هجليج.. فوضى التصريحات؟
04-18-2012 08:00 PM

زمان مثل هذا

هجليج.. فوضى التصريحات؟

الصادق الشريف

• لا أدري لماذا يتسابق سياسيو الحكومة وتنفيذيوها للتصريح حول الوضع العسكري في منطقة هجليج المحتلة؟ • بعض الأخبار تتسرب عبر الصحف بأنّ المدينة أصبحت في يد قواتنا المسلحة!!.. ثمّ تعقبها تصريحات من أحد قادة المؤتمر الوطني بأنّ السودان سيرد الصاع صاعين؛ بمعنى أنّه لم يرد الصاع الأول بعد!!.. ثم الوزيرة التي تقول إنّ أخباراً سارة سوف تحملها الساعات القادمة!! • الوضع في هجليج وضع عسكري في المقام الأول.. ومن الرشد أن يتكلم عنه المتحدث الرسمي باسم القوات المسلحة.. فهو بداخل غرفة العمليات ويعرف تفاصيل الأوضاع الميدانية.. ولو أنّ الحزب الحاكم يريدُ أن يتكسب سياسياً من المعركة فليترك تفاصيل العمل الميداني وليتحدّث عن الأزمة بشكلها المأساوي الذي تسببه لمن يحبُّ هذا الوطن. • الأكثر مأساوية هو أنّ الأمين العام للأمم المتحدة طلب من رئيس حكومة الجنوب الانسحاب من هجليج دون شرط.. ورفض الرجل وردّ رداً غليظاً على كي مون.. ورغم ذلك طلب مون من الخرطوم أن تمهله فترةً أخرى لكي يحاول إقناع حكومة الجنوب بالانسحاب.. (دا إحنا اتبهلدنا يا جدعان). • لا أحد يمكن أن يرفض الحل الذي يمكن أن يحقن الدماء.. والحل الذي يطلب له كي مون مهلة سيمسك بأفواه المدافع ويسكت قعقعة الرصاص لو قُدّر له النجاح. • لكن.. هل سيرضى السودانيون بأن يدخل أحدهم بلادهم عنوّة ثمّ يأتي الأجانب لـ(يحنسوا) لهم المعتدي ويطالبونه بالخروج؟ • ما يقوله بان كي مون يجنح للسلم.. لكنّه سوف يبدد الكرامة الوطنية.. حتى الحكومة سوف يصبح عسيراً عليها بعد ذلك أن تستقطع ضريبة الدفاع من المهاجرين والمغتربين.. ولن يسهل على صقورها أن يُسفِهوا الأحزاب الأخرى ويطالبونهم بلحس الكوع. • فليتوقف المتبرعون بالتصريحات وباحثو البطولات عن الحديث عن الوضع الميداني.. وليتجهوا إلى ميدان آخر.. رُبما يكون فيه النفع لهذا الوطن كثير الجراح. • وإن لم يجدوا سندلهم على ميدانٍ فسيحٍ للعمل فالأزمة - أزمة هجليج - أبانت تصدّعاً عنيفاً في جدار قبيلة المسيرية.. تلك القبيلة التي كانت حليفة للمؤتمر الوطني إلى وقتٍ قريبٍ.. حين كان الوطني يحتاجُ إليها في نزاعاته مع الحركة الشعبية.. كمقابل موضوعي لدينكا نقوك. • المسيرية رفضوا أن يكون الدرديري هو المتحدث باسمهم وهو المشرف عليهم.. وجاءوا بشكواهم إلى المركز.. وقبل المركز الطعون الموضوعية.. فالدرديري رجل غير متفرغ.. ولا يجيب على هاتفه المحمول.. ولا يجد وقتاً لزيارة أهله والتفاكر معهم.. وبالتالي لا يعلم كثيراً من أحوالهم. • لكن الخرطوم ظنّت أنّ هذا هو الحل النهائي لمشكلات المسيرية.. والمشكلات ما زالت على قفا من يشيل. • الحل الأرشد هو أن يتوقف التعامل الحكومي مع أبناء الوطن الواحد على أساس عرقي وجهوي، وأن يتم توفيق الأوضاع للجميع على أساس تنموي موحد المعايير.. ولو وجد المسيرية التنمية إلى جوارهم فلن يلتفتوا إلى ممثلهم في المركز؛ أغلق موبايله أو حوّله إلى موبايل آخر مغلق.

التيار


تعليقات 1 | إهداء 0 | زيارات 2206

خدمات المحتوى
  • مواقع النشر :
  • أضف محتوى في Digg
  • أضف محتوى في del.icio.us
  • أضف محتوى في StumbleUpon
  • أضف محتوى في Google
  • أضف محتوى في Facebook




التعليقات
#337854 [شليل]
0.00/5 (0 صوت)

04-18-2012 08:21 PM
لقد خلق المؤتمر الوطني شخصيات كرتونية و اعتمدهم كوسيط أو بالأحرى مجس لمعرفة قضايا كا قبيلة و اقليم ، و اللافت للإنتباه أن أحداً ممن وقع عليهم هذا العبء قد تفرغ له ، بل اعطاهم مسوغات موضوعية لنهب الأموال العامة في سوق نخاسة بطابع عصري، ارجو أن يتنبه السادة المسيرية بأن مصالحهم هي على الأرض و كفى


الصادق الشريف
الصادق الشريف

مساحة اعلانية






الرئيسة |المقالات |الأخبار |الصور |راسلنا | للأعلى


المقالات والتعليقات وكل الآراء المنشورة في صحيفة الراكوبة سواء كانت بأسماء حقيقية أو مستعارة لا تـمـثـل بالضرورة الرأي الرسمي لإدارة الموقع بل تـمـثـل وجهة نظر كاتبيها.

Powered by Dimofinf cms Version 3.0.0
Copyright© Dimensions Of Information Inc.
Copyright © 2017 www.alrakoba.net - All rights reserved

صحيفة الراكوبة