المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
(6) أبريل ملحمةُ الشّعبِ .. رحيقُ الحُريِّةِ
(6) أبريل ملحمةُ الشّعبِ .. رحيقُ الحُريِّةِ
04-07-2012 09:28 PM

بلا انحناء

فاطمة غزالي
[email protected]

(6) أبريل ملحمةُ الشّعبِ .. رحيقُ الحُريِّةِ

(6) أبريل ملحمة شعب أراد الحياة فاستجاب القدر، شعبٌ رفض القهر والعيش في مملكة الاستبداد فانجلى الليل وانكسر القيد حينها غابت شمسُ الطغاةِ فعرف الشّعبُ معنى الحياة.. حياةٌ لا يشوبها جبروت رجال الأمن ولا تلهب جسدها سياط الظلم، ولا القهْرُ يوخِزُها، ولا الهموم. ها هي رياحُ تلكم الملحمة تلفحنا بنسمات علّها تُوقظ فينا عشق الحرية.. عشقٌ يدفعنا إلى ما وراء السياج ويخرج حريق ذاك الشوق من بين الشرر... عشقٌ جعل الشّعب السوداني معلماً للحريات ورمزاً للنضال السلمي في العالم العربي والأفريقي بعد أن جدّد أكتوبر في أبريل.. فأسقط الطغاة وهو يردد «شعبٌ واحد.. جيشٌ واحد»، «الرّئيس أب عمّة شَرِّطُوا بلا رئيس بلا لمّة»، تعزف ذكرى الانتفاضة موسيقاها والوطن يئن من جراحات تفتقت وأعيت كل راتق، وطنٌ يتوجع حد الألم من عملية البتر القسري، تمرُّ علينا ذكريات التّحرر والشّعبُ ما بين سندان الحروب ومطرقة العوز والحاجة والفقر.. شعب أجهدته الفاجعات، وتقاذفته المصائب وانسلَّت المحنُ من كلِّ حَدَبٍ وصوب.. لا شيء يعطي للشعب أملٌ سوى أنّ في الوطن أناسٌ لم يتوقف نبضُ نضالهم؛ لأنّهم أدركوا معنى عبارة «جيفارا» التي قال فيها حينما يقول الناسُ «أكْلِي وأولادي عندها توقف النضال» وحتى اللحظة لم يقل كل الشعب «أكلي وأولادي» بل بعضهم. تمرُّ علينا ذكرى أبريل ونُدرِكُ أنّ أعداء الحرية ترهقهم ذكراه فيرون الدنيا بلون الدّم الذي تتطاير على جباههم حينما ضربوا الحرية برصاص العسكر.. عُشَّاقِك وحدهم رفضوا أن يشربوا رحيق ذكراك كيما تُزكي أنوف هذا الجيل بعطرك المُعَتَّق.. السّادس من أبريل أكبر من أن يُنسى أويندس في تفاصيل أزماتنا لأنّ ذكراه تنفض الغبار من ذاكرة الشّعب وتمنحه سمة التعطش إلى الحرية إذا وُئِد الكلامُ المُباح وتكاثرت على الشّعبِ الهُموم. تتنزل علينا ذكرى الانتفاضة ولسان حال أبريل يقول «مالي للبلاد لا أهله أهلي ولا جيرانه جيراني».. الذين يعرفون معنىً لهذه الذكرى وحدهم يتغنون برائعة الشّاعر محجوب شريف التي تغنى بها الفنان الرّاحل محمد وردي.
حَمْدِ الله ألف على السلامة
انهدّ كتف المقصلة
السّجن ترباسو انخلع
تحت انفجار الزلزلة
والشّعب بي أسرو اندلع
حرر مساجينو وطلع
قرر ختام المهزلة
***
يا شارعاً سوى البدع
أذهلت أسماع الملأ
كالبحر داوي الجلجلة
فتحت شبابيك المدن
للشمس يتشابى الخلا
***
شفت البنادق في السماء
الضبط والربط انتمى
للشعب شعب الملحمة
الصرخة كانت همهمة
والهبة كانت ململة

الجريدة


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 827

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




فاطمة غزالي
فاطمة غزالي

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة