المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
محطات صغيرة- فقه الكروش وبنات التبخ
محطات صغيرة- فقه الكروش وبنات التبخ
04-09-2012 09:41 PM

محطات صغيرة

فقه " الكروش" "وبنات التبخ "

عثمان عابدين
[email protected]

الوسطية التى ينادى بها الاسلام والحوار مع الاخر وتفهم التغيرات التى حدثت فى العالم وضرورة التعاطى معها بمرونة والتيسيرفى الدين وعدم الغلظة حتى مع اصحاب الديانات والملل الاخرى ناهيك من مسلمين فى معهم فى بلد واحد هذه المعطيات يبدو انها لا تطوف فى اذهان متنطعين كثر يختطفون الدين بفهم غليظ يوردنا موارد التهلكة ويصير فهمهم بديلا عن النص مما يورطنا فى كوارث وانقسامات حادة فى المجتمع " ويتسدر " بعضهم المنابر لكى يؤدبوننا بدون وجه حق وبدون سماحة وخلق القران الكريم ورسولنا المصطفى عليه افضل الصلاة واتم التسليم
هؤلاء العتاة يقلقون حياة الناس فمنهم من تحول الى " تكفيرى" ينتظر الصيحة خارج السودان ومنهم من كفر المجتمع من جهاته الاربع ومنهم من سل سيفه ربما ليعمله فى رقاب من يخالفونه الراى او ينصحونه بعدم التشدد وقفل ابواب الرحمة بارائه التى يعتقد انها " نهائية"
وهناك علماء يضيقون ما هو واسع " مع انهم فى منحى اخر يؤكدون ان الضرورات تبيح المحظورات " واذا سئل احدهم عن "مكياج المراة ونزعها لحاجبها بغرض التجمل او اخفاء عيوب خلقية يضع هذا تماما فى خانة الحرام القطعى " واذا جوبه بان المراة العاملة قد تجبر على ارتداء بنطال وكشف شعرها .. فينصح بان تترك هذا العمل فورا وتبحث عن عمل اخر علما بان هذا المفتى يعلم تماما ان نصف البلد عاطلة عن العمل فاين تجده؟ وهو لا يملك مصانعا او رجل اعمال لكى يعطيها وظيفة بديلة وبالتالى تذهب فتواه ادراج الرياح.
لقد سمعت فتوى بهذا الشكل .. فى التلفزيون الرسمى العتيد .. وطالب العالم بان تقوم شرطة النظام العام بنصح صاحب العمل بالا يرفت الموظفة التى لا تريد كشف راسها ووجهها ومضى قدما ليحرم المكياج .. ومن المؤسف انه بعد قليل عرضت ذات القناة " الحناء ودورها الواضح فى الوحدة الوطنية " متبوعة بنماذج حية من سيقان سودانية نقشت بالحناء ومضت المذيعة التلفزيونية لتؤكد ان الحنة ثقافة سودانية خالصة متناسية ان الهند واليمن والعراق ومصر تمارس طقس الحناء وان علينا ان ننجح فى مجالات اخرى لان الحنة ما حقتنا برانا .
لقد " قدت " فنوى العالم بعد دقائق معدودات ..وكنت اتمنى ان يعطينا فتوى حول الفقر وازالته .. وحول فساد المتنفذين وله فى التاريخ الاسلامى مجاهدات علماء كثر لا يمكن ان يكون قد قراها من باب " المطالعة" وما ذكرناه قضايا كبرى تتضاءل امامها حنة النساء السودانيات .. والشيخ الجليل يبدو انه لا يرى برامج التلفزيون اذ ان كل المذيعات والدستوريات وحتى الوزيرات وعقيلات كبار المسؤولين" من الى " مشاركات فى دورى الحنة"باشكالها المختلفة وفى قناعتى انها ذوق خاص وقد ارفضها لدى المذيعات والعاملات فى المجال العام لاننى مهتم بالاساس بالعقل وما يطرح من قضايا ولم ارى "اوبرا وينفرى "مكنكشة بالذهب وترتدى فستانا ساخنا او ناقشة حتى عنقها وفروة راسها بالذات فى برامج حوارية او برامج راى فليس من الذوق او الكياسة او الفهم ان تطل علينا مذيعة " اخذت من كل نبع مكياج قطرة ولخبتت وجهها بكافة انواع المساحيق وقشرت حتى عيونا " لتناقش قضية مجتمعية مثل انعدام الماء فى الحارة 100 او انقطاع الكهرباء عن زقلونا او الحرب الدائرة الان فى النيل الازرق وجنوب كردفان. وملحظ اخر ان صناعة الجمال عندنا تطرح عبر التلفزيون ومن قبل "متلبطات لا علاقة لهن بهذه الصناعة وفن المكياج او هندسة الوجه والشعر وكل ما لديهن تجارب فقيرة وكمية من "بدر قدر ظروفك "وتتحول المذيعات الى "بنات تبخ" يلبسن كثيرا من الثياب المزركشة حتى يتحول الاستديو الى بوتيك فلان للثياب السودانية .. و يتدثن بلكنة فيها اعوجاج بين متبوعة ب " وكمان " .. واهدى فكرة برنامج اسمه " كمان وكمان وكمان" الى "المذيعات التبخ" انا مع تجميل الانسان والمكان والزمان لكن بفن وعلم وبمقدار وتوظيفه لكفاية الحاجة .
ان تمادى بعض العلماء فى تحريم مشاغل بسيطة حولها اختلاف فقهى وغض طرفهم عن ظلم حاكم ما او والى او سفه مسؤولين واستيلائهم على المال العام ونهبه بكل الطرق والوسائل وتطاولهم فى البنيان بفلوس الناس والبلد .. علماء مثل هؤلاء وحتى نصدقهم يجب ان يرتبوا ولوياتهم بحسب تاثيرها على حياة الناس لانه من المستحيل ان تكون بلادنا فى " اعوام الرمادة" ثم يطلع علينا شيوخ منعمين مكبوسين بالدهن واللحم والشحم ولهم لغاليغ تتقدمهم كروشهم ليطلبوا منا الزهد والصبر على سنوات الضنك الشدة يرددون هذا النشيد الماسخ مع مسؤولين ذوى مستديرة تريانة ونديانة وسمينة هؤلاء العلماء يلهطون من " طيبات ما رزقناكم" ثم يتفرغوا بعد ذلك لمدح السلاطين وتبيين دورهم الفعال والواضح فى رفع شان الامة والتمكين للاسلام والزهد والورع ... ويعرفون ان اى كلام فى هذا الاتجاه مجرد تضليل والاشياء واضحة كالشمس .


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1516

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#328661 [شكلى ناسى حاجة]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2012 02:15 AM
الانقاذ تعطى كل طبال لقب عالم ولم نسمع احدهم يعترض على اللهط والنهب المصلح الذى لهم نصيب فيه ويخافون زوال هذا النظام وضياع العربات والرشاوى وتوظيف الابناء المضمون هم فاضين من زواج القاصرات والجرى داخل مقار الحكومة ليل نهارديل اليهود اكرم منهم


#328600 [طارق]
0.00/5 (0 صوت)

04-10-2012 12:12 AM
مرتب


عثمان عابدين
عثمان عابدين

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة