المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
هذا مانفستو رقم (1) يا قيادة كاودا
هذا مانفستو رقم (1) يا قيادة كاودا
04-13-2012 10:12 AM

بسمالله الرحمن الرحيم

هذا هو مانفستو رقم (1) يا قيادة كاودا

بولاد محمد حسن
[email protected]

أننى لا أقوم بدور أستاذ أو خبير استراتيجى أو مستشار سياسى أنما أنا ناصح أن أصبت فلى اجران وأن أخطأت فلى أجر فما أنتم ألا كوكبة زهدت فى ألأسرة والوظيفة والمال و راحة البال من أجل نصرة أهل الهامش خاصة وأهل السودان عامة على هذا النظام المتهالك الظالم المستبد وحملتم ارواحكم فى اكفكم وفى أى لحظة قد تصيبكم يد الغدر والخيانة ولكنكم ستكونوا شهداء ستتكتب شهادة لكم فى صحائف المجد والخلود فما انا ألا فأر تحت جبال شوامخ فاتمنى ان يصل هذا المقال الى كل او بعض طاقم القيادة المنتصرة بالشعب السودانى على نظام ألأستبداد والطغيان والكراهية والعنصرية.
مانفستو كلمة أنجليزية معناها الواضح البسيط الواضح هو أعلان نوايا عام يبين افكار واهداف صادر من حكومة أو حاكم أو ملك او مملكة أو منظمة أو حركة سياسية
النقطة المحورية والجوهرية والمركزية لأى عمل ألأعلان عنه وأيصال تلك الرسالة لأى مواطن وأستخدام كل أجهزة ألأتصال الحديثة من أنترنت ويوتوب وفيس بوك وتويتر وغيرها وغيرها وشاهدنا جميعا كيف أستطاعت الحركة الشعبية لتحربر السودان أن توصل رسالتها للشعب السودانى الّذى آمن بمشروعية أهدافها وحارب فى صفوفها كثير من ابناء الشمال وأن أحذركم من ما أنزلقت أليه الحركة الشعبية من أدخال العنصرية فى خطابها السياسى ولهزيمة آلآلة ألدعائية ألكاذبة للأنقاذ التى تتكون من أحدى عشر قناة تلفزيونية تبدا بساهور وتنتهى بالنيل ألأزرق أضافة للصحف والمجلات وحيدت كل ألأعلام العربى خاصة الجزيرة والعربية والفضائيات العربية ألأخرى فى دارفور وجبال النوبة والنيل زرق حيث تمارس الحكومة سياسة ألأرض المحروقة وأفهموهم أن تلك ألثورات ما هى ألا حركات متمردة هدفها أزالة الوجود العربى ألأسلامى من السودان ولاحظنا ذلك فى تغطيتهم المبتسر ة للأحداث ويستضيفون فقط ممثل للحكومة عندما يكون عندهم خبر او تقرير صحفى عن السودان و لذا نجد المواطن السودانى المسكين ينفعل ويتأثر بما يدور فى فلسطين وسوريا وقد تدمع عينيه لأن الصورة التلفزيونية كما يقول الخبراء أشد تأثير على ألأنسان من الكلمة المسموعة أو المقروءة ولا يدرى ما يدور فى وطنه السودان وكشف جرائم هذا النظام من ضحايا فى دارفور يقدر تعدادهم بثلاثمائة شهيد وأثنين مليون فى المعسكرات وأثنين مليون فى الجنوب والحرب التى تشنها الحكومة آلآن فى النيل ألأزرق وجبال النوبة ولكن ألأكثر أهمية أفهام المواطن السودانى ألأسباب التى دعتكم ألى الثورة ضد الحكومة هل هو أقامة أمبراطورية ألزغاوة ويقول آخرون ما السودان كله مهمش أو أستعمار وأضطهاد شعوب الشمال النيلى والوسط أم أن هدفكم أقامة دولة الحرية والمواطنة والحرية وتكافؤ الفرص بين السودانيين جميعا بلا تمييز بسبب اللون أو العرق أو الجنس وان يكون الهدف هو أقامة دولة مؤسسات من قضاء كفء مستقل له الكلمة العليا وألأخيرة فى أى نزاع وسلطة تشريعية تراقب وتحاسب السلطة التنفيذية ودستور ديقراطى حقيقى يحدد حقوق وواجبات وصلاحيات مؤسسات الدولة وحرية صحافة وحرية تكوين ألأحزاب وحري التجمع وحرية ألتظاهر وألتداول السلمى للسلطة نرفض هيمنة أهل الشمال التى أستمرت طويلا والتى لم تعد مقبولة بوعى الشعوب ومعرفة حقوقها هيمنوا طوال هذه المدة الطويلة وهم لا يمثلون أكثر من خمسة عشر فى المئة من أهل السودان ونرفض هيمنة ناس دارفور وهيمنة ناس كردفان وهيمنة أهل الشرق نر فض أى دكتاتور مستبد أى كانت قبيلته أو اقليمه أو جهته نريد رئيس جمهورية ينتخب انتخابا حرا مباشرا من أهل السودان الذين معظمهم يصدقون السموم وألأكاذيب التى تشنها أجهزة أعلام النظام
التى ما تنفك تصك أذن المواطن وذهلنا لروعة وهندسة وديكور وجمال استديو قنواتهم التلفزيونية وفخامة ما يرتديه مضيفى البرامج صورة تخالف وبعيدة كل البعد ما يعيشه المواطن فى الشارع ذا الحفر ومظاهر الفقر والمرض والعوذ وعدم النظام والفوضى والأوساخ المتراكمة ومركبات ألأجهزة ألأمنية المدججة بالسلاح وكأنهم فى حالة حرب وطوارى وكأنهم أستلموا ألسلطة بألأمس وهم يعلمون علم اليقين أن الشعب لو خرج للشارع ليوم وألأعداد متزايدة فى اليوم الثانى وفى اليوم الثالث أصبحت سبعة ألف أو يزيد ولم تستطع أجهزتهم ألأمنية من فضها أو أحتوائها فهذا يعنى ان ساعة رحيلهم قد قربت وألأعلام العالمى يقف بالمرصاد ورأس النظام ووزير دفاعه مطلوبون للمحكمة الجنائية الدولية واسهل وارخص وسيلة اعلامية اقامة اذاعة موجهة للشعب السودانى وتناول أسئلة السامعين وأخبار عن سير العمليات العسكرية وفضح جرائم النظام فسلاح ألأعلام يوازى أن لم يقل أهمية من المدفع والكلاشنكوف وهو مكمل للعتاد العسكرى و رأينا ما فعله راديو اروبا الحرة الذى ساهم فى ضعضعة وتفكك دول المعسكر الشيوعى وأنهياره تماما وهو من السلاح اللازم لتحقيق النصر
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1541

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#332524 [الكليس]
1.00/5 (1 صوت)

04-13-2012 07:09 PM
أخي بولاد الشعب السوداني اذكى من حكومة البشير فهو يعرف ماذا تريد فمهما فعلت فلن تزيل عطوراتها المسطنعه
نتن ريحها الخبيث , وها انت تريد من الحركه الثوريه ان تخدع المواطن بأنها ليست عنصريه ولكن سبق السيف
القناه المزعومه وسمعنا خطابات الحلو وعرفنا ماذا يريد وراينا عقار يحرق العلم ولن نصدقه لو لحس كوعه كما يقول نافع , دعهم يتفقوا في مابينهم حتى نأمل ان يتفقوا عندما يجلسون على الكراسي , 24 حركه لتحرير دارفور؟


#332470 [mohy]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2012 05:13 PM
من أميز المقالات في السنين الأخيرة

كيف نعلم أن تجمع كاودا غير عنصري وكيف نبرز سوءات الحكومة مالم يكن لديه آلة إعلامية واعية

الإعلام أصبح أقوى من السلاح ليت تجمع كاودا يقرأ هذا المقال مرة ومرتين وليت المعارضة تتبصر هذا المقال

نشكر الكاتب كثيراً لأنه وضع يده في مكمن الخلل


بولاد محمد حسن
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة