المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الشِعبة المسوسة وراكوبة (حزب الأمة) المُشلَّعة
الشِعبة المسوسة وراكوبة (حزب الأمة) المُشلَّعة
04-05-2012 07:08 PM


الشِعبة المسوسة
وراكوبة (حزب الأمة) المُشلَّعة

الوليد آدم مادبو

يحاول كبارات حزب الأمة عبثاً النفخ في جسد الحزب لإحيائه حتي يقوم بدوره الوطني، وهم لا يكادون يلحقون بمرحلة حتي تفوتهم أخري، فمن طور الإصلاح المؤسسي إلي طور الإصلاح المبديء مرحلة، و من الأخيرة إلي طور المراجعة الفلسفية والفكرية مرحلة تتطلب الآتي:-
فصل السلطة الزمنية من السلطة الروحية. ثانياً، هدم البناء الحزبي المتآكل وإعادة تقويمه علي أسس فدرالية تدعم إمكانية تطوير الذات الثقافية والنأي بها عن التبعية. (وإذ أن القش متعفن، والشعبة مسوسة، والتعاويذ فاسدة، فقد وجب نقل الراكوبة، تغيير مواد البناء وتبديل التعاويذ والأدعية بحيث تخدم غرض التنويروليست التضليل). ثالثاً، مراجعة الإستراتيجيات وعقد أخريات من شأنهن أن يستدفعن الوسط نحو مستقبل ليبرالي وتقدمي. في هذا أود أن أقول أن التحالف مع يسار الوسط (الإتحاد الديمقراطي، لا يهم أن كان أصلاً أو فصلاً) أجدي من التحالف مع اليمين الذي لم يفعل أكثر من إستخدام حزب الأمة مطية لتحقيق اهدافه. ولنعلق علي هذه النقاط الثلاث بالترتيب. إن فكرة المهدية والتي يعتقد البعض بأنها خرافة شيعية إلاَّ أنها نجحت كأيدولوجية في مركزة القضية وتأسيس هرمية أصبحت من بعد هرمية عرقية. فلا يمكن الفكاك من هذا المطب دون التعرض بالنقد إذا لم نقل النقض للفكرة المحورية: فكرة العنصرية. إن السيد/عبدالرحمن المهدي رغم إرتباطه الأثني بغرب السودان إلاَّ أنه لم يجد بداً من تعيين جميع مدراء المشاريع في الجزيرة دونما إستثناء من أقاربه الدناقلة (الذين لقبوا "بالأشراف")، لأن تعيين أي غرباوي مهما بلغ من تميز في موقع إداري من شأنه أن يحدث شرخاً في بنية الهرم العرقي. بالقدر الذي دعمت فيه المهدية فكرة الوطنية، فقد أفقرت الريف معنوياً، خاصة دارفور لأنها لم تسمح لها بالتمدد خارج إطار "الحضرة النبوية". لا تعجب إذا علمت بأن أي خلاف سياسي مع شخصية المهدي (محمد أحمد عبدالله سوركتي) كانت تحسمها الحضرة النبوية، والتي تقضي احياناً بقتل المعارض السياسي، دونما توفر لأدني البينات (راجع إبراهيم فوزي، الخرطوم بين يدي غردون وكتشنر). أمَّا المناكف (الذي لم يصل إلي درجة المعارض) فهذا يقتل حتماً، بل يتم الدخول علي زوجته "الجميلة" أحياناً قبل أن تتم العدة. الأمر الذي لم يجرؤ احد علي قوله من السلفيين في حادثة التكفير الأخيرة هو أن الكهنوت لم يتسم فقط بالكذب، إنما إستمد مشروعية الكذب من الجد الكبير.الفرق بينهما أن نجاحات الجد السياسية قد غطت علي إخفاقاته الفقهية، أما فشل الأخير في تحقيق أي شئ إيجابي في إطار الحياة العامة، قد أبرز جلياً إخفاقته الخاصة.
إن هذه المشروعية ذاتها قد إنسحبت علي مذهبية الرق الديني الذي مُورس في الجزيرة أبا، مما أدي إلي إفقار الغرب مادياً بعد أن إستهلكت سواعده الفتية. إن تضافر هذان العاملان، الفقر المادي والفقر المعنوي، قد خلف فراغاً ثقافياً إستغلته الإمبريالية الإسلامية (التي كانت بمثابة المهدية الثالثة) في تفعيل التناقضات الأثنية ومن ثم ضرب إمكانية التماسك الوجداني لغرب السودان.
بعد أن إستنفدت المجموعات الأيدولوجية بالمركز مشاريعها الفكرية، أصبح من الممكن إنعتاق الوسط من الخرافة بفضل ما حققته التحالفات السياسية الأخيرة من تمايز عرقي ولوني. تخيل أن أهل دارفور (يتضمن ذلك كردفان بتنا البكر) قد قاتلوا للكهنوت، زرعوا وصوتوا له، فلَّما أصابتهم بلوي واحدة وإن كانت كبري لم يستطع أن يساندهم فيها ولو مساندة معنوية، بل آثر الوقوف إلي جانب أولياء نعمته من مطلوبي العدالة الإلهية (قبل أن يكونوا مطلوبي الجنائية الدولية) مستخدماً منطقاً عرقي مفاده "نحن ما بنجر جلدنا في الشوك!" أقول لكبارات حزب الأمة، إن هذه الأسرة لم تراع ما قدمه ذوينا من تضحيات فلاذت بالفرار يوم أن تقدم العسكر لإستلام الخرطوم، فواجبكم تجاوزها إن كنتم جادين وإلا تجاوزتكم الجماهير. (قال لي أحد المخضرمين بأنهم ظلوا متمسكين بالحزب خوفاً من تخلي أهلهم عنهم، وإذ بهم يفاجئون بأن أهلهم قد سبقوهم في التخلي عن الخرابة، تلك التي يقطنها الرجل وبنيه. بئس المثقف، ذاك الذي لا يملك رؤية إستباقية للأحداث!)
ما الذي يعجبكم في "ابو رغال"؟ اليست هو وزير داخلية الديمقراطية الذي هربته الإمبريالية الإسلامية وبالمطار؟ كلموني عن بقية الأسماء القدسية التي لم تحقق يوماً غير الخذلان للدين والتراجع عن مبادئه. فسأفتيكم بضرورة محاسبتها فور الإنتهاء من هذه المرحلة الحرجة، لأنها من أعانت علي الحريق. إن الإنقاذ، حسب قول أحد النبهاء، جاءت لتنقذ الطائفية من تناقضاتها، وهي إذ تساندها اليوم في محنتها إنما ترد لها الجميل. إن التحالف بين الطائفية والإمبريالية الإسلامية هو عبارة عن لحظة إنفراج متوهمة يستنفر كل منهما ما تبقي له من رصيد عاطفي لدعم أحبولة الإفك. إن الطائفية قد حددت موقفها، فهلا إختطت المجموعات الإصلاحية لنفسها مكاناً سوي ام أنها ستظل "ممسكة بدبرميت" كما يقول المثل؟ أحياناً ما، أقول بالقدر الذي يكتسب فيها تجمع هؤلاء أهمية فإنه لا قيمة له من الناحية العلمية. توحدوا أو تفرقوا فقد تجاوزتكم الأجيال والأفكار.
إن أكبر جريمة إرتكبها الكهنوت، أكبر من تسجيله "دار الحزب" بيتاً لأبنائه مستخدماً تبرعات وشقي المغتربين والمحسنين، هو ظنه أن الرجال إستمدت تاريخها منه. (إذ ظل جلهم "مريل شايل الركوة") مُسجلاً بذلك اكبر سرقة أدبية في كتاب التاريخ.
إن الذي يغري الكهنوت بالإستبداد هو أن نفراً قد قنعوا من المجد برخيصة (فشالوا طرف عبائته). مثلاً، لو أن آل الخليفة عبدالله التعايشي قرأواٍ التاريخ قراءة واعية ونظروا إلي جغرافية الحزام السوداني ما سعوا يوماً إلي إستمداد شرعيتهم من الكهنوت، لكنه الجهل بالجذور إذا لم نقل التنكر لها. إنني أقدم الدعوة لهم للذهاب في رحلة إستكشافية من الفاشر شرقاً إلي سنار، ومنها غرباً حتي إنجمينا وأتحدي أن يفوتهم فريق، حلة أو بادية لا يجدون فيها اهلاً لهم من بديات، رزيقات، عريقات، حيماد، تنجر، داجو، قرعان، ولاد راشد، سلامات إلي آخره من الكرماء الذين لا يحتاجون إلي شئ قدر إحتياجهم إلي قيادة وفية. فلماذا تضييع الوقت في إنتظار هذا الأرجوز؟ هل نسي أحفاد الخليفة عبدالله أن إضطهاد الإنجليز لهم كان بإشراف شخصي من السيد/عبدالرحمن المهدي أم أن مكوثهم في البندر وتزاوجهم من الحائين قد خفف من محلول دمائهم النابهة؟ يعذر إنصاف المثقفين الذين يتحورون الكهنوت ويتقاذفون من علي حوليته التي تقام كل عام لأنهم لا حيلة لديهم، أما نحن ملوك البوادي السودانية فما بالنا نبدو كنسر يخطف آفة.
كقمرِِ
مرتقبِِ
يطلّ من عجائب...
كهَاَلِة
من أمان..
تمر علي الخرائب...
كسِدْرَةِِ
عَصيِةِِ
علي الأَدْعِيَة
والشيطانُ غائب...
كالبكاءِِ
وأنين ِ المَغَارب..
كالمشيئةِ
تتجلَّي في مستقرَّها..
يبتسمُ وجهُ الإله
ولكنَّ وجهَ الإنسانِ شاحب
أيّ فؤادِِ
لا تُدْميهِ المَسَاغِب...
أيّ فؤادِِ
كبابِ هذه الجنَّةِ.. مُواَرَب
كالمغلوبِ علي أمره..
(د.قرنق توماس ضل، سفر المرآيا (ص:14,15))
ختاماً، يزعم بعض أبناء الآلهة بأنهم لايريدون تغييراً عسكرياً، الحق أنهم لا يريدون مطلق التغيير لأنه لا مستقبل لهم في ظل ديمقراطية فيدرالية هي اليوم مطلب الريف السوداني، وقد آيسوا من إمكانية الرجوع الي الديمقراطية الدينية التي كانوا يمارسونها. مضي وقت الكهان وجاء وقت الشجعان الذين لا يكتفون فقط بتدمير أركان الدولة القيصرية، إنما ايضاً إقتلاعها من جذورها.


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1505

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#325651 [براهيم جادالسيد]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 06:22 PM
شكرآ دكتو مادبو علي الطرح القيم ولقد طرقت بابآ طالما تحاشاه كثيرآ من الناس وخاصة من اباء المناطق الغربية خشية ان يقذفو بالعنصرية والجهوية ولكن الى متى يظل هذا الحال نعم ما من احد ينكر هذه الحقايق اللهم الا اذا كان في قلبه مرض او على بصره غشاوة او من اصحاب هذا الكيان المتعفن كما قلت وهؤلاء لا يريدون لامثالك في هذا الرأي ان يعلو لهم صوت حتي لا تسحب الاجيال القادمة البساط من تحتهم ولكن هيهات ما دروا ان ليل الكذب مهما طال لابد للشمس الحقيقة ان تشرق ,
اخيرآ شكري وتقديري لك ودمتم لخدمة الحق والفضيلة


#325234 [Naser]
5.00/5 (1 صوت)

04-06-2012 04:44 AM
ينصر دينك ياخ.... بقصر نظر سألني احد الاخوه لم لم اجد توقيع د. وليد بين هذه التوقيعات؟؟؟ اجبته قبل ان اقرأ مقالك هذا وقلت له هذا بناء شب على الخطأ وصعب اصلاحه واعتقد انه يفكر في هده لبناء نموزج لن يرضى عنه حتى هؤلاء الموقعون


#325158 [هند عبدالرحمن صالح الطاهر]
5.00/5 (3 صوت)

04-06-2012 12:35 AM
لك التحيه ليت الذين قد أدمنوا التبعية ومسح الجوخ يفقهون.


#325155 [فارس الحوبا]
3.00/5 (2 صوت)

04-06-2012 12:25 AM
كاتب المقال ، وان كنا نتفق مع بعض ما قال ، الاّ ان (الشخصنه) و(العنصريه) واضحه و جليّه في ثنايا كتابته و قد عجز عن إخفاءها فبدت ظاهره جليه بين السطور ، فخلط الخاص بالعام وهي مشكله كثير من المثقفاتيه ومن على شاكلتهم ، فبدا المقال كتصفيه حسابات ، مع اتفاقنا معه في ان (راكوبه) حزب الامه قد باتت بالفعل (مُشلَّعة ) .
.. كان الكاتب متناقضاً وهو يتحدّث عن آل الخليفة عبدالله (التعايشي) عندما يقول كيف انها تستمد شرعيتها من (الكهنوت) وانهم لم يقرأوا التاريخ ، و الصحيح ان الخليفه عبدالله هو جزء من هذا الكهنوت ، والذي لم يكن مختلفاً كثيراً عن المهدي الذي وصفه مادبو بالديكتاتور والمستبد والقاتل .
.. مع تقديرنا لآل الخليفه ، ندعوهم التخلّي عن سياسه سلفهم ، وندعو الكاتب ايضاً التخلي عن (شخصنه) خلافته مع بيت (الصادق) ، وان يشارك الجميع الهم (العام) بقلمه ورأيه الصائب .


#325135 [سوداني كردفاني]
5.00/5 (1 صوت)

04-05-2012 11:56 PM
احيك يا دكتور الوليد مادبوا اين انت وكتاباتك الراغية وواعية فعلا اصطتفاف حزب الامة مع هؤلاء القوم هو جهوي ليس الا


#325043 [عماد]
1.00/5 (1 صوت)

04-05-2012 09:28 PM
الراجل كمل قروش التعويض بتاع الجلدة المحترمة التى اذاقها له فتى الامن و بعدين قايم على جماعة الانقاذ المرة دى لماذا خلاص اخذوا منك المطلوب و استخدموك وقتها افضل استخدام و الان رموك رمية الكلاب لا تهمهم فى شئ لان امثالك من هدموا مجد اسرهم المجاهدة و العريقة .
تقول القش متعفن و الله لا يوجد اعفن منك يا مدعى .


#325039 [أبو محمد الجابري]
0.00/5 (0 صوت)

04-05-2012 09:25 PM
سلام للأستاذ الوليد.. وأقول له بكل صراحة أنني مع متابعاتي (لا أقول المستمرة) لكتاباته فإني لا أكاد أقبض على (الثيمة) الرئسية لبنيانه الفكري.. نأخذ مثلا طرحه الماثل في المقال أعلاه.. هل الوليد ديمقراطي لبرالي حداثي؟ فكيف يستقيم ذلك مع مثل قوله "..نحن ملوك البوادي...إلخ" والإشارة القبلية فيها لا تكاد تخفى..والقبيلة نظام إجتماعي رهين بمراحل معينة من تطور بعض المجتمعات ولن تكون أبدا أزلية.. هل هو ضد المهدية صاحبة "... مشروعية الكذب من الجد الكبير" كما يقول نصا؟ فكيف إذا يدعو إلى تحديث الكيان الذي قام على إرثها (حزب الأمة)؟ يعني حتى لو هذا الحزب صار حديثا ولا تقوده "الأسرة إياها" فهل يستطيع فكاكا من الأصل المهدوي بل من "أبوة" السيد عبد الرحمن مؤسسه وراعيه الأول ومعه أجداد وأعمام الوليد..هل تدينهم جميعايا وليد؟ هل كانوا جميعا مخدوعين؟ لو صح ذلك لصحت نسبتهم إلى الغفلة أو عدم الفهم أو اتباع مصالح خاصة معينة دون التزام فكري أو عقدي أو بما أشبه ذلك من المثالب؟ فهل هذا هو رأي الوليد؟ يعني إذا قال مثل رأي الأستاذ ع. علي إبراهيم بشأن دعوات التجديد لحزب الأمة ما فحواه ..هذا حزب هذه الأسرة وأتباعها والمستفيدين منها... عيانا بيانا وعليكم أيها المطالبون بالتجديد أن تؤسسوا حزبكم الخاص.. يعني ما الذي يجبركم على هذا الحزب لو كان بكل هذا السوء تاريخا "المهدي وابنه" وحاضرا "حفيده" وربما مستقبلا "إبن الحفيد أو ابن العم" ولا عزاء "لملوك البوادي"؟ لماذا لا تسخرون جهدكم في بناء حزب جديد حتى ولو أخذتم من تراث الحزب القائم ما شئتم من محاور أو بنيات؟ يا وليد آسف لأن أقول أني أرى اختلالا بينا في طروحاتكم الفكرية...


#325026 [عاشق النامير]
5.00/5 (1 صوت)

04-05-2012 09:03 PM
الله يا امير الامراء فششتنى الله يفشك (بتشديد الشين) فى الدنيا و الاخره. الى متى يظل انسان الغرب يدفع فاتورة الاسياد كما يدعون ؟نعم كنا نحترمهم ولكن عندما افقدونا احترامنا لهم فاليذهبوا غير مأسوف عليهم اجمعين .


#325003 [mohy12]
5.00/5 (1 صوت)

04-05-2012 08:34 PM
حزب حبوبتي دا شنو هسع في القرن ال21

يمكن تغيير الحزب للأسباب التالية

1- بني الحزب على باطل أي إدعاء المهدية كذب وباطل لكن يحمد للمهدي الأب محاربته للمستعمر
2- لا يمكن أو سيتعذر إنضمام سكان النيل الأبيض للحزب لتعرضهم لظلم ما يعرف بالسيد عبد الرحمن المهدي
والمنظومة الإقطاعية المعروفة وتجهيله لآباءنا وتعليم أولاده في بريطانيا وهو صنيعة بريطانية والصادق المهدي نفسه يحمل الجينات الأقطاعية
3- الحقيقة كتير من الأسباب لكن لما أبدأ أتكلم عن حزب حبوبتي دا بطني بطم فمعليش يا باشمهندس


#324993 [حسن]
5.00/5 (1 صوت)

04-05-2012 08:20 PM
لقد كفيت ووفيت وشـفيت .. مشكور يا دكتور .


#324975 [عبدالرحمن]
5.00/5 (2 صوت)

04-05-2012 07:53 PM
يا الناظر كلامك زين و فوق العين.

نحن قادمون لتغيير النظام بالقوة رغم انف الكهنوت. ولعلك تذكر تخليه عن الانصار الذين قادهم لمحرقة سميت حركة المرتزقة ثم دخل الاتحاد الاشتراكي كما ادخل ابنه القصر الان.


د. الوليد مادبو
د. الوليد مادبو

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة