حس الحرب كح ...
04-12-2012 01:57 PM

نــــــــــــــــور ونــــــــــار
حس الحرب كح..

مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]

وهجوم الجيش الشعبي علي المنطقة البترولية هجليج يجعل من خيار الحرب الذي تحاشاه الجميع بالتفاوض وجولته العديدة يلوح بل يتجلي في سماء ملئية بسحب التوتر و غيوم الأحتقان وأخبار النزاع تتوالي والصراع يمضي الي مراحل يصعب التنبؤ فيها علي أنها الحرب خصوصا وأن بيانات القوات المسلحة تؤكد بأن الحرب الضروس قد عضت بنابها وأن معاركها لم تنجلي بعد .
والهجوم علي المناطق البترولية قد تكون رسالة قصد بها تدمير البنية الأقتصادية وبالتاي تعطيل تلك الآلة بقصد واضح وتدبير فاضح وأتجاه الحرب الي تلك الجوانب يعكس صورة التخطيط المدبر الذي يقصد به تلك الأهداف والتي في أستهدافها بظنهم كسب جولة وأصابة روح الخصم في مقتل بالأرهاق والأنتشار وتعدد الجبهات وتركيز الهجوم علي المناطق النفطية واحدة من تلك المخططات الرامية لتلك الاهداف .
فقد فرضت الحرب نفسها بعد فشل جولات التفاوض والتي تعددت منابرها وتوالي وسطاؤها ولكن كل ذلك لم يشفع لأزالة تلك الأحتقان وضمان الوصول لحل نهائي للقضايا العالقة بين الجلدولتين فقد أجهض أتفاق الحريات الأربع بفعل الهجوم الأول من الحركة الشعبية علي هجليج ولعل الهجوم الثاني كان كفيلا بألغاء أي تفاوض من شأنه التقارب بغية االوصول الي السلام ورفع شعار الحرب والتي في خوضها التحاكم الي القوة ووضع حدا للأعتداءات المخططة والمستمرة .
دخول شيطان الحرب بين الدولتين قد يكون له مابعده وخصوصا وأن الجانبين سيعطيان لتلك الحرب حقها في العدد لهاا بالتعبئة العامة وتجهيز الكتائب وتجييش الجيوش والتي قد تعيد البلاد الي أتون مرحلة كنا قد ركلناها خلف أظهرنا الي غير رجعة عندما أرتضينا الجلوس للتفاوض حول نيفاشا بعد حروب عديدة أعيت المتبعين في أيجاد حلول لها ولكن تحاكم الجانبين ساعتها لصوت العقل فقدموا تجربة فريدة في إنهاء لحرب وأحلال السلام بأنفصال الوطن الواحدا ولكن أضحي خيار الأنفصال من جانب الدولة الوليدة دافعا لأحداث التوتر وأضطراب الأستقرار ولجوء الدولة الجديدة في المبادرة للحروب قد يكون مهددا للتنمية وجاعلا الأستقرار المنشود في كف عفريت بعد أن أأستوي العداء تماما علي قدميه وأطل برأسه ليحيل كل تقارب محتمل وتفاوض مرتجي الي أذكاء لنار الحرب وأشعال جذوتها .
وفي مثل تلك الظروف تغيب الحكمة تماما فالمجال للسلاح والمدفع والكلمة لهما وطول أمد الحرب قد يكون ثمنه كبيرا لمواطني الدولتين وهما حديثتا عهد بحرب فقد سقطت كل الحروب السابقة بدافع أنها كانت تحت الأقليم ا لواحد أعطت الشرعية للسلطة في فرض سيطرتها وبسط هيبتها ولكن هنا المجال يختلف ومواطني الدولتين هم من يدفعون ثمن فاتورة الحرب البهظة والتي أعيدت صياغتها بعد أن مزقت تماما بفعل أتفاق السلام ولكنها الحرب تعود بعتادها بضراوتها ولكن أعادة بعث الحرب تجعلنا نتنبأ بالنهاية الحتمية فقد أتضحت البداية والتي كانت بالأعتداء علي مناطق النفط .


تعليقات 0 | إهداء 0 | زيارات 1149

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة