المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
ان كيدكم ليضرهم
ان كيدكم ليضرهم
04-08-2012 11:35 PM


ان كيدكم ليضرهم

توفيق الصديق عمر
[email protected]

ماذا يضيركم يا هؤلاء؟ ان يفعل شعب الجنوب ما يريد بنفسه بمحض اختياره او ان تفعل حكومته سلفاكير والبقية الباقية من النخبة الحاكمة بشعبها ما تريد ان تذهب به في اي اتجاه يحلو لها او ان تتحكم في مصيره كيفما تشاء وماذا يضيركم يا جماعة الطيب مصطفي ان اقام الجنوب علاقة مفتوحة في كل الاتجاهات مع اسرائيل او غيرها من الدول التي هي بمثابة البعبع بالنسبة اليكم لذلك تداهنون بالتقرب اليهم في الخفاء وفي الظلام كالخفافيش لكي يتسني لكم اخذ المبادرة من دولة جنوب السودان لاقامة العلاقات معهم وازاحتكم من قائمة الدول الراعية للارهاب وفك كل انواع الحظر الاقتصادي والعسكري وغيره المضروب عليكم منذ زمان لماذا الصراخ والبكاء والنحيب والجرسة بدون خجل او حياء لان دولة الجنوب اصبحت سيدة ارادتها وانتم لا ارادة لكم تحاصرون من كل الجهات واصبحتم بهوانكم مضحكة بالنسبة للذي يسوي ولا يسوي في هذه الدنيا وانتم في غيكم وضلالكم تظنون انكم تحسنون صنعا لماذا الحسد علي هذه الدوله الوليدة والتي انا كلي ثقة من انها سوف تكون في مقبل السنين دولة ذات ثقل سياحي وبني تحتية من طراز فريد ليس لشئ الا لانها ( اي هذه الدويلة حديثة الاستقلال) تذخر بامكانيات هائلة من الثروات الطبيعية التي يسيل لهل لعاب ذات الدول التي تشكل بعبعا لكم وتداهنون للتودد والتقرب اليها وهي ويا للحسرة لا عشم لها في صلاحكم او نفعكم لها, ولا تود او ترغب في قربكم منها, وتذخر ايضا بهذا الانسان الذي سوف يشكل , بعد ان ينتشل من الفاقة والمرض والجهل والعري ليصبح الركيزة لارساء بنيته التحتية. لماذا ( الجرسة) وانتم من اجتهدتم وجاهدتم للخلاص من هذا الجنوب بانسانه الذي لا يشبهكم والذي زعمتم انه لا يجلب لكم سوي العار والخراب وانه السبب في تخلف البلاد لانه اصبح كالترلة شدها مكلف فاصتنعتم نيفاشا ورضيتم عنها تماما وقبلتم بنتائجها وكنتم تظنون انكم بذكائكم الخارق تخدعون الناس بمقولة الوحدة الجاذبة وعربون السلام ,وطيلة هذه الخمس سنوات العجاف التي كنتم تخادعون فيها الناس وما خدعتم الاانفسكم كنتم تفتحون ( نفاج) الطيب مصطفي وجماعته ليخادعوا الله ورسوله والناس اجمعين بان هؤلاء المخلوقات الجنوبية يجب ان تذهب عاجلا وليس اجلا , طيلة خمس سنوات عجاف كان هؤلاء الاشرار المتطرفون اليمينيون السودانيون يهللون ويكبرون ويحافظون علي نيران الحقد مشتعلة بالنفخ علي كيرها بالسباب والشتائم والقذف وختموها بالذبائح والكرامات الا ان اشبعوا اهلنا في الجنوب من القذارة والقول الفاحش الذي اراه ويراه كل عاقل سببا مباشرا في ان يعملوا علي الفكاك عندما حان وقت الخلاص من هذه الشراك التي رماهم فيها القدر . وانا لو كنت جنوبيا او علي الاصح سودانيا انتمي الي ذلك الجزء الجنوبي من السودان وكنت اتلقي كل هذه الاهانات والسباب والشتائم ليس لاي شئ الا لان بعض المهلوسين السايكوبات المتطرفين يعتقدون زورا وبهتانا انهم ارقي عرقا واثنية مني ويطالبون بطردي من خليتهم لكنت فعلت نفس الذي فعله اهل الجنوب, وماذا كانت سوف تكون النتيجة؟ ان اظل اعيش ابد الدهر بين الحفر وتحت رحمة بعض السيكوبات المهوسين امثال الطيب مصطفي وخليته السامة. ولماذا الاصرار علي ان يغادر من تبقي من اهل الجنوب في الشمال غدا اذا انتم يااهل المؤتمر الوطني تخشون من اقامة دولة الجنوب علاقات مع اسرائيل او غيرها من البعاعيت الذين تخشون من بطشهم بكم اليس في ذلك نوع من البلاهة المتناهية لانه كلما ازدادت قسوتكم علي هؤلاء وعاملتموهم بعير التي هي احسن كلما ازدادت كراهيتهم لكم وحقدوا عليكم وعقدوا العزم علي التعامل مع الشيطان ضدكم, وبعد ذلك لا يجب ان تلوموا الا انفسكم اليس ذلك طبيعيا ؟ والذين تنوون ان تكسحوهم غدا كاخر يوم ماذا تنوون ان تفعلوا بممتلكاتهم فكثير منهم يمتلك منزلا او خلافه هل تنوون مصادرتها منهم ( كيتنا ) علي البترول الضائع؟ لا اعتقد انهم سوف يندمون علي الذهاب الي الجنوب فاعتقد ان مريم عندما تكون جالسة تحت شجرة مانجو او مهوقني ظليلة فلسان حالها يترنم بما ترنمت به من قالت ( لبيت تخفق الارياح فيه احب الي من قصر منيف
ولبس عمامة وتقر عيني احب الي من لبس الشفوف) فقط الحنين الي حيث ولدوا وتربوا وترعرعوا وتعلموا وكونوا شبكات من التواصل الاجتماعي بالنسبة للجيل الثاني والثالث وربما الرابع وليس الي الخرطوم ومباهجها اذا اصلا كانت فيها مباهج.
ما يحيرني في موضوع هؤلاء المتطرفون اليمينيون السودانيون المهوسون انهم دائما وابدا ينسون انهم يعيشون وسط افريقيا بلد السود ويضطهدون السود!!!!!! انا لا اشجع اهلنا من الجنوبين بالمغادرة من الشمال حتي اذا طلبوا تدخل الامم المتحدة ومجلس الامن دون الوصول الي وفاق او توفيق للاوضاع .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 623

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




توفيق الصديق عمر
مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة