عيون لا تنام
04-14-2012 02:20 AM

عيون لا تنام

المثني ابراهيم بحر
[email protected]


بالرغم من ان الاسلام لم يفرق بين الرجل والمرأة في الاحكام الشرعية وفرض لهما نفس الحقوق والواجبات الا ان المجتمع قد فرض علي المرأة ان تتلفح بسواد الحزن الي نهاية مشوار حياتها الدنيوي ورسم لها طريقا لا تحيد عنه بعد ان يفارق شريك حياتها الدنيا ومهما كانت مشقة المشوار خاصة عندما يتركها في بداية مشوار حياتهما الزوجية او عند منتصفها لتعيش وحيدة تكافح وحدها من اجل رتق ثغرة العوز المادي بعد فقدان العائل وتناضل ضد وحوش غابة الدنيا الذين يرون فيها صيدا سهلا للاقتناص خاصة اذا كان فيها شيء من رمق الشباب وبهائه وتدافع عن نفسها لتتجاوز رغبات الروح والقلب والجسد للرفيق ولكن في نفس الوقت يمنح المجتمع الرجل كل الحق في الاقتران بأخري فور وفاة زوجته اشفاقا عليه من القيام بدور الاب والام معا لانه في حاجة لمن ترعاه وتقوم علي خدمته
ان ذاك هو الوجه الاخر للارملة التي فقدت زوجها فباتت تعيش في الغربة بحسب حاجتها للانس والامان وبمجرد حمل المرأة لقب ارملة او مطلقة تكون قد فقدت مكانة اجتماعية كبيرة ومهمة في حياتها
..فقد جمعتني جلسة انس مع ثلة من الاصدقاء دار محور نقاشها حول حق ارملة شابة تمت بصلة القرابة لاحد منهم توفي زوجها باكرا وترك لها زغب صغار وما ان رغبت في الزواج مرة اخري حتي اضحت قضيتها ازمة رأي عام داخل الاسرتين وما بين مؤيد ومعارض بينما تقف الاغلبية الرافضة في الاتجاه المعاكس مستنكرين خطوتها يعتقدون بوجوب اعتكاف تلك الشابة وهجران شبابها من اجل التفرغ لتربية الابناء ما دامت انها غير محتاجة ماديا للزواج وذلك حتي لا تدخل علي ابنائها (راجل غريب) ومما يضير له ان اكثرهن من النساء ولكن ان يصدر مثل ذلك القول منهن لهو شرح كافي للكيفية التي تسبطن بها المرأة الوعي الزكوري وتفرزه وذهب راي ثالث من اسرة الزوج وعلي قلتهم الا ان تذهب بأتجاه اذا كانت هناك خطوة بأتجاه الزواج فأن شقيق المرحوم هو الاولي بهذه الغنيمة
يظل المجتمع ينظر للارملة نظرة تعاطف بأعتبارها ذات ظروف خاصة تحتاج لمن يسندها ويدعم كفاحها لتربية ابنائها ولكن تتقولب تلك النظرة الايجابية اذا ما فكرت المرأة علي الزواج مرة اخري ليعيرها المجتمع بأنها جاحدة وغير وفية لذكري زوجها وبأنها باتت تهرول خلف ملذات الدنيا دون ادني مراعاة لتبعية ذلك علي ابنائها ليسهم المجتمع في ان لا يهضم الابناء هذه المفاهيم فيرثوا نتيجة ذلك شعورا بالذل والاحباط وتتمنهج تلك الصورة من خلال رؤيتهم لامهم وهي تنشغل عنهم براجل غريب داخل المنزل وقد حل في منزلة ابيهم ليقف الابناء حجر عثرة ويقطعون عنها الطريق للزواج مرة اخري ويكونون لها بالمرصاد
ان حياة الارامل والمطلقات تبدو مأزومة جدا في اتون مجتمعنا ولا تخلو من المتاعب تجاههن بفضل افرازات المجتمع واكثر مما تتأذيان منه هو ان تتبدل تصرفات بني جنسهن نحوهن سلبا فكثيرا ما تتبدل معاملات صديقاتهن واقاربهن من النساء المتزوجات سلبا فالارملة قد تكون في نظرهن مشروع زوجة محتملة لا ي زوج يري امامه ارملة جميلة او منتجة ومالم تكن ضرة قادمة فقد تكون مشروع عشيقة او صديقة تأخذ من وقت الزوج وماله اكثر مما تأخذ الزوجة وان لم تكن المطلقة بأحسن حال من الارملة فهي الاخري ستجد نفسها وحيدة امام جملة من سهام المجتمع الصدئه التي تناوشها فتنظر اليها بأنها اس مشكلة الطلاق وربما طليق من دون ضمير يحرمها حتي من رؤية ابنائها اذا تزوجت مرة اخري من باب الانتقام والتنكيل وفوق كل ذلك هما معرضتان للاقاويل والاشاعات وهي بمثابة الجرح الذي لم يندمل فأذا ما تزينت الارملة واهتمت بمظهرها يدعون بأنها ليست بحزينة علي المرحوم او بأنها تبحث عن عريس ويكثر الهمس والغمز وكأن رغبتها في الزواج جريمة مجتمعية يعاقب عليها القانون كان من الاحري لها ان تدفن نفسها مع زوجها..
وبعيدا عن الرغبة الاكيدة فقد تجد الارملة نفسها مجبرة علي الزواج مرة اخري ليقاسمها الشريك الاخر المسؤلية في تربية الاطفال وحمل المسؤلية لتعيش في صراع نفسي ما بين حاجياتها وخوفها علي الابناء ومن نظرة المجتمع وقد يتغلب حب الابناء والخوف عليهم تضامنا مع نظرة المجتمع لها بالجحود والنكران لتتطور الصراعات في داخلها الي قلق واحباط واكتئاب ينعكس علي من يحيط بها باعتبارهم من يحول دون سعادتها
يحتاج المجتمع الذي نعيشه الي الكثير جدا حتي يتخلص من افرازاته السالبه التي يتأذي منها افراده وان نالت المرأة الجزء الاكبر منه خاصة وان تعاطي المجتمع مع قضايا المرأة في ظل وجود الاجيال الحالية لا تبشر بالخير كقضايا الارامل والمطلقات والاغتصاب وحتي قضية محاربة ختان الاناث التي تقبلها الكثير من الاسر ولكن تلفظها خوفا من نظرة المجتمع فتطبقها منهجيا علي بناتها فنحتاج الي حلول جذرية وجريئة وانفاذها حتي نعبر الي مجتمع سليم ومعافي وان كنت اري ان رياح التغيرلن تتم الا عبر الاجيال القادمة فهي فرس الرهان الوحيد لمجتمع سليم ومعافي فالأاجيال الحالية يستحيل اصلاحها كليا الا بهدم الموجود لظروف قد نعلمها جميعا ولكن الي ان يتم ذلك علينا ان نعالج انظمتنا التربوية ومفاهيمنا الاجتماعية لتحقيق بيئة اجتماعية امنه ما استطعنا الي ذلك سبيلا
ان من تلك الافرازات السالبة في نظامنا التربوي نري ان هناك الكثير من الاسر حينما يبلغ الابناء سن الرابعة او الخامسة يترك الزوجان غرفتهما الخاصة لينام كل منهما بمفرده في غرفة اخري بدعوي ان تلك المفاهيم تؤسس لتربية سليمة ومن العيب ان يراهما الابناء وهما ينامان في غرفة واحدة في حين نلاحظ من خلال الدراما المصرية بأن المصريين اوالكثير من المجتمعات الاخري المحافظة لا يفترق الزوجان عن غرفة حياتهما الزوجية علي مدي ايام حياتهم الزوجية وحتي لحظة الفراق الابدي.. ولكن الطفل الذي ينشأ وهو يري والده لصيقا مع امه في غرفتهما الخاصة لن يندهش كالطفل الذي يضبط ابيه في فراش امه ليلا..
وهكذا دواليك فقط طوقنا المجتمع بتقاليده الصارمة وفي ظل رضوخ افراده وهم خاضعين وينفذون سياسته ايدولوجيا بالرغم من انهم قد يتأذون من افرازاته فنجد نحن معشر الرجال قد نتردد كثيرا اذا اراد الواحد منا ان يتزوج من الارملة او المطلقة خوفا من سهام المجتمع الطائشة وكان مثار نقاشنا في ان الكثير من من الشباب قد لا يمانع في الزواج من تلك الفئات ولكن تأتي الطامة الكبري في ان دائما ما يكون اكثر الممانعين هم بنات جنسهن ممثلة في الام والاخت والخالة والجدة ليواجهانه بالرفض بدعوي مجتمعية القت بظلالها السالبة عليهم ولأن غالب الاسر تفضل لابنائها البكر التي لم تتزوج بعد حتي ولو كان هذا الابن قد تزوج من قبل وفي حين ان هناك بعض الاسر تجبر الارملة بالزواج من شقيق المرحوم بدعوي انه اولي من الغريب بدون اخذ مشورتها تدفعهم مفاهيمهم الاجتماعية بدعوي (ابعد عن الشر وغنيلو) خوفا من كلام الناس باعتبارها اصبحت وحيدة اولحفظ اسرة المرحوم اوحتي لتقطع عليها الطريق نهائيا لمجرد التفكير بالزواج
يقف خلف هذا المجتمع فكر ذكوري يبني تصوراته الشخصية عن المرأة باعتبارها موضوعة للجنس لامتاع الرجل بعد الزواج وتربية الابناء ومسؤلية الاعباء المنزلية التي تقع علي عاتقها في تاكيد مفرط للحقوق دون الواجبات وهي مسؤلية يحاسبها عليها المجتمع في بنية وعي كاملة تلقي علها بالمزيد من الاثقال الاجتماعية علي المرأة ويؤدي هذا الاختزال الي تضخيم البعد الجنسي علي حساب بقية ابعاد حياتها الاخري ويركز كل قيمتها حول هذا البعد من حياتها فلذا نري ان هاجس المرأة قبل الزواج يتحول الي قلق حول غشاء البكارة وسلامته والي قلق اكبر حول قدرات هذا الجسد علي حيازة اعجاب الرجل بضمان الزواج وهذا ما يفجر عندها اعظم المخاوف ومن هنا جاءت مفاهيم العيب والحرام فجسد المرأة ملك لاسرتها قبل الزواج وملك للزوج واسرته بعد الزواج ومن هنا تفتحت الذهنية المجتمعية عن ختان الاناث بمفهوم الحماية وتجريد المرأة من الرغبة والمتعه الجنسية معا
وهكذا دواليك فنحن نعيش في اتون مجتمعي متحيز لا تستطيع فيه المرأة ان تجروء علي الاعتراف بخطئها قبل الزواج او قبل اي ارتباط مخافة سجنها في بئر الخطيئة الابدي حتي ضحايا الاغتصاب لا تسلم جرتهن فلا يجدن من يأخذ بعين الاعتبار لمألات مأساتهن فيجدن صدي استنكار واسع لا تجعل من المجتمع ان يقبلها علي الاطلاق فيقطع الطريق امام عبورهن الي عالم الاخيار وبعكس الرجل الذي تلاقي نزواته العاطفية قبل الزواج مباركة اجتماعية تجعل من صراحته قبل الزواج بغزواته السابقة من باب التبجح بما يحسبه تدليلا علي رجولته
ان تلك المواقف الحازمة والمتشددة التي تحيط بنا لا تترك امام اولئك الضحايا الا طريقين السير الي نهاية الطريق او اعادة الرتق (العذرية) كمحاولة ماكرة تدفع بهن للالتفاف علي خيط اراد المجتمع سجنهن فيه والجميع يعلم هذا ويدس رأسه في التراب ولن يضير شيئا اذا لم يرتقي المجتمع الي مستوي المسؤلية والا سيقابلها اولئك الاناث في ان يتزيأن لهن بحلي الشرف والوقار تحت هذه التلال الرملية ان اختاروا ان يظلوا نعاما فلا يزلن ماكرات يتلوين بالحيل
ان مجتمعنا الذي اصبح يسيطر عليه الفكر السلفي الذين يعيشون مرحلة عسل مع نخبة المتأسلمين لتقارب رؤاهم الايدولوجية وهو ما اسميه زواج فكري وتضع تلك الجماعات ضوبط فقهية تحد من حركة المرأة وتركز خطابها عن المرأة نحو علاقاتها مع زوجها واسرتها باختزالها في حيز ضيق حتي نظرة د الترابي نراه يتلوي بالحيل فعندما كان في موضع صنع القرار كانت ارائه التقليدية نحو المرأة ولكن عندما ابتعد عن كرسي صنع القرار اخذ يصرح بارائه التقدمية وهي ذات ارائه في بداية نشاطه السياسي وليست هي نتاج للنضج المعرفي والفكري بحكم عامل تقدم الزمن وانما حجبها الخوف اللاواعي من الذهنية المجتمعية التي ينمو فيها الفكر ويتصادم في مجتمع قائم علي بنية الوعي التناسلي
وتبقي الارملة في حاجة للمزيد من العناية من ذات المجتمع الذي قد يتسبب لها في ازمات كثيرة حتي تواصل مشوار حياتها كما ينبغي علي النحو الذي يرضيها في ظل ظروف غياب الزوج عنها بفعل رياح الاقدار فتكثر عليها المطبات خاصة علي تلك التي كانت تعتمد علي زوجها في الكثير من الامور الحياتية وذلك لاختلال مفاهيمي حول جدلية تقسيم الادوار بينهما وترك المرأة لاعمال المنزل وتربية الابناء فقط او عمدا لخلل مفاهيمي متعلق بالادوار الجندرية التي تترك للمرأة مسؤلية البيت والتربية لان المرأة العاملة او تلك التي كانت تقاسم زوجها الادوار فتتحمل جزء كبير من المسؤليات تقل حجم ازماتها النفسية والامها الحياتية التي تواجهها عن تلك التي كانت تعتمد علي زوجها كلية ولكن رغم ان العملية التربوية تتوكأ بالضرورةعلي الوالدين الا ان تجربة الارملة في باقي حياتها من شأنها ان ترفدها بتمارين علي الصبر وضبط الذات
ان الزواج حق اساسي كفله الشرع للمرأة بعد انقضاء العدة اذا كانت هي تريد ذلك خاصة اذا كان لها اطفال صغار في حاجة الي رعاية الاب فلها ان تتزوج اذا ارادت ذلك كي تغني عن نفسها وتكمل حياتها في ظل اسرة طبيعية وعلي الزوج ان يكون رحيما بابنائها اما في الحالات التي تظهر من خلال تضخيم المجتمع من خلال تشويه تلك الصورة مثلا كالتي تظهر في صفحات الحوادث من ان زوج الام يعامل اولادها بقسوة وان الارملة تتخلي عن رعاية الابناء ماهي الا حالات نشاز لا ينبغي ان نبني عليها وعلي المجتمع ان يساندها بدلا من ان يعد ذلك نكرانا للشريك الراحل
والي ان يعي المجتمع دوره في حماية افراده وافساح الطريق للمرأة حتي تستطيع ان تحقق ذاتها والا فأن الفصام علي مستوي الوعي في الممارسات سيستمر علي حاله وكذلك في ما سيفرزه من مألات


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 680

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#333088 [شليل]
5.00/5 (1 صوت)

04-14-2012 11:33 AM
الأستاذ المثنى شكر الله لك هذه الخطوة ، حقاً نعيش صدام حقيقي مع تقاليد بالية لا يجرؤ الكثيرين على الفكاك منها ، قد يكون الرجل وجد هذه التقاليد تخدم مصالحه فنام و لم يناضل لتحرير المرأة من هذه القيود !! صحيح هناك وعي يتنامى و لكن بوتيرة بطيئة للغاية ، لا يأخذون من تعاليم الدين إلا ما يرونه يخدمهم و للأسف يتركونها جانباً إن هددت مصالحههم ، ففي بعض المجتمعات هنا في السودان لا تورث المرأة على الإطلاق !! بزريعة أنها متزوجة من غريب و سيستفيد من هذا الإرث و يتصالح رجال الكهنوت مع هذا الموقف و يغضون الطرف عنه صراحة .


المثني ابراهيم بحر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة