المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
يشكو من شركة النيل للبترول
يشكو من شركة النيل للبترول
04-12-2012 01:39 PM

يشكو من شركة النيل للبترول

أحمد المصطفى إبراهيم
[email protected]

بافتراض أن الجو طبيعي والامور على ما يرام والكل يقوم بواجبه خير قيام وان هجليج ما زالت في حضن الوطن السودان. طبعا ستكون مواضيع الصحف كلها عن غدر حكومة جنوب السودان واتحدى صحيفة واحدة تخرج مناديةً باستئناف المفاوضات أو أن تتجرى صحيفة او أي عمود صحفي ليقول أن احتلال حكومة الجنوب لهجليج فيه مثقال ذرة من أمل جوار آمن.
لذا سنواصل في تغريدنا خارج السرب السياسي.
المواطن محمد أحمد السيد صاحب خبرة في إدارة مستودعات الغاز الريفية اراد ان ينشئ مستودعا مع شركة النيل للبترول وهو أمر عادي له شروط وقد فعلت شركة النيل وشركات أخرى المستودعات مع عشرات المواطنين. حدد المكان الذي يريد ان يقيم فيه المستودع وعرضت عليه الشركة عدة شروط مكلفة جداً من شراء لأرض بمساحة تفوق 10000 م م وفي مكان استراتيجي تتوفر فيه شروط السلامة التي يقبلها الدفاع المدني وقربها من طريق معبد وخلافه من الشروط الفنية. وقد فعل واحضر كل ما طلب منه ووقع عقداً مبدئا مع الشركة واكمل كل ما طلب منه على وجه الدقة حسب رائه.
تلقى هذا الخطاب الصاعقة ذو الثلاثة أسطر مفاده ( بعد مراجعة المستندات وتقرير اللجنة نفيد سيادتكم بإلغاء الاتفاق بناء على الفقرة (6) من العقد المشار اليه. توقيع مدير العقود والمشتريات. استأنف الرجل هذا القرار وطالب بتقرير اللجنة التي لم يرها وبعد اصرار جاءه رد من مكتب الامين العام لوزارة النفط التي شكا اليها شركة النيل للبترول التابعة لها. ان تقرير اللجنة يقول ان :
1. الموقع يقع في منطقة مستودعات غاز أخرى لشركات منافسة لا تتوفر فيها سبل السلامة المعنية والمعمول بها.
2. يقع الموقع في آخر منظومة المستودعات الأخرى الأمر لذي لا يتيح مراقبة اسطوانات الشركة داخل مستودعات الشركات المنافسة.
وكان محمد أحمد على النقطتين أعلاه هو:-
1. ان مستودعات الشركات الأخرى ( ابرسي،أمان) والتي وتصفها شركة النيل بأنها لا تتوفر فيها السلامة. مصدقة من ادارة المستودعات بالمؤسسة السودانية للنفط......
كما ان منطقة الشجرة ومنطقة الجيلي تعج وبمستودعات الشركات متلاصقة أكثر من هذه ولم نسمع يوما ان شركة النيل اشتكت من أن مستودعاتها مهددة من قبل تلك الشركات فلماذا تدعى التهديد في الجديد الثورة؟؟؟
2. ردهم على النقطة الثانية هو الحيرة حيث شركة النيل لا تريد ان يكون مستودعها بالقرب من المستودعات الاخرى ولا تريده في آخر المنظومة.
واشتكى محمد احمد السيد للأمين العام لوزارة النفط عله ينصفه ولكن.....
الى السيد محمد أحمد السيد يبدو ان هناك سببا غير كل هذا الحبر المدلوق في ما بين يدي من اوراقك ومكاتباتك.




تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1534

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




أحمد المصطفى إبراهيم
أحمد المصطفى إبراهيم

مساحة اعلانية




الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة