المقالات
السياسة
ارشيف مقالات سياسية

04-18-2012 01:28 AM

بسم الله الرحمن الرحيم

ليس كل من يوبخك يقصد اهانتك.. درس تعلمته


ليس كل من يوبخك يقصد اهانتك.. درس تعلمته منك أستاذي

د. معاوية أريبا
eribacrown@yahoo.com

ما أصعب رد الجميل وما أصعب أن تحاول الوفاء لمن كان يوما ما قنديلا تهتدي بنوره وتتحسس منه معالم الطريق وأنت على مفترق طرق حائرا" تترقب أي طريق تسلك.. ما أصعب ان تتحدث عمن أغرقك بصنائعه في وقت كان يدير لك الآخرون فيه ظهورهم لا سيما وهو الآن ضمن عداد الراحلون , ما أمر الكتابه عن الموتى .. نعم الموتى.
كنت قد توقفت لفترة ليست بالقصيرة عن التدوين , ولكن أجد نفسي اليوم مرغما" للعوده إليها وما أصعبها من عودة . لقد تلقيت بالأمس فاجعة الرحيل المر لأحد الأشخاص الذين أعتبرهم بمثابة الهدايا الربانية ممن سخرهم الله لأعانتي أيام غربتي الدراسية , احد الذين اخذوا بيدي وقدموا لي المساعدات التي لا تقدر بثمن مثله مثل الكثيرين الذين حباني الله بمعرفتهم أمثال ادامو , ميري , ايرون , استا , بولا , حبيب , زهرتو و د. أمينو , وكثيرين لا يسع المجال ذكرهم جمعيا.
يختلف من أكتب عنه اليوم عن هؤلاء بشخصيته المؤثرة ودوره البارز في مسيرتي التعليمية , انه عميد كلية التمريض ومساعد عميد كلية الطب بجامعه امادو بيلو احدى المنارات التعليمية الشامخة بالقارة السمراء.
التحقت قبل بضع سنين بجامعه امادو بيلو بجمهورية نيجيريا وقد كنت هناك لدراسة الطب وبعد اعلان نتائج القبول ذهبت الى مقر كلية الطب لأستلم خطاب القبول كما جرت العادة وذلك بعد عملية ( الاسكرينج ) الروتينية , وجدت مجموعة من زملائي الجدد جاءوا لنفس الغرض. انتظرت دوري ودخلت مكتب مساعد العميد , فاذا برجل ستيني يجلس على كرسي فخيم يبدو فيه ملامح الصرامة واضحا , ألقيت عليه التحية فرد ببرود , وطلب مني شهاداتي فوضعتها على منضدته , نظر إاليها ثم سألني أ أنت أجنبي ؟ قلت له نعم , فقال لي من أين ؟ أجبته بأنني من السودان تحدث معي كثيرا حتى يتأكد من اجادتي للغة الانجليزية . حرر لي بعدها الخطاب وهو الأعتماد الرسمي بالقبول , أخذتها مهرولا وغمرة الفرح والحبور تنتابني . اكتشفت بعد أيام ان هناك خطأ بسيط في أسمي الأول. نصحني البعض بمعالجته مبكرا حتى لا تواجهني مشاكل عند فحص الأوراق الثبوتية بعد التخرج , عملت بالنصيحة وكتبت خطاب معنون الى السيد عميد الكلية ومنها للادارة مرفقا بخطاب القبول وذهبت به في اليوم التالي لمكتب المساعد المسئول عن الاجراءات الادارية والقانونية فيما يخص الطلاب , استقبلني بـ حبورعكس فتوره في المرة السابقة : مرحبا يا صديقي , ما خطبك ؟ أخبرته بمشكلتي وسلمته الخطاب نظر إليه برهة من الزمن ثم أشتاظ غضبا وألقى بالخطاب بعيدا بعد سيل من التوبيخ ثم أمرني بمغادرة مكتبه , أخذت بعضي وملفي الملقي على الأرض وخرجت والحزن يعتصرني مع عدم أدراكي وقتها لحقيقة تصرفه معي بذلك الشكل !
عدت لمقر اقامتي معكر الصفو مشغول البال بحثا عن مغذى لتلك التصرفات , فبينما انا كذلك زارني صديق لي وهو من الطلبه السودانيين القدامى بالجامعة فوجدني على غير طبيعتي , سردت له المشكلة فقال لي : لا تشغل بالك , أذهب إليه مرة ثانية غدا وسترى الوضع مختلف . رفضت الأمر جملة وتفصيلا وقررت ان لن أعود إليه مجددا مهما حصل.
طلب مني صديقي الخطاب ليقرأه فأعطيته , نظر إليها ثم أنفجر ضاحكا , قال لي : يا سيدي ان خطابك من عنوانه مختل وبه خطأ لغوي فاضح لا يغتفر , ألقيت نظرة متأنية عليه وكنت احسبه يمزح معي فوجدت كلامه صحيح فعلا , نصحني صاحبي بتعديل الخطاب والذهاب إليه مرة وقال لي انا لا اعرفه ولكني انصحك بالتقرب منه لان أمثال هؤلاء سيفيدونك كثيرا معرفتهم , إلا اني تجاهلت حديثه و أصريت على موقفي بعدم الرجوع إليه مرة اخرى.
فوجئت بعدها بأيام بأسمي على بورد الكلية وأن علي مقابلة مساعد العميد فورا , ذهبت اليه ودار بيننا الحوار التالي
أين أنت , لم أرك منذ مدة
قلت له : موجود وبكثرة
أ يواجهك أي مشاكل
لا
حسبت انك تواجه مشكلة ما لذلك استدعيتك , على العموم ان واجهك أي مشكلة فلا تردد في القدوم إلينا
حسنا ..
أنتهى الحوار هنا وغادرت بعدها المكان.

شعرت من حديثه انه توقعني ان اعود إليه مرة اخرى بعد تلك الزجرة , او ربما حس بأنه تعامل معي بعنف أكثر مما يجب. هذا مجرد تخمين مني لسبب طلبه مقابلتي ولكن يبقى المهم اني كنت قد تناسيت الأمر كليا.
تمضي الأيام ويأتي يوم استقبال الطلاب الجدد او ما يعرف هناك بـ ( المارتكوليشن داي ) , أستيقظت باكرا ذلك اليوم وبدأت اجهزالزي الذي تم صرفه لنا خصيصا لمراسم الاحتفال , خرجت امام غرفتي أتنسم نسمات الصباح العليل فإذا بصديقي ايرون الذي يقطن معنا بنفس المجمع السكني داخل اكبر المطاعم بالمدينة الجامعيه والذي يمتلكه عمه دانيش الذي نشأ وترعرع على كنفه ايرون , يلقي علي ايرون تحية الصباح بلغه الهوسا المحلية , أبادله التحية بنشوة عارمة ..
تركت ايرون بالخارج ودخلت لارتدي ملابسي , قررت ان اتحرك بعدها نحو الكلية وكان عقارب الساعة وقتها قد تجاوز الثامنة والنصف صباحا بقليل . في طريقي عند المخرج من مسكني , تقابلنني بولا و روز اللائي يعملن بالمطعم, تحيياني بصخب عارم كعادة الأفارقة عند لقاء أحبائهم او من يكنون لهم المودة حيث تجد ان الصراخ والهياج دائما تصاحب أجواء الترحاب .
بولا سيدة أربعينية ضخمة الجثة لم يسبق لها الزواج إلا انها لطيفة للغاية , اما روزليندا فهي إمرأة متزوجة , مسيحية كصاحبتها وتصغرها في العمر بقليل , تتسم بالمرح الفائق حيث لا أنسى يوم ان أخبرتني بان لديها بنت تريد ان تزوجني اياها , اخذت الامر على مرحها فإذا بي أفاجئ في اليوم التالي بفتاة في السادسة عشر من عمرها بالمطعم لأول مرة أسأل عنها فيجيبونني بأنها ابنة روز التي تريد تزويجها لي !! تخلصت من الورطة بان دفعت لها مبلغا من المال ووعدتها بأنني عندما أتخرج سنفكر في الأمر. وبما ان المصائب لا تأتي فرادى , اندهشت عندما طرقت احداهن غرفتي صباح اليوم التالي , فتحت الباب فوجدت عزيزتو احدى المسلمات العاملات بالمطعم ومعها شابة صغيرة , ذكرت لي بأنها أبنتها و تريد ايضا تزويجها اياي , ما كان مني إلا ان اعاملها كـ قرينتها روز وأمنحها ذات المبلغ المادي.

المهم , اني كنت قد هممت بمغادرتهن ( بولا و روز ) ذلك الصباح الا انهن أستوقفنني .
مهلا .. تبدو اليوم جميلا" ؟
قلت وانا كذلك كل يوم , ما الجديد في الأمر !
قالت احداهن : اليوم بذلتك الأنيقة هذه تميزك
تبسمت قليلا" : شكرا
يجب ان تدفع لنا شيئا اليوم
ماذا تريدان ؟
بولا : نريد ( سرابا )
قلت بمزاح : وان لم افعل
سيصيبك مكروه ما , قالتا بصوت واحد
عرفت انني قد وقعت في كمين ,استسلمت لرغبتيهما وأعطيتهما ( السرابا ) ومعناها الهدية او الهبة بلغه الهوسا المحلية , أعطيتهما ليس لإيماني بتلك الخرافات بل فقط من باب الحذر في بلد يكثر فيه الحديث عن السحر والدجل.
غادرتهما وبعدها بدقائق .. وجدت نفسي امام مبنى الكلية حيث كان من المقرر ان نلتقي مع زملائي بالكلية للتوجه لساحة الجنرال افينو للاحتفالات بـ (السوشل سنتر) كما هو الحال مع زملائنا بالكليات الأخرى الذين سيأتون لنفس المكان. الحفل شهده نائب الرئيس بوبكر تيكو الذي احتفل مع اكثر من 15 الف طالب تم قبولهم حديثا ذالك العام.
وأنا ببوح الكلية أتجول , فإذا بصوت احدهم يلفتني , ألتف للوراء أرى مساعد العميد من بعيد يشير إلي بالتوقف , قلت لنفسي مالا هذا العجوز لا يدعني وشأني! أ أنجو من بولا وروز لأقع في فخ هذا العجوز؟ يالا لتعاسة هذا اليوم !
يقابلني بـ ابتسامة غير معهودة وقال لي تعال معي الى المكتب أريدك في أمر ما , قلت مطنطنا بلغه عربية خافتة ( ما تفكك منا يا حاج ) , نظر الي قائلا : هل قلت شيئا ؟ قلت : لا , هيا بنا. يأخذني بعدها الى مكتبه الوثير ..
تبدو انيقا" .. او هكذا قال
شكرا !
تفضل بالجلوس ..
لا .. انا في عجالة من أمري , يجب ان الحق بزملائي قبل ان يتحركوا
لا تقلق , نحن ايضا ذاهبون الى هناك ( يقصد مكان الاحتفال )
تدخل علينا فتاة في مقبل العمر ,و تجلس بالقرب منه
أخبرني بأنها صديقته !!!
قلت : تشرفت بمعرفتك آنستي
أتريد ان تصبح محاميا ام مدير بنك , والحديث هنا للرجل
لا هذا ولا ذاك ,, ولما هذا السؤال ؟
لا .. لا شيء , ربما طريقة لبسك تشبهك بهم
( كنت أرتدي بدله كاملة قمحية اللون وقميص أبيض بربطة عنق حمراء )
قلت : أريد ان اصبح طبيبا"
ضحك قليلا , ثم قال وماذا انت الان ؟
طالب طب
ضحك مرة اخرى
أتسخر مني ؟
قال : لا لا , ولكنها لا تحسب كذلك
فماذا ترى أنت اذن ؟
يجب ان تعلم والحديث هنا له , ان كل انسان عندما يخطو الخطوات الأولى لأي مجال كان , فانه يحمل صفة او لقب ذلك المجال, وبما انك قد قررت دراسة الطب وتم قبولك رسميا وبدأت الدراسة فأنت طبيب بلا شك.
الحديث معك شيق سيدي و لكن الوقت يسرقني , اسمح لي بالذهاب وسأعود اليك في وقت لاحق.
أنتظر , صديقتي تريد رصيدا لهاتفها وليس معي نقود الان , فهلا دفعت اليها عني ؟
قلت : حسنا. اخرجت من جيبي فئة (500 نيرا) بالعملة المحلية وأعطيتها , ثم قلت لهم أراكم لاحقا .. مع السلامة.
عدت إليه بعد يومين , فسألني : توقعتك ان تأتيني في المرة الأولى ولكنك لم تفعل , ولم أتوقعك في الثانية ولكنك أتيت !
ابتسمت , وقلت له في المرة الأولى ربما لأنك أهنتني امام ملأ من الناس و امام زملائي وتعاملت معي بعنف , اما هذه المرة لا أعلم ما الذي أتى بي , كنت في بوح المكان و فجاءة وجدت نفسي امام باب مكتبك.
أختبرتك في موضعين , فشلت فى الأولى ونجحت في الثانية , والحديث هنا للرجل .. في الاولى وبختك لتدرك قبح خطأك , وتوقعتك ان تأتيني بعد ان تصلح خطأك او على الأقل تأتي لتعرف لماذا كان تصرفي معك كذلك , ولكن يبدو انك لم تعي الدرس بعد. لأنك اعتبرتها أهانه بينما انا كنت أراها فرصة لك لمعرفة مواضع الخلل بك لا سيما وأنت في بدايات مراحل تعليمك الجامعي. اما الاختبار الثاني فكنت أرنو لمعرفه مدى كرمك حينما طلبت منك مالا لشراء رصيد لتلك الفتاة ولقد اثبت لي كرمك وشهامتك.
كل ما وددت إيصاله لك , ان ليس كل من يوبخك يقصد بالضرورة اهانتك , فالأمر مختلف عما تتصوره والدليل على ذلك هأنذا أعرض عليك صداقتي , قلت مقاطعا : وأنا قبلت به , مددت اليه يدي مصافحا , فقال لي اذن مهما كان وكيفما أتقف سنظل أصدقاء للأبد. فشكرته على حكمته ورحابة صدره.
اخرج من درج مكتبه كرت شحن وقال لي هذا الكرت يعادل قيمة ما دفعته لتلك الفتاة وبالمناسبة تلك الفتاة كانت ابنتي الصغرى وتدرس هنا بالجامعة.
أخذني الانبهار لما قاله , ثم قلت : لا لن أخذها , لأني عندما أعطيتها وهبته لها كهبة وليس لكي أستردها مرة ثانية , ويمكنك اعتبارها عربون الصداقه بيننا وأسرتك الكريمة.
رفض الأمر بشدة وقال الصداقة لا تحتاج لعربون او اي شيء من هذا القبيل , الصداقة تحتاج لإرادة قوية مع قلب كبير وعقل يستطيع ان يقدر قيمتها ويدرك معناها ..
كان هذا بداية صلتي بحسن عبدول الدكتور والأستاذ المربي مساعد عميد الكلية وعميد كلية التمريض بجامعه امادو بيلو , الذي قدم لي الكثير في وقت كنت أحوج ما أحوج إليه من نصائح و ارشادات حيث ساعدني في حل كثير من المسائل الأدارية التي صاحبت عمليتي الأكاديمية تلك الفترة التي قضيتها أثناء غربتي التعليمية .
كانوا يطلقون عليه لقب السير كما هو الحال مع كل من يحمل مرتبة علمية , حيث تجدهم ينحنون للمعلمين وأصحاب الشهادات العليا ليس تقديسا لهم بل شرفا لمكانتهم واجتهاداتهم في نيل تلك المراتب , بينما كنت انا الوحيد الذي اناديه بابا عبدول , وكلمة بابا يستخدمها السكان المحليون هناك لمن يحظى بمرتبة الوالد في تقديرهم وهي تقدير لعظمة المسمى.
قبل يومين جاءني النعي الاليم لرحيل بابا عبدول أثر علة لم تمهله طويلا , فارق عليها الحياة وأقيم له حفل تأبين كبير وعلمت ان صوره ما تزال عالقة على جدران وجنبات المدنية الجامعية بـ زاريا .
ألا رحم الله بابا عبدول رحمة واسعة , وأسكنه فسيح جناته مع الصديقين والشهداء وحسن أولئك رفيقا , وإنا لله وإنا إليه راجعون.


تعليقات 6 | إهداء 1 | زيارات 1740

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#339558 [عبدالجبار أحمد]
5.00/5 (1 صوت)

04-19-2012 10:53 PM
والله يا د.اريبا .....ولا كلمة
رحم الله استاذك رحمة واسعة

لكن يا فردة والله كان تجيب لينا بنتو دي تبقى لينا حماتنا ياخ

عموما _ وبعيدا عن موضوع النص_ والله ابداع يفتقده الكثير من مدعيي الأدب
حياك الله


#338000 [ابو محمد]
4.00/5 (1 صوت)

04-18-2012 09:02 PM
عزيزي د. معاوية
شكرا لقصتك الرائعة ورحمة الله لبابا عبدول ويحفظك الله من كل سوء جزاء احتفاظك وردك للمعروف واعلم من يجازي علي المعروف سيجد من يذكر له ويجازيه علي معروفه...
سرقتنا مشاكل السودان عن القراءة في غير السياسة الرجاء الكتابة لنا دوما فيما يسمي بادب الرحلات


ردود على ابو محمد
United States [Eriba] 04-19-2012 12:19 AM
تسلم ابو محمد , وإنشاء الله سوف لن أنقطع كثيرا .. فقط دعواتكم لنا بالتوفيق والسداد


#337985 [Eriba]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 08:54 PM
شكرا لكم , حسن , عاشق النامير واحمد على مروركم الأنيق , والحقيقة لقد أخجلتم تواضعي وحديثكم هذا سيظل قلادة على جبيني افتخر بها.


#337327 [ahmed]
5.00/5 (2 صوت)

04-18-2012 11:01 AM
د.معاوىة اريبا
هل انت متأكد انك تخرجت من كلية الطب ؟ ان كانت هذه هي درجتك العلمية فأسمح لي ان أقول لك أن كلية الآداب قد فاتت عليها فرصة الإفتخار بأديب مثلك . ارجو خالصا ان تستمر في كتاباتك فأنت بقلمك تحملنا عبر بوابات الزمن لنعيش أياماً مضت وترتسم علي وجوهنا بسمة طالما افتقدناها في حقبة الانقازيون .لك شكري علي ما منحته لنا من خلال سطورك ...عين الله ترعاك يا آديب المستقبل


#337208 [عاشق النامير]
4.77/5 (7 صوت)

04-18-2012 05:59 AM
فعلا انت سودانى سودانى سودانى احييييك


#337089 [hasan]
4.60/5 (7 صوت)

04-18-2012 03:27 AM
شكرا يا دكتور على هذا السرد القصصي البديع ورحم الله بابا عبدول وجعل الجنة مثواه وعظم الله أجرك.


ردود على hasan
United States [Eriba] 04-18-2012 06:27 AM
اللهم اميين , وأجزل الشكر لك ع المرور


د. معاوية أريبا
د. معاوية أريبا

مساحة اعلانية





الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |الفيديو |الصوتيات |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة