الي نجلاء سيد احمد
04-07-2012 01:21 PM

الي نجلاء سيد احمد

دلال الطيب

من يضرب " إمرأة " او يسئ لها هو بالضروة شخصية سيكوباتية سادية يرى في ايذاءها لذة الانتصار لكل ما بعتري نفسه الضعيفة من نقص و حرمان و اسقاط نفسي لكل صور القهر التي يتعرض لها " ..
هولاء الذين اساواء لك , قولا او فعلا او بالتعليق في المواقع الاسفيريه .. يعكسون فقط مدي حالة القهر التي يعشونهافي سجون زواتهم ..
بالرغم من استفذاذية الصورة التي عرضت من حيث كمية الحقد الواضح في الكدمات .. الا ان هولاء لم يستطيعوا ان يروا في الصورة الا من زاوية خدش الحياء
للفضيحه ان هولاء الذين يتحدثون عن الحياء هم يمارسون النفاق في اعلي تجلياته بأسم " الدين " فمنذ متي كان يكال الدين بمكيالين
بل أن هولاء انفسهم هم من انبروا للدفاع عن الفديو الذي ظهر فيه البشير يرقص " بمحض ارادته " و " حالته المعتبره شرعا" و قانونا " و بالرغم من تعديه سن الوقار و الشباب , ظهر في فديو يرقص طربا في زواج ابنة زوجه !!
بل قالوا ان هذا الفديو يعكس مدي التواضع و البساطة التي في شخص ابن " السبعين الا عامين "
هنا قد صب هولاء جام نظرهم في التواضع الذي ابداه " ابن السبعين الا عامين "
ربما من حق ابن " السبعين الا عامين ان يرقص !! .. و ان يتزوج بالرابعة اذا ارد !! .. و لكن ليس من حق البشير ان ينتهك قانون الاختلاط الذي وقعه هو بنفسه !!
و هنا لم يستطع هولاء ان ينظروا لتك الصورة الا من زاوية المصالح فقط .. فكيف يحترم القانون .. اذا كان مشرع القانون هو من ينتهكه .. بل كيف يحاكم شخص هنا بموجب قانون لا يحترم من قبل ابن " السبعين الا عامين " بعيدا عن " زوم "التواضع و بساطة الشخصية التي في شخص المشير .. ان كان في الفديو ذلك ما لا يثير خذش الحياء العام
بل ان هولاء هم انفسهم الذين انبروا للدفاع عن فديو احمد هارون بأسم الدين ايضا
فأذا كان من هو فيهم " مولانا " يتحدث بتلك الطريقة التي انكرها .. فكيف يكون حال من هم دونهم في النظر
عذرا نجلاء .. فالكدمات التي في جسمك ما هي الا دليل لضعفهم .. امام جبروت امراءة في زمن قل فيه الرجال
عذرا نجلاء اذا ما تواضعت الحروف امامك ... فأنتي امراءة بدسته رجال
عذرا نجلاء بأسم الدين الذي يرفعون به سبابتهم الي عنان السماء و يقصدون به الدين المفصل على مقاس مصالحهم .. أي دينهم هم وحدهم في قهر سواهم
بل انهم هم من يتسترون بأسمه اذا ما فسدوا و برعوا في ( فقهنة الفقه ) ليستروا به عوارت فسادهم ..
و يقمعون بأسم الدين سواهم قولا و فعلا . بالرغم من ان قولهم و فعلهم يبتعد الالف السنين الضوئية عن الذي يتشدقون به ً
من حق نجلا ان تنتقد النظام .. فما من نظام في العالم عصي على النقد .. سواء بكميرا .. ام بصورة
فلكل نظام منتقدوه و معارضوه الذين يمثلون –إذا أخلصوا النوايا- ضمير الأمة الصاحي الذي يؤنب النظام كلما أخطأ و يحثه على العودة إلى الصراط القويم كلما شذ عنه.
و هذا بالطبع إذا ما أراد هذا النظام البقاء على قيد الحياة ، فما من شخص حقيقي أو اعتباري درج على تجاهل ضميره إلا أورده ذلك في نهاية المطاف المهالكَ .
عذرا نجلاء .. اذا ما تكالب عليك من يرفعون يافطات الدين , اذا كانت الفكرة فقط في أنه لا يجوز أن يكون " النظر " مقسوماً بالتساوي بين الفعل الظاهر و الباطن .
بل إنه لا يجوز قسمة " النظر " ما بين كمية الحقد الظاهر في الصورة و تحويل النظر الي مجرد موضوع يخدش الحياء العام
و كما انه لا يجوز التذرع بأي عذر لاحقاً بأن الرؤية لم تكن واضحة .. ها هي الصورة واضحة جدا
فهولاء لا يهمهم الجائع الا اذا كان ناخب .. و لا يهمهم العاري الا اذا كانت امراءة

و دمتي ايتها الماجدة بسلام



تعليقات 10 | إهداء 0 | زيارات 1530

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#326779 [ساميه]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2012 02:08 AM
تحياتى للزميله نجلاء ... احى صمودك وتحملك للالم .. اكيد ان المولى اوصى بالنساء خيرا .. لكن جلادى السلطه قساة القلب عماة البصر والبصيره لاهداهم الله .. جرح الجسم يبرى لكن جرح الروح اعمق وابقى .. فنفوسنا تعافهم .. وقلوينا تبقضهم .. معا فى دروب النضال الى ان نصل الى مانصبوا اليه باذن الواحد الاحد ...


#326702 [mohy12]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 12:14 AM
أرجل راجل بكاميرتها دي زي كلاشات كاودا


#326600 [hadeel]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2012 08:54 PM
لكم هي رائعة يا دلال كلماتك ...ويا استاذه نجلاء ...لقد اصبحتي لنا رمزا وقدوة ...ندعو لك الله ان تاخذي بحقك تالت متلت من هؤلاء العصابة وان ناخذ نحن منهم حقنا في عشرين سنه ونيف اذاقوا فيها السودان الوبال ..ربنا يغطيك ويحفظك يا رب العالمين


#326588 [عبدالرحيم]
5.00/5 (2 صوت)

04-07-2012 08:44 PM
قف أنت متهم بالنضال وإسقاط القيم التي صدق بشكلها وحدها السلطان... وحدث أن أبرزت كتف مدمم أمام الملأ والكتف الدامي عورة لا يغطيها ثوب الدماء المحتقن أسفل الجلد كشفتها لأجل أوهام الرجرجة عن وطن وحق وعدل بين بني آدم من بني جلدتك الذين تضمهم وإياك مشاوير السوق والقفة القديمة والأكياس ذات المفروك والمطبوخ وهذا ما يفعله الرعاع والمعلوم أن هولاء لا يخاطبون ولا يخطبون بقول الصفوة وعلية القوم وورد في الأثر الكثير عنكم أنت أيها العامة...
- ولكن مولانا أنهم يغتصبونني ...... وأني أقتل وأن قاتلي يحكم .... ولذا خرجت و....

- يا لجهلك ألا تعلم أيها الخارجي أن الحاكم في الإسلام لا يخرج عليه ويحمد في ظلمه وينصر ويشكر إن عدل.. فهو رب ومسئول عن رعيته ... وإن لم تفعل يجوز قتلك.. ثم نعم ..أنت متهم بأنك قد أعلنت بدون مراعاة للمشاعر الدينية أنك قد أغتصبت من السلطات وعسسها ، علماً بأن إغتصابك كان مشروعاً لهم بسسبب من خروجك عن قعر منزلك والمجاهرة أمام إمام ألمسلمين بأنك تري في أمره في الرعية وأمر عماله الإعوجاج حاشا للرب الأب أن يعوج. وبخروجك للعلن جرحت مشاعر من يرون فيك أنوثة يجب أن تستر ورجولة يجب أن يعلن أنها براءة من أفعال قوم لوط ولو غصبت عليها ألا تعلم أيها المأفون إن الله أمر بالسترة ولأجل توقعها منك وخذلانك لهم فعل بك ما فعل وحق تعذيبك وضربك.
-
- مولاي لكنه خرج علي من كان يحكم وإن أتبع سنة تحريم الخروج ما حكم ، إيجرم إن فشل ويقوم مقام الرب إن نجح، ونفسي ككل نفس حرمت إلا بحق والرب بالعدل أمر والزمن ليس زمان أهطلي أينما شئت فإن خراجك إلي ففي زمننا هذا للشعب في رواكيبه يعود الخراج .... والشعب يحكم .
- خسئت الحاكمية لله هكذا قال عليه إمامنا المودودي وتبعته جمهرة من المسلمين أخذت عنك عبء رأسك والرهق ألا تعلم أن علمأونا بالرب توصلت بهم السبل وأنك لست المعني بالخلافة بل العلماء وأولي الأمر وظلال الله... منذ الفراعنة الأول هذا القول علم...
- ويا مولانا قال العلماء الذين أعرف بقول أخر وبعضهم أفتي بعلمي بشؤؤن دنياي فإجتهدت وأمعنت الفكر ورأيت أن الإعوجاج في الحكم أنكي للدين من خطايا الأفراد وأنها تضل ورأيت أن كشف الجرح وإخراج القبيح للعلن والقصاص ولو من بن عمر يعلي من شأن ديني وأن الدين يحتاج الصدق بدون إخراج من دين أو إدخال بأمر من لا يستطلع النفوس و...... آ ....
- صه .... يالله يا لله ...غابت عنك حقيقة تعريف العالم الفطحل الذي يحتكر الإجتهاد وكيف لا يكون من زمرة العلماء إلا برضا السلطان حتي لا ينفرط الأمر ويشتكل ... ولذا أقمنا مجمعات الفقه في أرض المقدسات وتجمعات للراشدين من الأخوان يحددون الخروج من الدين والدخول والمرضي عنه والكافر وليمت بغيظه المدعو مارتن لوثر ... ولا أظنك إلا تحاول أن تقول أنها صكوك الغفران تعود وقولك هذا إستيراد للفكر الذي بطبيعة أمر العلماء لا يخرج إلا من عمامة من يستشيرهم السلطان هكذا كان الأمر وهكذا سيكون ....
- مولاي قد قتلوني باللألاف وأتو بذوي الحظوة ممن كان في جيش قريش يوم بدر فإغتصب أرضي وإن رفضت العمل فيها أحضروا غيري من بني العرب أو من بلاد إثيوبييا ولم يكتفوا فدقوا بيني وبين أخوتي بالدم وأخوتي بالرضاع من شطر نفس الأرض أسفيناً من فتن والفتنة كما تعلم ويعلم القاصي أشد علي من قتلي ولا تجبرها دية ، وأرضاً إلينا تعود بيعت في مزاد للترضيات في مقابل أن يستفرد بمن بقي في ما بقي من أرض.... أيجوز للحاكم بأسم الله أو بأسم الناس أو بأسم العهد أن يجترئ هذا ولا يجوز أن يعلو صوتي مسامع أذني ...قد غلبني الصبر علي ذلك فخرجت للعالم داخلاً وخارجاً أسمع صوتي..
- أطيعوا الله ورسوله وأولي الأمر منكم هذا قول واضح لا يحتمل تفسير قد تطاولت علي أسياد البيت وربه فالحاكم مسئول أمام الله وكذا عماله مسئولون أمام الحاكم وأمام الله ولا ينبغي أن تتحدث في شئونك والعباد بعد حديثهم فما لك أنت وبتر الأرض وإدارة شئون الدولة خارجاً أو داخلاً وكيف تسمح لنفسك أن تلجأ للخارج تسمعه صوتك دون رضا سيد بيتك...
- وأطيعوني ما أطعت الله فيكم أين ذهبت وقول إمام راضية عنه تجمعات عالمية أن الحكم للناس في هذا الزمان أقرب للجوهر الذي أريد أين تذهب، ومالي أري نفس المرضي عنهم يقولون قولان في نفس الفعل في موقعين ويكيلون لي بغير ما يكيلون لأنفسهم ومالي أري في المحروسة من قتل وكفر بنفس الذي يقوله إمام تونس وإمام بني عثمان ... مولاي إني أسال عدلك بقولة حق يصان بها دمي وعرضي وممتلكاتي فممتلكات المرء أيضاً تحسب في الشرف والعرض..... ثم يا سيدي هو ألجأني للهروب إلي أرض الله الواسعة إبتغي رزقي بعد أن منعنيه...وحرم أبنائي فهم ليسوا مثلي رضعوا من حقلي ... لم يتشاجروا وإبن الجيران في لقية وجدوها مرمية .. لم يلعبوا كرة بشراب أبي ... لم ينشئوا عصابة مراهقين لإفتعال مشاجرات مع أبناء الحي المجاور ولم يجلدهم عابر سبيل بسوط لين إلتقطه فاضاً لمشاجرتهم وتبسم بعيداً عنهم وهو يسترجع ما يريد شرائه من سوق يقام ليوم... أبنائي منقطعين عن ماضي ولا ملجأ للذكريات التي تخصني لديهم إلا من إستماع لأعضاء مرهقين بسياط غربة تجمعها جالية..... والأنكي أنه كان سعيداً يوم رحيلي وأعطي ممسوخين مواقع عملي وأرض ذكرياتي ومزارعي ليبيعوها للغرباء وينشئوا فيها غابات من الخرصانة ومسابح.... ثم لم يكتف فأنشأ مجموعات من ضعاف نفوس يسبوني وأهلي ويكفروني حيناً ويبثوا سموم الفتنة بيني وبيني حيناً ولا يحاسبهم علي سقط القول أو بذيئه أو علي سبي ونبذهم لي بالألقاب يجترحوها ويا للعار بأسم الدين ....


#326570 [جنوبي]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2012 08:22 PM
ما اكرمهن إلا كريم وما اهانهن إلا لئيم
نجلاء : انتي بي مية راجل ...ولو الرجالة مواقف انتي ارجل راجل ....
استوصوا بالنساء خيرا يا من تدعون الدين ...


#326556 [الواسوق]
5.00/5 (2 صوت)

04-07-2012 07:59 PM
من يلتفت لهذه الاشياء ويترك السبب الرئيسي لعرض الصورة في الأساس ماهو الا مغالي يحاول صرف الأنظار عن حقيقة التعدي اللا اخلاقي الذي وقع علي الأخت الصحفية. هذا هو الموضوع لا سواه. وإلا فكيف يمكن اثبات الحالة يا متنطعين. لا شك انه اختنا نجلاء واختنا صفية من قبلها من اشجع النساء والساكت عن الحق شيطان اخرس. قولوا التقولوا


#326495 [أبو علي أبو]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2012 06:15 PM
عفوا أيتها الشقيقة الضربات التي طالتك نزلت علينا جميعا - نحن مجتمع الرجال -بأحر وأوجع ما يكون . لا يدري ذلك الغر أن النساء شقائق الرجال لايكرمهن إلا كريم ولا يهينهن إلا لئيم .رفقا بالقوارير يا هؤلاء . أنت الأم والأخت والبنت والزوجة ونتودد إليهن بعد أن يذهب النهار ويأوي كل منا إلي مخدعه ! ماذا تقول لها ؟رحماك ربي وعفوا كثيرا نجلاء ولا حول ولا قوة إلا بالله .


#326444 [seroo]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 05:15 PM
لا تخشوا في الحق لومة لائم او ملاحظة او تجريح لئيم غاشم، اكشفوا كل تجاوز وخرق للقانون


#326326 [بدون عنوان]
5.00/5 (2 صوت)

04-07-2012 03:09 PM
سلمت دلال وعافاك الله نجلاء من كل مكروه .. فنحن نعيش عصر اشباه الرجال وسطوة ومرجلة النساء ..


#326222 [أبو أواب]
5.00/5 (1 صوت)

04-07-2012 01:30 PM
لا فض فوك

دا كلام زي دق الرٌُكب

دقيهم دقاهم بلا يخمهم


دلال الطيب
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة