المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الدكتاتورية و الاصولية .. صناعة الفشل و مأزق العقل الاسلامي
الدكتاتورية و الاصولية .. صناعة الفشل و مأزق العقل الاسلامي
04-06-2012 12:48 PM

الدكتاتورية و الاصولية .. صناعة الفشل و مأزق العقل الاسلامي

دلال الطيب
[email protected]

منذ سقوط الدولة الاسلامية صريعة بأيدي المستعمرين .. غزا العالم الاسلامي سيل جارف من الثقافات الغربية .. القائمة علي اسسهم الحضارية .. و مفاهيهم عن الكون .. و الحياة و المجتمع .. المستمده اصلا من الإسلام في عصور الازدهار الحضاري ..
تلك العصور التي صرف المسلمين علاقتهم بالنص القراني تفسيرا و تأويلا و تحليلا و تركيبا .. و حولوا علاقتهم بالنص الي ميادين معرفية مختلفة .. لغوية و بلاغية و فقهية و تشريعية و فلسفية و علمية .. فالنتجوا العلوم و المعارف في الطب و الفلك و الرياضيات و الفلسفة .. فكانت لهم مذاهبهم الفلسفية و الفقهية و الفكرية .. فأختلفوا في الراي و احترموا بعضهم في الاختلاف .. و نقلوا الصيغ الحضارية المتمثله في النصوص و علاقتهم بها كمنتج للمعرفة .. و ليس انصا" دينيا يعامل بحرفيتة الظاهرة .. فسادوا بالعلم العالم حتي سبقت فتوحاتهم الفكرية العالم قبل العسكرية .. و فرضت اللغة العربية نفسها كمنتج معرفي للترجمة منها ..

اما اليوم فقد وفدت الي اراضي الاسلام الموغله في السلبية .. امواج من تيارات الفكر الغربي و مفاهيمة الحضارية لتنافس المفاهيم التي انتجت في ذلك عصر الاسلام الحضاري و الذي كان نتاج لمخاضات مر بها الفكر الاسلامي الذي تحرر في التجديد و التناول الطرح لمعطيات الواقع وفق الارضية الانية التي كان يقف عليها الفكر و الاسلام في عصرهم و في حدود زمانهم .. و لم يعمدوا الي التعاطي مع فكر السابقين كحقائق لا تقبل النقاش .. بل عملوا علي عصرنة عصرهم وفق حدود زمانهم .. فعصرنوا عصرهم وفق علاقتهم بالنص

..
اما اليوم فنجد الاسلام وقف في مرحلة عاجزه من صنع واقع وفق رؤية فكرية حضارية قائمة علي اسس الدين الذي تم تفريغة من مضامينه العلمية و الفكرية و حصر في مجرد مظاهر مفرغه من جوهره .. و كان ذلك امتداد لمرحلة الانحطاط الفكري الذي لم يتعاطي مع الدين كما فعل السابقين في عهد الازدهار الحضاري .. بل ادي ذلك الي العمل علي اضعاف الامة الاسلامية وساهم الضعف في سقوط اخر خلافة اسلامية علي يد المستعمر .. فغزا السيل الجارف الكيان المتوحد .. و عمل علي تفكيكه و تمزيق اواشج التوحد وبث الفرقة و التشت داخل الاطر الفكرية و المذاهب المكونة لهذا النسيج الديني .. ليس علي مستوي هذا الكيان كدولة واحده .. و لكن ادي الي احداث هوة كبيرة في بين المذاهب الفكرية الاسلامية ..

فبعد الاستقلال الذي بداء في بداية الخمسينات من العقد الماضي و دخلول التاريخ في صراعات القطبين الرسمالي و الشيوعي .. و خروج الدولة الاسلامية المتوحدة و انقسامها في منظومة دول متجزئة لم تساهم الثقافة و لا اللغة المشتركة في التقريب فيما بينهم .. و الحكومات الدتكتاتورية الي انقسب ما ما بين القطبين الحرب الباردة .. و مخرجات الحرب الباردة التي مهدة للتاريخ الانساني الوصول الي القطبية الاحادية و الراسمالية الامريكية التي فرضت واقع العولمة الذي كسر السياجات الثقافية و هوياتها القومية .. كل هذا ساهم في احداث هزات عنيفة داخل المجتمعات الاسلامية التي وقفت صامته تتعاطي في زهول استهلكيات الراسمالية ..
و الامر الذي ذاد الطين و ادي الي اتساع الهوة كان متمثلا في الحكومات الديكتاتورية التي كانت تعاني منها الشعوب الاسلامية الشرق اوسطية .. التي كانت تنظر الي شعوبها كعدو لها .. بل انها كرست كل امكانياتها الاقتصادية المتاحه لها من اجل قمع الشعوب و تجهيله بسبب غياب الديمقراطية و انعدام الرويا الفكرية الا في ما يتعلق بقمع الشعوب فقد برعت في النتكيل بشعوبها و سلب ارادة الحياة منها و الابداع
و في ظل هذه الازمة نمت الاصولية و فرضت نفسها .. كتيار مضاد للثقافات الغربية التي كانت لفكر المسلمين الذي ساد العالم في عهد الازدهار الحضاري .. الذي كان منصة الانطلاق للمدارس الغربية التي طورت فيما ورثت من فكر و حضارة شيدها المسلمين في اسبانيا و الاندلس .. ففهموا و ادركوا طوروا .. و في نفس الوقت الذي استفاده فيه الغرب من هذا الموروث الاسلامي الفكري .. و خروج الغرب من سيطرة الكنيسة التي ساهمت في تخلف الغرب .. فلمدة ألف عام قبل عصر النهضة, كانت سيطرة الكنيسة الكاثوليكية على أوروبا سيطرة طاغية. فالتعصب وعدم التسامح والشك والخرافات كانت هى الصفة الغالبة لهذه الفترة المظلمة. مما جعل التعليم الأكاديمى والبحث عن الحقيقة المجردة أمرا مستحيلا .. و لان التزاوج التي تم مابين الكنيسة و السلطة كان سببا مباشر في تخلف الغرب ابان تلك المرحلة و بعد تحرر الغرب من سيطرة الكنيسة و تمدده في استعمار العالم بعد سقوط الدولة العثمانية عمل الغرب علي استحداث نفس المشكل الذي عاني منه طوال فترة العصور الوسطي .. فقد عمد الي صنع الاصولية في العالم الاسلامي من اجل صنع الازمة الدينية و للمساهمة في شق الهوة في الرابطة الاسلامية و ذلك من خلال الصراعات التي تقودها الاصولية التي وقفت عائق صلب ضد الجميع .. بل و جندت نفسها لصنع ازماتنا الدينية و الفلسفية و الفكرية .. و التي افشلت كل المحاولات الجادة لاعادة دراسة و نقد الفكر الاسلامي من اجل الوصول الي ارضية انطلاق للامة الاسلامية التي ظلت تمارس الغياب في حركة الفكر العالمي .. حيث لم تشهد الساحة الدولية المعرفية اي احدوثة ساهمت في اضفاء و اثراء الميراث العالمي للانتاج المعرفي في شتي ضروب الحياة ..

و للمفارقة بل ان الحقيقة الاكيدة هي ان الاصولية كانت وليدة مرحلة ما في التاريخ ابان تفكك و تمزق الدولة العثمانية .. و ان الدين الذي وصل الينا لم يكن باي حال من الاحوال امتداد من تلك الحركة الاصولية .. بل ان الدين هذا حمل علي اعناق الشيعة و المتصوفة السنيين ..التي تقف الان ضدهم الاصولية .. تري فيهم اعداء لها لتستفرد وحدها بالمشهد الديني من اجل السيطرة علي الحياة و التخلف الذي نعاني منه .. بل انها ضربت حول نفسها سياج استعلائي تري من خلاله نفسها انها هي " الوصية علي الدين " و ان فهمها هي هو الدين .. و ان اي مخالف لها هو مخالف لشرع الله .. مستغلة بصورة سافرة جغرافيا المكان الذي نشاءة فيه و الذي يعد قبلة المسلمين في جميع مشارق الارض .. و جغرافيا المكان المقدس الذي يضم ارث المسلمين و مجمع حجهم هو من جعلها تتغلغل و تنتشر بسرعة الاعصار في نفوس الكثيرين الذين يتمسكون بكل شئ قدم لهم في قولبة دينية سواء كانت قول ام فعل من دون اعمال العقل او الفكر لمناقشة من خلال الارضية التي يستند عليها .. و قد نجحت الاصولية في ايهام المسلمين و السيطرة عليهم بل و بث الفرقة بين الطوائف و المذاهب الدينية الاخري التي كانت قد حملت هذه الرسالة قبل الالف السنين حتي ظهور الاصولية ..

و للمفارقة ان الاصولية هذا منذ تاريخ نشأتها و حتي هذه اللحظة و التي تعادي الطوائف الدينية الاخري .. صوفية كانت ام شعية .. بالرغم من تمترسها بالدين .. فأن الملاحظ للاصولية و موفقها منذ فجر نشوئها علي يد مؤسسيها وحتى الآن نجدها فيما يتعلق بالغرب تقف موقف الحليف له و موقفها من الصهيونية كان و لا زال هو موقف المتفرج .. بينما تستعدي المذاهب الفكرية الاسلامية الاخري .. فموقفهم من ايران واضح منذ نشأءة الاصولية .. بل كانت و لا زالت ايران بالنسبة لهم الاكثر عدواة من اليهود .. بل ثبت جليا موقفها الواضح من خلال حمي الربيع العربي الارضية التي تقف عليها .. فموقفها من النظام السوري لم يكن نابعا من الدين او التمسك بحقوق الانسان و انما كان يستند علي التحلفات التي بين النظام السوري و ايران من جهة و " حزب الله " من جهة اخري .. و موقف الغرب من النظام السوري من جهة اخري .. فالاصولية التي تقف الان ضد النظام السوري لم يكن المحرك لها ما فعله النظام السوري من تنكيل بشعبه .. بقدر ما يمثله النظام السوري كداعم لايران و لحزب الله ... فألصولية التي تدافع الثورة السورية الان و تطالب الريئس السوري بالتنحي .. هي نفسها الاصولية التي لم تعترف بالثورة البحرينية التي قام بها الشيعة البحريين .. بل انها هي نفسها الاصولية التي ارسلت قوات درع الجزيرة للدفاع عن النظام الملكي البحريني و قمع الثوار بحجة ان الثورة البحرينية هي ثورة " طائفية " تخدم مصالح ايران .. و هي نفسها الاصولية التي وقفت مع " صدام " و دعمته ابان الحرب العراقية الايرانية .. عادة هذه الاصولية مرة اخري و فتحت بلادها للغرب لضرب صدام من اراضيها ابتداء" من ثعلب الصحراء و حتي سقوط النظام العراقي علي يد الامريكان

فالازمة التي يعاني منها العالم الاسلامي كانت و لا تزال في الدكتاتورية التي حكمت شعوبها بقضة الحديد و الاصولية التي اقحمت نفسها في خضم الصراع ما بين المذاهب الفكرية الاسلامية فيما بينها و اضاعت الكثير من الوقت في خضم الصراع فيما بينها .. حيث انها كرست علاقتها بالدين فقط من اجل تكفير الاخر و نقده سواء كان هذا الاخر شيعي ام صوفي.. يميني الرؤي ام يساري .. علماني كان ام ذا مذهب ديني .. و قد ساهمت الاصوالية مساهمة فعالة كما الدكتاتوريات العربية في تعطيل العقل العربي الاسلامي عن التطور و من صناعة المشهد العالمي المعرفي الفكري .. و قد ساهمت كل من الدكتاتوريات العربية و الاصولية مساهمة فاعلة في امتداد عصر الانحطاط الذي لازم العقل الاسلامي و العربي الذي بداء مع اواخر الدولة العباسية و امتد منها ليشمل دولة المماليك .. مرورا" بالدولة العثمانية .. الامر الذي صاحبته نهضة غربية شاملة علي كافة الاصعدة .. فقد عمد الغربين بعد ان تخلصوا من سيطرة الكنيسة بداء من الثورة الفرنسية الي احداث نقلة نوعية في حركة الفكر الذي ورثوه من العالم الاسلامي في عهد الازدهار الحضاري للعقل الاسلامي .. و الذي عمل علي تطوير الفكر و المعارف التي اكتسبها من الحضارات التي كانت منارات في التاريخ القديم .. كالبابلية و الفرعونية و السومرية التي احدثت نقلات نوعية في حركة الفكر و الحضارة العالمية حتي يومنا هذا .. فالحضارة البابلية هي الحضارة التي اكتشفت الارقام الحسابية .. و السومرية التي طورت الكتابة مرور بالعصر الاسلامي الاول الذي اوصلنا مرحلة الاذهار الحضاري و المعرفي للعقل الاسلامي الذي انتج العديد من العلوم و المعارف التي يرتكز عليها العالم اليوم .. فاذا و صل العالم الان مرحلة متقدمة من التكنولجيا .. فأن هذه المرحلة المتقدمة من الحداثة ما كان لها ان تتم دون الثقل الاكتشافي الهائل الذي اكتشفه الخوارزمي " للصفر " .. مرورا بأبن خلدون الذي اكتشف علم العمران .. و غيرهم من من اسهموا في علوم الرياضيات و الطب و الهندسة و الفلك و غيرها ..
هذه المعارف التي انتجها العقل الاسلامي كانت اللبنة الرئسية للتأسيس حضارة اليوم التي طورها الغرب فمرت بمراحل هائلة حتي اوصلتنا مرحلة العولمة التي كسرت فيها السياجات القومية و الدولية و لفرض الهيمنة علي العالم من قبل الراسمالية التي تعد الان اخر مرحلة من مراحل التاريخ البشري .. كل هذه القفزات التي حققتها البشرية لم يكن للعقل الاسلامي اي دور فيها ..لاننا حولنا علاقتَنا بالدين و الفكر الي علاقة حرفية موغلة في السطحية .. و نتيجة لغياب الرؤية الفكرية و انعدامها .. انزلقنا الي مشلكلات الهوية و ضرب السياجات حولها بمنطق الاقصاء الذي مارسته الاصوليات و نبيجة للعجز الذي اصابها عملت علي استرجاع صور الماضي و اعادة انتاج صور الماضي التي لن تصلح بأي حال من الاحوال لان تكون نموزج لعالم اليوم المتغير بأطراد في عالم متغير و سريع .. فتاهوا و تاه بهم .. فلا هم الان يعيشون واقعهم و ما افرزه هذا العالم المتغير من حداثه لم تكن باي حال من الاحوال "" بدعة "" و لا استطاعوا انتاج نمازج الماضي ..بل انها ازمت معه العقل الاسلامي الذي اصبح يعيش ليس خارج الزمن والتاريخ و الفكر . بل في قلب العالم و وسط المشهد الفكري .. و جامد في احداث هويته الفكرية التي سلبت منه .. و تحول الدين إلى "دكاكين" ... فأصبحت الاصولية تمارسه على الضد من القيم التي امتاز بها و التعاليم التي دعا إلى نشرها . فالدين الذي يدعوا الي التحرر استخدم من اجل الاستعباد .. و الدين الذي يصون حرية الفرد جعلوا منه منبع استبداد .. و الدين الذي يدعوا الي السلم استخدم كمصنع للاستعداء .. و الدين الذي يدعوا للتامل و التفكير .. استخدم من اجل الانغلاق و محاربة الفكر بدعوا الدفاع عن العقيدة .. و الدين الذي يدعوا الي التعارف شعوبا و قبائل استخدم من اجل الانغلاق في هوية دينية قحه ترفض الاخر حتي من بني جلدتها في الدين بمنطق اقصائي يتعالي في الغلو و التشدد بفهم الدين.. و استخدم الدين من اجل التهميش حضاريا و فكريا فكان المجتمع ضحية الاستبداد السياسي من جهة و الاصولية من جهة اخري تستخدم الدين بمظهر قح يفتقد الجوهر الحقيقي للدين الذي ينادي بالعلم و المعرفة و ليس انتاج الماضي .. بل صناعة الحياة و اختراع المستقبل ..

و في ظل هذا الانهيار الفكري الذي ساد العالم الاسلامي .. و في هذا الوقت بالذات بعد الربيع العربي الذي اجتاح الدكتاترويات العربية يبدوا ان العالم العربي في طريقة لاحداث نفس المشكل الذي عاني منه طوال هذه الفترة و ذلك من خلال صعود جماعات الاسلامي السياسي و الاصولية الي الحكم .. مستغلة الجهل الذي عملت الدكتاتورية علي نشره في المواطن العربي فتصور العقل الجمعي الان ان الاسلام سوف يكون الحل . الامر الذي ادي الي صعود جماعات الاسلام السياسي الي السلطة .. في حين ان الاسلام لن يكون الحل و اثبت فشله من خلال تلك النمازج التي شهدها العالم الاسلامي و التي كانت نتائجها مدمرة لا نها كانت عاجزة عن تقديم نموزج لشكل مجتمع يومن بالتعددية و الاختلاف او نظام حكم يقبل الأطر الفكرية المتعلقة ببنية الحياة الحديثة .. و منها القبول بوجهة نظر الآخر المختلف . و يبدو ان الربيع العربي سوف يكون كارثيا ما لم تتعظ جماعات الاسلامي السياسي من النمازج السابقة كما افغانستان او الحالية كما في السودان و الصومال .. و سوف ينتج نفس المشكل الذي انتجته تلك الدكتاتوريات البالية .. و العالم العربي في مفترق طرق من خلال نمو هذه الاصولية التي ساهمت في صنع اذماتنا الاجتماعية و السياسية و الفكرية لغياب الرويا الفكرية .. و هذا الربيع ما لم يكن ضد الاصولية و الاسلام السياسي فستبقي الازمة التي تعاني منها المجتمعات العربية , لان الاصولية و الاسلامي السياسي سوف تعجز عن تقديم نموزح ديمقراطي واقعي يستوعب الاختلاف و التعددية و مواكبة العصر .. و لذلك نتمني ان يكون الربيع العربي ان لا يكون عبارة عن قولبة انظمة دكتاتورية فقط , بقدر ما يكون مراجعة شاملة و نقد الذات لكل المفاهيم الصبلة التي انتجت ازمة العقل العربي


تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 938

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#326197 [دلال الطيب]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 01:04 PM
الاخ الضعيف

شكرا لك علي قراءة المقال و التعقيب عليه
ما قصدته هنا ليس الاسلام في ذات نفسه .. و انما الاسلام كشعار سياسي .. و هذا المقال كان من ضمن سلسلة مقالات ناقشت فيها فكرة الاسلام السياسي و في مقال سابق تحدثت فيه الدولة المدنية في الاسلام .. و ربتطها بالموامرة التي تعرض لها محمود محمد طه ايضا ..
العله ليست في الاسلام بقدرما في من يتعاطي الاسلام بحرفية مغولة في السطحية و اغفال الجانب الفكري و العلمي في القران من حيث شمله لكل الاسماء التي علمها الله لادام .. و لان الفكر تعطل في العقل الاسلامي برز الدين كشعار مدمر هنا .. في حين ان العقل و العلم مرحلة سابقة للدين من النص القراني و لكن هوولاء المتأسلمين هم من صنعوا ازماتنا و المازق ..


#325905 [الضعيف]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 06:52 AM
المقال جيد اخت دلال لك التحية. ولكن هناك شيئ مهم جدا لابد ان نعيه جيدا

اقتباس
:((في حين ان الاسلام لن يكون الحل و اثبت فشله من خلال تلك النمازج التي شهدها العالم الاسلامي و التي كانت نتائجها مدمرة لا نها كانت عاجزة عن تقديم نموزج لشكل مجتمع يومن بالتعددية و الاختلاف او نظام حكم يقبل الأطر الفكرية المتعلقة ببنية الحياة الحديثة .. و منها القبول بوجهة نظر الآخر المختلف .))

الاسلام هو الفطرة يا اخت دلال. الاسلام هو الحل وليس الاسلاميين.
مبادئ الاسلام هى الحرية العدالة والمساواة. والعالم الان كله يسير الى السلام والمصالحة مع بعضه ومحاولة التعايش. وهو ما يؤدى الى الاسلام.
ولكن المشكلة فى الاسلاميون الملصقين نفسهم بالاسلام اسما وليس فعلا ولهم النظرة الاستعلائية ونهج الوصاية.

فارجوا ان تصححى هذا المعلومة لقراءاك الاعزاء حت نفرق بين المسلمين والاسلاميين.


#325705 [مواطن]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 08:39 PM
الكاتبة أغفلت أن العراق كان حالة استثنائية بين الدول العربية في التطور والتقدم العلمي
أيام الشهيد صدام حسين .....


#325650 [hadeel]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 06:21 PM
كل من رفع اسم الاسلام حين تقلده لكرسي الحكم ...رفعة سوطا في ظهور العباد ..وتجارة لسرقة الموارد والنهب .والاقصاء المختلفين في الرؤى وقتلهم والتنكيل بهم باسم التكفير وغيره ...الاسلام براء مما فعلو باسمه ..وبرئ من الاطر الضيقة التي حصورها به ...فهو دين باستتطاعته ان يتؤام مع اي نظام حكم ...فمبادئة العامة هي مبادئ الانسانية العامة لا خلاف ..


#325631 [ammar ali]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 06:01 PM
التحية لكاتبة المقال

الاسلام السياسي كارثة حقيقة لانه يتمثل في استغلال الدين في السياسة لخدمة مصالح طبقية رأسمالية و دنيوية و يسخر لخدمت اهداف هذه الطبقات الطفيلية بل ان الاسلام السياسي و الاصولية يسئان للدين اكثر من ما يضيفون له ..


#325551 [المعلم]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 03:41 PM
عشان تكون لبرالي محتاج تقرا الف كتاب .. و عشان تكون سلفي محتاج تربي دقن


#325471 [متفائل جدا]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 01:58 PM
اصبت كبد الحقيقة .. وليت الجميع يعمل على تلافى الاسلام السياسى الذى زرعه المستشرقين ومن خلفهم اليهود لبث الفتنة وصرف المسلمين عن مبادئ دينهم الحقيقيةو بالتالى ازالة هذا السرطان من حياتنا ..
والعودة الى اصول الاسلام الحقيقى الذى يحض على العدل والمساواة ونبذ العرقية واقصاء الراى الاخر..
فامرهم شورى بينهم .. و لا فضل لعربى على عجمى الا بالتقوى ..


ردود على متفائل جدا
Sudan [متفائل جدا] 04-06-2012 05:22 PM
عغوا سقطت كلمة (عدم) اذا المقصودهو : عدم اقصاء الراى الاخر .

Sudan [المعلم] 04-06-2012 04:21 PM
كلام دا صاح .. بس البقنع الناس المتحجره في التفكير منو


#325462 [ود السني]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 01:41 PM
مثلما يناضل الاشتراكيون الديمقراطيون من أجل برجوازية ديمقراطية في الشرق والعالم الإسلامي خاصة، فإنهم يناضلون من أجل الايمان العقلاني.

إن أشكال السحر والغيبيات غير العقلانية والاعتماد على الحظ والعيش في أشكال الشعوذة والخوارق المعيقة للتطور الديمقراطي هي كذلك مضرة بالايمان الديني الخلاق مثلما هي مضرة بالوعي الاشتراكي الديمقراطي.

لم يستطع الفلاسفة المسلمون إيجاد أرضية ديمقراطية على المستويين الاجتماعي والفكري، فلم يستطيعوا إنشاء تصورات عقلانية عن الإلوهية في ظل كون ومجتمعات سائرة عبر القوانين والسببيات.

كان هذا بحاجة للسيطرة على التاريخ المنفلت من بين الأيدي، وبحاجة لسلطات عقلانية عادلة توجه الموارد للتطور العام.

وجود سلطاتٍ ديمقراطية متنامية حالياً في العالم الإسلامي يتطلب نشوء ثقافات عقلانية توسع مدارك الجماهير وتدخلها في العالم الصناعي المتطور، فكلٌ يسيرُ بالأسباب والقوانين، من السيطرة على الأمراض والتخلف وبور الزراعة وحتى مقاومة بؤس الثقافة العربية الجماهيرية وكل هذا يستلزم معرفة أسبابها وطرق تغييرها


#325457 [khaled]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 01:32 PM
اجتهاد فكري رائع و فعلا الاصولية هي خطر علي الاسلام لانها تقصي الاخر و لا تقبل المختلف معها حتي ان كان اخو في الدين نفسه


#325455 [المعلم]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 01:27 PM
اقتباس

و تحول الدين إلى "دكاكين" ... فأصبحت الاصولية تمارسه على الضد من القيم التي امتاز بها و التعاليم التي دعا إلى نشرها . فالدين الذي يدعوا الي التحرر استخدم من اجل الاستعباد .. و الدين الذي يصون حرية الفرد جعلوا منه منبع استبداد .. و الدين الذي يدعوا الي السلم استخدم كمصنع للاستعداء .. و الدين الذي يدعوا للتامل و التفكير .. استخدم من اجل الانغلاق و محاربة الفكر بدعوا الدفاع عن العقيدة .. و الدين الذي يدعوا الي التعارف شعوبا و قبائل استخدم من اجل الانغلاق في هوية دينية قحه ترفض الاخر حتي من بني جلدتها في الدين بمنطق اقصائي يتعالي في الغلو و التشدد بفهم الدين.. و استخدم الدين من اجل التهميش حضاريا و فكريا فكان المجتمع ضحية الاستبداد السياسي من جهة و الاصولية من جهة اخري تستخدم الدين بمظهر قح يفتقد الجوهر الحقيقي للدين الذي ينادي بالعلم و المعرفة و ليس انتاج الماضي .. بل صناعة الحياة و اختراع المستقبل

دي هنا مربط الفرس


دلال الطيب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة