قوة عين (سلفاكير)
04-17-2012 06:51 AM

نــــــــــــــــور ونـــــــــار

قوة عين (سلفاكير)..

مهدي أبراهيم أحمد
[email protected]


بعيد أستقلال أرتيريا من أثيوبيا وأعتراف أثيوبيا بذلك لم تجد الدولة الوليدة ساعتها من الأعتداءات المتكررة علي الدولة الأم وأفلحت الااعتداءات في جر المنطقة الي حرب طال أمدها ولم تفلح جهود الوسطاء بمبادرتهم لحل الأزمة المفتعلة والتي لم يكن في ظن المتابعين لها من داع سوي أن الدولة الوليدة رغبت في إظهار قوتها علي الدولة الأم وأهلاك الحرث والنسل وإيجاد مؤطي قدم لها في خارطة الغاب العالمية .
وحتي الرئيس الأرتيري ساعتها لايمتثل لقرار المجتمع الدولي بوقف الأعتداءات وأحتلال الجزر بل مضي في حربه بظنه أن القضية تبقي قضيته وأنه ليس تحت طاعة المجتمع الدولي حتي يستجيب لقراره بل قابل القرار الألزامي بالمواصلة العنيفة لتكون الحرب بين أثيوبيا وأرتيريا ساعتها أشهر المعارك في نهاية القرن الماضي .
واليوم يتكرر السيناريو بين الدولة الوليدة والدولة الأم وأحتلال الدولة الوليدة للمدينة النفطية يقابله المجتمع الدولي بالرفض القاطع له ويطالب الدولة المعتدية بالأنسحاب الي أرضها وذات قرار المجتمع الدولي الذي رفضته في ساعتها الدولة الوليدة أرتيريا في حينه هاهي الدولة الوليدة دولة جنوب السودان ترفضه تماما ولكن بصيغة مختلفة وتري أنها لاتتبع لقيادتهم وأن أحتلالها للمنطقة شرعيا ولابد من اللتوسع في الأحتلال بالأتجاه لابيي ونوايا الدولة الوليدة العدوانية تعطي الشرعية تماما لبلادنا في أستعادة أراضيها بعد أن أتضحت النوايا المبيتة وسفرت المخططات المرسومة وأقحمت الحروب بضراوتها أقحاما بديللة للتفوض والحوار .
رفض الدولة الوليدة لقرار المجنتمع القاضي بأنسحابها يجعل من الأسئلة لاتزال تراوح مكانها عن من يقف خلف دولة الجنوب في حربها ويجعلها ترفض الأنسحاب وتتمادي في الأحتلال ولها في ذلك تعنت وقوة عين ربما أفرزته مساندة خفية وأحتلال بلاد دولة أخري ليس كالأعتداء عليها وأنما يعطيها الشرعية المطلقة تماما في الحرب وأستخدام حق الرد وأستعادة الأراضي المحتلة فمغامرات الدولة لوليدة لابد من تقف عند حدها حتي لايتمدد طموحها بعد أن رفضت التفاوض ورفعت راية الحرب بألأعتداء والأحتلال للنفط والأرض .
ورفض قرار المجتمع الدولي قد يضع الدولة الوليدة في مواجهة الجميع بما فيهم شعبها خصوصا وأنها لاتزال تتلمس خطواتها لأيجاد موطي قدم لها داخل المنظومة العالمية وقد تكون أنتكاسة كبيرة لشعبها الذي صدق معها في معركة الأنعتاق والأنفصال وهو يحلم في تحقيق رغباته والحصول علي وضع أفضل مما كان عليه أيام الدولة الواحدة وتمادي نخبتها في رفع شعار الحرب حتما سيرهق كاهلهم عي رهقه ويجهض كل حلم رسموه في الأستقلال ونهضة دولتهم الوليدة .
هي حرب مفتعلة بات المجتمع الدولي بثقله يرمي وزرها وجرمها علي دولة الجنوب خصوصا وأن الدولة الأم قد أوفت بكامل ألتزاماتها تجاه أتفاقية السلام علي مدي فتراتها الزمنية علي الرغم من خروج الجنين الي المنظومة العالمية وهو ناقص للسيادة والحدود لكن ذلك لايمنع الدولة الأم بمفهومها الجديد من التفاوض للوصول لكامل السيادة والحدود ولكن أعتداءات الدولة الوليدة الواصل الي درجات الأحتلال وفق المخططات المرسومة ينسف لجهود ويضعها في مواجهة المجتمع الدولي وسلفاكير يصف القرار الملزم بالأنسحاب بأنه غير ملزم به وهو ليس تحت قيادتهم وقراره يقضي بأستمرار الأحتلال والتهديد بأجتياح أبيي.
وحتي المبادرات الرامية لأنهاء لصراع بما فيها المصرية لابد أن يكون مدخل الأتفاق عليها الأنسحاب النهائي لدولة الجنوب حتي يتم التوافق والنزول الي طاولات التفاوض لتسود النوايا الحسنة بعيدا عن ثقافة العدائيات ودوافع الأحتلال وفي أحتلال دولة الجنوب لهجليج فإن المجتمع الدولي يدين الأحتلال ويطالب بالأنسحاب ويعطي الشرعية لحكومة السودان في أسترداد أراضيها


تعليقات 6 | إهداء 0 | زيارات 2253

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#336476 [صديق]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 08:10 PM
من لا عقل له لا عين له فسلفاكير اورد قومه دار الهلاك بفعلته هذه
والنصر دائما لقواتنا المسلحة انشاء الله الفتية


#335900 [Shah Humaidah]
5.00/5 (2 صوت)

04-17-2012 02:09 PM
ليتك كتبت مقالك هذا فى إحتلال حلايب و الفشقة. كنت وين من زمان ؟ نايم على العسل؟ وقوة العين دى ما شفتها عند البشير الذى يتسلل الى الدول تسللا خوفا من الإعتقال ثم يرجع ليرقص إحتفالا بعودته سالما؟ قال دولة أم قال.
يا معلقى الراكوبة الأعزاء: تلاحظ هذه الأيام تسلل المؤتمرنجية (من ما يدعى بالجيش الإلكترونى والذى تصرف عليه أموال الدولة صرف من لا يخشى الفقر) وسط المعلقين لمحاولة إثارة الإحباط بتعليقاتهم وبتظاهرهم بالوطنية والغيرة على الوطن والتى هم أبعد الناس عنها. أرجو منكم الوعى بذلك وكشفهم و مناداتهم بأنهم مؤتمرنجية و أمنجية و الرد عليهم بقوة حتى لا يستحقوا ما دفع لهم من أموال السحت ليحققوا ذلك.


#335851 [shamy]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 11:06 AM
you are sick.you empty head .what is happening in Darfur now ...rape of minors girls and their mothers ..burn down villages and those support the government closed their eyes ..even they consider those Mujaheeden heros ...Iwant to see the same happen in north ...I want to see the caracass of those miserable NCP supporters in the street ...and then we can live in peace


#335784 [عادل ابراهيم]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 08:15 AM
اولاً هذا حال كل ابن عاق يرفض توجيهات والده ويخسر دعمه ثم يخسر بعد ذلك اصدقائه ويستمر في الخسران حتى يخسر قوته ووقوده في الدنيا وبعدها يخسر الآخرة الذي هو قد خسرها سلفاً بعقوقه لوالده وفي حالة سلفاكير فقد اتضح لنا جلياً ان عينه ليست قوية فهو بلا عين لأنه يتخبط ولا يرى انه يقف عند حافة الهاوية ومن المؤكد اقل ريح سوف تهوي به الى حتفه غير مأسوف عليه


#335783 [عاشق النامير]
5.00/5 (1 صوت)

04-17-2012 08:14 AM
يا مهدى هداك الله

الحرب هى الحرب

يا اخى لماذا هجليج و لم تكن المناطق الاخرى ؟؟؟؟

1- هذا الاجتياح كان رد فعل للقصف داخل الدوله الوليده
2- اما هجليج بالذات المراد اضعاف الخصم لاهميتها الاستراتيجيه
3- اذا كان جيش المؤتمر الوطنى عمره اكثر من خمسين عاما عجز تماما من ارجاع هجليج فماذا تتوقع ان يحمى؟؟؟؟؟؟؟
4- و بالرغم من الامكانات التى يتمتع بها و انت صحفى تدرك الميزانيه!!!!!!!!!
5- انا اكره الاقلام المأجوره و لا احترمها
6- اخى اجعل من قلمك ان يكتب صدقا ولا تلحق بعار الذين باعوا اقلامهم قبل ايام مضت بثمن بخس دراهم معدودات و كانوا فيها من الزاهدين
7- احب قلمك وقد تهفو الاقلام حينا و لكن الجوع للحق فضيله
8- فلا تحرمنا متعة مقالاتك !!!!!!!!!!!!!!!!و لك حبى العميق


ردود على عاشق النامير
United States [صديق] 04-17-2012 08:19 PM
الأخ / عاشق الحركة الشعبية
أما تستحيي ان تقول جيش المؤتمر الوطني فإن حقدك علي المؤتمر الوطني لايصدك عن قول الحق اسأل الله ان يحشرك يوم القيامة مع جيش الحركة الشعبية الفطايس


مهدي أبراهيم أحمد
مهدي أبراهيم أحمد

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة