المقالات
المنوعات
مولودي الأول
مولودي الأول
04-08-2012 10:30 AM

مولودي الأول

أحمد المصطفى إبراهيم
[email protected]

يوم هاتفت صديقي بأن يبارك لي مولودي الأول تملكته الدهشة، ورد: نعم؟! وبعد أن شعرت بهول الدهشة التي كادت تصل لمرحلة الصدمة قلت مولودي الأول في عالم الكتب، وشعرت بارتياحه وأردف: قلت يا ربي الشائب دا كان وين من زمان حتى يكون هذا مولوده الأول. قلت له: إن الكتاب الأول ينتظره صاحبه كما المولود الأول.
حقًا يتابع الكاتب إعداد الكتاب مرحلة مرحلة كما يتابع حمل زوجته الأول من مراجعات تشبه مراجعات الأطباء وتصحيح يشبه متابعة إرشادات الأطباء ومن اختيار للمطبعة يشبه اختيار المستشفى.
خرج كتاب «استفهامات» بعد عناء ومتابعات من مطابع السودان للعملة حيث المهندس الفنان الطيب أبو الحسن وبغلاف صممه صديقنا الفنان التشكيلي بدر الدين محمد نور وتنسيق شقيقي عبد الرحيم وبتقديم من الصديقين البروف عبد اللطيف البوني والأستاذ علي يس «هل يُسمح بهذا الاسم في هذه الصحيفة؟» أريد أن ألصق جزءًا من مما كتبا ولكن شدة الحياء مما كتبا عن استفهامات وكاتبها يقعدني ومن الأبناء من يعترض على الكتابة عن الكتاب في هذه المساحة أصلاً.. ماذا أفعل؟
الكتاب فيه فصل منوع بين السياسة والاجتماع وفصل عن شرطة المرور وآخر عن مشروع الجزيرة وثالث عن شركة الأقطان وأخير عن التربية والتعليم والصحة. كلها كُتبت في عمود الاستفهامات في السنوات الماضية انتقينا منها ما كان له أثر كبير وردود فعل إيجابية كان لها أثر طيب.
طيب يدي «تأكلني» لألصق بعضًا مما كتب البوني وعلي يس:
«دخل عالم الصحافة بعد سن الأربعين لذلك ظهر قلمه ناضجًا ومبصرًا وجريئًا. تأسيسًا على خلفيته الرياضية التي تقول إن الخط المستقيم هو الأقصر بين النقطتين جاءت استفهامات أحمد المصطفى كلها خطوطًا مستقيمة بين الموضوع والقارئ والجهة المسؤولة.. لقد اتسمت بالمباشرة والوضوح وعدم الترهل فالألفاظ على قدر المعاني.. امتازت الاستفهامات بأنها نابعة من صميم الحياة اليومية التي يكابدها الكاتب مع غيره من المواطنين الأمر الذي قرّبها من المواطن العادي الذي تلقفها في حميمية لأنه هو غايتها. كتابات الأستاذ أحمد منطلقة من هدف محدد وهو الإصلاح بتقويم ما يراه معوجًا فجاءت مؤسسة على الموضوعية والبُعد عن الذاتية مع عمق في الملاحظة وسرعة في الالتقاط ودقة في التصويب في إطار من سلاسة اللغة وجزالة التعبير فأعطت صاحبها مكانًا بارزًا في الحركة الصحافية السودانية المعاصرة وجعل استفهاماته مرآة ينعكس عليها واقع الحياة السودانية العامة في زمانه، وهذا ما يثبته هذا الكتاب الذي بين يدي القارئ».. البوني.
«أستاذ الرياضيات هذا ظلَّ يكتب عموده اليومي بذات الطريقة التي اعتادها في «تحضير» درس الرياضيات، حتى وهو يطرحُ رأياً، ظل يُدهشُ تلاميذه الذين أصبح اسمهم، لاحقاً، قراءهُ ظل يدهشهم بآراء تحملُ «جينات» المعادلة الرياضية، التي يستحيلُ دحضُها، أو إخضاعها للبحث أو النقاش..
هذا هو الأستاذ أحمد المصطفى إبراهيم، الذي تآمر فيه كل من الأستاذ والصحافي، فأخرج للناس هذا السفر، الذي قوامه «رأيٌ» لا يجالدُهُ منطق، ومنطقٌ لا تُعوِزُهُ السخرية، وسُخريةٌ تجمعُ بين منهجي الجاحظ و«مارك توين»، حين تجعلُ موضوعها الأول والأخطر هُو صاحبها ذاته، وحين يسخرُ الساخرُ من نفسه، فإنهُ يقول للآخرين: لستُ ممن يأمرون الناس بالبر وينسون أنفسهم» علي يس.
شكرًا لكم جميعاً.




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1466

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#327509 [زيزو]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 09:32 PM
والله عرفناك.. قلماً صادقاً.. يفتش مع الناس ويكتب عن حلة الملاح..

وعرفناك من الكتاب القلائل المداومين على نشر كتابات قراءهم..


ربنا يوفقك.. ونتمنى أن يرجع السودانيين للقراءة واقتناء الكتب..

خالص مودتي..


#327430 [عبد العظيم مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 06:56 PM
الف مبروك يا استاذ أحمد ومزيدا من النجاح وقبال الـ 100 كتاب . التحايا عبركم للاخ أبو لبني .


#327366 [مجتبي مصطفي]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 05:15 PM
الف مبروك المولود ويتربي في عزكم ونتمني من الله ان لا يكون الاخير ونري له اخوة في القريب العاجل


#327160 [ابوخطاب الابنوسى]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 01:45 PM
المولود الاول ... من حقك ان تفرح .. كما من حقنا ان نفرح لفرحك ونهنئك علية .. الف مبرووووووووووووووووك استاذنا ودالمصطفى


#327124 [سادومبا]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 01:19 PM
بعد الأربعين .... يا راجل .. ؟؟؟؟ حسب ما قرأت لك أظن الأربعين دي قضيتها بس في السعودية ...ده ما المهم ...
المهم أنك موجوع بوجع هذا البلد ...لهذا كانت كتاباتك صادقة ومعبرة عن السواد الأعظم المنكوي بنيران الغلاء والشرطة والجبايات وأخرى ...!!!!
الكلمة الصادقة هي مفتاح نجاح أي شخص ...... ربنا يديك التيمان .. ويحلك من الانتباهة وأهلها لأنك ما بتشبهم وما زيهم عنصري ...انت ابن السودان الكبير الواسع الشاسع ..المسمى الجزيرة ...وهي بعيدةعن انتباهة وتفكير قرد الطلح ...


#327072 [الشفيع احمد الخاتم]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 12:37 PM
الاخ الاستاذ احمد المصطفي ابراهيم
في البدي نهنئكم بمولودكم الاول وقد اشاع البهجة والسرور وسط قراء عمودك استفهامات
الكتابة في هذا الزمان اصبحت توتي اكلها اي تعود بالمنفعة علي الضعفاء وذلك باستقرار القرار وزيادة الانتاج
كتاباتك كلها كانت مثمرة واتت بالنفع كما كان القطن في الماضي ياتي بالنفع لاهل الجزيرة سعة في المال وتشغيلا للعمال ونفيرا للمشروع دفعا وتحقيقلا للعمل الجماعي ايام الحصاد
اما الشرطة وكتاباتك عنها بداءا اثلج صدور القيادة العيا بالادارات المعنية باتخاذ القرار ووضح لنا بالرد من قبلهم وكان الناتج ان قومت المشكلات
اما حديثك عن الاقطان ودورها السلبي في المشروع فهذا ان دل انما يدل علي نظرتك القويةللذي يدور حولها وفي نهاية المطالف حث ما حدث بها والحديث عنها الان ممنوع بامر العدل
تحية يا استاذي الي اللعوتة واهلها حيث الطيبة والحنية والبساطة وهي كما نسميها لاخونا المهندس علي احمد علي اللعوتة نسيب البوني نسال الله ان نستفيد من كتاباتك الثرة وان نجد حظنا من كتابك
ولك ودي
الشفيع الخاتم
السديرة


#327050 [السمح]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 12:19 PM
مبروك المولود لك ولنا حقيقه حاجه تفرح


#326990 [رضوان الصافى]
0.00/5 (0 صوت)

04-08-2012 11:02 AM
والاخ ود المصطفى
مبروك المولود .. وعقبال ثانى وثالث
واتمنى ان يكون لك سفر اخر عن مشروع الجزيرة وبرؤية مزارع ولست استاذ رياضيات وفيزياء
والاستفهامات كثيرة واتمنى ان تاخذ شكل ونمط عمود ( جمرات ) للوزير محمد توفيق .. لان فيها جرعة زائده من الاستفهامات ..
وانك اكثر حظا بان يقدم كتابك الدكتور البونى والاخ المهندس الشاعر على يس
مبروك بقدر جهدك ومثابرتك ومنافحتك والى الامام من اجل هذا الوطن


أحمد المصطفى إبراهيم
أحمد المصطفى إبراهيم

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة