المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية
حملة الوطنية – الخيانة الإعلامية الطاهر ساتي وآخرين
حملة الوطنية – الخيانة الإعلامية الطاهر ساتي وآخرين
04-15-2012 09:02 PM


حملة الوطنية – الخيانة الإعلامية الطاهر ساتي وآخرين

عبدالرحيم خضر الشايقي
[email protected]

الوطنية ليست قتال فقط أو أعلام ترفع وليست صكوك توزعها السلطات كالنياشين. قال أحدهم في واحدة من المنتديات العربية أظنه من الأماراتيين:- الوطنية هي أن تساهم في تربية الجيل القادم لا أن تفسده ....... الوطنية أن لا تسرق بلادك وتخون الأمانة .. ... الوطنية أن تحفظ أعراض المجتمع ....... الوطنية أن تحسن صورة البلاد أمام الآخرين.
مقال الطاهر ساتي بعنوان (لمن يتوسل لمصافحة سلفاكير) منشور بالراكوبة اليوم 14 أبريل 2012م- مقال الطاهر ساتي الذي تسبب في هذه الكتابة وموقف ساتي فيه لا يأتي منفرداً بل (سواء كان صدفة أو عن عمد) في سياق وإطار حملة منظمة وملحوظة وأُعلن عنها رسمياً من قبل المؤتمر الوطني والسلطة، حملة ومعركة يديرها الأمن والحزب الحاكم لترويج سلاح التخوين وتهمة الطابور الخامس القديمة والعزف علي وتر الوطنية ورفعها كمصاحف بن العاص - كلمة حق أريد بها باطل- فالمقال يخدم بوضوح الحملة التي أعلنها نافع وتروج لها عضوية حزبه وتتلخص في ضرب وضعضعة وإدخال المعارضين في فخ الجدال حول الوطنية مقابل الخيانة وإستخدام التخوين كوسيلة تأمين من الفعل المعارض وإبراز دعم إستمرار النظام كضرورة لإدارة الحرب ضد العدوان الخارجي وإلهاء الناس عن دورالحكومة في إثارة الحرب والإغراء بإحتلال هجليج بعدوانهم المسبق علي الجنوب. ولا ينسوا أن يدمغوا كل الجبهة الثورية وفصائلها بإعتبارها ناتج مخطط أجنبي جنوبي ومن خلفه جهات أخري.
حتي لا ننسي-- الجيش الأجنبي الذي يحتل هجليج الأن صار أجنبياً نتيجة إنصياع حكومة البلاد للأمريكان فهم الذين فرضوا إتفاقية نيفاشا، ورغم ذلك كان يمكن لنيفاشا أن تكون حلاً بدلاً عن نقمة لو أحسن المؤتمر الوطني نقد تاريخه السابق لها وراجع مواقفه وإعتبرها فرصة لتعويض ما فعله في شعب السودان وكان يمكن أن تقود لوحدة وطنية وديمقراطية وأمن. ولكن لتمسكه أي المؤتمر بالسلطة قرر أن يقسم البلاد، فتم إنشأ منبر السلام العادل بقيادة الطيب مصطفي ليقود خطة فصل جنوب السودان -( تحول المنبر الأن ليقود التيار الرئاسي في تيارات المؤتمر الوطني المتصارعة – وليعبر عن جانب الرئيس في تحالفاته لأجل ورقه ولوتحالف مع السلفيين الأكثر تعصباً ليكونوا ملاذ الرئيس إن إنقلبت أو تغلبت عليه التيارات الأخري راجع مواقف المنبر وأعد قراءة مذكرة الألف)- ولم يكتف المؤتمر الحاكم بالتمهيد والعمل للإنفصال بل ماطل في كل المطلوبات الممهدة للديمقراطية وتداول السلطة وختمها بتزوير إرادة الناخبين في منعرج تعد فيه عملية التزوير نكسة تؤدي بإستقرار البلاد وقد أودت به، بالعربي الفصيح تم فصل الجنوب من السودان بإرادة أجنبية وتواطؤ حكومي. إذن الدعوة للحفاظ علي أرض الوطن بإعتبارات الوطنية متأخر جداً، ولا يقبل أن تأتي دعوة الوطنية من فاقد الوجدان الوطني الذي يحفزها فأيهم أكبر هجليج أم ثلث أراضي السودان أيهم أكثر تأثيراً في أمن الوطن هجليج الحدودية أم الجنوب بموارده أرضاً وباطن أرض وقواه البشرية والجغرافيا والعمق الذي تمثله. فلماذا لم يعلن ساتي من قبل أن أيادي الطغمة أيادي خائنة لا يصافحها نابليون والتقسيم جاري علي قدم وساق والعداء لمن كان مواطناً ذو حقوق تُعتلي له المنابر ويسلب حقوق المواطنة، ولا زلنا تسلب حقوقنا في الوطن ونطالب بواجبات وطنية من قبل من سلبونا حقوق المواطنة.
إن أردت معالجة وضع وطني فلا يمكن أن تقوده بالإنفعال وإعلان أن الأمر غير قابل للدعوة للحوار وأنه يجب أن نستمر إلي عمق أكبر من هجليج داخل الجنوب، بل يكون في النظر إلي المسببات ومعالجتها والنظر إلي المكاسب التي تعود إلي المواطن والوطن لتقرر أي السبل تتبع وأن تقنع المواطن وتحشده خلفك ومعك لا أن تخوفه وتهدده بالطابور الخامس والخيانة والخ.... إن كنت تري أن إعلان وقف العداء تجاه الجنوب ليس أولوية وطنية وأن وقف الحرب الداخلية علي جزء من شعبنا هنا في السودان ليس أولوية وأن الحرب الداخلية يمكن الصمت تجاهها أو الحياد وأن توحيد الجبهة الداخلية ليس أولوية فهذا شأنك ولكن لا تتطاول علي من يري أنه أولوية لأن إشعال الحرب والتصعيد من قبل حكومتنا هو خيانة للمواطن من قبل الحكومة. وليست الوطنية أن تقاتل بأسم الوطن مدافعاً عنه فقط بل أن تحافظ علي توازناته ووحدة شعبه وثروته. ولا ينمي الحس الوطني بالإعلام والشعارات وبالتهديد بتهم الخيانة والعمالة بل بالملموس ولو كان هناك ملموساً لوجدت الشعب قبلك في مواقع العمليات ولتشكلت المقاومة الشعبية قبل أن يعلم القصر بالواقعة.
الحكومة تبحث عن الحرب خدمة لأجندتها ولتطيل بقائها ولتصور وتُوهم أن إستمرارها وتحمل المواطنين لها ضرورة تدبج أنت مقال كمقالك لأجلها، والحرب الداخلية التي تلزم أنت تجاهها الحياد أو تري أنه يمكن أن يلزم الوطني الحقيقي الحياد تجاهها ولا تثريب عليه تدور في أرض الوطن وتهدد بتقسيمه وإزالته من الخريطة وأثاره الوطنية أكبر بكثير من هجليج بل أن غزو هجليج جزء من نتائجه، عدوان الجنوب علي هجليج المتسبب الأول فيه الحكومة وربما لتوصلنا لهذه المقابلة (وطنية = خيانة) خططت لكل هذا، لماذا لا تسقط مقالك هذا أنت أو الحكومة علي أراضي حلايب فتقول أن دولة أجنبية أحتلت حلايب وأنك كوطني لن تحايد أو تصمت في أن يتم رد العدوان وفي العمق المصري ، وحكومتك تقول أنها ستسترد حلايب وستعيدها بوسائل لا أظن أن الحرب منها فما الذي يجعلك تقول أن الجنوب لا تفاوض معه علماً بأن جوهرشروط الجنوب للإنسحاب والتفاوض أن توقف الإعتداء عليه.
ليست الوطنية أن ننصر الحكومة ظالمة أو مظلومة بالقتال لأجلها والمد في أيامها ولو أصلتنا حكومة الخرطوم سعيراً لربع قرن آخر كما تقول .... إعتدت حكومتنا علي العمق الجنوبي أولاً ولمرات متعددة دافعها لذلك أحياناً ضرب المعسكرات التي تأوي الهاربين من جحيم الحرب في جنوب كردفان ومرات لإثارة الجنوب كي يبدئ رد فعل يبرر للحكومة ما تفعله الأن من تعبئة والتمهيد لإعلان إقتصاد حرب وربما طؤاري وإعلان هجمة علي المعارضين لسياساتها،هجمة أمنية وإلكترونية وإعلامية ما تكتبه أنت هنا جزء منها. لو أصلتنا حكومة الخرطوم سعيراً لربع قرن آخر ستكون قد أبادت ثلثا شعبك في الحروب والشعب أهم مكونات الوطن ، أسف إذ رأيت وطنيتك مجرد غباء وطني أصنج يضر الوطن، فحل كل الحروب ووقفها وحل مشاكل الوطن داخلياً وخارجياً يبدأ بإزالة الذين تفضلهم ولربع قرن أخر كي تسمي وطني.
الوطنية ليست العدوان علي الغير ونهب بترولهم وبيعه بالبواخر عبر المحيطات، ولا في إستعداء المواطنين علي رعايا الدول ولا بإثارة الذين إنفصلوا وعدم إعطائهم حقوقهم ولا يمكن أن تكون الوطنية هي الغباء الذي يجعلني إستمسك بالظالم لأجل الحرب التي يشعلها للبقاء. أرفض أن أسمي خائنا وأرفض الحرب وأرفض العنصرية الرسمية من قبل الدولة وأرفضها من المعارضين وأرفض إستمرار الحكومة الحالية بأي مبرر فلا أمل في مقدار خردلة من خير فيهم وأري أن المواطن السوداني المخلص الذي يراعي مصالح أهله فلا يحارب إلا لأجلهم ولا يسالم إلا لأجلهم ولا يفاوض إلا لأجلهم ولا يغتصب حقوقهم ويسعي لتجد الأجيال القادمة أفضل مما لقينا وليرفعوا رأسهم فأن لهم وطن.
وحتي الأن نقول الحل للمشكلة الراهنة طاولة التفاوض وأن يقدم الجميع الضمانات الكافية لعدم الإعتداء. وأن يتوقف العداء تجاه المواطنين وأن تراعي مصالحهم في الدولتين وأن يعطوا حقوقهم. والحكومة )لو كانت وطنية( للجمت أمنها ومخبريها وما وقفت في طريق المعارضة وفي اقضايا الوطنية يحق للجميع المشاركة بحرية وأن يقدموا أطروحاتهم بدون حجر لرأب التصدعات في الوطن. ولتتعامل الحكومة وفق الدستور ولا تقتل مواطنيها ولا تتعدي عليهم فتضعف أمنها ففي نهاية الأمر هم المعني بالوطنية ولا تكون الوطنية إلا فعل لأجلهم.


تعليقات 8 | إهداء 0 | زيارات 1678

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#334123 [عبد الله محمد عمر]
5.00/5 (2 صوت)

04-16-2012 02:13 AM
مقال جميل ، تحليل منطقى ، حقائق تمشى على قدمين ،نصائح غالية ، والنصيحة مُرّة .

السلام هو الاصل لانه اسم من اسماء الله تعالى ، الحرب لعينة واللعين هو الشيطان ، اذن الحرب هى

الشيطان . من يشجعها يشجع الباطل مهما تذرّع بالاسباب ،

بالله عليكم اسمعوا تصريحات اى مسئوول قبل بداية الحرب وتأملوا !!

سلفاكير يكذب ولا يستطيع الاقتراب من حدودنا .الناطق الرسمى باسم الجيش .

البترول لمن طلعناهو سلفا كان مخموراً فى الغابة . الجاز.

طريق تحرير كاودا يمر عبر جوبا . الطيب مصطفى .

كسح كل ما يتعلق بالحركة الشعبية ودك معاقلها فى الشمال ، الحاج ادم .

البترول مابيفرق ولو مايقبلو ب36دولار رسوم عبور خليهم يقفلو الخط ،الرئيس .

وهل بعد الموت كفارة ؟؟؟؟

رب اهدى قومنا انهم لا يعلمون


#334003 [الباشا]
0.00/5 (0 صوت)

04-16-2012 12:48 AM
وعند العصبة الحاكمة لبلاد السودان رحمه الله.. الوطنية نهب ثروات البلاد والعباد ...الوطنية افقار الناس.. الوطنية افسا اخلاق الشباب وتميعة.. الوطن تدمير البنية التحتية وتدمير القيم والاخلاق بطريقة ممنهجة.. الوطنية... ان تعيش النخبة الحاكمة والمنتفعين والمطبلاتية فى البحوبوحة ويتقلبون فى النعيم بثروات العباد المنهوبة وماتبقى من الشعب ان يموت بالملاريا والفقر والمرض ومن لم يمت بذلك ياخذ الى المحرقة باسم الدفاع عن الوطن ... اه اى وطن تتحدثون عنه.. ان كنتم تتحدثوا عن السودان فهو ضاع.. فى صفقات تجارية وسياسية ثمنها فى البنوك الخارجية كاش وعقارات ..رحمك الله يابلادى .. المتربع على عرشك البشير وعصابته اللهم اخذهم اللهم اخذهم بقدر ما عذبوا عبادك اللهم اخذهم واريهم فى الدنيا قبل الاخرة اللهم اجعل مصيرهم اسوء من مصير الغذافى


#333918 [المر الحجازي]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2012 11:50 PM
شكراً أيها الرائع . لقد وضعت النقاط على الحروف . شكراً فقد قلت كل الذي نود قوله .


#333903 [أبو ناهد]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2012 11:43 PM
قاتل الله حرامية الجبهة الكيزان الوسخانين الآن يتباكون على الوطنية وهم الذين قتلوها في نفوس الكثيرين من شباب البلد الأحرار بما ظلوا يمارسونه من سياسة التمكين وإقصاء الآخر.


#333863 [كلمة حق]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2012 11:18 PM
مقال كافى ووافى..وللاسف انساق الكثيرون هذه الايام امام دعاوى الوطنية التى يقودها من لا وطنية له..فهى كعطاء من لايملك..لتواصل الزمرة الطاغية عصيانها وفجورها..ويأتى زمن يتشدقون فيه بانهم دافعوا عن الوطن.. بينما هم اضاعوا معظمه وياليت من اجل الاخرة ولكن لارضاء الدنيا وامريكا.. اذا اردتم وطنية حقيقية فلتعتذر الحكومة عن الحكم وعن الفشل وعن مااوصلوا له البلاد من دمار وخراب وتكلف لجنة وطنية بادارة البلاد على راسها مجلس عسكرى من عساكر وطنيين اومحايدين وبعد ذلك يتنازل كل وزير ومستوزر عن ماكسب بدون حق لصالح الحرب اوالجهاد كما فعل سيف الدين قطز فى مصر عندما حارب التتار.. فى هذه الحالة سيكون الشعب السودانى الباقى فى طليعة الصفوف.. اما خلط الاوراق بهذا الشمكل لامعنى له...ويجب ان تعلموا بان الجهاد ليس لبس واعلام مطبل ..بل هو تقديم قدوة وانموذج مقنع.. فهل قدمتم هذا الانموذج...هل اوقفتم نثرياتكم وحوافزكم هذه الايام..هل سمعنا بمن اوقف سفرياته واجازاته للجهاد....هل وهل وهل...


#333862 [ربش]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2012 11:17 PM
إنصر دينك كلامك عين الحقيقة و لانامت أعين الجبناء و مضللي الشعب السوداني .


#333760 [Abdullah]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2012 09:54 PM
لا فض فوك.القتلة ارهبوا الصحفيين وكما قلت استغلوا الموقف كما خطط له من قبلهم.


#333753 [الزول الكان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

04-15-2012 09:46 PM
الله ربى

أدليت بدلوك..ورويت ظمأ...العطاشى يا ( خضر) ود الشايقية

عذراً أخى الطاهر..إختلاف الرأى لايفسد للود قضية...والرأى الآخر مباح أدبياً


عبدالرحيم خضر الشايقي
مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة