التنقيب،
فإنه لم يبقي أحداً أبدً فبدأ بأبي ياسمين ثم أبو كريم ثم جانقي و عبده ضرار و الغريب و الشايقي و الجعلي كيف سمحت له نفسه الإساءة لكل هؤلاء القوم ؟ لا أدري
كنت أتحدث إلى شقيقتي في أمدرمان فرفعت الموبايل عالياً في الهواء و قالت لي أسمع أسمع صوت الرصاص و القذائف كما أن هناك ثلاثة على الأرض أمام البيت لم يجرؤ أحد على الخروج و الإقتراب منهم و لا نعلم من فارق الحياة منهم و من الجريح و قد أخذت الصغار إلى آخر ركن في الدار خوفاً عليهم ، كانت تقول ذلك و هي متهدجة الصوت، كان ذلك حينما دخلت قوات حركة العدل و المساواة الخرطوم بقيادة الدكتور الشهيد خليل أحمد رحمه الله، أتعلم ماذا كان ردي يا إبن جابر ؟؟ قلت لها هذا قليل لا يذكر لكي تعلموا ما حدث في دارفور و تصدقوا كيف أن قوات المؤتمر الوطني و مليشيات المؤتمر الوطني و جنجاويد المؤتمر الوطني قتلوا و شردوا و حرقوا القرى في دارفور و كيف تناثرت أشلاء الأطفال و الأمهات في ليالي حالكة الظلام و الظلم ، الظلم ممن؟؟؟ الظلم ممن أنت تدافع عنه أحمد هارون و اسياده، هذا لسان حال أبو ياسمين
كيف تقول لجانقي ( الدخلك شنو بين البصلة و قشرتها ) و كيف تقول لجانقي ( بلا يخمك و يخم كل جانقي زيك ) ؟
ألم تسمع ياجابر بعلي عبد اللطيف ألا تعرف يا جابر عبد الفضيل الماظ ذلك الرجل الذي وقف عنده الجنرال البريطاني و هو شهيداً قابضاً على مدفعه الذي نضبت ذخيرته مع نضوب أنفاسه ، وقف ذلك الضابط الرفيع و حياه و هو ميت تحية إجلال و تقدير كان ذلك في إمدرمان موقع السلاح الطبي حالياً إن تلك النفس التي لم يبخل بها ذلك البطل كانت من أجلك و من أجلي و أظنك تترنم كما حال كل اهل السودان ( و لمثل هذا اليوم كانوا يعملون ) ذلك النفر كان جانقي..
ثم كيف تقول للرجل فرخ شايقية ألأنه تحدث ثم كيف تتمنى أن تعم الحرب ديار المسلمين فإننا نسأل الله السلام السلام السلام في جميع ربوع السودان .
و تقول ( طز في محكمة العدل الدولية الجنائية و طز في هيومان رايت ووتش و طز في أمنستي إنترناشونال و طز في الحكامات القاعدات أمام الكي بورد و يهاجمن في الوطن و تابعات الحركة الشعبية ، أف عليكم )
ألا تعتبر يا إبن جابر و تتعظ يا إبن جابر من هذه الكلمة ( طز ) طز في أمريكا ؟ ماذا فعلت طز في العقيد ألا رحم الله الرجل و غفر له .
كيف تدافع عمن يقول أكسح أمسح قش أُكلو ني ؟ لقد أثبت هذا الرجل أنه من أكلة لحوم البشر في القرن الحادي و العشرين.
كيف هذا القول يصدر عن قاضي ؟ كيف هذه الكلمات يقولها حاكم ؟ كيف هذه العبارات يتفوه بها مسلم و ندافع عنه ؟


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1317

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابراهيم حسن فرج الله
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة