استقالة بسبب السكر
04-08-2012 01:02 PM

استقالة بسبب السكر

صلاح يوسف
[email protected]

أشاد كل الذين تناولوا استقالة وزير الصناعة السيد عبد الوهاب محمد عثمان بموقفة لأنه كان شجاعاً في تحمل المسئولية وترسيخ أدب الاستقالة حين فوجئ قبل يوم واحد من الموعد المحدد لافتتاح مصنع سكر النيل الأبيض بعدم قدرته على الدوران لغياب التقنية المشغلة أو تعثر فك شفرتها التي قيل أنها في يد من يفرض علينا عقوبات ومقاطعات اقتصادية، مما أدى إلى حرج كبير خاصة بعد دعوة الضيوف والمساهمين وتهيئة البلاد كلها بإضافة أربعمائة وخمسين ألف طن من السكر كان المأمول أن يصب صافي ريعها في خزينة الدولة المتطلعة للمزيد من البدائل تعويضاً لإيرادات البترول التي غيبها الإنفصال0 ويبدو أن عدم قبول الاستقالة بواسطة السيد رئيس الجمهورية يعتبر تفويضاً جديداً ومضاعفاً للوزير لكي يسهم بحسه الرفيع وشفافيته الواضحة وغيرته العالية في معالجة الأمر إذا كان سبب الإخفاق يعود لممارسات الفنيين أو تهاون المتعاقدين، أما إذا صح بأن الشركة الاسترالية جلبت تقنية تشغيل أمريكية وفيما بعد بيعت الشركة الاسترالية ذاتها لأخرى أمريكية ملتزمة بالمقاطعة، فإن منطق الأجاويد لن يفلح في رفعها إلا إذا كان ضمن شروط بيعها ما يلزم المشتري باحترام تعاقداتها من عملائها السابقين، فحتى شركات السيارات حين تشتري مثيلاتها تكون ملزمة بتصنيع قطع سيارات الشركة القديمة حتى لا يتضرر العملاء0

ويبدو أن هذه الاستقالة ومسبباتها جعلت جميع المواطنين العاديين يتعاطفون أيضاً مع موقف الوزير وينظرون بعين الشفقة للمصنع رغم أنهم لم يكونوا أصلاً يتوقعون تخفيضاً في سعر هذه السلعة أو تذوق طعمها بيسر0 ومع أننا توسعنا في صناعة السكر منذ عهود سابقة فقد كانت الحكومات تتشدق بعبارات الاكتفاء الذاتي وتمزيق فاتورة الاستيراد، ولكن ما أن يتم افتتاح إي مصنع جديد حتى تهل علينا إضافة جديدة في سعر سلعة السكر وربما ندرته، لذلك لم يتحسر المواطن على كون ماكينة المصنع فشلت في الدوران أو أنها ستدور في القريب العاجل حسبما علمنا من تواتر الأنباء، لكن سبب حسرته الأساسي هو ضياع الجهد المبذول منذ أن كان المشروع فكرة ونجحنا في استقطاب الممولين له، ربما بشق الأنفس، إلى أن اكتملت جوانبه ووقف شامخا0ً فلا يعقل هنا أن يضيع هذا الجهد هدراً لخطأ فني يتعلق بالتقنية المشغلة بحسبان انتسابها لغير دولة التعاقد0 لا شك أن معالجة الخطأ بدأت تنقب في مختلف الاتجاهات ولن تغمض عين للمسئولين السابقين عند بدء المشروع والمعاصرين عند اكتماله قبل تصحيح الخطأ، غير أن مرور أي يوم دون أن يفلح المصنع في تجفيف عيدان القصب المتكدسة والراضية بمصيرها سيضاعف حجم الخسران0

وعوداً لأدب الاستقالة الذي نراه شائعاً في الدول المتقدمة ويلجأ إليه كل من يتصدى للمسئولية عن خطأ أو إخفاق لأي فرد من مرؤوسيه مع إنه لم يكن المتسبب فيه مباشرة، فإننا لا زلنا بعيدين عن السير في هذا الطريق الذي لم يطرقه خلال عهود طويلة إلا عدد يحسب بأصابع اليد الواحدة – مع أن الأخطاء على قفا من يشيل - وأذكر منهم على سبيل المثال المرحوم البروفيسور محمد هاشم عوض الذي رفض زيادة سعر السكر عندما كان وزيراً للتجارة في عهد مايو وكذلك محمد يوسف أبو حريرة وكان أيضاً وزيراً للتجارة في الديمقراطية الثالثة إذ استقال حين تقاطعت أفكاره مع توازنات الحكومة الائتلافية، وفي العهد الحالي الدكتور الصيدلي ياسر ميرغني الأمين العام لاتحاد الصيدلة على خلفية قضية الدواء الفاسد0




تعليقات 4 | إهداء 0 | زيارات 1351

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#327909 [فيبلر]
0.00/5 (0 صوت)

04-09-2012 10:53 AM
الوزير دة مش كان وزير مالية ولا أنا غلطان لو ياههو والله إستقالتك دي حنك مابفوت علينا وخلوهو يورينا عمل شنو وأين إستراتيجيتو الوضعها للوزارة اللبقت الدولار في السماء


#327656 [جنوبي]
5.00/5 (1 صوت)

04-09-2012 02:40 AM
الوزير يمكن يكون جديد في الوزارة لكن هل ما فكر يزور المصنع ده او يطمئن عليه الا قبل يوم واحد بس من الافتتاح !!؟
والوزير لمن يقدم استقالته ده معناه ضيع حقوقنا وما ممكن نشكر زول يضيع حقوقنا وكان المفروض يعمل تحقيق يشرف عليه بي نفسه ويعاقب المتسبب وبعد داك يقدم استقالته اعترافا بتقصيره في المتابعة ..
هي الحكومة دي زاتا مشترية صناعة امريكية ليييه ؟ ولا الكلب بريد خناقو !!!


#327153 [رضوان الصافى]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2012 01:43 PM
الاخ يوسف
ان حديثك حديث غير العارفين بكيفية ادارة المشاريع .. ولو علمت كيف تدار المشاريع لما تحدثت بهذا التعاطف الغير مبرر اصلا .
تتحدثون عن ادب الاستقاله ولا تتحدثون عن ادب التحقيق والمحاسبة ..
فهذه الاستقالة هروب مبرمج عن لجان التحيق .. فعلينا ان لا نضحك على انفسنا ونتشبص بكلمة ادب الاستقالة .. فهناك قيمة اعلى واسما وارفع من ادب الاستقاله .. هى أدب المحاسبة والتحقيق .
فادب التحيق يبرئ الوزير ويجعلنا اكثر تعاطف معه .. ولكن فى حالة استقالته تعد هروبا مبرمج .
لكل مشروع فترة زمنية محددة منصوص عليها فى العقد المبرم مع الشركة المنفذة وتاريخ للاستلام الابتدائى والنهائى .. واذا حصل اى تغير فى الزمن لاى سبب ترفع التقارير من الجهة المشرفة للجهة المالكة وهى وزارة الصناعة .
اذن اخى هناك خلل ما فى جهة ما .. فبالتحقيق يعرف الخلل ومحاسبة الذين تسببوا فيه .. سواء كانت الشركة او جهاز الاشراف او صلب الوزارة ممثلة فى الوزير .
لا نريد ادب الاستقاله الذى يستغل للهروب من التحيق بل نريد ادب المحاسبه والتحقيق ..
نامل ان يراعى الكتاب الموضوعية فى تناول المواضيع واحترام قدرة القارئ فى استعاب الاشياء والتحقق منها ..
لابد من فتح ملف المصنع وبدء التحقيق .. حتى يعرف اين مكمن الخلل ومحاسبة كل من ساهم فى هذه الخيبه .. ويبرأ من علقة به شائبه طالته دون ان تغترف يداه .


#327129 [ساميه]
5.00/5 (1 صوت)

04-08-2012 01:23 PM
والله نشيد بصحوة ضمير الوزير ونقول ليه خليك راجل واثبت على استقالتك يمكن شويه تشفع ليك .. اما الشفره وما ادراك .. فهذا كله كلام فارغ .. المصنع كله ماسوره ساكت .. وقروشنا ضاعت وروحنا قربت تطلع ... وطالما اصلها طالعه طالعه احسن تطلع بشرف ...فلنخرج لكنس هذه الزباله.... فهمتونى ؟؟؟؟؟؟؟


صلاح يوسف
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة