المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
الطيب مصطفى حلال عليه.. حرام على الآخرين
الطيب مصطفى حلال عليه.. حرام على الآخرين
04-11-2012 11:17 PM

الطيب مصطفى حلال عليه.. حرام على الآخرين

محمد وداعة الله

للاستاذ الطيب مصطفى مفردات خاصة به.. فهو يستخدم أوصافاً مثل انبطاح.. أولاد نيفاشا.. خائفين .. مرجفي المدينة من دعاة ثقافة الاستسلام واتهام بالغفلة والمسكنة والسذاجة.. قليلى الخبرة.. انكسار.. هزيمة نفسية.. اتهامات مبطنة وصريحة أحياناً بخذلان وخيانة الشعب السودانى المسكين الذى لا بواكى له .. ولا وجيع.
الاستاذ الطيب مصطفى فى كتاباته ومحاضراته ولقاءاته التلفزيونية لم يستثن أحداً ابتداءً بفريق نيفاشا المفاوض وفريق أديس وفريق قطر وكل الفرق... نعتها بأوصاف تذهب بقائلها للنيابات والمحاكم إن لم تذهب به لحراسات الأمن، إن جاءت من اى شخص غير الأستاذ الطيب مصطفى.. وآخرها ما قاله الاستاذ الطيب مصطفى فى حق النائب الأول لرئيس الجمهورية ومساءلته على صفحات صحيفته عن أمر قد يكون من الكياسة والدبلوماسية ألا يثار كما تم، بخصوص وعد مزعوم من السيد النائب الأول لنائب وزير الدولة البريطانى بخصوص الحريات الأربع.. ألم يكن من واجب الأستاذ الطيب مصطفى تحري الدقة والحصول على نفس الإجابة التى حصل عليها من مدير مكتب النائب الأول بعد سؤاله للأخير على صفحات «الإنتباهة»
السيد رئيس الجمهورية هو فى ذات الوقت رئيس حزب المؤتمر الوطني، ولذلك فمرجعية أمور الدولة والحزب كلها فى يده... وهو الذي يوجه فرق التفاوض ويراجع معها ويستدعيها لمقابلته في الخرطوم وينقض اتفاقها إذا أبرم بغير ما يرى ويقصد.. ولذلك رأينا السيد/ رئيس الجمهورية يلغى الاتفاق الذى أبرمه الدكتور نافع وهو مساعد الرئيس لشؤون الدولة والحزب كأن شيئاً لم يكن.
لكل هذا فإننى أعجب لاتهامات الأستاذ الطيب مصطفى لفرق التفاوض وانتقاده اللاذع والقاسي والساخر لها دون استثناء.
نحن مع الرأي والرأي الآخر والجهر بهما ومع حرية الصحافة، وضد تقييد الحريات أيا كانت المبررات حتى لو كانت المناسبة انتقاد المسؤولين فى الدولة حتى لو طال الأمر رئيس الجمهورية ونائبيه وكل الدستوريين والتنفيذيين، ولكننا فى الوقت ذاته مع اتاحة هذه الفرصة للجميع، وهذا يحقق العدالة والشفافية والمساواة فى الفرص حتى في انتقاد كبار المسؤولين بالدولة والحزب الحاكم من أجل المصلحة العليا للوطن، ولكن أن يكون هنالك شخص أياً من كان تكون كتاباته وسخريته وتهوينه للمسؤولين فوق الجميع، فهذا أمر غير مقبول ولا يستقيم.
إننا نقول للأستاذ الطيب مصطفى إن كان يريد مناصحة رئيس الجمهورية فعليه أن يفعل ذلك مباشرة و «عديل»، سواء كان ذلك علناً أو سراً، وهو لا يعدم الوسيلة لذلك، أما أن يكرس وقته وكل جهده وقلمه وحزبه للنيل من مسؤولين هو يعلم حدود تفويضهم فهو كالذى «يعاين فى الفيل ويطعن فى ضلو». ويكون محموداً للأستاذ الطيب مصطفى أن يقدم النصح دون تجريح ودون سخرية، أما أن يقوم بتحميل «أولاد نيفاشا» المنبطحين على حد قوله مسؤولية ما يجرى فهذا باطل.. ولماذا يضطر اللواء الخواض لعرض محضر اجتماع النائب الأول مع الوزير البريطانى على الأستاذ الطيب مصطفى؟ ألا يكفى أن يقوم بنفي الواقعة؟ وهل متاح لأي كاتب صحفي مهما كان أن يطلع على محاضر لقاءات المسؤولين الصغار ناهيك عن الكبار «لكى يطمئن قلبه».
لربما أراد الطيب مصطفى تبرئة السيد رئيس الجمهورية من تبعات نتائج فرق التفاوض وفشل الجهاز التنفيذى، بالاضافة إلى اجتهادات نواب الرئيس ومساعديه رغم علمه أن النظام الرئاسي يضع كل السلطات فى يد رئيس الجمهورية، وهى ستكون مشكلة إذا كان ما يقوله الاستاذ الطيب مصطفى صحيحاً فهذا يعنى ان نصف طاقم الرئيس ونائبه الاول واسماء كبيرة من قيادات حزب المؤتمر الوطنى غير مؤهلة وضعيفة ومنبطحة وخائرة. اعتقد أن هناك خيارين أمام السيد رئيس الجمهورية.. أما تبديل طاقمه أو الدفاع عنه.

الصحافة


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2620

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#331574 [ادم يوسف]
1.00/5 (1 صوت)

04-12-2012 02:57 PM
الطيب مصطفي ده شويه خلوبعد الكلام الكتير الحصل والقيل عنه عرف انو البلد ده ما حق ابوه


محمد وداعة الله
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة