المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الترك حبابكم عشرة !! جيتونا راجعين؟؟
الترك حبابكم عشرة !! جيتونا راجعين؟؟
04-06-2012 08:09 PM


الترك حبابكم عشرة !! جيتونا راجعين؟؟

عبدالماجد مردس أحمد
[email protected]

إستمعت لحوار بين رجلين من بحر أبيض لهما مكانة إجتماعية وقبلية بيننا وحظيا بمستوى رفيع من التعليم والقيادة المجتمعية ، وهما يتحاوران في أزمة الحكم في السودان وكل يدلوا بدلوه في هذا الموضوع الحيوي (نظام الحكم والإدارة في السودان )ويعضد لموقفه بدلائل وبراهين عايشوها أود سردت له من معاصرين لتلك الحقبة قبل الإستقلال وبعده ،ولقد ركز الحوار على محاور عديده سوف أقف على محوريين لأهميتهما:ـــ
محور الخدمة المدنية :ــ
التى كانت في غايت الإنضباط والمسئولية والناتج منها كانت طبقة أوسطى قادت التعليم في المجتمع وكان دورها بارزاً في مجال التعليم الأهلي بالبلاد وقيادة المجتمعات وتنميتها ’ فحكام اليوم هم إحفاد تلك الطبقتين الوسطى والثالثة ، وعلق أحدهم والله لو كانوا في يومنا هذا لما تلقوا تعليم ثانوي خليك من الجامعة ؟ لأن أهلهم لايستطعون دفع حق المواصلات ناهيك من المصروفات الأخرى وذكروا شخصيات بعينها نافذة ومتنفذه , خايف لو ذكرتها يحصل لي مثل ماحصل للبروف محمد زين وجريدتي التيار (الخواف ربى عيالوا )،
محور الإداره :ـــــــ
لقد تحدث أحدهم عن كيف كانت تدار البلاد بأقاليمها المختلفة فمثلاً الأقليم الأوسط ويضم كل من النيل الأبيض والأزرق والجزيرة عاصمته مدني كان يسمى (محافظة النيل الأزرق ) شعارها طيرة السنبرية لها محافظ واحد ومساعدي محافظ في كل من (الدويم – سنار – مدني ) بجانب وجود إداره أهلية فاعلة مسئولة مسئولية كاملة عن مشيخاتها وعموديتها وفق قانون محدد الصلاحيات وفاعل يحفظ الأمن والإستقرار للمجتمع يعني المجتمع مسئول عن أمنه ومتابعة تنمية رقعته الجغرافية (العمودية )، ولقد إتفق المتحاورن عن أهمية دور الإدارة الأهلية في تنمية وتزكية المجتمع والمحافظة على نسيجه الإجتماعي في دولة مثل السودان التى لم تشكل بعد ولم تصل لمرحلة الأمة ، ودعوا بأن يجازي الله الكان السبب في حل الإداره الأهلية خلال العهد المايوي , نكاية بتلك الإدارات التى كانت تدعم الأحزاب التقليدية ( حزب الأمة – والإتحادي ) ، وكان يمكن أن تتطور بالتعليم والممارسة والمتابعة ، ولقد أشادوا بالنظام الإداري والتعليمي الذي طبقة الإنجليز في المحافظة على وحدة البلاد ،
ولقد عاصرت واحد من جيل الإداريين العمالقة وأنا طالب بمدرسة النيل الأبيض الثانوية المغفوره له بإذن الله السيد محمد السيد الشعار وكان محافظاً لمديرية النيل الأبيض وعاصمتها الدويم بلد العلم والعلماء ،وكان جاراً لأخي, كيف كان يتفقد المرافق الخدمية بمدن وقرى وهجر المحافظة المختلفة هو وإركان حربة من المساعدين على ظهر إستشين يحمل ست إشخاص ، وكيف إستقبله شيخ العرب الطاعن في السن في أحدي زياراته للهجر البعيده ، عندما رأى تلك الشخصية الفارعة في الطول والبيضاء و أ سرع نحوه وهو يصيح (الترك حبابكم عشرة جتونا راجعين يا ناس وراكم ماضعينا ) إعتقاداً منه بأن الاتراك عادوا لحكم السودان مرة أخرى فهذا الشيخ شاهد عصر للحكم بين الحقبة الوطنية وحكم الترك (الإنجليز ) بالرغم بأن تلك الفترة كانت أفضل من اليوم وصارت تلك الكلمات طرفة في مجتمع النيل الأبيض ، ينعتها به بعض معارفة من رجالات المدينة وهو يضحك ،
لهم الرحمة جميعاًأحياء وموتى


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1092

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




عبدالماجد مردس أحمد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة