المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
مصر .. قلوبنا ام جيوبنا !ا
مصر .. قلوبنا ام جيوبنا !ا
09-08-2010 04:54 PM

تراســـيم..

مصر .. قلوبنا ام جيوبنا !!

عبد الباقي الظافر

شركة خليجية حدثها قلبها الأخضر بالاستثمار في الزراعة في السودان .. انتقت موقعًا قصيًا فى شمال السودان.. استصلحت من أرضه الجرداء.. جلبت له معدات (الميكنة) الحديثة.. ثم اختارت سياسيًا لامعًا رئيسًا لمجلس أمنائها.. حتى تحمى نفسها من غدر الأيام في السودان .. الشركة الرائدة انتجت قمحًا ووعدًا وتمنيًا .. أحد المطاحن الحكومية اشترى الذهب الأصفر.. بعد وسلم المستثمرون الأجانب شيكًا طائرًا.. حين السداد أعلن المطحن إفلاسه.. الشركة التي كانت تنفق بسخاء تفكر الآن في اغلاق مزرعتها . ربما كانت هذه الصورة السيئة حاضرة في أذهان وزارة الزراعة المصرية.. وهي توقع اتفاقًا مع رصيفتها السودانية لزراعة مليون فدان في الجزيرة الخضراء.. الاتفاق الرسمى بين مصر والسودان .. أثار حزمة اسئلة ومخاوف بين اهل السودان . مشروع الجزيرة هو اكبر مشروع مروي ويدار مركزيًا على وجه البسيطة ..ارضه خصبة لا تحتاج لخبراء اجانب لاستصلاحها ..ملاكه الاصليون مازالوا يطاردون الحكومة من اجل حقوقهم .. مزارعوه لم يغيبوا عن مهنتهم بعد حتى تتم الاستعانة بفلاحين جدد من وراء الحدود.. صحيح أن المشروع يواجه صعوبات جمة ..اقعدته الإرادة الوطنية عن الإنتاج .. ولكن العلاج ميسور وسهل . اتفاق الوزير اباظة مع شقيقه المتعافي حوى بنودًا غامضة ..وشروط اذعان مجحفة .. هل تصدقون ان هذا الاتفاق يوقع عقوبات جزائية بحق أصحاب الأرض لا المستثمرين .. وان حدثتنا أنفسنا ان نأكل مما نزرع علينا ان نشتري وارد الجزيرة السودانية بالسعر العالمي مضاف اليه ضريبة إذعان تبلغ 25% بالمائة . الزراعة في السودان لا تحتاج غير ان ترفع الحكومة يددها.. وتغل يد الجباية الطويلة .. نحن الآن ننتج غلالاً اقل من عام 1962.. مشروع النهضة الزراعية المنوط به اعادة الزاعة سيرتها الأولى لا يتبع لوزارة الزراعة .. الثروة الغابية فى السودان خرجت من بيتها الطبيعي في زارة الزراعة ونسبت لوزارة اخرى تهتم بالتنمية العمرانية. ليس مطلوبًًا من الوزير المتعافي الذي عُرف بنزعته الاستثمارية منذ ان كان واليًا للخرطوم ..غير ان يسعى لخروج الحكومة السودانية من الدورة الإنتاجية.. لن نطلب من سيادته غير ان يتدخل حين انهيار الأسعار كغيره من وزراء الزراعة في العالم .. اما في الاحوال العادية فتترك الزراعة لأهلها . ليت وزير الزراعة المصري يمعن النظر في الشراكة الذكية التي جمعت شركة كنانة ومجموعة بلتون المصرية .. هذه الشراكة ولدت شركة استثمارية خاصة بلغ رأس مالها مليار دولار.. هدفها توفير التمويل للزراعة والتصنيع فى وادي النيل. سادتي اوقفوا صفقة المتعافي واباظة ..انها تهدم في عمق الارتباط السوداني المصري .. اسوأ ما يمكن ان يهزم صورة مصر في الوجدان السوداني ..ان يتحسس السودانيون جيوبهم حين تعن ذكرى مصر (أم الدنيا).

التيار


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1361

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#22655 [algayoor]
0.00/5 (0 صوت)

09-10-2010 12:56 AM
بدلامن فتح باب الإستثمار للغاشي والداني في كل شي ومعظمه استثمار مابفيد المواطن ولا الوطن بشي ، الافضل ان ترفع الحكومه يدها عن التجارة والزراعة وتوقف الجبايات الكثيرة في كل المرافق وبذلك ستنطلق المسيرة الإقتصاديه للسودان وينشط راس المال الوطني الذي يفيد البلد ، لكن حكومتنا مادايره واحد من الشعب السوداني يكون عنده قيمة او قوة سواء تعليم نافع او قدرة اقتصاديه حتي تسهل قيادة الشعب وتعمل العايزاه هي تريد طفرة اقتصادية لكن لا يكون للمواطن فيها يد ، والدليل على ذلك الجبايات الكثيرة وفتح العمل للاجانب حتى في الاعمال الهامشية وسياسة التعليم المابتفيد الطالب ولا الدوله ...غايتو ربنا يرحمنا والله يهدي حكومتنا للرشاد وتعاين لابنائها ( كلكم راع وكلكم مسئول عن رعيته ) وربنا مابيرحم الله اهدي الانقاذ اللهم اهدي الانقاذ


#22508 [وحيد]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2010 02:46 PM
الاسئلة التي ستظل قائمة: هل ستواصل الحكومة سياسة الجبايات و الضرائب الباهظة علي الزراعة و مدخلات الانتاج؟ هل ستواصل شركة الشريف بدر روينا (و التي تم بها استبعاد اعرق و افضل ادارة للري و استبدالها بشركة خاصة تسيطر علي الري بمشروع الجزيرة )ابتزاز الزراع المصريين بفرض التكلفة العالية للري. هل ستدخل البنوك في التمويل الالزامي لمدخلات الزراعة بالربا الفاحش ؟هل ستخضع المنتجات الزراعية (المصرية) من مشروع الجزيرة لاتاوات و جبايات كل الولايات و المحليات التي تمر بها المنتجات في طريقها للاسواق او الي التصدير؟
اذا كانت الاجابة بلا ارجو ان تدعوا مشروع الجزيرة كما كان فقد حلت المشاكل التي اقعدت به


#22451 [ياسر - الملز]
0.00/5 (0 صوت)

09-09-2010 07:04 AM
والله انتو لا بترحموا ولا بتخلي رحمة ربنا بتنزل ..
ياخي إذا ما عاوزين تشتغلوا خلي الناس تشتغل ..
وانتو عندكم حساسية وفوبيا من مصر ... كأنها اسرائيل ..
خليكم عقلانيين .. وبطلوا بقى غل ..
عالم فاضية صحيح ..


عبد الباقي الظافر
عبد الباقي الظافر

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة