بعد فراق الفريق
04-14-2012 12:30 PM

بعد فراق الفريق

رباح الصادق

أستميحك عذرا قارئي الكريم وقارئتي أن نترك ما بدأناه ووعدنا بمواصلته حول سياسي فارق حزب الأمة القومي في أحاديثه الأخيرة فراقا بائنا، وليس أمامنا إلا أن نعزف له أنشودة الحوت (بعد الفراق ما عدت تاني تهمنا). إذ بدا لي خطأ الاستجابة لاستفزازاته المنشورة وأعتذر للقراء وأستغفر الله العظيم إذ حينما استفتحت الكتاب جاءني الهدى: (قال قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا فَاسْتَقِيمَا وَلاَ تَتَّبِعَآنِّ سَبِيل الَّذِينَ لاَ يَعْلَمُونَ). ونشدانا للاستقامة، فإني سوف أتحدث عن فراق آخر، هو فراق الفريق صديق محمد إسماعيل النور، الأمين العام السابق لحزب الأمة، واستقبال الدكتور إبراهيم الأمين أمينا عاما منتخبا بالإجماع، فالحدثان المتلازمان هامان للغاية في تحديد حالة حزب الأمة القومي، وسوف نناقشهما من جوانب عديدة.
بالطبع فإن صديقا لم يفارق الحزب فهو باق فيه كما أكد في خطابه وأنه سيصير جنديا في الكيان يقدم ما يستطيع لرفعته، ولكنه فارق منصب الأمين العام لحزب الأمة. ومع أن الأمر حساس وحوله استقطاب وحناجر تصيح وقلوب تمور إلا أننا عودناك أيها القارئ الصديق والقارئة الحبيبة على درجة من المكاشفة لا نستطيع النزول عن سلمها.
وأول ما أبادر به إذ أجلس على كرسي الاعتراف هو أني لم أكن أؤيد استمرار تقلد الفريق صديق لمنصب الأمين العام، وهذا يعود لأمرين الأول أكثر محورية.
أما الأمر المحوري فهو موقف الفريق صديق السياسي، فهو أكثر ميلا نحو التعاون مع المؤتمر الوطني، وأكثر تنحيا عن زملائنا في القوى المعارضة مما أرجوه؛ وطالما كلنا أحزاب في الساحة لها برامجها ورؤاها المختلفة فإننا نظن أننا يجب أن نكون أقرب لبقية أحزاب المعارضة برغم خلافاتنا الفكرية والتاريخية لأن هدفنا الآن واحد وهو تغيير النظام حفاظا على الوطن من مزيد من التفتيت، ويجب أن نكون أبعد من النظام برغم المرجعية الإسلامية المشتركة بل بسببها لأنه شوه الإسلام وصار سبة طاردة للكثيرين عنه، علاوة على أنه ?أي المؤتمر الوطني- يمتطي صهوة البلاد ويقودها للهاوية ولا تنتشل إلا بترجله عنها.
أما الأمر الثاني فهو اتخاذه نهج حصر الشورى وقلل التحوطات المؤسسية وكانت له آثار سلبية تنظيميا في بعض الولايات كالجزيرة، وشمال وجنوب دارفور، وحتى في التنظيم المركزي. وكان سببا وراء غضب كثيرين منهم كان ممن أتى به بداية وصوتوا لصالحه في المؤتمر العام السابع.
أما بالنسبة لي فقد كان الموقف السياسي هو الفيصل. وبرغم أهمية التنظيم إلا أنه ما كان سيصمد عندي لدى التقييم أمام ميزات الفريق صديق الأخرى، فلم يكن التنظيم حينما جاء الفريق صديق أفضل مما هو على يديه.
وإذا سأل سائل عن ميزات الفريق صديق إسماعيل، فسوف أذكر بعضها، وإن كان مناصروه داخل الهيئة المركزية أصابهم بكم فلم يصدعوا بها وظلوا متمسكين به بدون أن يفتح الله عليهم بتحديد نقاط قوته. وأول نقاط القوة كانت النظام الإداري والمكتبي والتوثيقي الدقيق الذي لم يشهده حزب الأمة منذ غروب عهد الأميرآلاي البك عبد الله خليل ومساعديه السيدين أمين التوم وعبد الله نقد الله رحمهم الله أجمعين. وقد قال لي أحد الأحباب بالمهجر (الحبيب محمد دودي) إنه ذهل حينما زار الدار واطلع على نظام المكاتبات والإرشيف الدقيق به وهو ما لم يشهده في خبرته الحزبية منذ عهد الدكتور عمر نور الدائم ومرورا بعهد الدكتور عبد النبي على أحمد رحمهما الله. ولا شك أن نظام التوثيق والأرشفة من أهم مميزات الإدارة الناجحة وتراكم الخبرات المطلوب في أية مؤسسة، وهو ما كان شبه مفقود في أداء الجهاز التنفيذي في العقود الأخيرة حتى أحياه الفريق. أما المكتب السياسي فأحواله أفضل من ناحية التوثيق منذ تكوين المكتب السياسي الانتقالي عام 2000م. والرئاسة كذلك ذاكرتها الوثائقية دائما جيدة.
وثاني الميزات هي المقدرات الحركية البالغة، والمساهمة الأساسية في تمويل العمل الحزبي باستمطار مصادر كثيرة مما رفع معاناة كثيرة عن كاهل القلة الذين يمولون العمل الحزبي المؤسسي، في ظل سيادة ثقافة تفشت لدى غالبية الرأسمالية الحزبية الذين صاروا يحجمون عن تمويل العمل المؤسسي وينطلقون في تمويل مناشط المحاور والاستقطاب واللوبيات والعمل الموازي للمؤسسة. فهنالك مال ضخم يضخ في حزب الأمة ولكن قسمه الأكبر لا يمول المؤسسة ولا نشاطاتها بل يمول أعمال اللوبيات ويدخل فيه أحيانا بعض المخربين الخارجيين. لقد استطاع صديقٌ في ثلاث سنوات أن يمول الأعمال التالية:
- عشرات الرحلات الولائية التي تكلف الواحدة منها عشرات الملايين إن لم تصل المائة مليون بحسب بعد الولاية ووسيلة السفر. هذه الرحلات ليست حشوا في تقريره كما وصفها البعض بل هي من صميم العمل الحزبي لأنها تشكل قمة الاستنفار بعقد لقاءات جماهيرية وإيصال صوت الحزب لقواعده وتنظيم لقاءات تنظيمية موازية بين قيادات المركز والقيادات الولائية، وتحقيق الربط بين الجماهير وزعامتها، وليس صحيحا أنها صارت رحلات سياحية للأمانة بل كانت فيها خطابات جماهيرية قوية ورافقتها أحيانا ورش تدريبية للكادر، وكانت الرحلات الرئاسية منها محضورة من أجهزة الإعلام ونافذة لإيصال صوت الحزب للرأي العام. استطاع صديقٌ في ولايته الآفلة أن يفعّل هذه الزيارات ويعددها بصورة لم تشهدها حقبة قبله.
- الموافقة على أمنية عزيزة ظل يتمناها الكادر العامل في الحقل الرقمي وهو ربط الولايات إلكترونيا (بشكل أولي وليس على غرار الحكومة الإلكترونية التي أصابتها سهام الفساد كما هو منشور)، وتوفير أجهزة كمبيوتر لأربع عشرة ولاية شمالية لتحقيق ذلك الربط، وإن كان المشروع تعثّر بسبب الخلط الإداري حول الجهة المسئولة عن الشبكة إلا أن مجرد الموافقة على الفكرة والشروع في تنفيذها برأيي يشكل نقلة لم يحزها العمل الرقمي بحزب الأمة منذ انشائه في 1999م.
- لأول مرة منذ عام 2000م حينما ترك الحبيب عبد الله الصادق الفاضل المهدي تفرغه في الحزب وصارت مسألة تحديث موقع الحزب بالإنترنت أمنية عزيزة تحتاج للتمويل، يأتي جسم تنفيذي في الحزب يموّل تحديث موقع الحزب الذي جرى في ديسمبر 2009م.
- تأثيث دار الأمة بأم درمان بما بزّ الأمانات السابقة: تأهيل قاعة الشهيد عمر نور الدائم، تأهيل مكاتب الأمانة العامة، إقامة مركز إعلامي مؤهل بالدار.
ونحن قطعا لسنا في عمى عن إخفاقات رافقت هذه المنجزات، فتأهيل الدار صحبه تعنت في إجراءات الدخول بما جفف الدار من كثير من المناشط الشبابية. صحيح إن الهدف التنظيمي الذي أعلن بضرورة استخراج البطاقات هدف نبيل، ولكنه في جو الاستقطاب الذي ساد العمل الحزبي شكل فقط واحدة من لقطات تماسك الحزز.
إننا نذكر منجزات الفريق من باب العرفان بما قدمه برغم الإخفاقات، ومن باب آخر هام طرقه الدكتور إبراهيم الأمين في المؤتمر الصحفي المقام يوم الأربعاء 11 أبريل إذ قال: إننا لم نأت لهدم ما قبلنا، بل سوف نبني عليه وننطلق منه، وسوف نركز ليس على ما حدث في الماضي بل على المستقبل، ونعتقد أن الدكتور إبراهيم وفق جدا في هذه الفكرة التي تهزم اتجاه بعض المغبونين الذين أرادوا نقض كل غزل الفريق حتى ولو كان بعضه خيرا.
وختام قولنا إن الموقف الذي وقفه صديقٌ ظهر السبت السابع من أبريل كفيل لأن يعده بطلا من أبطال حزب الأمة القومي حتى وإن أسقطت الهيئة المركزية تقريره ساحبة منه الثقة، فهو موقف رمّ جراح المؤسسية النازف في المؤتمر السابع مما شكل سابقة أخافتنا أن يكون كل اجتماع أو مؤتمر بادرة لانشقاق. فكم قدم خيرا للحزب بتمسكه بالقرار الديمقراطي الذي جاء ضده، وأنصاره يرغون ويزبدون يودون غير ذلك. ثبتهم كما ثبت الصديق صاحبه يوم قـُبض رسول الله (ص) وقال إن محمدا لا يموت، رضي الله عن سادتنا الصديق والفاروق، وجزا الله الصديق عن حزب الأمة خيرا وبارك في أيامه، آمين.
نواصل بإذن الله حول الدكتور إبراهيم الأمين وعهده، قائلين له وللأحباب العائدين للتو: جيدا جيت.
وليبق ما بيننا.


الراي العام


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 2058

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#334049 [ايمن]
4.10/5 (8 صوت)

04-16-2012 01:20 AM
تشكري يا استاذة رباح علي هذة المعلومات الثرة والله العظيم علمتي الناس كيف تكون الحقيقة لان الحقائق دي جميلة بس انا عارف انك في موقف حساس شان تقولي كدا لانو ممكن يتفهم بصورة سلبية شان انت بنت الامام بس في نفس الزمن اتعاملتي بعفوية قائلة كل ما يدور بخلدك دون الالتفات الي ما ذكرته .

الفريق صديق علمنا معني الديمقراطية الحقيقية بموقفه الذي ذكرتيه لان الحزب في حال يحتاج وقفة الجميع معه كي يستطيع الحزب نفسه الوقوب جانب الوطن ولي تعليق بسيط علي شئ قلتيه وهو الاسلمة اي ان من كان شديد الاسلام فهو مؤتمر وطني حتي اصبح الناس لا يكبرون (الله اكبر) خوفاً من التهمة , انا واعوز بالله منها قلت من اجل الوطن لكن اصبح هناك فرق بين الوطن وبين السودان اي اصبحنا سودانيون وليس وطنيون والمعني واحد في لغة الضاد والفرق شاسع في رؤوس العباد .
في الختام شكراً رباح (اصلح الله حالك ياوطني ×ياسوداني× وادامك قوياً موحداً في وجوه الاعداء واذهب الله البلاء واسياد البلاء)


#333712 [حسن]
4.15/5 (10 صوت)

04-15-2012 08:58 PM
مافي زول واحد هببو ليك بابت الإمام .. ياجماعة مالكم قابلتو المرة دي؟


ردود على حسن
United States [آدم الهلباوى] 04-18-2012 06:53 AM
الأستاذة / رباح الصادق المهدى .. عفوا رحيل الفريق لا فراقه

شكرا لك على الأعتراف لأنك لم تكونى من المؤيدين لسعادة الفريق صديق كامين عام لحزب الأمة القومى ولا شك فى ذلك ، وفى هذا الاطار قد ساهمتى فى العمل المحموم والتدبير اللئيم الذى افضى إلى رحيل سعادة الفريق صديق وليس فراقه وهنا أشتم من العنوان كأنكى تريدين أن تقولى ( بلا وانجلا ) ولكن الهزيمة الداخلية حالت بينك وإختيار هذا العنوان.

فيما يتعلق بالموقف المحورى الذى تدعين أنه مبرر لموقفك الظالم نعم الظالم لأننى أعلم انك من ضمن طاقم الأمانة العامة وبلا (أمانة) الأمانة التى تولى قيادتها سعادة الفريق صديق محمد إسماعيل ولم تتقدمى له ولا لرئيسك المباشر بإحتجاج على ما تدعينه الآن من مبرر للتآمر على قيادتك الشرعية المنتخبة التى أتت بها الديمقراطية وعلى رؤوس الأشهاد ، كيف لا وانت تقولين أن موقف سعادة الفريق السياسى اكثر ميلا ( للمؤتمر الوطنى ) والسؤال المحورى هل سعادة الفريق صديق يسير بمفرده ويرسم السياسات لوحده ويهرول بالأمانة العامة وكما تزعمون نحو ( المؤتمرالوطنى ) من دون بقية الأجهزة ومن تلقاء نفسه أم هى سياسة حزب رسمتها واقرتها تلك المؤسسات وسعادة الفريق ملزم بالدستور تولى مهمة التنفيذ فقط؟!!

انك لا تستطيعين أن تدعى بأنك لا تعلمين عنها شيئا ، فإن القرارات تصدر اما فى المكتب السياسى وانت كما قالت رئيسته فاعلة فى كتابة وقائعه وصياغة قراراته واما من مجلس التنسيق وانت تتولين طباعتها بإعتبار أن كاتبها زوجك العزيزوفى كلا الحالتين لديك الإحاطة التامة ولكن لا نملك إلا أن نقول عيب وعار عليكم (آل البيت) نعم ( آل البيت ) أن ترموا غيركم بالداء وأنتم سببه وأسه وتركبون كل مركب تظنون أن فيه نجاتكم فإتقوا الله فى أعوانكم.

ثانيا حديثك عن حصر الشورى وتقليل التحوطات المؤسسية فانا وإن لم أكن من المؤسسات أو داخل البلاد فإن ما اطلعت عليه وتابعته بالممارسة فى بناء قطاعات الشباب والطلاب إن لم تكن تلك توسعة للشورى وبسطا للديمقراطية وأخذا للتحوطات المؤسسية فماذا تسمون ذلك ؟؟

ختام حديثى حول هذا ، ما تم فى الهيئة المركزية محاضرة ودرس ستكون مرجعيته لحزب الأمة القومى والقوة السياسية الأخرى ولا بد لى أن أشيد بعبارات التقريظ التى جاءت فى مقالك حول هذه المحطة الهامة !! وكنت تواق أن تكون هنالك شفافية وعكس ذلك بكل تجرد وكما هو لتمليك المتابع والقارئ الكريم الذى يميز ما دارفى إجتماع الهيئة المركزية وكيف تم التطويل والسهر بالمؤتمرين إلى أنصاف الليالى الأمر الذى يجعل من البعض يبرحون المكان ليكون التصويت سريا لمجموع 536 ناخب لينال سعادة الفريق 252 صوتا والأمين العام الجديد 284 صوتا وكم هو الفرق ضيئل 32 صوتا مفارنة بما ناله سعادة الفريق صديق فى المؤتمر السابع 459 صونا أهلته أن يكون أمينا عاما بينما لم يحصل خصمه فى ذلك التنافس الديمقراطى الشريف الأمين الجديد أمين إجتماع الهيئة المركزية الأخير إلا على 54 صوتا، إذا بكل المقاييس نستطيع أن نقول النية مبيتة ولكنها لا تصل إلى حد ( المؤمرة ) وبيننا وبينكم الوصال والله من وراء القصد !!


رباح الصادق
رباح الصادق

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة