المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
خربانة أم بنايا قش يا قضارف
خربانة أم بنايا قش يا قضارف
04-08-2012 01:00 PM

خربانة أم بنايا قش يا قضارف

ابراهيم بخيت
[email protected]


منذ ان كشف الانسان ما حوله عرفت المدارس بأنها أماكن لتعليم الناس الوصول للحياة الافضل . و اخيرا افادنا والى القضارف بان للمؤتمر الوطنى مدارس غير تلك التى تعارف عليها الناس .و لكنه لم يكشف لنا عن مناهجها و لو اننا بالضرورة و الممارسة نعرف انه منهج التوجه الحضارى . و هذا المنهج والتوجه هو الذى ادخل سدنة الحزب العاكم الى ما هم فيه من خلافات و صراعات ،و اوصل كامل النظام السياسي فى البلاد الى هذا الدرك من التشتت و التفرق و انبهام الامور . و لا يمكن لمثل هذا النتائج ان تخرج عن مدارس بالطبع ما لم يك المعلمون و المتعلمين يتشاركون فى الردحى داخل حوش التوجه الحضارى. و لهذا ليس من المستغرب أن ينبهم الامر على السيد والى ولاية القضارف عندما اسمى التفاوض و التصارع بين وجهات النظر فى امر المصالح اولا، والتطبيع مع اسرائيل ثانيا ،بانه صراع مدارس . و لو انه لم يقل كلمة صراع هذه لانها لا توجد فى قاموس الانقاذ. فالانقاذ لا تعترف اصلا بان هنالك مدارس او خلاوى . و الحقيقة هى رياض – لم اقل أطفال – فى السياسة و ادارة شئون الحكم و العباد و البلاد لانها كلها اصبحت فى حكم العدم ، فالوطن اصبح هو ما يملكه كل نافذ فى الانقاذ من سلطة واموال و عقار و عيال و امهاتهم و من لف لفهم وإدارتة هذه المنظومة هى ترجمة لإدارة شئون البلاد. وأما العباد فهم مجرد تابعين – لم اقل تابعية – و الحال كذلك لماذا لا يعطى اخوتنا الجنوبيون اسم التابعين تماما مثل بقية اهل السودان " الفضّل" وتصيبنا الدهشة ان يطالب بعض تلاميذ رياض الانقاذ السياسيين بالتطبيع مع اسرائيل و يرفع آخرون اصابعهم فندى فندى انا معارض . و المطالبين و الرافضين يعرفون طريق التطبيع مع اسرائيل للسير عليه او إغلاقه . و لكنهم يتبارون فى ميدانه بعد انتهاء حتى الزمن الاضافى . السؤال للسيد والى القضارف - الذى نكنا ندّخره لغير هذه الهترشات - هل فى الامكان التطبيع دون قطع العلاقة مع حركة حماس التى لا تعترف باسرائيل ؟ و ما هو المنهج الدراسى لهذه المدرسة الحضارية الذى يمكن ان يذلل هذه العقبة ؟ ان مسألة تطبيع العلاقة هذه هى الجزرة التى قدمها مصطفى اسماعيل لامريكا حتى ترضى عن الانقاذ سياسة و توجه ؟ و لكن امريكا قالت له اننا نحن من نقدم الجزر و العصى . و بالتالى اغلقت هذه المدرسة مؤقتا حتى تعدل بعض معلميها وتوجهها الحضارى الى الانسانى . و لذلك يبدو ان والى القضارف " خارج الشبكة " و لم يخبروه بان هذه المدرسة فى اجازة مفتوحة . ما عدا المتشنجين فان تطبيع العلاقة مع اسرائيل ليس خروجا عن الدين إن هم ادركوا حقيقة قدراتهم و مقدراتهم فى هذا الظرف من تاريخ الامة الاسلامية . و اصحاب المدرسة المغلقة قالوا بذلك داخل البرلمان "ما الذي يمنع إقامة علاقات مع إسرائيل وهم من أهل الكتاب، طالما أن للدولة علاقات مع دول لاعلاقة لها بالدين، وبرر دعوته بأن التطبيع سيكفي البلاد كثيراً من المشكلات" بل و اين هو فقه الضرورة الذى سمح بالتعامل الربوى فى البنوك الاسلامية ؟ قال عبد الرحيم حمدى صاحب المثلث الشهير و عرّاب الاقتصاد " الإنهابى الاحتكارى" ( لدينا فى السودان القابلية لهضم افكار خارج الموضوع حيث فعلنا فى التمويل الإسلامى فى نظرية التأمين على مبدأ الضرورة ووافقنا مع الشركات الغربية على اعادة التأمين ثم وافقنا على قبول القروض الربوية التى تعمل على مبدأ فقه الضرورة) وإنطلاقا من مخرجات مثل هذه العقليات الحربائية الانتهازية الميكافيللية الوصولية التى هى عضم التوجه الحضارى ما يمنع اى كاهن من كهنة المؤتمر الوطنى ان يبرطع فى المحافل و الليالى السياسية و المجالس الخاصة و العامة بما يأتى على لسانه و يترجم دواخل المكبوتة بفعل المصلحة الخاصة و الخوف عليها ؟ و لذلك لا اعتقد بان اعلان نية والى القضارف هذا التطبيع سببا لان يحرك الارض من تحت ارجله ، علما بانه ليس فى يده او صاحب قرار " فاللعبة" اكبر من ميدانه وميدان مصطفى اسماعيل صاحب الجزرة المرفوضة من امريكا . فهل احسن كرم الله اللعبة على ميدانه وهو ولاية القضارف ؟ سألت احدهم ما هو رأى جهاز الامن فى تعريض كامل جهاز ولاية القضارف و بالحتمية الضرر الذى يصيب مؤسسات النظام الحاكم بكاملها فى ان يقرر كرم الله " الوالى المزارع " بناء مكاتب رئاسة الولاية بـ"القش " و الدقاق و الحطب و الفلكاب و الشرقانى و القنا و الكوركى و العضاضة و البرورة و السندقيقة و حبال السعف و الجامايكا و هى مواد ليست قابلة للاشتعال فقط بل هى الاشتعال بذاته . و للقضارف تحديدا تاريخ وتجارب مريرة مع النيران و الحرائق لا تنسي . حيث تكتسح احياءا و قرى بكاملها فى واقع انعدام الماء حتى للشرب . وإمداد المدينة بالماء هى العقبة التى اعجزت كل مسئول . بل فلنقل البقرة التى ارضعت كل مسئول بما تجلبه من اموال محلية ودولية . فقط نسأل و لا نقرر كما يقرر آخرون . هل جهاز الامن مسئول فقط عن حماية نظام الحزب العاكم و التركيز على اعتقال و عكم المعارضين ، أم ان مسئوليته وطنية هى حماية امن البلاد و مصالحها العليا من كل مهدد ؟ الا يعتبر بناء مؤسسة رئاسية بمواد هى الحريقة بذاته تعتبر تهديدا للامن و اهدارا للمال العام . و هل الرغبات الشخصية هى الدوافع التى يسير بها الحاكمين البلاد ؟ اذا كان رئيس جهاز الامن بالتولاية تمت مشاورته و لم يرفض فتلك مصيبة و لكن المصيبة الاكبر حتى الان هى اننا لم نسمع منه شيئا . بما انه لم يقدم استقالته فهذا يعنى انه قد وافق او سكت على هذا المهدد . و هنا مصيبة المصائب . و عندها نسأل ألا يرى هذا الجهاز مهدد للامن الوطنى سوى اصحاب الرأى الآخر ؟ لو ان الوالى اختار و بالتشاور مع من يهمهم امر الولاية و الوطن بكامله فى فكرة بناء مكاتب الولاية من تلك المواد و سوق لها اسبابا و أصرّ عليها بحكم صلاحياته .فالعقل لا يقبلها ابدا مهما كانت مسوقاتها . و لكن ان ينزّل الوالى ما يمور فى داخله شخصيا و ينفذها على حساب المصالح العامة فليس هذا من الوطنية فى شيئ . لانه ان كان يظن ان الولاية هى احد مشاريعه الزراعية ،و ان مبانى الولاية لا فرق بينها و اى "كنبو "فى تلك المشاريع فالمرجح ان العقل و الداخل الذى دفعه لفعل ذلك . و فى هذه الحال أليس من القريب للعقل و المنطق رغم إعوجاجه ان يبنى مكاتبه فى اقرب مشروع زراعى للمدينة حتى تكتمل عنده الصورة و يتوافق مع الاحساس بانه مزارع ذلك الشرف الذى يردده بأسبابه فى كل الاوقات . و يكون بذلك قد ابعد الخطر عن بقية بيوت الاحياء المجاورة ، إن لم نقل بقية احياء المدينة فى مثل هذا الصيف الحارق الجاف . و هذا الامر هو ما ينبغى أن يسأله عنه مركز الحزب و ليس مسألة التطبيع مع اسرائيل . و اهلنا قالوا " خربانة ام بنايا قش " و رحم الله بدر شاكر السياب الذى قال " إنى لأعجب كيف يمكن ان يخون الخائنون ، أيخون انسان بلاده ؟
[email protected]


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1114

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




ابراهيم بخيت
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة