دورة الحرب .!
04-14-2012 02:04 PM

أجــندة جريــئة.

دورة الحرب .!

هويدا سر الختم

فُجعت الحكومة كما فُجع الشعب السوداني من احتلال الحركة الشعبية لمنطقة هجليج(أملنا الوحيد.!)..ونحن نعلم أن هذه الحرب ما كان يمكن أن تقوم لو كان الجميع على قلب رجل واحد وقرار واحد..ولو لم تصب مفاوضات أديس أبابا بين الحكومة والحركة الشعبية عين حاسدة وحاقدة.. ولو كانت أيضاً عين على الوطن وليس على صالح الخاص.! الحدث حرّك ردة فعل ثورية لدى الحكومة والبرلمان والمواطنين..لدى المواطن يمكننا قبول هذه الروح الثورية..ولكن الحكومة والبرلمان.. هذه الروح الثورية تخرجهم عن تعقلهم وتنعكس سلباً على قراراتهم وردود أفعالهم..فور إعلان النبأ أعلنت الحكومة حالة الاستنفار القصوى والتعبئة وبدأت قيادات الحكومة في الطواف على معسكرات الدفاع الشعبي واستنهاض المجاهدين..البرلمان فعل ذات الشيء.. أدان واستنكر وطالب بإيقاف المفاوضات في أديس أبابا مع وفد حكومة جنوب السودان وإعلان التعبئة العامة ..ذات الشيء حدث على مستوى مجلس الوزراء وحكومة الولاية..الغريب في الأمر أن هذه القرارات خرجت فور إعلان الاستيلاء على منطقة هجليج..ما يؤكد أنه لم تكن هناك مدارسات ومباحثات بالمعنى الحقيقي للخروج بقرارات صائبة..كل الأجهزة الحكومية والمجلس الوطني أيضاً (معاهم) قرروا إعلان الحرب..والعودة إلى المربع الأول.. فحينما تبدأ الحرب في هجليج مؤكد أنها لن تنتهي هناك.. حتى بعد أن نستردها (اليوم إن شاء الله).. ستشتعل الحرب طالما أن هناك مستفيداً من اشتعال النار في الهشيم في جنوب السودان.. دائماً الحرب خلفها قيادات وجيوش ظل..ودائماً الحرب خلفها أغراض قريبة غير مرادة وأهداف بعيدة هي المرادة..دائماً نحن نبلع الطُعم بكل سهولة ويسر..دراسة حالة.. نقطة ضعفنا كشعب عاطفي وشعب(بطان) معلومة للجميع..ما أن يحدث حدث على مستوى فردي أو على مستوى الدولة إلا وتتحرك هاتان النقطتان..كارثة كانت أم غير ذلك..فنندفع بعواطفنا دون تفكير في ردود الفعل جراء هذا الاندفاع والقرارات الناتجة عنه..المفاوضات في أديس كانت تسير بصور طيبة مرضية للطرفين.. وزيارة السيد الرئيس التي كانت مقررة لدولة جنوب السودان أيضاً أسعدت الكثيرين من الجانبين وفي المقدمة قيادات الحكومتين..في المقابل أيضاً أغضبت البعض غضبًا شديدًا..وفجأة وقبيل زيارة السيد الرئيس لدولة الجنوب تنفجر الأحداث في هجليج ويتحقق مراد البعض فتعلن الحكومة بذات- طريقة البطان – إلغاء الزيارة وإيقاف المفاوضات..ولكن فجأة تعود وتقرر مواصلة المفاوضات بل إعادة الترتيب لقمة الرئيسين مرة أخرى..ونسعد نحن العالمين بأن(درب السلامة للحول قريب)..وفجأة مرة أخرى تشتعل الأحداث في هجليج..ويسير السيناريو بنفس توقعات من في الظل.. تنتفض الحكومة وينتفض معها الشعب وينتفض البرلمان فتعلن التعبئة ويتم إعداد الجيش وتجييش المجاهدين وتعلن الحرب مرة أخرى.. لا

التيار


تعليقات 2 | إهداء 0 | زيارات 1002

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#334029 [عمر جابر]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2012 01:11 AM
يا أستاذة هويدا... فوجئت الحكومة وفُجع الشعب.
فالحكومة فوجئت ولم تفجع. ضع الكلمات الصحيحة في مكانها الصحيح.
الحكومة نايمة في العسل... الحكومة لا ترى إلا ما تريد أن تراه.
قولي لي: كيف يسحبون كل الجيش ويتركون 89 جندياً بعد معركة التحرير الأولى لهجليج؟ ولمعلومية القراء فقد حرر الدفاع الشعبي هجليج في المرة الأولى وكان دور القوات المسلحة ثانوياً.


#333471 [زول محبط شديد]
0.00/5 (0 صوت)

04-14-2012 04:31 PM
.......ودخلت نملة وحملت حبة وخرجت , ودخلت نملة وحملت حبة وخرجت . لا النمل شبع ولا كمان الحب كمل!ياهو بقي دا حال البلاد وعبشة الباقي من العباد...تطبر عيشتنا ان شا الله. (او كما قال المبدع جبرا)..


هويدا سر الختم
هويدا سر الختم

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة