المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
احذروا .. (ثورة الجياع) .. !!
احذروا .. (ثورة الجياع) .. !!
04-06-2012 09:52 PM

أجــندة جريــئة.

احذروا .. (ثورة الجياع) .. !!

هويدا سر الختم

واقع مرير فرضته سياسة الاحتكار الداخلية لسوق العمل وسياسة تحرير السوق التي هي في حقيقتها سياسة (استعباد) السوق.. حينما يصبح السوق رهن رغبات ونزوات المحتكرين.. أصحاب السلطة.. انهارت أسماء أفراد وعائلات وشركات كانت ملء السمع والبصر.. والباقي منها في طريقه للانهيار. وفي المقابل ظهرت أسماء أفراد وعائلات وشركات جدد.. جاءوا فجأة بلا مقدمات ولا خبرات.. وصاروا ملوك السوق.. يحتكرون التجارة وفرص الاستثمار. غاب القانون العام وحل محله القانون الخاص.. ففاض الشارع بعشرات الآلاف من الخريجين من الجامعات المختلفة التي جادت بها ثورة (التأليم) العالي.. وفي المقابل أغلقت جميع منافذ العمل أمام هؤلاء الخريجين.. بعد أن احتكرت الوظائف في الخدمة العامة لأهل الولاء.. واُحكم إغلاق فرص الاستثمار في التجارة والصناعة والخدمات علي أولي القربى.. فلم يجد هؤلاء الخريجون أمامهم غير المخدرات وأندية الفيديو ومقاهي الشيشة منفذاً يضعون فيه همومهم ويتناسون عنده ضيق ذات (الغد)!.. والأدهى والأمرّ، بروز ظاهرة الاحتيال والانتحال.. يمارسها العطالى من الخريجين وعصابات الشوارع من ذوى المؤهلات الدنيا.. ربما بحثاً عمّا يسد الرمق ويستر الحال. احتكر أهل السلطة سوق (البزنس) فتطاولوا في البنيان وطفحت الشوارع بالعربات الفارهة..واخذت تلمع كل يوم في فضاء (البزنس) أسماء شركات عملاقة تخرج من باطن الأرض بأسماء حقيقية تارة.. ووهمية في أغلب الأحيان.. ولم تظهر سلبيات احتكار سوق العمل علي الفئات المذكورة فقط بل انهارت أسماء كثيرة من رجال الأعمال..أسماء ظلت رنانة عبر الحقب السياسية كانت تسيطر على الصناعة والتجارة المختلفة والمقاولات.. وفي مقابل كل ذلك.. شعب كلما (ربط!) بطنه.. طالبوه بـ(الربط!) أكثر.. كلما ارتفع بنيان العمارات حوله.. ارتفعت أسوار محنته.. وهو يرى بأم عينيه الأراضي تباع والفلل الفاخرة تشيد في وطن لم يعد لديه ما (يفخر) به.. و (الجوع كافر) كما جاء في الأثر.. إذا استحكمت حلقاته أعمى البصر وقاد الناس سيولاً كاسحة تجتاح كل ما يقف أمامها.. فهل ننتظر مثل هذا الموقف.. يوم الغضب الأكبر.. ألا يمكن التداوي من بلايا الاحتكار و محاربة الناس في أرزاقهم.. والتنكيل بأحلامهم الخاصة.. حتى نتجنب ثورة الفقراء والمحرومين.. ثورة الجياع..

التيار


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2040

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#326172 [عبد الرحمن محمد ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 12:37 PM
ايها الراقص الجبان يامن تسمي جورا وبهتانا بعمر اذا دعتك قدرتك الي ظلم الناس فتذكر قدرة الله عليك... ربنا سبحانه وتعالي يحرم الظلم وانت متمادي فيه الا تخاف من عذاب الله؟.. ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين...نسال الله الكريم رب العرش العظيم ان يدمرك انت وبطانتك السيئة وان يرينا فيكم عجائب قدرته انه هو المنتقم الجبار,,,


#325975 [هجو نصر]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 09:42 AM
يا اختنا حمي الله السودان ! لم يتركوا به الا كل ما يؤدي الي فوضي لا تبقي ولا تذر ! حمي الله السودان ! كلنا مرضي ! الظالمون والمظلومون ! لذلك قالوا الظلم طلمات ! حمي الله السودان


#325787 [عبدالحميد]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 11:51 PM
اللهم لا تؤاخذنا بما يفعل السفهاء منا !


#325779 [الزول الكان سَمِحْ]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 11:37 PM
ولماذا نتجنب ثورة الجياع...ستأتى وتكنس كل الذين قمت بذكرهم فى المقال..وهى قريبة والجوع (كافر)


#325768 [جوعان]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 11:07 PM
ضاقت واستحكمت حلقاتها وليتها تفرج .. وتمر اليوم ذكرى انتفاضة ابريل ولا اصلاح للحال المائل ..
كانى بهم لم يتعظوا بالتاريخ القريب .. والجوع كافر .. والكل يرى شذاذ الآفاق وهم يتطاولون فى البنيان
ويتحكمون فى قوت الغلابة..مع برلمان يرفض نوابه خفض مخصصاتهم ويصرح رئيسه بانه لا يخشى الله فى غضبة شعبه..
وحسبنا الله ونعم الوكيل .


#325735 [Heron]
0.00/5 (0 صوت)

04-06-2012 10:02 PM
انشاء الله تقوم يا اختي وتكسح هؤلاء الانتهازيين والاقزام التي تعملقت على اضاد الناس واحلامهم واحتكرت حتى اقواتهم وتاجرت في كل شيء.


هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة