المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-05-2012 12:00 PM

علامات قيامة الانقاذ ..!

محمد عبد الله برقاوي..
bargawibargawi@yahoo.com


كان للرئيس الراحل / جعفر محمد نميري ، طريقته الخاصة في تعيين واقالة وزراء حكوماته المتعددة، تتسم بالطرافة عند اختيارهم وبالمفارقة عند احالتهم لصالح مزاجه المتقلب مثل تلون فترة حكمه من اليسار الفاقع الاحمرار مرورا بالوسط الرمادي وانتهاء بفخ الخلافة الذي نصبه له أخوان البنية ، فاصبح ظهره مكشوفا من السند الجماهيري حتى كنسته هو شخصيا انتفاضة ابريل خارج الساحة لينتهي به الأمر لا جئا في أرض الكنانة ثم تكرم رفاق السلاح ومن والوهم الى اعادته لأرض الوطن برتبة المشير العسكرية مضافا اليها ميزة حرية التنقل بين صيوانات العزاء والأفراح كما كان يتندر هو على نفسه ناصحا الرئيس البشير بالخلاص من الكيزان لاسيما الترابي ويتغدى بهم قبل أن يتعشوا به والا فسيكون مصيره مشابها له !
كان الوزير مثلما يسمع اسمه معينا من خلال المذياع ، يقال من منصبه ايضا بذات الطريقة مع انه يكون قد خرج من مجلس الوزراء برئاسة نميرى قبل نشرة الثالثة بنصف ساعة .فيفاجئه الرئيس بالخبر قبل وصوله الى منزله !
كان النميري يلعب بفريقين من سياسي وسدنة الاتحاد الاشتراكي ايضا ، فمتي ما أحس بفواح رائحة فشل الفريق ( أ ) في مرحلة ما ، قام بانزال الفريق ( ب ) مكانه ، ليلعب هو دور المدرب و المحور المثالى لكل المراحل التي لم يواكبه طويلا فيها الا وزير أو اثنين !
الان الانقاذ وعلى مدى عمرها الديناصوري تلعب بفريق واحد ثابت تحجر بعض أعضائه في مراكزهم وان اقتضي التكتيك في اللعب أحيانا شغلهم لخانات أخرى ، مثل اصرار الحركة في مرحلة الشراكة على ازاحة عوض الجاز من مركز تهديف النفط الدائم له الى وسط المالية ، ليشغله وزيرها الدكتور لوال الذي رحل بنفطه شمالا وترك للجاز البراميل الذى عاد ليرد البئر فوجدها فارغة على صدئها !

لم نعهد في وزراء الانقاذ
( الثابتون منهم والمتحركون) أدب أو حتى عرف الاستقالة وقد بلغوا ثلثي عدد الاسلاميين في تصنيفاتهم الاتحادية والولائية ووزراء الدولة هذا فضلا عن بضعة مئات من أ رزقية
( دعوني أعيش )
اللهم الا تمثيلية جلوس عبد الرحيم حسين على دكة استراحة المفسدين ، حتي تهدأ خواطر الجماهير التي صفرت منادية بخروجه ، على خلفية ( الفاول ) الذي كان حقيقة يستدعى ليس الطرد فحسب وانما الشطب ، ولكن!
على المدي القريب استقال وزير الحركة الدكتور عبد الله تية وزير الصحة ما بعد فترة المؤلف قلبها ثابيتا ،،في حالة نادرة ، ربما شابهتها الى حد ما خروج الوالي عبد الحميد موسى كاشا مستقيلا والذي عرقل له بضربة مفصلية لاعب فريق الرئاسة المدلل على محمود !
بالامس سمعنا بخبر استقالة المهندس عبد الوهاب عثمان وزير الصناعة على خلفية عدم جاهزية أو تأجيل افتتاح مصنع سكر النيل الأبيض ،وقيل ان الرئيس قد رفضها ربما من قبيل ان دخول الحمام ليس كالخروج منه يا شاطر أو لا تعمل لنا فيها مثالى ولا بد من أن نغرق سوا أو نعوم معا!
والوزير المعني رغم انه من شباب الصف الثالث في لعيبة الانقاذ ، الا أن بادرة استقالته لها بالطبع ما قبلها من الشد والجذب وما بعدها في اروقة الحكم والحزب و خلافات لطالما نفاها المتقاسمون للمسروق.. بيد انها في نظر الذين يقرأون في السطور وما بينها فانها تعني الكثير من الاماني بقرب يوم قارعة الانقاذ وقيام قيامتها الذي يراه أهلها الطامعون في الخلود بعيدا ، بينما هو في أفق الرافضين للظلم قريب بأمر الله .
المستعان .
وهو من وراء القصد..


تعليقات 3 | إهداء 1 | زيارات 2746

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#325486 [abdalhfiz]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2012 01:10 PM
يا برقاوى: هو مصنع السكر براهو.... ولا اغلبية المصانع في السودان متوقفة... والعطال يجتاح الشباب والاستيراد انهك البلد نستورد اي حاجة حتي الملبوسات حتي السفنجات والماكولات حتي الماربيلا ... ومشاريع تشغيل الخريجين علمت الشباب العطال وما هي الا اسلوب من اساليب السرقة وضياع الوقت واستنزاف الميزانية ولو هذه الميزانية ميزانية (تشغيل الخريجين) لو دفرو بيها المصانع الفي بحري بس... تحل مشكلة كم عاطل حل حقيقى وتعول كم اسرة... خليك من بقيىة المصانع الفي باقي السودان في كل ولاية يوجد كمية من المصانع... (والمثل الصيني البقول لا تعطيني سمكة ولكن علمني كيف اصطاد السمك) احسن نصنع بالغالي مما نستورد بي نص القيمة في اسواء الظروف... والمصانع دي زمان كانت شغالة واسي وقفت يعني نحنا فعلا راجعين ورا والصفر ما عارفين بنصلو متين.... والله المستعان


#324844 [عبد الواحد المستغرب اشد الاستغراب!!]
5.00/5 (3 صوت)

04-05-2012 03:42 PM
يابرقاوى انت برضو خالة عليك قصة الاستقاله دى ؟ شوف يا صحبى نصيحه لوجه الله أى موضوع طرفاه يكون القصر وعثمان ميرغنى (التيار) عليك أن تفكر عشرات المرات وتسأل نفسك (ماذا أراد النظام بهذا مثلا ؟) والقصه من وجهة نظرى لها عدة اوجه اولا:المشروع يشارك فيه عدد من الدول التى دعية لللافتتاح بعد أن دفعوا دم قلبهم!!0 ثانيا: كما ذكر عثمان فى مقالته الاولى أن لابد من ثمة تجربة أجريت للمصنع قبل الافتتاح وعثمان قصد ان يقنع الشركاء بأن الفشل مرده (الغفله) من القائمين على أمر المصنع وليس (اللقفه) من جانب الروؤس الكبيره والعمولات التى جبوها من وراء مصنع فاشل من اولى مراحله،وعثمان لم يأتى بجديد فكل من يستمع لهذه الفضيحه لا شك أنه كان سيسئل نفسه نفس السؤال ذاته وصاحبنا حتى يشوش الجميع إنتقل بمقالته التاليه الى مربع (حجيتك ما بجيتك) التى يجيدها بغباء لصرف الانظار عن امور مهمه وتحول الامر بقدرة قادر الى مجموعة (هلاميات) من نوع هل يعتبر الوزير بإستقالته هو اول وزير إستقال من المنصب الرفيع بسبب فشله؟!! او لو تناولت الصحف وفق (حرفنته)وحولت الوزير لبطل قومى لو القصر فى بيانه المتعلق (برفض) الاستقاله وقال (ده) بدلا عن (دى)!! على كل حال أنا فى رأى المتواضع إقترح فى الدستور المحتمل أن ينص فى بنوده الماده التاليه (يدق عنق كل من يمارس أعمال الدغمسه بشكل واضح و صريح اوإن الافعال التى يقوم بها يمكن أن يشتم منها رائحة الدغمسه حتى نقطع دابر مثل هذه الافعال القبيحه مستقبلا حماية وصيانه لاجيالنا القادمه)0


#324769 [waheed]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2012 02:21 PM
"ادب" الاستقالة؟ هو ديل اصلا عندهم اي ادب ؟


#324649 [abusafarouq]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2012 01:05 PM
والله يا اخى برقاوى عايزين القيامة تقوم الليلة قبل بكرة عشان ينتهى أى شيىء أسمه كوز والوزير فى عهد بنى كوز لايستطيع الاستقالة ولايقال لأنه يملك أسرار النهب ومغادرة المنصب معناه كشف المستور وبالتالى لازم يكون غرقان معاهم للأخر والعمل بفقه السترة وحكاية وزير النفط الجنوبى ذهب بالوزارة والنفط للجنوب ده كلام صح ضحكنى جد خلى أبو الجاز الحرامى لف راسو لقى نفسه فى السهلة والان ركز فى الذهب والبترول بقى من الماضى والله نحن لو أمطر علينا مطر ذهب بوجود الكيزان يعملو مجارى تصب داخل بيوتهم لم يتركو لنا حاجة سايبة تفيض نستفيد كشعب ديل حيرو أبليس فى أفكاره ..


محمد عبد الله برقاوي
محمد عبد الله برقاوي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة