شم رائحة المسك الشجري
04-18-2012 02:07 AM


شم رائحة المسك الشجري

عباس خضر
[email protected]

المسك طِيب مشهور إستخدم من قديم الزمان وسالف العصر والأوان ، وفي السودان زادت شهرته في أحراش غابات الجنوب عند إعلان الجهاد في تسعينات القرن الماضي بعد إنقاذ السودان سنة89م.

فالمسك ذو رائحة عطرية فواحة جميلة ممتعة للنفس وهومن أعظم الروائح النقية الطيبة . فهو محبب للنفس منعش معالج للكآبة والحكة والأمراض الجسمنفسانية ومثير للشهية والمتع الحسية ومعالج للحساسية.

والمسك له مصادر مختلفة : فمن نعم الله إن المسك يتكون داخل بعض الأنعام: كمسك الغزال والسلحفاة وقط الزباد وثور المسك والفأر بالإضافة لوجوده في بعض النباتات مثل المسك الأمريكي.

ورغم أن شجر غابات الجنوب وأحراشه طيبة وله روائح مختلطة ذكية مثل رائحة المانجو والأنناس والجوافة والشاي والبن ورائحة الطين وعفونة بكتريا التلوث إلا أن رائحة المسك هذه لم نسمع بها في مثل هذه الأجواء الغابية الممطرة ،على الرغم من الحرب الدائرة فيه متقطعة ومنذ إستقلال السودان لم يذكر أحد إنه شم فيه رائحة المسك إلا عندما تم تأجيج حرباً طاحنة بإسم الجهاد في سبيل الله في التسعينات.

ويعتبر المسك من أجود أنواع الطيب بل ملكها وأشرفها فهو كثبان الجنة،وقد ذكرالله عن صفة الرحيق المختوم الذي يشربه الأبرار في الجنة، يسقون من رحيق مختوم ،ختامه مسك وفي ذلك فاليتنافس المتنافسون(سورة المطففين).

ولهذا فإن الإنقاذ ولتحريها الكذب الدائم كقصة محمود الكذاب وهجمة النمرالمتواصلة عليه تلك ،فالإنقاذ ومنذ وقوعها على نافوخ الشعب لم يجد منتسبيها حرجاً وغضاضة في القسم بأنهم كانوا يشمون رائحة المسك تفوح من جثث القتلى. ولأن هؤلاء القتلى من كل بيت سوداني مسكين وفي كل دار وفي كل ممشى يتمنى الشعب أن يتغمدهم الله برحمته وأن يلهم آلهم الصبر الجميل وأن يكونوا حقاً دفنواولفحوا بأثواب نظيفة طاهرة.

ومسك الطهارة أومسك دم الغزال عبارة عن قطعة حجر لونها أبيض ونوع أفضل منه لونه أسمر ويسحن دراشاً ويخلط بماء الورد ويستخدم كعلاج.

فوائد إستعمال المسك:

إتباع السنة النبوية.
يمنع من سرطان الرحم
يذهب الإفرازات المهبلية والفطريات
يذهب الحكة والحساسية.
يساعد على الإنجاب وتثبيت الحمل

فقط نرجو أن لانسمع بعد معارك هجليج المفروضة من المؤتمر اللآوطني أن يأتي أحد منهم يختال تلفزيونياً ويقسم أنه شم رائحة المسك بين أحراش أشجار الهجليج فهو من شجر الأكيشيات الشوكية وحتى لاتطعنه شوكة تجيب خبره.

اللهم أنقذ الشعب من الإنقاذ حتى يستطيع أن ينظف ويطهر شوارعه النتنة ويصب فيها خليط من المسك الأسمر وماء الورد.
وحتى يستطيع المواطنون دخول مطاعم السوق العربي ويأكلوا فيها دون أن تصيبهم أمراض التلوث ودون قرف.

ونتمنى للشعب السوداني الفضل أن يكون ختامه مسك.


تعليقات 3 | إهداء 0 | زيارات 1288

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#337752 [عصفور]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 06:57 PM
افلستم ياوهم


#337396 [Shah]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 03:26 PM
لم يذكر أنه قد أشتم المسك من دم سيد الشهداء سيدنا حمزة عليه الرحمة و الرضوان عند مقتله. الجماعة كانوا "محششين" وبس.


#336982 [مستاء]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 02:47 AM
ده المسك يشمه المقاتلون بعد التحرير وزيارات النافذين الذين يتعطرون بالمسك خصوص المناسبة العظيمة سيشم كل الشعب الفضل المسك انشاء الله بعد اداء فاصل من الرقص المتواصل للسيد الرئيس في غابات هجليج حتي البترول الذي يخرج بعد التحرير سيكون معطر بالمسك ودماء الشهداء . حقا نحن نكتب ويعتصرنا الالم لما ال اليه الحال فجيشنا الذي اهدرت فيه موارد البلاد والعباد ودمائهم وحتي اعراضهم ها هو اليوم قد هزم شر هزيمة لا نعرف من نحاسب الجندي المغلوب علي امره الذي دفع به لساحات الوغي دون ادراك للمخاطر وتسليح جيد او المسؤول الذي لا ولن نطوله لنحاسبه . السياسة في البلد لو تذهب فقط في طريق دق طبل الحرب دون البحث في طرق اخري ستذهبنا كلنا الي الخراب لنقف ولو مرة ونحاسب انفسنا ماذا جنينا من كل السياسات الرعناء التي كرست فقط للبقاء علي الكرسي فوق جماجم الشرفاء من اهل البلد والله الكل اصبح فقط يجري لمصلحته من الحكومة حتي المعارضة في الداخل والاطراف تركتوا السودان تنهشه الانانية وحب الذات . ستحرر هجليج لكنا نريد ان نري بعدها حادبين يحاسبون النفس والصديق من لا يقدر علي تحمل امرنا فاليترك المكان والامر لغيره حتي نبني دولة تسعنا جميع .


عباس خضر
مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة