الثورة بتعريف دكتور نافع
04-13-2012 11:04 AM


الثورة بتعريف دكتور نافع

بشرى الفاضل
[email protected]

ما حكاية سبق السودان للبلدان العربية في ثورات الربيع العربي هذه التي يكررها قادة النظام والمعارضة على السواء؟ نحن لم نسبق هذه البلدان في ثورات الربيع العربي بل قمنا بهبتين سودانيتين خالصتين لا ربيع فيهما ولا هماعربيتان في أكتوبر وأبريل لكنهما أصبحتا ضمن الرصيد العالمي للهبات والثورات .وفي المستقبل سنستلهم منهما بأكثر من غيرهما من كل بد لا أحلام اليقظة ولا الفجر الكاذب كما قال نافع بل الفجر الصادق المتمثل في الحرية.
الجديد والطريف في الحديث عن السبق هو ما صرح به نافع لدى افتتاح فعاليات العمل الصيفي لطلاب المؤتمر الوطني بولاية الخرطوم حيث قال:
(ان الذين يحلمون بالثورة في السودان لايعلمون أن الشباب السوداني سبق ثورات الربيع العربي في الميل أربعين).هذه أول مرة يتم فيها تحويل مفهوم الثورة إلى معركة في حرب بين أبناء الوطن الواحد مما ساهم بقسط وافر في انشطاره فيما بعد. فانظروا كيف تم اختزال ثورة كاملة في معركة، قطار كامل من الوعود التاريخية والآمال في قنبلة، (وطن شامخ وطن عاتي وطن خير ديموقراطي) في اقتتال!
ومن الكلمات المجانية التي أطلقها الدكتور نافع علي نافع وهو يخاطب طلاب المؤتمر الوطني ضمن اجتماعهم للنظر في أنشطتهم المزمعة خلال العطلة الصيفية أن مشروعات الطلاب التي تقدموا بها لإنفاذها خلال الصيف المقبل تؤكد أن (المجتمع السوداني قائد ومعلم للدنيا كلها).تعبير يذكرنا بشعار الإخوة المصريين الذي يصدعون به ليل نهار في شوفونية بائنة حين يقولون(مصر أمّ الدنيا )ويزيد عليه. وأخشى أن يقبل السودان وقد بدأ يتآكل من الأطراف وتعم به المجاعات وشح الموارد على الدنيا لا بصفته الجديدة "معلم الدنيا" بل بأن يقول للدنيا أنه أصبح "معلّم الله"


تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2620

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#333339 [مدحت عروة]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 02:59 PM
بالله شوفوا نوعية الناس الحاكمننا وزى ما قلت ح نصبح معلمين الله!!!!!!


#333257 [ام الحاج]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 01:36 PM
للاسف يا دكتور الشعب السوداني كان قائد ورائد وملهم للشعوب ولكنه انا اصبح مرهق ومعاني زاصبح كله عم عبدالرحيم بعد ان كان نورة الله يكون في عونه


#333092 [ود عويضة]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 11:38 AM
الراجل لديه انفصام شخصية ويعيش في وهم حقيقي وسلوكه يتسم بالعنجهية والنرفسة حتى مع زملائه في المؤتمر - وهو يهزئ بما لا يدري وقد ساقه القدر من قاعة التدريس عن الآفات الزراعية الى إدارة بيوت الاشباح وتطبيق أساليب النازية وفجأة خرج الى المنبر السياسي وهو يحمل نفس نظرة عقاب المخالفين له في الرأي وأساليب الاستفزاز والمهاترات التي جعلت الكراسي تنهال على رأسه وهو يحمل لغة لحسة كوعك – وهذا الخواء هو الذي جعل نافع حذيفة بن اليمان ليحدد المؤمن والمسلم والمنافق في لحن القول - والوطني والشعبي والشيوعي ومن ينتمي للطابور الخامس (في الداخل والخارج) باسمه وعنوانه في احدث ترياق لاستعادت هجليج التي فضحت المفضوحين
والسؤال - ثم ماذا عندما تعرفهم – هل تعدمهم دون محاكمة كما أعدمت (28) ضابط من الجيش في رمضان ام تقدمهم لمحكمة الجنايات الدولية ؟ وانت مطلوب فيها ؟ ام تحولهم الى بيوت الأشباح؟ ام تؤدبهم بكتائب الردع التي ولت الأدبار في هجليج
من أنت حتى تتطاول على الشرفاء من ابناء وبنات الشعب المعلم الذي لقن الطغاة أعظم الدروس في أكتوبر وابريل – لو دامت كانت دامت لغيرك


#333074 [محمد عبدالله]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 11:17 AM
هؤلاء يااستاذ يعتبرون نفسهم افهم ناس وهم ابعد مايكون لذلك نسمع بى برامج العمل الصيفى لكن لانرى اى شئ من المستفيد منها الله اعلم عبارة عن ميزانيات لايعرفون اين يدفعوا بها فيقومون بفبركة مثل هذة المواضيع التى لايستفيد منها الشباب ولا حتى الشعب السودانى وختاما شكرا لك وجعلك زخرا لهذا البلد


#332573 [عبد الواحد المستغرب اشد الاستغراب!!]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2012 08:38 PM
عزيزى الاستاذ/بشرى الفاضل والله والله نحن ليست قضيتنا مع نافع او غيره من قيادات المؤتمر الوطنى 00قضيتنا فى الشباب الذين يحلقون حول هذه الشرزمه الفاسده وهم يرون فسادهم ونعلم أن بعضهم افسد بفعل فاعل وعن قصد ولكن الاكثريه منهم لم يفسدوا بعد وما كان لهم مجالستهم حتى لا يقعوا فى مستنقعهم الاثن00 وكان ينبغى عليهم تجنبهم كما يتجنب المسلم الحق الخمر ولعب الميسر فهؤلاء صاروا فى نظرنا وأقصد النظام مجرد اصنام وإن كان الاصنام منهم أطهر ولا أعتقد إن بث فيهم روح لفعلوا ما فعلته هذه الشرزمه البغيضه، ونصيحتى لابناءنا الشباب أن يجتنبوهم حتى لا يتلوثوا ويحسبوا عليهم ولاشك ان من يتحلقون حولهم أدرى منا بما يدور داخل هذه الجماعه ووسيلتهم لجلب الشباب لا يخلوا من إتباع الطرق (الوسخه) كوساختهم ظاهرا وباطنا!! وكان على شبابنا الغض أن يسألوا أنفسهم لماذا إنقسموا الى فريقين إن كانوا على هدى ؟ وأيهم أتبع الطريق الصحيح؟ ولماذا هم فى شقاق بينهم ؟ واى الفريقين كان أسبق على تنفيذ ربيعه الترابى وجوقته أم البشير وطغمته؟ هذه كلها أسئله تحتاج الى إجابات منهم قبل أن يجلسوا فى حضرتهم كما القرود قبل أن يتوغلوا معهم وإن ضلوا فعليهم بالاف من اخوانهم المستنيرين الذين كانوا قد إنزلقوا قبلهم فى أوحال هذه الجماعه وخرجوا بفضل وهدى من ربهم وعرفوا الحق حقا فلازوا به00ويا عزيزى بشرى تبصير هؤلاء الشباب واجب شرعى على كل اطياف المعارضه واعلامكم ضعيف ضعيف ضعيف بكل آلاسى وآلاسف 0


#332412 [romani]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2012 03:37 PM
فعلا مقال في التنك يا دكتور لأبي العفين


#332364 [سيد الحسن]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2012 02:32 PM
خلوه كلام نافع الما مشى الميل 40 ولا حارب يوم فى الجنوب وهذا شاهد عيان لموقع الأحداث وقتها:
مقال خالد أبو احمد المنشور فى 23 نوفمبر 2007 الرابط:

http://www.ahewar.org/debat/show.art.asp?aid=116230

من وحي حديث الرئيس السوداني عن استعداد حكومته للحرب..!!

خالد ابواحمد
الحوار المتمدن - العدد: 2108 - 2007 / 11 / 23 - 08:20
المحور: الارهاب, الحرب والسلام
راسلوا الكاتب-ة مباشرة حول الموضوع
التصريحات غير المسئولة التي قال بها (الرئيس) عمر (البشير) قبل ايام كاشفاً فيها استعداد الحكومة لشن الحرب في جنوب السودان مرة آخرى، تؤكد أن الرجل لم يستفيد من تجربة الحرب التي خضناها جميعا كسودانيين من الجانبين وسوادنا الأعظم تأسف على الدماء العزيزة الغالية التي أريقت في تلك الأرض، والصحفيين والاعلاميين الذين كانوا هناك على أرض المعارك، أو على صلة بالحرب أكثرنا ألماً وتجرعاً للذنب لأننا رأينا بأم أعيننا الأنفس التي رحلت والدماء التي أسيلت والأشلاء الممزقة التي انتشرت في الأرض وأكلها الدود، وأكثرنا عاش اللحظات القاسية والمؤلمة والتي انحفرت في وجداننا مدى الحياة تظل تألمنا وتأخذ منا الكثير لأننا كنا شهوداً على تلك المآسي الانسانية.

كنت على صلة بالحرب في جنوب السودان مرة مُقاتل ومرة صحفي، وآخرى متابع ومرات كثيرة مُودع للذين يغادرون إلى مناطق العمليات، ومرة مُعد برنامج (في ساحات الفداء) انقل للناس ما يجري هناك على ارض المعركة، ثم جاءت فترة كنت صديقا لعدد كبير من أسر (الشهداء) في عدد من مدن السودان وليس لي مدينة ليس لي فيها ذكرى مع شهيد أو علاقة مع أسرة شهيد أو أسرة شهيدين من بيت واحد وعشت آلام هذه الأسر، وقد ارتبطت للبعض منهم بذكرى أبنهم، آلام واحساس بالفجيعة ليس بعده ألم ومرارة فالكثير من الأسر فارقت الاحساس بالسعادة، خاصة أن هناك آلاف الأسر التي لم تبلغ حتى هذه اللحظة بحقيقة ما حدث لإبنها وهناك القتلى المجهولين الذين لا أحد يعرف لهم مكان، فالذي يديه في النار ليس كمن يده في الماء..!!.
لا أذيع سراً إن قلت أن الجيش وقوات الدفاع الشعبي في جنوب السودان في فترة من الفترات تعرُضوا لأبشع أنواع الإبادة الجماعية في حرب غير متكافئة، الأمر الذي جعل عدد كبير من (المجاهدين) المتمرسين أن يفكروا بشكل جاد في أنشاء ما عُرف بـ(القوات الخاصة للدفاع الشعبي) وقد نجحوا في هذا المسعى وقاموا بدور كبير في تغيير استراتيجية و طبيعة الحرب التي تخوضها الحكومة ضد الجنوبيين، وجاءت فكرة انشاء هذه القوات بعد الفشل المستمر والمتكرر للحملات العسكرية التي تخوضها الحكومة.
يعرف قادة الجيش السوداني في هيئة الاركان في الفترة من 1993-1996م أن أعداداً هائلة من الكتائب العسكرية قد أُبيدت على بكرة أبيها، وبسبب ذلك استند (المجاهدون) في تأسيسهم للقوات الخاصة على أن الحكومة تحارب بأعداد كبيرة تفوق الثلاثة آلاف عسكري تدخل بهم في معارك خاسرة يًقابلها في الجانب الآخر جنوداً لا يتعدون الـ 60 شخصاً وأحياناً أكثر أو أقل، برغم فارق العدد والعتاد نسبة لأن جنود الحركة الشعبية يحاربون على أرضهم وهم الأدرى بطبيعة الأرض وبيئتها.
لذا أقول أن حديث (الرئيس) عمر (البشير) في امكانية العودة للحرب كالعادة لم يتم بدراسة ولا تفكيروقد تعود الرئيس الذي دائما ما (تشيلة الهاشمية) التحدث بدون وعي وإدراك لعواقب ما يقول، ويدفع الشعب السوداني كله أخطاءه التي تترتب عليها دماء غالية ستهدر كما هدرت من قبل في الجنوب وفي دارفور وفي شرق السودان، فلماذا لم يعي هذا (الرئيس) خطورة اقواله وأفعاله؟.. وإلى متى هذا التخبط والشطط..؟؟.

ولكن أود حقيقة من رئيس الجمهورية عمل الآتي:
• أن يذهب إلى فرع العمليات العسكرية بهيئة الأركان في القيادة العامة وأن يطلع بنفسه على خسائر الجيش السوداني منذ بداية الحرب في عهده الى أن توقفت بفعل (الضغوط الامريكية)، وأنا مدرك تماماً ومتيقن أن الرئيس سيغير رأئه تماماً وأنه سوف لا يقول كلمة (الحرب) مرة أخرى على لسانه، وله أن يتأكد من الارقام، كم فقد الجيش السوداني من أرواح، وكم فقد من طائرات مقاتلة وملاحيها، وكم فقد من الأسلحة والعتاد الذي لا يمكن أن يخطر ببال أحد من الناس العاديين..!!.
• وأن يذهب الى منظمة الشهيد المعنية بحقوق شهداء القوات المسلحة ليتأكد بنفسه كم من إمرأة ترملت، ومن طفل فقد والده، وكم أسرة لم تستلم حقوقها، وكم أسرة شهيد تابع للقوات المسلحة ولم تعرف مكان منظمة الشهيد حتى تنال حقها الشرعي.
• وأدعو الرئيس الى زيارة مكتبة مؤسسة الفداء للانتاج الاعلامي التي كانت تنتج برنامج (في ساحات الفداء) وأدعوه الى تفحص الأشرطة الخام ووأن يعيش لحظات من مشاهد القتلى المنتشرين على أرض المعارك، والأشلاء الممزقة هنا وهناك،وأطلب منه مشاهدة أشرطة متحرك (هديرالحق) الذي خاض المعارض في جنوب النيل الازرق منطلقاً من منطقة عدارييل وكيف أن أفراد المتحرك قد قتلوا الأسرى مع صرخات(الله أكبر) وقد حرقوا البيوت المصنوعة من القش (القطاطي).
• وأدعو عمر البشير وهو يدعو الى الاستعداد للحرب أن يجتمع مع جرحى القوات المسلحة ويستمع منهم شخصياً لمعاناتهم وأهليهم، وخاصة من الذين كانوا من ضحايا الألغام الأرضية.
• وكما أدعو الرئيس أن يذهب الى الجامعات السودانية ويستفسر عن أعداد الطلاب الذين خرجوا من الجامعة الى ميادين القتال ولم يعودوا اليها وكانوا من ضم الذين فقدتهم البلاد مع الجرحي والمفقودين.
• وأطلب من الرئيس أن يذهب الى قيادة قاعدة الخرطوم الجوية ويستفسر عن كمية الأخشاب التي كانت تأتي من الجنوب على طائرات الجيش لتباع في الخرطوم في حين يمنع الجرحى أحيانا من الصعود على الطائرة بسبب أنها تحمل أخشاباً للضابط زيد أو عبيد وبكميات تجارية وشخصياً أكثر من ثلاثة مرات وأنا قادم من جنوبا كنا نجلس في الطائرة على كميات كبيرة من الخشب المقطوع بعناية فائقة ومُعد للبيع في أسواق الخرطوم ولأجل ذلك شهدت العاصمة في فترة من الفترات انتعاش سوق السراير والكراسي الخشبية الملونة، وكان الخشب الخام يأتي في طائرات الجرحي والمعوقين، وهذا ليس خافياً على أحد وكانت تتم هذه المسألة (عينك يا تاجر)..!!!!!.
• وأطلب من الرئيس أن يجتمع بقادة السلاح الطبي في أمدرمان ويطلع على أعداد الجرحى الذين عالجهم من بداية الحرب حتى تاريخ أيقافها،، وأقول له "ذاكرتنا قوبة جداً فلا زلت اتذكر أنه في العامين 1995و 1996م صدرت الأوامر بإخلاء كل من مستشفيات السلاح الطبي بجوبا وأمدرمان والابيض وبورتسودان لجرحى العمليات الذين فاقت أعدادهم كل حروب السودان منذ قيامه الى اليوم، بل حتى المستشفيات الخاصة في امدرمان استقبلت الجرحي مثل مستشفى (النيل الازرق) و(الملازمين) و،،،و،،،و،،؟؟!!.

وأقول للرئيس بأي روح تستعد للحرب..؟ وبأي حقائق تذهب للقتال.. وبأي خطط عسكرية وأهداف استراتيجية..؟، ان قرار الحرب والسلم لا بد أن تتخذ بدراسة وافية من كل الجوانب وليس العسكرية فحسب، فالأرواح التي تخوض الحرب لها أسر ومجتمع يحتاج إليها، فالحرب ليس شهوة ولا نزوة شخصية الحرب دمار وقتل وفناء.

لك أنت أيها القاري.

نسمع الكثير من الناس يتألم على ما فقده السودان في معركة كرري التي أبيد فيها الآلاف من الرجال السودانيين نتيجة لتعنت من بيده القرار تماماً كما حدث ويحدث في عهد (الانقاذ) التي أدعت العمل على انقاذ الشعب فعملت على إبادته في الجنوب ودارفور.
ومن خلال تجربة قتالية في جنوب السودان ووسط أكثر من مائتي شخص كنا المتزوجين من كل هذا العدد لا نتعدى أصابع اليد الواحدة، وفي كل المتحركات العسكرية كان المقاتلين من طلبة الجامعات المختلفة شباب في عمر الزهور ومنهم حديثي التخرج من الطب والهندسة ومجالات كثيرة واعدة، ومنهم طلبة ثانوي صغار السن كانوا برفقتنا، فكنت كثير الاستغراب من هذه المفارقات، لكن المفارقة العجيبة كمية الدوافع التي يحملها الشباب في انخراطهم في القتال واستبسالهم ومرات كثيرة أقول في نفسي ماذا لو كل هولاء الشباب الطاقات القوية لو انها عملت من أجل نهضة السودان في الجنوب وفي الشمال وساير مناطق الوطن، ماذا لو أن كل هذا الحرص والموت في سبيل الفكرة ولو تحول هذا الاصرار الجميل والاندفاع الشديد الى الموت في سبيل أحياء السودان وجعله في قمة دول العالم..؟؟، كلن دائما أشعر بأن من بيد الحكم عليه أن يفكر أكثر في حقن دماء الوطن لمصلحة الوطن.

وجاءت تلك التصريحات في الشهر الذي أبكي فيه كل عام وأزرف دموع الحزن السخية على مجموعة من الأخوة الأشقاء الأحباب الذين فقدناهم في مثل هذه الايام في جنوب السودان في العام 1995م، وكنا في شهر نوفمبر الأليم والذي زاده (الرئيس) ألماً وفجيعة، تأتي ذكرى الأحباء الى النفس الذي خاضوا أشرع المعارك منهم يوسف سيد وحمدي مصطفي والمعز عبادي وسلسلة طويلة لا تنتهي حتى جاء شهر ديسمبر 1995م حيث تواصلت قوافل الراحلين حسين سرالختم (دبشك)، والبادرابي،ومسيرة عثمان، المنصوري، ابوالقاسم عيدالروس، معاوية (أبوتراب)، لفيف متصل ذهبت بهم الحرب اللعينة.
وعندما كنت أقراء في (الخليج) الإماراتية جزاء مقتطع من الخبر يقول "وأوضح الرئيس السوداني الذي تلقى البيعة من المجاهدين “تجديدا للعهد وصونا لمكتسبات الأمة وحماية العقيدة”، في لهجة حماسية، أن انتصارات المجاهدين كانت بسلاح “الله أكبر” من المجاهدين والدبابيين والقوات المسلحة والشرطة الموجودة حتى حققنا الانتصار في جبال النوبة والنيل الأزرق وكان الانتصار المدوي في توريت".
آآآه يا توريت كم فيك نجم رحل وكم ألف أسرة فقدت عائلها، وكم عشرة ألف طفل تيتّم، وكم ألف أم ثكلت، وكم زوجة ترملت، والكل يعلم عسكريين وغير عسكرين أن (توريت) كانت غالية أي كلفت الكثير من الرجال.
لا نريد أن نتحدث عن الآثار الناجمة للحروب على المجتمع بكامله أطفالاً ونساءً ولكنني أحسب أننا في حاجة ماسة إلى فتح ملفات الحرب في جنوب السودان بكل الوضوح والأمانة وأحسب أن عدداً كبيراً من ضباط الجيش يمكن أن يتحدثوا في هذا الموضوع ويخرجوا ما في جعبتهم من معلومات، والتي يمكن أن تُكفر عن ذنوبهم، وأدعوهم الآن قبل الغد..
وهذه دعوة مفتوحة وأهدف من خلالها جعل الشباب المتحمس على بيئة من أمره فإذا اختار قرار المشاركة في هذه الحرب يتحمل مسئولية هذا القرار، وليدرك الشباب أن هذه الحرب الذي يجيش لها ما هي إلا فتنة لتقل المعارضين للحكومة والوطن والدين منها براء..


#332309 [ود الجاك]
0.00/5 (0 صوت)

04-13-2012 01:40 PM
الشعب السوداني شعب يفهم ويعي كل كلمة تقال على أفواه الساسة ، والششعب عايز المصداقية والشفافية لا الهتافات الغير مجدية لأنه تعب والله جد وصبر مافيه الكفاية والنصر إنشاء الله للسودان وشعبه الشمالي الصبور


#332234 [ود نفاش]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2012 12:17 PM
مشكلة نافع هى استعباطه للاخرين و بلع كذبه.. كما ذكر من قبل بان الربيع العربى مر على السودان قبل 23 سنة .. والان خلط الربيع العربى بقتال الاخوة لبعضهم فى الميل 40 ..


#332199 [شفت جدا]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2012 11:29 AM
عاوز اتساءل اذا كانت دي الثورة بتعريف د/نافع
ممكن نعرف من هو د/نافع بتعريف الثورة ؟؟
دا ما وقتو لكن ح نلقى الاجابة ان شاء الله


#332196 [شفت جدا]
5.00/5 (1 صوت)

04-13-2012 11:24 AM
نافع دا ياخوي بتكلم ساااااااااااااااي
والظاهر عليهو فقد البوصلة
والواضح انو تشابه عليهو البقر واختلط عليه الليمون
لكن قوليهو لما تجي الثورة الجد ح تعرفها ان شاء الله وشد حيلك


بشرى الفاضل
بشرى الفاضل

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة