المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
أوقفوا هذه الحرب القذرة ...
أوقفوا هذه الحرب القذرة ...
04-13-2012 07:46 PM

أوقفوا هذه الحرب القذرة ...

د. زاهد زيد
[email protected]

تتصاعد الأزمة بين حكومتي الشمال والجنوب، لتصل إلى الحرب المعلنة بين طرفين هما السبب في كل ما يجري وما سيصيب البلد من خراب ودمار. وليس بين الفريقين المتناحرين عقلاء يكبحون هذه الرغبات الرعناء لحقن دماء أبناء الوطن الواحد.
ولنا أن نسأل هؤلاء وألئك ؟ إذا كانت هذه هي النهاية وأنكما توصلتما إلى أنه لا يمكن حل الأزمات بينكما إلا بالسلاح فلماذا ظللتم سنوات طويلة وشهورا في مقاوضات واتفاقات لا تأتي بالسلام الذي زعمتم أن كل ما جرى هو في سبيله. فقد قلتم إن الانفصال هو الطريق والخيار الأوحد للسلام! فأين السلام الآن ؟
وعلى أي شيء كنتم تتفاوضون كل هذه الشهور؟ بل لماذا لم تتفقوا على كل شيء وأنتم جالسون في الحكم ولمدة خمسة سنوات كاملة.
هل يعقل أن كل المفاوضات والمشاركة في الحكم لم يفكر أي طرف منكم في الأشياء الأساسية مثل البترول والحدود والجنسية ومصير الناس بعد الانفصال ؟ ماذا كنتم تنتظرون؟ وعلام كنتم تتفاوضون؟ على قسمة المناصب؟ والسلطات؟ أم على أي شيء ؟ ماذا كان يعنى اقسام الثروة؟ وترسيم الحدود؟
إن الوضع المتفجر الآن والنفق المظلم الذي دخلت فيه البلاد نتيجة منطقية لحكم عبثى وحكام جاهلين في الشمال والجنوب، هم الذين أوصلوا البلاد بحماقتهم إلى ما نحن فيه الآن فقرار حكومة الشمال الأحمق بمصادرة البترول وأخذ ما يظنون أنه حق لهم بوضع اليد، أمر بعين كل البعد عن الحكمة والصواب وقرار حكومة الجنوب التي ولدت سفاقا بوقف تصدير البترول عبر الشمال كان انتحارا ولم يكن قرارا وطنيا كما يدعو قد صموا آذانهم عن نصائح المؤسسات الدولية التي تعلم أن لا موارد أخرى لهذه الدولة المزعومة غير البترول، و وبذلك وصل الجميع بحماقتهم إلى حافة الهاوية والحرب الدائرة الآن هي المخرج الذي يظنون أنهم سيخرجون منه إلى بر الآمان وهذه من أكبر الحماقات التي ستكون وبالا عليهم، فإلى أي طريق ستقودهم هذه الحرب القذرة التي لا غالب فيها ولا منتصر . فالكل مهزومون والكل خاسرون وإن كان هناك خاسر أكبر فهو هذا الشعب الذي تقوده عصابتان في جنوبه وشماله وما يجري الآن هو منطق العصابات والكابوي الذي لا يحتكم إلا لسلاحه، لا سياسة ولا حكمه ولا منطق ولا عقلاء في الجانبين يدعون غلى تحكيم العقل.
الشعب السوداني في الشمال والجنوب لا دخل له فيما يجري من تصفية حسابات بين عصابتين ولا مصلحة له في انتصار هذا أو هزيمة هذا الشيء الوحيد الذي يعنيه هو أن تكون هذه الحرب بداية النهاية لكلا الفريقين المنهكين أصلا والذين سيصلات إلى نفس النتيجة وهي الضعف الذي لا قيام بعده.
إن يكون أبناء البسطاء وقودا لهذه الحرب التي لا تعنيهم هو الذي يدفع بكل سوداني أصيل لايقاف هذا الهدر لارواح الأبرياء ، فلو كانوا هم الذين سيقاتلون ويقتلون لقلنا وبالصوت العالى " في ستين داهية " لكنهم سيتخندقون في قصورهم ويدفع المساكين الثمن مرتين بأرواحهم وبالدمار الذي سيصيب البلد شمالا وجنوبا .


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 919

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#332575 [واحد]
5.00/5 (2 صوت)

04-13-2012 08:47 PM
اشتم حكام الشمال كما تريد اما حكام الجنوب فقد اثبتوا انهم مفاوضين من طراز رفيع
1- اجبروا حكام الخرطوم علي التفاوض
2-لقنوا الجيش السوداني درسأ
3-كشفوا ضعف الجبهة الداخليه ومدي كره الشعب الشمالي للمتأسلمين
4- اجبر حكام الخرطوم علي التعامل مع مواطني الجنوب بأدب وقد رأينا وسمعنا قلة الحياء وعدم الاحترام من صعاليك المتأسلمين و=اخوات مصيبه =
5- كشفوا ضعف سياسات الخرطوم وخطل دبلوماسيتها
بربك ما هو المنصب الذي يشغله الطيب مصطفي وخطباء المساجد الذين يصدرون الاوامر للمفاوضين وللجيش ولماذا يتحدث الطيب من علي الاجهزة الرسميه هل السودان مملكه ل أل البشير وما هذه المنظمات الخيريه لزوجات الرئيس من سند وام المؤمنين وهل هناك امهات للمؤمنين سوي زوجات الرسول (ص) ولما تصرف الميزانيات لهم من مال الدوله = لما لا تمول من تبرعاتهم واموالهم اليست هي جمعيات اهليه ام تتبع لوزارة من الوزارات وان كانت كذلك لما لا تخضع لوزارة الماليه ولماذا لها مراجع تجتمع معه زوجة الرئيس وما هي مؤهلاتها المحاسبيه
لقد فاض الكيل بشعب السودان وشرفاء بلادي وهم يرون بلادهم تذل وتهان وتمزق وتقسم بواسطة التنظيم الاسلامي العالمي والذي اثبت بالعمل ان شعب السودان وبلاده في حساباتهم لا يستحق شرف الانسانيه ولقد كان الفرع السوداني من التنظيم العالمي خائن لشعبه وعليه ان يقوم بمحاسبة داخليه


د. زاهد زيد
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة