المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
توجيهات أحمد هارون لجنوده .. تثبت كم هو حقير نظام الإنقاذ..!
توجيهات أحمد هارون لجنوده .. تثبت كم هو حقير نظام الإنقاذ..!
04-07-2012 01:22 PM

توجيهات أحمد هارون لجنوده .. تثبت كم هو حقير نظام الإنقاذ..!

الطيب الزين
[email protected]



منذ أن نشر مقطع الفيديو الذي يظهر مجرم الحرب، أحمد هارون وهو يعطي التعليمات والتوجيهات لضابطه وجنوده، شاهدت هذا المقطع البشع، أكثر من مرة، وفي كل مرة شاهدت فيها الفيديو، كان يعتريني التساؤل بحسرة وألم كبيرين، هل هذا الشخص، هو سوداني من أب وأم، سودانيين..؟ وإن كان من أب وأم سودانيين هل مايزلان على قيد الحياة، وإن كنا على قيد الحياة، هل شاهدا هذا المقطع ..؟وإن توفيا، فلهما الرحمة، لكن حبل تساؤلي لم ينقطع بانقطاع حبل صلتهما بالحياة، لأن حديثه أبنهما هذا، حديث غريب ولا صلة له بالقيم والثقافة السودانية التي تربينا عليها، التيتحثناعلى الرفق بالإنسان والحيوان، والتعامل بالحسنى، حتى مع الخصم العدو.

وبرغم إنسانية هذه القيم، نجد فيها أيضا قيم رجولة، لأنها تحث الرجل ألا يجهز على الجريح أو الأسير أو يلاحق من أطلق لرجليه العنان، هذه القيم تعلمناها من أهلنا ونحن في الصغر، تعلمنا إن على المرء ألا لا يغدر، حتى بخصمه، أي عليه أن يخطره، حتى يستعد ويجهز نفسه، إذا كان راغباً في الدفاع عن حياضه، ومن ذلك أن يقول له، أنا قادم اليك، وإن كان بلا سلاح، لا يواجهه ولا ينازله، لأن المعادلة ستكون مختلة بينهما، وحتى لو قتله وذهب الى أهله وأخبرهم، علماً بأن الفارس لا يكذب، فبنات عمه لا يرحمنه، لأنه قتل إنساناً بلا سلاح.

هذه القيم تعلمناه من أهلنا في البادية أثناء الصغر، وحينما كبرنا وتعلمنا وقرأنا القرآن، وجدناها يقول: في أكثر من سورة، ومنها، سورة الأنفال: (يا أيها النبي قل لمن في أيديكم من الأسرى إن يلم الله في قلوبكم خيراً يؤتكم خيراً مما أخذ منكم ويغفر لكم والله غفور رحيم)70، لقد قرر الإسلام بسماحته أنه يجب على المسلمين إطعام الأسير وعدم تجويعه، وأن يكون الطعام مماثلاً في الجودة والكمية لطعام المسلمين، أو أفضل منه إذا كان ذلك ممكناً، استجابة لأمر الله تعالى في قوله في سورة الإنسان: (ويطعمون الطعام على حبه مسكيناً ويتيماً وأسيراً):8، ويروى أنه صلى اله عليه وسلم أطعم بعض الأسرى ورواهم بيده الكريمة، ويقول أبو عزيز بن عمير، وكان أحد أسرى بدر حول معاملته: "كنت في رهط الأنصار حين أقبلوا من بدر، فكانوا قدّموا غذاءهم وعشاءهم خصوني بالخبز وأكلوا التمر، لوصية رسول الله صلى الله عليه وسلم إياهم بنا، فما تقع في يد رجل منهم كسرة خبز إلا نفحني بها فأستحي فأردها على أحدهم فيردها عليّ وما يمسكها". كما قرر الإسلام بسماحته وعدله ورحمته أنه يجب معاملة الأسير بالحسنى وعدم إهانته أو إذلاله، روى الطبراني عن أبي عزيز أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: "استوصوا بالأسارى خيراً"، ولما رأى رسول الله صلى الله عليه وسلم أسرى يهود بني قريضة موقوفين في العراء في ظهيرة يوم قائظ، قال مخاطباً المسلمين المكلفين بحراستهم: "لا تجمعوا عليهم حرّ هذا اليوم وحرّ السلاح، قَيّلوهم حتى يبردوا" ومن هذا المنطلق لا يجوز تعذيب الأسير لأجل الحصول على معلومات عسكرية عن جيش العدو، فقد سئل مالك رحمه الله: "أيُعذّب الأسير إن رجي أن يدل على عورة العدو؟ فقال: ما سمعت بذلك". إنها سماحة الإسلام ورحمته يرى بعض من المسلمين، أنها أكثر سبقاً وتقدماً من القانون الدولي الإنساني المعاصر، وأخص بذلك معاهدات جنيف 1929م، 1949م ولاهاي لحقوق الإنسان، وحقوق أسرى الحروب.

إذا كانت قيم الرجولة والإنسانية والقرآن الكريم، تقول بذلك فيمن جاء مجرم الحرب أحمد هارون، بثقافته المنحطة والغير إنسانية هذه..؟ وهو يعطي التعليمات والتوجيهات، للضباط والجنود، لمواجهة أناس يناضلون من أجل رفع الظلم عن كواهلهم وتحقيق العدالة في حياتهم، بعد أن ظلوا أكثر من نصف قرن يعانون، إنعدام التنمية، الذي نجم عنه الفقر والجهل، وهم يرون خيراتهم وثرواتهم تسرق أمام أعينهم من قبل نظام بلا شرعية، شرعيته الوحيدة هي الدبابة والقتل بلا رحمة، ودائرة فقرهم وتخلفهم وجهلهم في إتساع، بينما ينعم بالرفاهية المجرمين، أمثال أحمد هارون وعبد الرحيم محمد حسين، وعمر البشير وصلوا للسلطة عبر الخيانة والتآمر، ومن ثم أشتروا ضعاف النفوس من الإنتهازيين، لحماية عروشهم التي بنوها على حساب الوحدة الوطنية، ودماء وأشلاء الفقراء والكادحين.!

الطيب الزين




تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 1246

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#326954 [ثورة حتى دحر الطغاة]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 10:30 AM
عزيزي الطيب الزين .. والله إن كلامك لدرر
ولكن نربأ بك نثر هذه الدرر امام خنازير
هذا النظام الظالم الغاشم .. فالمكتولة لا تسمع الصايحة
لعمرك انهم لفي سكرتهم يعمهون
ولكن ....
سيعلم الذين ظلموا اي منقلب ينقلبون


#326538 [sherif mohamed ahmed]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 07:29 PM
سيدي لقد اثبت انه فعلأ مجرم حرب


#326482 [الواسوق]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 06:03 PM
ياخوي الطيب الناس ديل ببساطة بيتبعوا فقه جواز قتل الخارج على حكم ولي الامر بل وجواز التنكيل بهم ليكونوا عبرة لغيرهم وكله تحت غطاء أصولية دينية متطرفة. ياخي اذا كان المعارضين السياسيين بيتم تعذيبم حتى الموت كيف تتوقع يبلغوا الأسير مأمنه... ما بتجي. الغريبة بعد دا الناس ديل راجين الأجر من الله علي عمايلم دي يوم القيامة زي اخوانا البفجروا نفسم جوا المساجد في العراق باعتباره جهاد! عجبي!


#326447 [man]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 05:17 PM
اصلوا احمد هارون معروف بتاريخه الاسود يعني ما استجد شيء ،عندما كان منسق للشرطة الشعبية كان بيقول نفس الكلام سمع اضاني في التسعينات وأوائل الالفية. ومن شب على شيء شاب عليه.فهو تلميذ الضار بجدارة


#326422 [ahmmad]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 04:47 PM
هذا لا ينتمي الى شعب السودان رغم سواد لون بشرته بل هو مرتزق تم شراء ذمته انه قانوني مرتزق لا يفقه في القانون شي انه اسلامي لا يحمل من الاسلام شي انه احمد القشاش اكل لحوم البشر الى الجحيم ايها السفاح


ردود على ahmmad
Saudi Arabia [bakhiet] 04-08-2012 06:58 AM
هذا هو السؤال الذى يحيرنا حتى اليوم ولم يجد له الاستاذ الطيب صالح اجابة حتى وافته المنية (( من اين اتى هؤلاء القــوم ؟؟؟)) كشوا امسحوا ماتجيبو حيى !!!!! هل هذه خطابة؟ هل هذه اخلاق رجال !!! ؟؟ وهل تعلمون ان الافظع من ذلك ان هؤلاء الاسرى الذين يتكلم عنهم هم سودانيون وابناء عمومته ومن قبيلته وعشيرته !!!!. الا يعلم الهارون هذا ان الاسرى الاجانب بل حتى الكفار امرنا رسولنا العظيم بعدم تعذيبهم وتقديم الطعام والمأوى لهم والا نقتلهم !! حتى المنظمات الدولية المسيحية الغير مسلمة امرت بالمعاملة الحسنة مع اسرى الحرب فما الذى جرى لهذا الهارون ؟؟؟ اين الدين الذى تتشدقون به ؟؟ نعم لقد صار الدين تجارة رائجة عندكم ونلتم به ثقة الناس بالامس لكن سرعان ما ظهر المكشوف وعلمت الناس انكم فعلا تجار دين ورجال دنياوعبيد سلطة وثروة ودين نبينا محمد برىء منكم ومن عمائلكم . خير من نعتكم الرئيس نميرى أنكم ( الاخوان الشياطين ) ولكن الان تحولتم الى اسوء واصبحتم (( الاخوان المنافقيـن ))


#326416 [عبداللطيف]
0.00/5 (0 صوت)

04-07-2012 04:37 PM
الله سبحانه وتعالى الحكم العدل لابد أن يفضحهم علي رؤوس الاشهاد لانهم تآمروا علي السودان بأسم الدين والاسلام منهم براء وستكون نهاية كل واحد منهم وخيمة ليس أقل من نهاية قذافي ليبيا أو مبارك مصر أو بن علي تونس أنشاء الله تعالي هو ولي ذلك والقادر عليه.


الطيب الزين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة