المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
عيد المؤتمر الوطنى الحزب الحالم لا الحاكم
عيد المؤتمر الوطنى الحزب الحالم لا الحاكم
09-10-2010 01:36 AM

عيد المؤتمر الوطنى الحزب الحالم لا الحاكم

تاج السر حسين
[email protected]

قال الشاعر:

عيد بأي حال عدت يا عيد بما مضى أم لأمـر فيك تجديد
أما الأحبة فالبيـداء دونهم فليت دونـك بيد دونهـا بيد

الحزب الحالم لا الحاكم تعود أن ينكد على اهل السودان فى أعيادهم، الم يبدأ عهده الأغبر باعدام 28 رجلا من اعز ابناء السودان ولم ينتظر حتى يمر الشهر الكريم وأيام العيد الأربعه أو الثلاثه حتى يرتكب حماقته التى لن تنساها الأجيال، ثم زاد من ماساة اهل الشهداء الأبرار وذويهم وجعل اعيادهم على الدوام مرة بطعم الحنظل بعدم الكشف عن قبورهم، ولا أدرى حتى متى يصمت العالم والضمير الأنسانى على هذه الجريمه البشعه التى لم يحدث مثلها فى القرون الوسطى طالما ابطال هذه المجزره على قيد الحياة وقبل أن ينتقلوا لملاقاة ربهم كما حدث للنميرى الذى اهان الشعب السودانى كله واذله فوجد تكريما وتقديرا وأحتراما من نظام الأنقاذ الذى تشعر وكأن له ثأر بايت مع اهل السودان؟

والعيد لا يكون عيدا (فقط) بالتعاملات المظهريه والطقوس الشكليه، ولا يكون عيدا بالقبلات التى تطبع جافة على الخدود أو بالقاء السلام والتحايا التى لا تتعدى الشفاه أو بتبادل الرسائل وبطاقات المعائده المزركشه بواسطة المغتربين أو المهاجرين من ديارهم طوعا أو كرها .. وكيف يكون العيد عيدا والوطن الأهم من الأم والوالد والولد حزين يشكو ويئن من جراحاته ومن تمزقه وتشتت شمله ومن نزيفه الذى لم يتوقف فى يوم من الأيام ومن ضياع موارده وما حباه الله به من خيرات منذ أكثر من 20 سنه، وكيف يشعر اصحاب الضمائر الحيه بالعيد وبهجته فى وقت لا يظهر فيه بارق أمل لسلام قادم لأهل دارفور الذين يقضون العيد فى بلاد اللجوء والعذاب أو فى مخيمات النزوح التى لا تعرف أهى داخل الوطن أم خارجه، رغم ذلك لا تتركهم الدوله فى حالهم، وكيف يشعر اصحاب الضمائر اليقظه بفرحة العيد وانفصال الجنوب هو الراجح والغالب، والحزب الحالم لا الحاكم يكابر ويغالط ويدعى قادته وأرزقيته بأن الجنوبيين سوف يختارون الوحده والحقيقه تقول أن أكثر من 90 % من اهل الجنوب مثقفين ومتعلمين وبسطاء سوف يختارون الأنفصال ولن يصوتوا لصالح الوحده الا قلة منهم معروفه بسيمائها ولغتها ولها اهدافها وأجندتها الخاصه، ولو كان خيار الأنفصال متاح لأى بقعه أخرى من أرض السودان فى زمن الأنقاذ الظالم لأختارت الأنفصال وتقرير المصير، فحتى المعالجات التى يطلقها الحالمون فى الحزب الحاكم من وقت لآخر مثل انبوبة الأختبار سرعان ما تتصدى لوأدها فى مهدها ما يسمى بهيئة علماء السودان أو مفوضية شوؤن غير المسلمين، هذه المفوضيه التى تحمل من عنوانها معانى التفرقه بين المواطنين ووضع شريحة منهم فى درجة ادنى من باقى اهل السودان .. حتى تلك المعالجات لو كانت جاده وصادقه لن تفيد أو تحقق نتيجة فى هذا الزمن الضيق الذى لا يزيد عن 120 يوما.

فالحل الذى يوحد اهل السودان جميعا وكان من المفترض أن يلجأ له الحاكمون الحالمون يتناقض مع فكر الأخوان المسلمين أو (الاسلام السياسى) الذى وفد الينا من الخارج، هذا الفكر الذى يهتم بالكراسى والسلطه ويجهز كوادره لملئها أكثر من اهتمامه بالتربيه الأخلاقيه والسلوكيه والوطنيه وما يجعل مواطنى البلد الواحد متساويين فى الحقوق والواجبات فى كل جوانب الحياة.

الحزب الحالم .. الذى فرط فى وحدة البلاد يوم أن اصر على الدوله الدينيه (الأسلامويه) فى اتفاقية نيفاشا مقابل حق تقرير المصير ،فلا هم حققوا وحدة ولا تمسكوا بدينهم كما ينبغى ورب العزه لم يعد المكابرين انتصارا!

فرح الحزب الحالم .. باكتساحه للأنتخابات المزيفه فى وقت كانت البلد تحتاج فيه لكآفة القوى السودانيه متواجده بقوه وتمثيل حقيقى حتى تتمكن من صياغة موقف قومى يجعل من الوحده خيارا جاذبا باتخاز قرارات شجاعه وجرئيه يعرف هوية السودان ويحدد علاقة الدين بالدوله (فالدين لله والوطن للجميع) وبذلك يجعل من السودان دوله مدنيه أى دوله مواطنه ديمقراطيه لا دوله (طالبانيه)!

بعض الحالمون يقولون أن الدوله فى السودانيه (دولة مواطنه)، فاذا كانت كذلك فما هى المشكله فى اعلانها بكل وضوح وتضمين هذا البند فى الدستور؟

الحزب الحالم فرح من قبل بشهادة (غريشن) التى قال فيها أن الأنتخابات نزيهه وحره وشفافه، وأكد رئيسه هذا الكلام بل سخر من المعارضه وقال فى احدى خطبه الناريه التى هدد فيها من يطالب بتأجيل الأنتخابات بقطع يديه (بأن امريكا نفسها اصبحت مؤتمر وطنى) وتبع تلك العباره بابتسامة عريضه!

فقلنا وقتها تلفتوا يمينا ويسارا وتأكدوا من هى الجهات المبسوطه والمسروره لهذه الأنتخابات بذلك الشكل المسرحى غير المبرئ للذمه، وهل تهمها مصلحة السودان؟

فلماذا الآن يشكون من امريكا ومن ورأيها فى الأستفتاء، وهل تغيرت ادارتها لأنها تصر على عدم التلاعب فى الأستفتاء كما سمحت بالتلاعب فى الأنتخابات؟


تعليقات 2 | إهداء 1 | زيارات 1117

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#22804 [abo waad]
0.00/5 (0 صوت)

09-11-2010 03:37 AM
ثم ما العمل ؟ هل نترك نحن الاغلبية الصامتة يحدث كل هذا المار والتخريب للوطن اين الجيش ؟هو الامل الوحيد فالشعب بلا حيلة الان على الاقل واعداده يحتاج لوقت عندها تكون سوبا قد خربت وللابد ومذا يفيد ان تتحمل الحفنة الحاكمة السؤولية التاريخية؟ هؤلاء لا يهمهم شى كل هذا العار وتقسيم الوطن والفساد واهانة الشعب وافقاره وافساد المجتمع والكثير هؤلاء ماتت ضمائرهم هل ننتظر وننظر ببلااهة هكذا لما يحصل للوطن ثم نقول ده يتحمله النظام والسلطة ؟ثم ماذا هل سيعود الوطن بعدها موحدا امنا ؟!!!!!!!!!!!!!!!!!!!!؟

الحل جرحى مؤلم انقلاب عسكرى استيغظوا يا حماة الوطن اين قسمكم لحماية البلاد ؟ اعى تماما ما جرته الانقلابات فان فى العقد الخامس من عمرى لكن لن يكن اسوأ من تفتيت الوطن . نعم هل لديكم حلا آخر يا كرام مع وضع عامل الزمن فى الحسبان ؟ خلى العالم كله يشجب ويدين الاهم حفظ الوطن ووحدته ام فات الاوان يا كرام . والسلام الا هل بلغت الهم فاشهد .


تاج السر حسين
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة