المقالات
السياسة
الترابي ليس مفكرا
الترابي ليس مفكرا
03-06-2016 02:06 AM


عجيب امر هذا النحيب وهذه المناحة التي يمارسها بعض دعاة الثقافة على رحيل الترابي .. ان تنتحب عليه الحكومة وتجعل من التلفزيون الذي هو في الاصل ملك للشعب منصة للحداد عليه فذاك امر مفهوم فهي في النهاية صنيعته الخبيثة التي نكب بها الشعب السوداني .. كما هو مفهوم ايضا ان يتباكى عليه افراد حزبه وحركته ومن يحيط بهم من المنتفعين او المخدوعين .. لكن ان يتم التباكي على الترابي بحجة اننا فقدنا مفكرا عظيما فذاك كلام متهافت ليس له وزن عند فحصه ..

انتاج الترابي الفكري لا يرقى لوصف الرجل بالمفكر .. ولولا الترابي السياسي لربما ما كان لنا ان نتعرف على هذا الفكر اصلا .. لان الترابي السياسي بالغ التأثير وافعاله ظلت تنخر في جسد الوطن من اكثر من خمسين عاما حيث كانت له بصمة مدمرة في كل العهود التي مرت على السودان .. افعال الترابي السياسي ظلت تتعارض كثيرا مع تراث الترابي الفكري في حالة تبعث على الحيرة: هل الرجل مفصوم ام انه ببساطة منافق ومراوغ .. في كلا الحالتين تبقى النتيجة انه ليس مفكرا لان المفكر يتمسك بمبادئه اما الترابي فسياسي يغير مواقفه كما يغير ثيابه ..

من المهم جدا ان لا ننجرف في هذه الحالة الدرامية من الجزع المتكلف التي تتبناها الحكومة واعلامها حزنا على وفاة عرابها .. يجب ان نتأمل في واقعنا بعقلانية .. هذا الواقع المر الذي نعيش فيه هو من تخطيط وتصنيع الترابي الذي يرحل الآن تاركنا نعاني ويلاته ووحده الله يعلم كم نحتاج من الزمن لنتخلص من هذه اللعنة التي تجثم على وطننا ..

قبل ان تنجرف ياعزيزي المثقف في الحزن على هذا "المفكر" تذكر جزءا يسيرا من افعاله الشريرة .. تذكر كيف رمى بآلاف الشباب في محرقة الجنوب واعدا اياهم بالجنة والحور العين وكيف انه ببساطة ادار ظهره لكل ذلك بعد ان اختلف مع شريكه في الحكم ووضع يده بكل بساطة في يد من كان يدعي الجهاد ضده .. للمرة الثانية موقف كهذا لا يصدر من شخص يحترم فكره وانما من سياسي مراوغ مشلول الضمير ناقص الاخلاق ..

كل سيرة الترابي خلال الخمسين سنة الماضية مليئة بالطعنات الغادرة التي سددها بلا تردد لجسد الوطن دائما باسم الاسلام الذي لهو اكثر المتضررين من الترابي .. ابتداءا من افساده الحياة الساسية الديموقراطية بطرد النواب الشيوعيين مرورا بتحالفه مع الديكتاتور نميري في وقت كان الجميع يناضل ضده وانتهاءا بوقوفه لجانب الديكتاتور الاخر الذي صنعه منهيا قطيعته معه بعد سنين طويلة في وقت كان نظامه بدأ يترنح بسبب الضغوط الشعبية والاقتصادية ليمنحه الترابي من جديد نفسا كريها ليواصل النظام الحياة التي يكرسها لاتعاس واشقاء الشعب السوداني .. هذا الفعل من الترابي يدل دلالة مبينة على انه غير نادم على جلب هذه المصيبة للوطن وها هو ذا ظل يدعمها ب"فكره" الملتوي حتى اخر يوم في حياته عكس كل ما يقول في كتبه الزائفة عن الوقوف ضد طاغوت العسكر وعن بسط الحريات ودولة المدينة وكل المصطلحات البالونية التي ظل يزعج رؤوسنا بها لعقود طويلة والتي ظلت ممارساته على الدوام تعاكسها وتكذبها ..

مات الترابي نعم لكن افعاله المدمرة لا تزال حية التأثير تنخر في الوطن .. لكي تأخذ فكره سريعة عنها يكفي فقط ان تتخيل لو ان الترابي لم يولد قط كيف يا ترى كان سيكون السودان؟ فكر قليلا في هذا السؤال ..

احمد عبدالواحد - ستوكهولم
[email protected]



تعليقات 20 | إهداء 0 | زيارات 5951

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#1439269 [دقيقه بس]
0.00/5 (0 صوت)

04-04-2016 11:22 AM
الخصومة السياسية تجعلك تلغي المفكر حسن الترابي ، حتى وإن كان فكره شريراً فيبقى في الأخر فكر ، في الجنوب لم يحارب شخصياً لكن رسل الناس بالفكر ، والحكومة التي ذلت السودان كله من نتاج فكره ، لا شك له اراء كثيرة بقى معها الناس أو إختلفوا فيها ، ففكره كان له تأثير واضح في مفاهيم الناس .

[دقيقه بس]

#1435215 [فاروق بشير]
0.00/5 (0 صوت)

03-27-2016 02:13 PM
اجتهد الترابي ليضع تفسيرا توحيديا للقران. وهذا عمل فكري من الدرجة الاولي.
لكنه لم يكن موفقا, فشل, اذ لم لم يتخلص من ثالوث الملائكة والشياطين والجن.
وهو الثالوث الذي يزاحم ويشرك بواحدية الله.
انظروا صفاتهم التى لا تجوز الا لله الواحد وهي:
الخلود والخفاء وقدرة التاثير.
هذا نقد علماني فلسفي لمبدأ التوحيد وكشف ما يناقضه فى طرح الاديان كل الاديان يهودية مسيحية اسلام.
واصلا القضايا التى تتناولها الاديان عولجت في الفلسفة العلمانية بجدية وصرامة علمية.القضايا هي(اصل الكون, الله , الاخلاق)
الحاصل اتت معالجة الاديان, لفكرة الله مثلا, اتت ساذجة طفولية مشوشة.
وتميزت المعالجة العلمانية الفلسفية بعمق عميق.
بالقطع تلقي المساهمة من الاديان اعتبارا وتقديرا ان قيدت بازمان حصولها كثورات اجتماعية عظيمة.
اما ان تكون خارج التاريخ وتاتي لتزاحم اليوم فلن تصمد, لساذجتها وطفولتها.

ان ما يبقي صحيحا من الاديان هو التوحيد بشرط خضوعه للفلسفة والتصوف, لا لديانات التجسيد والتصنيم.

[فاروق بشير]

#1433067 [محمدجمعه محمد]
0.00/5 (0 صوت)

03-23-2016 05:07 AM
كلمات لاكتها بعض الافواه حتي فقدت طعمها...ولا جديد المضمون ذو فائده ...اما إنكار علم الرجل. ..فهي دون شك منحه سمجه. .ان أنكرت العين ضوء الشمس من رمد فأين الخلل؟؟؟؟؟
علمه لا ينكره الامكابر أو من اي قلبه مرض.والعياذ بالله...قد نتفق أو مختلف في كسبه السياسي. ...اما في علمه. .فلا ينكره راعي الضأن في الخلاء كما يقال...قليل من الحياء مطلوب....والسلام

[محمدجمعه محمد]

#1430992 [salah]
0.00/5 (0 صوت)

03-19-2016 07:12 PM
يا جماعه في اوروبا جامعتين خطيرات للغاية.السوربون الفرنسيه. المذهب الغالب كاثوليك. الأخري اوكسفورد البريطانية. المذهب الغالب بروتستانت. سفاراتهم الموجوده عندنا عاملين ليهم كشيفين زي بتاعين الكوره بدورو علي الاذكياء خصوصا اوئل الشهادة السودانيه و يفضلوا المساق الادبي. بغروهم بدراسات عليا ماجستير و دوكتاراه. المدة كافيه لغسل ادمغتهم و حشوها بعلوم و معارف جديده مضره ضرر بالغ ببلدانهم الاسلاميه.زي ما بقولو اخوانا المصريين دخول الحمام مازى خروجه. الضحيه منهم عليه يواصل الي ان يموت . ما بقدر يزوغ .دا شغل نجيض بتاع ماسونية. ولا غالب الا سبحانه و تعالى...

[salah]

#1425975 [اباذر ود الرضى]
5.00/5 (1 صوت)

03-09-2016 11:42 AM
المهم انو حياخد من ثوابك شوية اصلا لو عندك ثواب وممكن انت فى الجحيم وهو متنعم فى الجنة وتتحدث وكانك وكيل الله فى الارض .. يعني انت المفكر؟؟

[اباذر ود الرضى]

#1425159 [عبد الحليم]
0.00/5 (0 صوت)

03-07-2016 08:47 PM
المفكر ( ذكر او انثى ) هو او هي من ينتج او تنتج فكرا جديدا يفيد البشرية ---
و مما تقدم يتضح جليا ان الترابي ليس بمفكر لا من بعيد او من قريب -- نعم انه سياسي و زعيم و مؤسس لتنظيم او طائفة دينية سياسية و لكنه ليس بمغكر --- و من صفاته انه ماكر و مخادع و ميكافيلي --- المفكر الاول و الوحيد في السودان ( حتى الان ) هو الاستاذ الشهيد / محمود محمد طه --- الذي انتج الفكرة الجمهورية --- و هي فكرة متقدمة جدا ثقل فهمها و هضمها لدى جماعات الهوس الديني فتآمروا عليه و اغتالوه بدم بارد --- سوف تصتدم كل جماعات الاسلام السياسي و الهوس الديني و السلفية بشقيها ( العاديةو الجهادية ) سوف تصتدم بجدار الفشل و الخيبة و تعود و تبحث عن مخرج لها في الفكرة الجمهورية عاجلا ام آجلا --
افتى ( علماء السودان ) بان الترابي ( كافر و مرتد ) و شرب في اخر ايامه من نفس الكاس الذي حاول ان يسقيه للاستاذالشهيد --
كما تدين تدان --

[عبد الحليم]

#1425021 [مهدي إسماعيل مهدي]
5.00/5 (1 صوت)

03-07-2016 03:15 PM
أفكار الترابي:
- التفكير والتخطيط لوأد الديمقراطية الأولى ، وإصدار كتاب عن عدم دستورية المحكمة الدستورية، ناسفاً مبدأ الفصل بين السلطات الذي ترتكز عليه الديمقراطية الليبرالية.
- التفكير والتدبير لإنقلاب 89، والكذب البواح "أذهب للقصر رئيساً، وأنا أذهب للسجن حبيساً، هذه أفكار لا يفكر فيها إلأا إبليس .
- الجهاد وعرس الشهيد والحورالعين، والتي انتهت بفصل الجنوب وتحول الشهداء إلى فطايس، حسب تعبيره.

- الكارثة الكبرى فكرة "الإحالة للصالح العام"، وهذه لا تصدر عن إنسان سوي.

- المطلوب الآن "كيف نعالج السرطان الذي زرعه الترابي في جسد الوطن؟؟.

- أما قضية لعنه أو تمجيده فلن تغيده أو تفيدنا شيئاً.

[مهدي إسماعيل مهدي]

#1424765 [احدي ضحاياه في المنافي]
5.00/5 (1 صوت)

03-07-2016 03:31 AM
لك شكري الجزيل

[احدي ضحاياه في المنافي]

#1424533 [فاروق بشير]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2016 01:20 PM
من الناحية الفكرية, الواجب ان يفتح تلفزيون السودان الباب واسعا ولحلقات مطولة وجلسات طويلة للنقاش ,حتي بين الانقاذيين انفسهم فقط, حول فكر الترابي.
وسترون محنة التلفزيون عندما يعجز عن اقامة هذه الندوات الفكرية. فدولة الطفيلية التي انشاها الجبهجية لا تسمح ولا تعرف شيئا اسمه الفكر.
البيست هذه قضية واضحة: المفكر بعد موته يفتح النقاش حول فكره. واتحداكم ان هذا لن يحصل في تلفزيون البشير.قد يحصل اي كلام ولكن لن يكون نقاشا فكريا.

[فاروق بشير]

#1424466 [ود نفاش]
4.00/5 (3 صوت)

03-06-2016 11:37 AM
انت رجل خبث لا تعرف السودان فان اهل السودان يترحمون على الميت ولو كان سكيرا.ثم من انت حتى تحكم بهذه البساطة عن فكر الترابى على الاقل دع الايام تمر ولكن تشمت فى رجل قد ذهب الى ربه؟هذه لم يفعلها حتى الملاحدة.فاتقى الله واختار الوقت المناسب والكلمة المناسبة ايها العفريت نختلف معه نعم ولكن يظل الترابى السودانى بمعنى الكلمة.ارجو منك مراجعة طبيب نفسانى.والله لا اعادك الى وطننا الذى يبكى على اى انسان حتى وان لم يعرفة وهذا هو السودان كما قال الطيب صالح فى عمر البشير هو رجل طيب طيب الله ثراء الجميع وغفر لنا ولكم

[ود نفاش]

#1424438 [؟؟؟؟؟؟؟؟]
3.00/5 (2 صوت)

03-06-2016 10:59 AM
رغم خلافنا مع هذا الرجل؟ لكن ما نقول إلا ما يرضي الله (انا لله وأنا اليه راجعون)والموت حق نسال الله له الرحمة والمغفرة. حتى لو فرضنا أن فقده لا يهم كل الناس ففقده عظيم لاهله ومحبيه ولانصاره.. فواجبنا كمسلمين أن نتعاطف معهم فقلوبنا ليست كالحجارة.. مهما يكن ومهما حصل عندما يبقى حال الانسان وهو ميت بين يدي الله لا يريد ولا يطلب غير طلب المغفرة والرحمة لله.. لان هذا سوف يكون مصيرنا جميعاً للملك الديان..

نسأل الله له الرحمة والمغفرة والفوز بالجنة جنة عرضها السموات والارض


غفر الله لنا ولك ولامة سيدنا ورسولنا الكريم.. ورحم موتانا وموتى المسلمين

[؟؟؟؟؟؟؟؟]

ردود على ؟؟؟؟؟؟؟؟
[عبد الرحيم] 03-06-2016 01:07 PM
اخونا ود نفاش هون عليك فأن الاخ/ الكاتب لم ينفعل مثل ما انفعلت انت والحقيقة ان الكاتب قال رأيه بصراحة وكل وضوح وهذا رأيه في المرحوم/ الترابي قبل ان يموت وحتى بعد ان يموت فكلامه واحد في كلا الحالتين..

والحقيقة سواء كان المرحوم مفكرا او غير مفكراً خلاص رفعت الاقلام وجفت الصحف والان الرجل الآن يسأل وسيرد امام الله سبحانه وتعالى علام الغيوب.


#1424416 [mag]
5.00/5 (2 صوت)

03-06-2016 10:35 AM
يا أحمد عبد الواحد لو لم يكن الصادق المهدي لما كان الترابي فالترابي عبارة عن قوي الشر السالبة التي كانت تستمد قوتها من الصادق المهدي في غفلة من حزب الأمة ولقد دمروا السودان معاً وحقاً لقد طربنا لهلاك هذا الشاذ ولكن أفكاره سريعاً سوف تزول بزوال الكيانات التي أسسها لأنهم بلا جزور وستعصف بهم رياح التغير بأسرع مما تتصور تماماً مثل الإتحاد الإشتراكي مصيرهم مزبلة التاريخ .

[mag]

#1424408 [جلال عثمان]
3.00/5 (2 صوت)

03-06-2016 10:24 AM
ياخي أتقي الله. الراجل لسع ما دفنوه وأنت جاي تحاسبه وتذكر مساوئه؟ ومن منا ليست له مساوئ؟ ليست هذه من اخلاق السودانيين ولا من اخلاق المسلمين لأن الاسلام يحثنا علي ذكر محاسن موتانا والرجل الان بين يدي رب العالمين إن شاء عذبه وإن شاء رحمه. وأنا أدعوا الله سبحانه وتعالي أن يعفو عنه ويرحمه ويرحمنا نحن أيضاً عند موتنا. وأنا شخصياً متنازل عن حقي عند الترابي.

العالم كله متفق علي أن الترابي مفكر سوداني بارع وأنت جاي تقول ما مفكر؟؟

[جلال عثمان]

ردود على جلال عثمان
European Union [المستعرب الخلوى] 04-02-2016 11:50 AM
الأخ جلال .. قل لى بربك ماهو الفكر الترابى الذى أفاد السودان أو ساهم فى تحسين الوضع فى السودان ..؟
وما هى الآية او الحديث النبوى الشريف الذى يأمرنا ان نذكر محاسن موتانا ؟؟ألا يكفيك ما آل إليه حال السودان من عراب النظام ؟؟

[امير] 03-07-2016 06:42 AM
افكار مهببة
ما هي الافكار التي اتحفنا بها الترابي احداك ان تذكر فكرة واحدة انتجها الترابي تفيد الانسانية .
نحن في السودان نطلق الالقاب بكل سهولة وحتى اجتهاداته الدينية فقد تطرق اليها العديد من الناس قبله يعني لم يأتي بجديد


#1424394 [shams Ali]
3.00/5 (2 صوت)

03-06-2016 09:50 AM
انت تختلف معه سياسيا فهزا لا يقدح في كونه مفكر ليس بشهادة السودانيين فحسب انما انما علي مستوي المنطقه الاسلاميه ،ثم ثانيا السياسه كسب وتقديرات تقوم علي رؤي ظرفيه يحددها فاعلها وييتقي من وراء زلك نجاحا

[shams Ali]

#1424389 [سلمى]
1.00/5 (1 صوت)

03-06-2016 09:40 AM
لا أتفق مع الترابي لا في فكره ولا سياسته ولكني لا أنكر أنهعالم كبيرز كلامك كلام زول ملئ بالحقد وليس فيه معلومات وهي مناحة على الحالة التي وصلنا اليها من الجحود والانكار والسطحية بحيث كلام مثل كلامك يجد مكانا للنشر
حسبي الله ونعم الوكيل من أين جئتم؟

[سلمى]

#1424326 [عبد الرحيم]
3.00/5 (2 صوت)

03-06-2016 08:18 AM
انت صريح وواضح قلت رأيك بصراحة ووضوح ... صحيح ان الترابي اخطأ في حق الوطن من وجهة نظر خصومهم ومن بينهم اعز تلامذته الا اننا في هذه الايام وتخفيفا على اهله وذويه وابناءه وأصهارهم واقربائه لا يسعنا الا ان نطلب له الرحمة والمغفرة..ونسأل الله سبحانه وتعال الخير للبلاد والعباد وان يغفر لنا وللمسلمين اجمعين.

ونأمل ان تكون وفاته عبرة للأحياء .. وعبرة للذين يلهثون وراء الحياة الدنيا وليعلم الجميع ان الموت هو نهاية كل ابن انثى وان طالت سلامته ولا ينفعنا في هذه الدنيا الا العمل الصالح والمطلوب من ولي الامر ان لا يكذب اهله وقومه وان العدل بين الناس هو المطلوب ...

لا يجب ان نفرق بين ابناء الوطن الواحد بحجج واهية وان الدول الاوروبية والغربية ودول الشرق الاسيوي واليابانا واستراليا لم تتطور الا بعد ان جعلت مواطنيها كلهم سواسية امام القانون صغيرهم وكبيرهم عالمهم وجاهلهم مسلمهم وكافرهم ومؤمنهم وعاصيهم..

[عبد الرحيم]

ردود على عبد الرحيم
[Khalid ali] 03-07-2016 04:34 AM
عندما اعدم مجدى مجوب الشهيد جرجس هل المغبور وأعوانه خففوا الحزن على أهاليهم ؟92


#1424297 [ALGANDAWI]
0.00/5 (0 صوت)

03-06-2016 07:43 AM
إنا لله وإنا إليه راجعون

[ALGANDAWI]

#1424267 [الصريح خالص]
5.00/5 (1 صوت)

03-06-2016 06:57 AM
هههههههههه وانت عايز تصل لمرتبة الترابي؟وما اعتقد ذلك .. وبعدين الترابي لمن بقي مفكر انت يمكن كنت بترضع ويمكن كان باقي ليك كم تطعيم

[الصريح خالص]

#1424245 [بكري الصائغ]
5.00/5 (2 صوت)

03-06-2016 05:20 AM
الترابي من اسوأ خلق الله عملآ وفكرآ وادبآ وهذا شي لا يختلف فيه اثنان،
لكن عندما يتعلق الامر بالوفاة نترحم عليه بعد ان اصبح بين يدي الله تعالي.

[بكري الصائغ]

ردود على بكري الصائغ
[عبد الرحيم] 03-07-2016 08:17 AM
طبعا ما تنسى ان تضيف وفاة الترابي 5 مارس 2016م الى احصائياتك الجميلة عن الكواراث والاحداث التي حدثت في شهر مارس وابرز الوفيات التي حدثت في شهر مارس الا انني لا اعتبر الموت كارثة صحيح انه مصيبة .. لاهل المتوفى فقط كما قال تعالى (الذين اذا اصابتهم مصيبة)..

وسوف يذكر التاريخ ان هو الشخص الذي فرق بين السودانيين وجعل اهله شيعا واحزابا وفصل الجنوب وان عدد القتلى في عهد الانقاذ فقط يفوق عدد القتلى منذ دخول كتشنر السودان عام 1899م حتى قيام الانقاذ عام 1989م اي ما حدث خلال مائة سنة الا عشرا وهذا للذين قتلوا بالرصاص الحي رصاص الحركة الاسلامية .. للشعب الذي قالت الحركة انها جاءت تعلمه الاسلام وهو شعب مسلم ؟ بخلاف الذين ماتوا بسبب القهر والجوع والمرض والخوف والهلع والتعذيب البطئ والذي ماتوا عطشا في الصحاري وغرقا في البحر او الذين حصدتهم نيران الدول الاخرى او الذين تركوا البلاد بمن فيها ومن عليها وهاجروا الى الخارج..

[بكري الصائغ] 03-07-2016 07:02 AM
أخوي الحـبوب،
محمد خليل،

صباحك نور وافراح باذن الله تعالي، مشكور علي التعقيب الراقي.

انطوت صفحة الراحل الترابي، ومهما قلنا فيه من مدح او هجاء فهذا لا يقدم ولا يؤخر بالنسبة له، اما بالنسبة للاحياء تبقي في الذاكرة دومآ افعاله واعماله التي جلبت الخراب والدمار...رغم ذلك نترحم علي روحه.

[محمد خليل] 03-06-2016 05:01 PM
لقت قلت كلاماً جميلاً، بارك الله فيك يا اخى. ونسأل الله الرحمة و المغفرة للترابى مهما كان رأينا فيه.


#1424241 [زرديه]
5.00/5 (2 صوت)

03-06-2016 05:04 AM
ليته لم يولد

[زرديه]

احمد عبدالواحد
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة