أولاد الكلب .. غدا أثأر
04-17-2012 07:22 PM

image


أولاد الكلب .. غدا أثأر

شريفة شرف الدين
[email protected]



هذه أمي .. و نحن نعلبْ .. كانت هانئة تضحك .. في كوخ القش آمنة ترقد .. تحلب عنزتها البيضاء .. تجمع بيض دجاجتها الحمراء .. كانت و كنا جدُّ أمناء .. حتى جاء للكلب أبناء .. تقطع حوافر جيادهم صوت آذان الفجر .. جفلت أمي .. لم تعهد قط ترويعا.. مذ كانت بعد يافعة تلهو .. تعرف أن القتل لن يحدث حتى في الأحلام .. و أن الخوف كل الخوف مصدره من كل مكان .. إلا من بيت السلطان .. أيغتال الحاكم ضحكتها؟ .. و يشعل في العيال النار؟ .. لا .. لا .. أبدا لا يعقل .. الطلقة تسبق إيقاع الساق .. هم يضحكون .. من على صحوات جيادهم .. من وراء اللثمة يقهقهون .. يقهقهون إذ تسقط أمي .. في وقعتها أمي تتخبط .. هل قتلوها؟ لا .. ليتها قُتلتْ .. قالوا إن الطلقة فيها خسارة .. الكلب ادخر الطلقة كي تغتال أبي .. قالت حين أفاقت من غيبوبة .. لا إله إلا الله .. ضلعي يؤلمني و كُسرت سني .. أخذت تتلفت .. هناك .. مكان الكوخ كوم رماد .. تسأل ..أين الراكوبة فيها صغاري؟ .. و حماري؟ هامدة جثته .. حتى دجاجي؟ .. يا أبنائي .. يجيب صراخها غبار .. غبار حوافر جياد السلطان .. لم تدرك أمي حتى الساعة أني –ليس - إلا من بين التسعة حية .. لم تدرك أن الحياة موات .. بين يديها حملت أمي الرأس .. يسكن عينيها دمعة يأس .. تلك ذبابة رجعت عطشى .. وجه أمي صار رماد .. و دمع العين بات جماد.. فالدمعة من عينيها لا تخرج .. لا تتعدى الرمش .. غدا أماه أكبر .. فيخرج من رحمي طفل .. أرضعه حليبا مخلوطا بالثأر ..




تعليقات 12 | إهداء 0 | زيارات 2780

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#337959 [أبو أحمد]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 09:31 PM
لقد التحية أختى الفاضلة لقد أبدعت فى التعبير فالله يمهل ولا يهمل وإن غدا لناظره قريب فإن فلتو من العقاب فى الدنيا فهناك فى الآخرة من لا يغفل ولا ينام ويعلم خائنة الأعين وما تخفى الصدور وسيسألون وسيحاسبون عن كل صغيرة وكبيرة نسأل الله لشهداءنا الرحمة والمغفرة ولأحيائنا الصبر الجلد وغن الفرج لآت بأذن الله


#337571 [قلبي على وطني]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 05:10 PM
انت عنصرية ويبدو انك حاقدة على فئة معينة .. وكنا نظن في الاول انك حقانية وبس ... لكن الواضح ومن الكثير من كتاباتك التي نتابعها انك جهوية اكثر من الموجودين حاليا في سدة الحكم ... نسأل الله العلي القدير ان بفكنا منكم جميعا نحن غالبية هذا الشعب المقهور والمغلوب على امره في ما يحدث حوله بسبب حكومة ومعارضة مثل هامان وفرعون ... حسبنا الله ونعم الوكيل .


ردود على قلبي على وطني
United States [كوكادام] 04-18-2012 11:49 PM
عنصرية... لاوطنية ... خائنة .. وكثير من الصكوك والنعوت . يااخي شريفة تكتب الحيفية من اجل الحق والحيقية التي هي اوضح من الشمس في رابعة النهار,, قد لايراها ذوي الابصار التي لايتعدى بصرهم ارنبة انوفهم.اما العنصرية من تكن شريفة الصنع يوما ما... وجدتها في كل في شبر في سودان الانقاذ


#337495 [اجري يا نيل الحياة]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 04:37 PM
ياااااا....!!!!لهذه الكلمات الرائعة
والصورة الصادقة المعبرة عن المعاناة الحقيقية التي نعانيها بشكل روتيني منذ ان جثم هذا النظام علي صدورنا ......
ترويع .....تشريد...تجويع......تعطيل ......تعذيب....و تقتيل !!!!!


#337355 [شمالي]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 02:24 PM
يا الزول الكان سَمِحْ
والله نفس تساؤلي؟؟؟

إقتباس:
فالدمعة من عينيها لا تخرج .. لا تتعدى الرمش .. غدا أماه أكبر .. فيخرج من رحمي طفل .. أرضعه حليبا مخلوطا بالثأر ..

إتقطعتي في الحتة دي


#336840 [الزول الكان سَمِحْ]
5.00/5 (1 صوت)

04-18-2012 12:20 AM
هذا نثر أم شعر ام رثاء!!!

ياشريفة إنتى بتجيبى الكلام ده من وين؟؟

بِتْ دِى


#336782 [مرتاح احمد الله]
0.00/5 (0 صوت)

04-17-2012 11:42 PM
ما فاهمين


#336698 [abusafarouq]
5.00/5 (2 صوت)

04-17-2012 10:25 PM
الاستاذة شريفة لاتعليق ؟؟ ولاد الكلب غدا لناظره قريب .


#336643 [باسطة]
5.00/5 (4 صوت)

04-17-2012 09:44 PM
ذكر لي أحد الأخوة أن جدتهم و هي إمرأة كبيرة في السن جاءها أولادها و قالوا لها أن نهرب فقالت لماذا نهرب و ممن نهرب فقالوا لها أن الطائرة ستضرب القرية بعد أ ضربت القرى المجاورة فقالت لهم كيف أن الطائرة تضرب أليست الطائرة هي التي تأخذنا إلى مكة و المدينة ؟ ( هيي يا إيال ألعبوا بعيد)!!!!!

أهديك يا شريفة هذه الأبيات

ماذا أفرختم يأ أحمد هارون و يا عبد الله مسار
و الباقون المعتكفون على أعتاب الزمن الغدار
ماذا أفرختم غير رمادٍ غير ضمير يغلي فوق أتون النار
ماذا أفرختم ؟

قد أفرختم تلك الطفلة حبلي بالثأر
المملوءة غضباً يلتهم بقايا الدار

ماذا بقي لكم يا سادة
فأيادي الناس المقهورة و المظلومة
تمتد هنالك في سبحات الكون
تشكو للرب الجبار

تلك الأم المقتولة هامدة بجوار صغار
و الطفلة قد نزعت عنها عفتها كسوار
كسوار كان بمعصمها أما الآن فقد أكلته النار

هل تلك الخيل المشؤومة قادرة أن تنأى
أن تعدو بسرابيل لصقت فيكم يا للعار

قد أشعلتوها حقدا أنبت في القوم حديد و شرار
ماذا أعددتم للنار بعد الشعلة و بأيديكم قد وقدت
الآن الآن النار تنادي في إصرار
و تقول و قول الله الحق فأنا للقوم ألأشرار

هيهات فرار هيهات فرار هيهات فرار


#336538 [مغبون]
5.00/5 (2 صوت)

04-17-2012 08:50 PM
اختي شريفة..من منا كان يحلم ان ينكل بالقذافي ويخوزق قبل قتله؟هنالك حقد بركاني مكتوم علي هؤلاء الظلمة..لكني اشم رائحة الموت الزاحف عليهم..سيصرخون خذو مالي ودعوني اعيش..وبعد ساعة اقتلوني يرحمكم الله


ردود على مغبون
United States [الجمولابي] 04-18-2012 06:56 AM
لا تشبه هؤلاء بالقذافي فكلنا يعرف كيف قتل القذافي - بل كيف إستشهد - فشتان شتان


#336522 [المر]
5.00/5 (2 صوت)

04-17-2012 08:41 PM
يا شريفة أرحمينا شوية أنحنا قلوبنا رهيفة و الصورة مليانة أسى و الكلمات بتبكي عديل والله يجازي اللي كان السبب


#336503 [الهدهد]
5.00/5 (5 صوت)

04-17-2012 08:29 PM
ليس هكذا تورد الابل يا شريفة . الكيزان اوقاد بل خنازير نعم هم قتلة وكلاب واولاد كلاب حاقدين يقتلون يسفكون الدماء بغير حق ياكلون اموال الناس بالباطل يتاجرون بالدين . ينافقون ويتعرصون نعم بكل ما تحمله هذه الكلمة من معانى هذه هى شيمهم وهم اقذر وأنتن من ذلك . ليس بعد الكفر ذنب بل هم اسوء من الكفار (((منافقووووووووووووون )))
قالت شريفة مخاطبة امها : غدا اكبر ويخرج من رحمى طفل ... أرضعه حليبا مخلوطا بالثأر !!!!!!! لاياشريفة ارضعيه حليبا مخلوطا بالايمان وكريم الاخلاق وكفى وكفى وكفى ........


ردود على الهدهد
United States [عثمان سليمان] 04-17-2012 10:39 PM
يا سلام على كلامك الأخير يا هدهد


شريفة شرف الدين
شريفة شرف الدين

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة